مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

لماذا نخس الشيطان كل البشر الا عيسى ؟

Posted by mechristian في نوفمبر 24, 2008

لماذا نخس الشيطان كل البشر الا عيسى ؟!

غلاف لماذا نخس الشيطان كل البشر الا عيسى.jpg

 

سلام المسيح رب المجد

عقائد إسلامية لا حصر لها يأخذونها من الاحاديث الصحيحة التي يصححها كبار علماءهم  .. ويسيرون بموجبها

الانكى ان ذات هذه الاحاديث قد يكذبها علماء كبار آخرين لاسباب مختلفة لانها لا تتفق مع أفكارهم او لانها تفضح تناقضات وتكشف ثغرات عميقة في الإسلام وتعاليمه ..!!


مع العلم ان تلك الاحاديث مختومة بختم الجودة … وصحيحة ومصححة بقلم كبار علماء الحديث عندهم ..

ومع ذلك يكذبها الكثير منهم ..مما يدل على مدى الشك والتخطب الذي تعاني منه امة الاسلام مع مصادرهم وكتبهم الدينية .. لا سيما ان السنة المحمدية تعتبر عندهم من ” الوحي ” !

وان صاحبهم { ما ينطق عن الهوى , ان هو الا وحي يوحى } ..

وانكار كبار علماءهم لتلك الاحاديث يعتبر طعنة نجلاء في صميم ” الوحي ” المحمدي ..!

وبما ان هذه الاحاديث اعتبرت كاذبة .. فعلينا ان نكتشف من هو الكذاب الذي قالها ونشرها واسندها ..؟!

وما مدى قوة ومتانة اسس علم الجرح والتعديل .. مع تكذيب الثقات العدول رواة تلك الاحاديث ..؟!

وامامنا على الطاولة حديث شهير .. وصحيح جداً .. قام كبار علماءهم بتكذيبه !

لنقرأ اولاً الحديث وتصحيحه من كبار علماءهم .. لا سيما انه وارد في البخاري ومسلم :

كل بني آدم يطعن الشيطان في جنبيه بإصبعه حين يولد ، غير عيسى ابن مريم ، ذهب يطعن فطعن في الحجاب .

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري – المصدر: الجامع الصحيح – الصفحة أو الرقم: 3286

خلاصة الدرجة: [صحيح]

ما من مولود يولد إلا نخسه الشيطان . فيستهل صارخا من نخسة الشيطان . إلا ابن مريم وأمه . ثم قال أبو هريرة : اقرؤا إن شئتم : { وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم } [ 3 / آل عمران / 36 ] . وفي رواية : يمسه حين يولد ، فيستهل صارخا من مسة الشيطان إياه . وفي حديث شعيب : من مس الشيطان

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح – الصفحة أو الرقم: 2366

خلاصة الدرجة: صحيح

ما من مولود يولد إلا نخسه الشيطان فيستهل صارخا من نخسة الشيطان إلا ابن مريم وأمه

الراوي: – المحدث: ابن حزم – المصدر: المحلى – الصفحة أو الرقم: 9/309

خلاصة الدرجة: ثابت

– ما من مولود ولد ، إلا نخسه الشيطان ، فيستهل صارخا من نخسه الشيطان ، إلا ابن مريم و أمه

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 5785

خلاصة الدرجة: صحيح
————————————–

والان .. لان هذا الحديث يعطي افضلية لعيسى ابن مريم على جميع المرسلين والصالحين وكل البشر عامة .. وكانه سيدهم !

فجميع البشر ( بما فيهم محمد ) قد نخسهم الشيطان وطعنهم الا عيسى وامه !!!!

فلو كان محمد هو ” سيد الخلق ” ( كما يغالون به ) .. فلماذا لم يستثنى هو من هذا النخس والطعن ؟!

لماذا عيسى وامه بالذات ..؟!

ما الذي جعل الشيطان ينخس الجميع … وحين ياتي الى عيسى وامه يعجز ويشل ويخنس متقهقراً …؟!

وبما ان هذا الحديث يعاكس تصورات المسلمين ومغالاتهم وغلوهم في صاحبهم ..فانه لم يعجب علماء مسلمين آخرين , فامتعضوا منه .. وقضت مضاجعهم ان يكون محمدهم قد نخسه الشيطان في حين انه لم يتمكن مع عيسى !

انكار الحديث !

ها هو ابن حجر العسقلاني ( امير المؤمنين في الحديث )  يعترف بان هناك من انكر هذا الحديث !

الحديث‏:‏

” حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَا مِنْ مَوْلُودٍ يُولَدُ إِلَّا وَالشَّيْطَانُ يَمَسُّهُ حِينَ يُولَدُ فَيَسْتَهِلُّ صَارِخًا مِنْ مَسِّ الشَّيْطَانِ إِيَّاهُ إِلَّا مَرْيَمَ وَابْنَهَا ثُمَّ يَقُولُ أَبُو هُرَيْرَةَ وَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

الشرح‏:‏

وقد طعن صاحب ‏”‏ الكشاف ‏”‏ في معنى هذا الحديث وتوقف في صحته فقال‏:‏ إن صح هذا الحديث فمعناه أن كل مولود يطمع الشيطان في إغوائه إلا مريم وابنها فإنهما كانا معصومين، وكذلك من كان في صفتهما، لقوله تعالى ‏(‏إلا عبادك منهم المخلصين‏)‏ قال‏:‏ واستهلال الصبي صارخا من مس الشيطان تخييل لطمعه فيه كأنه يمسه ويضرب بيده عليه ويقول هذا ممن أغويه‏.”‏

…………………………………………………

وقد أورد الفخر الرازي هذا الإشكال وبالغ في تقريره على عادته وأجمل الجواب فما زاد على تقريره أن الحديث خبر واحد ورد على خلاف الدليل، لأن الشيطان إنما يغوي من يعرف الخير والشر، والمولود بخلاف ذلك، وأنه لو مكن من هذا القدر لفعل أكثر من ذلك من إهلاك وإفساد، وأنه لا اختصاص لمريم وعيسى بذلك دون غيرهما، إلى آخر كلام ‏”‏ الكشاف‏”‏‏.‏ “

( فتح الباري – ابن حجر العسقلاني – تفسير القرآن )

اذن لقد قام الزمخشري والرازي بالطعن في هذا الحديث ورفضه وانكاره ..!!!!

ما هذا البخاري والمسلم .. الذي يطعن علماءهم باحاديثهم !!!

والان لنقرأ موقف عالمهم الرازي من كتابه .. وها هو موقفه من تفسيره الكبير :

” الوجه الأول: أنه تعالى عصمها وعصم ولدها عيسى عليه السلام من مس الشيطان روى أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” ما من مولود يولد إلا والشيطان يمسه حين يولد فيستهل صارخاً من مس الشيطان إلا مريم وابنها ” ثم قال أبو هريرة: اقرؤا إن شئتم { وِإِنّى أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرّيَّتَهَا مِنَ ٱلشَّيْطَـٰنِ }

طعن القاضي في هذا الخبر وقال: إنه خبر واحد على خلاف الدليل فوجب رده، وإنما قلنا: إنه على خلاف الدليل لوجوه

أحدها: أن الشيطان إنما يدعو إلى الشر من يعرف الخير والشر والصبي ليس كذلك

والثاني: أن الشيطان لو تمكن من هذا النخس لفعل أكثر من ذلك من إهلاك الصالحين وإفساد أحوالهم

والثالث: لم خص بهذا الاستثناء مريم وعيسى عليهما السلام دون سائر الأنبياء عليهم السلام

الرابع: أن ذلك النخس لو وجد بقي أثره، ولو بقي أثره لدام الصراخ والبكاء، فلما لم يكن كذلك علمنا بطلانه، واعلم أن هذه الوجوه محتملة، وبأمثالها لا يجوز دفع الخبر والله أعلم. “

(تفسير مفاتيح الغيب – التفسير الكبير- الرازي – ال عمران :36).

 _______________________________

فالقاضي عياض تعجب واشكل عليه ان يكون عيسى مستثنياً عن كل الانبياء في عصمته من هذا النخس !!! ( علامة استفهام كبرى عجزوا عن حلها ) ..

“والثالث: لم خص بهذا الاستثناء مريم وعيسى عليهما السلام دون سائر الأنبياء عليهم السلام”

فرفضوا الحديث لانه يعاكس اهواءهم !!!!

اما الطعنة النجلاء لصحيح البخاري وصحيح مسلم فقد وجهها شيخهم الكبير الشهير الغزالي !

الشيخ محمد الغزالي

فقد رفض شيخهم محمد الغزالي هذا الحديث الصحيح جداً .. وهذا ما اورده في كتابه :

” ونجيء الى حديث نفس الشيطان للإنسان كما يذكر الرواة.! ونقول:

خيل أي أن الشيطان قابع تحت الرحم يستقبل الوليد القادم وهو شديد الحقد، يقول له: إن قصتي مع أبيك الأول لم تنته بعد. وسأحاول إرهاقك كما أرهقته.

ثم ينخسه نخسة يصرخ الوليد الساذج منها. ثم يستقبل بعد ذلك حياته خارج الرحم.

وقد اقترب الشعراء من هذا المعنى عندما قال قائلهم:

لما تؤذن الدنيا به من صروفها يكون بكاء الطفل ساعة يولد!

وقد كانت أم مريم بادية القلق عليها عندما استجارت بالله أن يصونها ويصون ذريتها «وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم»(65) ومريم وابنها على أية حال من عباد الله الصالحين، وليس للشيطان سلطا على أولئك العباد..!

وننظر الى الموضوع من خلال أقوال العلماء المحققين، قال صاحب المنار: «في حديث أبي هريرة عند الشيخين وغيرهما واللفظ هنا لمسلم «كل بني آدم يمسه الشيطان يوم ولدته أمه إلا مريم وابنها»

فسر البيضاوي المس هنا بالطمع في الإغواء!

وقال الأستاذ الإمام: إذا صح الحديث فهو من قبيل التمثيل لا من باب الحقيقة ولعل البيضاوي يرمي الى ذلك..!

قال الشيخ رشيد: والحديث صحيح الإسناد بغير خلاف، ويشهد له من وجه حديث شق(66) الصدر وغسل القلب، بعد استخراج حظ الشيطان منه، وهو أظهر في التمثيل، ولعل معناه أنه لم يبق للشيطان نصيب، في قلبه ولا بالوسوسة كما يدل على ذلك على قوله في شيطانه «إلا أن الله أعانني عليه فأسلم» وفي وراية مسلم «فلا يأمر إلا بخير».

ثم قال صاحب المنار رضي الله عنه: المحقق عندنا أن ليس للشيطان سلطان على عباد الله المخلصين وخيرهم الأنبياء، والمرسلون!

وأما ما ورد في حديث مريم وعيسى من أن الشيطان لم يمسها وحديث إسلام شيطان النبي ـ صلى الله عليه وسلم وحديث إزالة حظ الشيطان من قلبه فهو من الأخبار الظنية، لأنه من رواية الآحاد، ولما كان موضوعها عالم الغيب، والإيمان بالغيب من قسم العقائد، هي لا يؤخذ فيها بالظن لقوله تعالى: «وإن الظن لا يغني من الحق شيئا»(67) كنا غير مكلفين أن نؤمن بمضمون هذه الأحاديث في عقائدنا.

(راجع : محمد الغزالي ـ السنة النبوية بين أهل الفقه .. واهل الحديث ـ دار الشروق ـ الطبعة الحادية عشر )

طعنات شديدة القوة لصحيح البخاري ومسلم واحاديثهم المسندة !!!!

اذن الرافضين للحديث الصحيح من علماء المسلمين السنة هم :

القاضي عياض !

الزمخشري!

الرازي !

الشيخ رشيد رضا !

محمد الغزالي !

فالحديث يعطي افضلية وعظمة وسيادة للمسيح فوق كل البشر ..وفوق محمد  !!!!

فالمسيح اعظم من كل البشر .. لانه معصوم حتى من مجرد مس او نخس الشيطان !

فكان المسيح عيسى بذلك اعظم من محمد الذي طعنه الشيطان حين ولد وادخل في قلبه العلقة السوداء !

فقام بعضهم بانكار الحديث بكل سهولة .. ( مع كونه وارد في اصح كتب بعد القران : البخاري ومسلم وغيرهما )

والان نسأل :

ما هو حكم من ينكر حديثاً صحيحاً مسنوداً وارداً في صحيحي البخاري ومسلم …؟

الا يطعن هذا في كل الاحاديث ويدخل الريبة والشك اليها …؟!

ومادام الحديث مكذوباً … فمن هو الكذاب …ومن سيتبوأ مقعده من النار؟!

من الذي كذب فيه ؟

من الكذاب في سلسلة اسناد هذا الحديث الوارد في البخاري ؟

ام كذب ابو هريرة ..؟

ام كذب سعيد بن المسيب ؟

ام كذب الزهري ؟

ام كذب معمر ؟

ام كذب عبد الرزاق ؟

ام كذب عبدالله بن محمد ؟

من الكذاب يا أمة الاسانيد ( ؟ )

بأيدكم تنقضون دينكم حجراً حجراً ..

وااااحديثاااااااااااااااه …!

افيقوا يا مسلمين وتعالوا الى النور واخلصوا بالمسيح القدوس

\ جان يونان

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: