مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

Archive for 27 سبتمبر, 2015

غرلة الفلسطينيين مهر زواج ! ( الرد على شبهة ديدات ) جون يونان

Posted by جان في سبتمبر 27, 2015

clip_image002
clip_image004

clip_image006

clip_image008

clip_image010

clip_image012

clip_image014

clip_image016

clip_image018

clip_image020

clip_image022

clip_image024

clip_image026

clip_image028

clip_image030

clip_image032

Posted in Apologetics, لاهوت دفاعي-كتاب مقدس, الرد على أحمد ديدات | Leave a Comment »

تدمير شبهة أحمد ديدات : سفر الرؤيا حلم إثر عشاء ثقيل !! جون يونان

Posted by جان في سبتمبر 10, 2015

clip_image002

clip_image004

clip_image006

clip_image008

clip_image010

clip_image012


clip_image014

clip_image016

clip_image018

clip_image020

clip_image022

clip_image024

clip_image026

clip_image028

Posted in Apologetics, لاهوت دفاعي-كتاب مقدس, الرد على أحمد ديدات | Leave a Comment »

درزينة اسئلة- 12 سؤال- لعثمت المسلمين ! الجزء الرابع 4 جون يونان

Posted by جان في سبتمبر 6, 2015

درزينة اسئلة-  12 سؤال-
لعثمت المسلمين !

 الجزء الرابع 4

جون يونان

ج 4 لعثمت

1 – سؤال :

قال القرآن عن المسيح : “وما صلبوه وما قتلوه  ” ( النساء :157)
فهل قام محمد بتفسير هذا النص القرآني ؟
انني أطالب اخوتي المسلمين : ان يأتوا بنص حديث صحيح واحد يقول فيه محمد :
شُبه لهم ” تعني التالي : ” ………….….. ”  ( ؟ )
قدموا حديث نبوي صحيح  يخبرنا فيه محمد عن قصة الشبيه أو توضيحاً مختصراً عن كيفية وقوع الشبه وما هيته وما الذي جرى ليلة القبض على عيسى ؟

2- سؤال :

قال محمد : ” إن الله عز وجل حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء ” ( حديث صحيح )
السؤال : لماذا لا يكشفوا قبر
اي نبي … وليرى العالم صدق كلام محمد ؟

فليكشفوا ولو جزء من جسد اي نبي ، وليكن عند قدميه
فيرى علماء الفيزياء وعلماء الاحياء هذا الاعجاز العلمي والمعجزة الباهرة فيدخلوا الاسلام أفواجاً ؟!

3- سؤال :

قال القرآن “وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَٰهِيمُ ٱلْقَوَاعِدَ مِنَ ٱلْبَيْتِ وَإِسْمَٰعِيلُ” ( البقرة 127). فابراهيم واسماعيل كانا انبياء عند العرب وبنيا الكعبة .. واسماعيل بالذات هو نبي ونذير للعرب وان محمد من نسله . السؤال :
كيف اذن ينفي القرآن عن العرب ان يكون قد اتاهم اي نذير قبل محمد :
لِتُنذِرَ قَوْماً مَّآ أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ” (
القصص 46). فالى من اذن ارسل اسماعيل وصالح وشعيب وهود ؟!

4–  سؤال :

# لو كان محمد يأتيه جبريل بالوحي ، فلماذا لم يوحي اليه ولا مرة واحدة ويخبره : انك يا محمد مذكور في التوراة في سفر كذا ( …) اصحاح كذا ( …. ) ..؟!



5- سؤال :

من اي مصدر كان الرسول يحصل على رزقه ؟  قال محمد : ” بعثت بالسيف بين يدي الساعة حتى يعبد الله وحده لا شريك له وجعل رزقي تحت ظل رمحي وجعل الذل والصغار على من خالف أمري ومن تشبه بقوم فهو منهم ” ( صحيح – الالباني – صحيح الجامع )

6- سؤال :

في حادثة الافك التي اتهمت عائشة بالزنا مع الصحابي صفوان . ونقرأ في البخاري ان الوحي لم ينزل ببراءة عائشة الى اكثر من شهر كامل :
وَقَدْ لَبِثَ شَهْرًا لاَ يُوحَى اِلَيْهِ فِي شَاْنِي بِشَىْءٍ ـ قَالَتْ ـ فَتَشَهَّدَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حِينَ جَلَسَ ثُمَّ قَالَ ‏”‏ اَمَّا بَعْدُ، يَا عَائِشَةُ اِنَّهُ بَلَغَنِي عَنْكِ كَذَا وَكَذَا، فَاِنْ كُنْتِ بَرِيئَةً، فَسَيُبَرِّئُكِ اللَّهُ، وَاِنْ كُنْتِ اَلْمَمْتِ بِذَنْبٍ، فَاسْتَغْفِرِي اللَّهَ .. ‏‏ “.
السؤال : فهل انتظر محمد شهراً كاملاً حتى تحيض عائشة .. فيتأكد من عدم حبلها .. وبعده ينزل ايات تبرئتها ؟! لماذا نزلت براءتها بعد شهر كامل ؟!


7- سؤال :

في حادثة الأفك : لماذا لم يعاقب محمد الصحابي المنافق الخزرجي عبد الله بن ابي سلول .. حيث اتهم زوجة محمد المفضلة بالزنى والفحش وكاد المسلمين يتقاتلون بسيوفهم في المسجد بسببه ؟
لماذا لم يعاقبه محمد حد القذف ثمانين جلدة كما عاقب حسان بن ثابت وحمنة بنت جحش ومسطح بن اثاثة ؟

8- سؤال :

ورد في القرآن : “وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ  ( البقرة : 222).
السؤال :لماذا خالف محمد هذا الامر القراني وكان لا يعتزل نساءه في المحيض ؟
اذ ثبت عن محمد انه كان يباشر نسائه في المحيض :
“كان النبي ص يباشرني وأنا حائض ” ( صحيح البخاري 2030)

 

9- سؤال :

.. عن ابن عباس قال نهى رسول الله ص عن قتل أربع من الدواب النملة والنحل والهدهد والصرد .” ( حديث صحيح – الالباني – الارواء 2490)
لماذا نهى محمد عن قتل النملة بينما أمر بقتل الكلاب ؟!  أليس الكلب أهم للإنسان من النملة ؟!

10 – سؤال :
لماذا أمر محمد بحرق من لا يصلون في بيوتهم ؟ اذ قال : ” والذي نفسي بيده ، لقد هممت أن آمر بحطب يحتطب ، ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها ، ثم آمر رجلا فيؤم الناس ، ثم أخالف إلى رجال فأحرق عليهم بيوتهم ” ( البخاري ).

هل الصلاة الى الله تمارس بالاجبار وتحت تهديد الحرق ؟! هل أركان الاسلام بهذا العجز حتى يتم الاجبار على اداءها ؟

قال ابن حجر : ” وأما حديث الباب فظاهر في كونها فرض عين، لأنها لو كانت سنة لم يهدد تاركها بالتحريق ” ( فتح الباري )
هل الصلاة يهدد تاركها بالتحريق بالنار ؟! هل الله يمارس الارهاب بالنار لكي يعبده الناس كرهاً دون ارادتهم ؟!

 

 

 


11- سؤال :

 

النفاق الذي يمارسه المشرك أمام المسلم حرام :

“إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ” (المنافقون:1)

 

النفاق (التقية ) التي يمارسها المسلم أمام المشرك حلال :

“مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْأِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ” (النحل:106)

وهو التحليل الذي أباحه محمد لعمار بن ياسر ، وهو أن يكفر أمام المشركين بربه. مع ان الشرك لا يغفر له في القرآن !

فلماذا يمارس الاسلام الازدواجية مع ذات الموقف ؟

 

12 – سؤال :

قال القرآن : ” هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ ” ( البقرة :210)
كيف ” سينظرون ” الله الغير مرئي وهو يأتي في ظلل من الغمام ؟ هل سيتجسد الله الغير محدود يوم القيامة ؟! إله الاسلام سيأتي مع الملائكة وهو في ظلل من الغمام اي السحاب ، الا نفهم منه ان الله في الاسلام يتجسد ؟!
جاء في التفسير :
وقال ابن عباس في رواية أبي صالح : هذا من المكتوم الذي لا يفسر .” ( القرطبي )

لماذا عجز ابن عباس وهرب من هذا النص الخطير بحجة انه كلام مكتوم لا تفسير له !؟

أم ان القرآن كان يسرق صفات المسيح وأعماله وينسبها لربه ، اذ قال المسيح عن نفسه :
” وَيُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ. فَيُرْسِلُ مَلاَئِكَتَهُ بِبُوق عَظِيمِ ..” ( متى 30:24و31) ..؟


جون يونان

Posted in Apologetics, Islam, فضائح إسلامية, قرآنيات, إسلاميات, إسلاميات عامة | Leave a Comment »

مناقشة اعتراض : المسيح بولادته مخلوق مثل آدم دون أب – جان يونان

Posted by جان في سبتمبر 6, 2015

 

  مناقشة اعتراض : المسيح بولادته مخلوق مثل آدم دون أب !! 

 

المناظرة الكبرى  Greate debate حول الوهية المسيح بين وفد نجران ومحمد !

اقوى حجة يصدعون بها الأدمغة أناء الليل و أطراف النهار، تقول: أن المسيح مثل آدم!

ولقد استقى المسلمون حجتهم هذه من القرآن ، وذلك في مناظرته مع وفد مسيحيي نجران الذين فاجئوا محمداً بسؤال صاعق اربكه ولم يحر عليه جواباً. وكان السؤال : ” من هو ابو عيسى يا محمد” ؟ فسكت ! الى ان جاءه جبريل فيما بعد ( طبعاً بعد ان ادارها محمد برأسه فترة من الوقت ليتوصل الى الجواب). وزعم بأن مثل عيسى في الخلق مثل ادم . ونزلت بعد فترة زمنية هذه الآية: “إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ “ ( آل عمران : 59).

محمد يخسر المناظرة !

محمد كان مستاءاً بشكل لا يوصف من نصارى نجران لكونهم قد ناظروه في أمر المسيح وأربكوه بأسئلتهم وحججهم لدرجة ان ابن كثير قد أورد بأن الرسول قد ” صمت ” !!

 

·         فلما كلمه الحبران قال لهما رسول الله ص ” أسلما ” قالا قد أسلمنا قال ” إنكما لم تسلما فأسلما ” قالا : بلى قد أسلمنا قبلك قال ” كذبتما يمنعكما من الإسلام ادعاؤكما لله ولدا وعبادتكما الصليب وأكلكما الخنزير ” قالا : فمن أبوه يا محمد ؟ فصمت رسول الله ص عنهما فلم يجبهما..”

 ( تفسير القرآن العظيم – ابن كثير – آل عمران :61)

·         قال ابن جريج : بلغنا أن نصارى أهل نجران قدم وفدهم على النبي ص , فيهم السيد والعاقب , وهما يومئذ سيدا أهل نجران , فقالوا : يا محمد فيما تشتم صاحبنا ؟ قال : ” من صاحبكما ؟ ” قالا : عيسى ابن مريم , تزعم أنه عبد . قال رسول الله ص : ” أجل إنه عبد الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ” , فغضبوا وقالوا : إن كنت صادقا , فأرنا عبدا يحيي الموتى , ويبرئ الأكمه , ويخلق من الطين كهيئة الطير , فينفخ فيه , الآية . .. لكنه الله ! فسكت حتى أتاه جبريل ( جامع البيان للطبري – ال عمران 59)

·         .. قال ابن عباس: إن رهطاً من أهل نجران قدموا على النبي ص: كان فيهم السيد والعاقب فقالوا للنبي ص: ما شأنك تذكر صاحبنا فقال من هو؟ قالوا: عيسى تزعم أنه عبدالله فقال النبي ص أجل إنه عبدالله فقالوا له: فهل رأيت له مثلاً أو أنبئت به؟ ثم خرجوا من عنده فجاءه جبريل عليه السلام فقال: قل لهم إذا أتوك إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب(تفسير لباب التأويل في معاني التنزيل- الخازن – ال عمران :59).

بل انه سكت لدرجة انه ” لم يدر ما يقول ” !! واخيراً عرض عليهم الملاعنة ، وحين رفضوا ( لأن الانجيل يأمر بمباركة الناس وليس لعنهم ) سألوه عن حجة اخرى ، فعرض عليهم تهديده الاخير : اما الاسلام او الحرب او الجزية !  لنقرأ :

·         وأخرج ابن سعد وعبد بن حميد عن الأزرق بن قيس قال: ” جاء أسقف نجران، والعاقب، إلى رسول الله ص … قالا: فمن أبو عيسى؟ فلم يدر ما يقول. فأنزل الله { إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم } إلى قوله {بالمفسدين} فلما نزلت هذه الآيات دعاهما رسول الله ص إلى الملاعنه فقالا: إنه ان كان نبياً فلا ينبغي لنا أن نلاعنه، فأبيا فقالا: ما تعرض سوى هذا؟ فقال: الإسلام، أو الجزية، أو الحرب، فأقروا بالجزية “. (تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور- السيوطي)

فبلغ استياءه وبغضه لهم لدرجة انه تمنى بأن لا يراهم ولا يرونه  !اذ جاء في تفسير الطبري

 ( لسورة آل عمران :61) هذه الكلمات الصريحة :

·         حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : وثني ابن لهيعة , عن سليمان بن زياد الحضرمي عن عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي , أنه سمع النبي ص يقول : ” ليت بيني وبين أهل نجران حجابا فلا أراهم ولا يروني “. من شدة ما كانوا يمارون النبي ص “.

تمنى محمد ان يكون بينه وبينهم حجاباً فاصلاً .. فلا يرونه  ولا يراهم .
لماذا هذا الموقف من نبي الرحمة ؟ اكان هذا اعترافاً منه بصلابتهم وقوة حجتهم وشدة موقفهم.

تفنيد الحجة القرآنية !

المسيح لم يخلق من تراب !

اجابة القرآن كانت : ” إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ” ( آل عمران 59). وهذا القياس خاطئ ، ولا يجيب على قضيتهم ! فالمفروض ان يجبيهم :

إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم بلا أب ، وليس خلقه من تراب !

فالمسيح لم يخلق من تراب انما جاء بنفخة من الله . فمنطق القرآن في جوابه ضعيف غير منطقي.  كأن يسألك سائل : ما الفرق بين الطائرة ومكوك الفضاء ؟ فتجيب : ان مثل الطائرة مثل المكوك لنكتشف الفضاء الخارجي ! وهذا تشبيه قاصر وقياس مغلوط لأن اكتشاف الفضاء يختص بالمكوك ولا يتعلق بالطائرة. حتى لو كان كلاهما يطير في الجو !

 وقد ادرك المفسرون هذا الخلل فاعترفوا بأن وجه الشبه ليس الخلق من تراب .. لأن عيسى لم يخلق من تراب !!  لنقرأ شيئاً مما أوردوه حول هذا النص. قال المفسر المعروف الطبرسي :

·      { خلقه } أي أنشأه { من تراب } وهذا إخبار عن آدم.( مجمع البيان في تفسير القران- الطبرسي)

اذن هو ” اخبار عن آدم ” بأنه خلق من تراب ، وليس عيسى .  اما القرطبي .. فقد القى عليهم قنبلة فكرية تفرق شملهم ، اذ قال بأن المسيح لم يخلق من تراب بعكس آدم الذي خلق منه !

·          والتشبيه واقع على أن عيسى خُلِقَ من غير أبٍ كآدم، لا على أنه خلق من تراب. والشيء قد يشبه بالشيء وإن كان بينهما فرق كبير بعد أن يجتمعا في وصف واحد؛ فإن آدم خُلِقَ من تراب ولم يُخلق عيسى من تراب فكان بينهما فرق من هذه الجهة...

 ( تفسير الجامع لاحكام القران- القرطبي)

اذن تكون عبارة ” خلقه من تراب ” عائدة الى آدم وليس عيسى لان عيسى لم يخلق من تراب . اقرأ ايضاً  تفسير الجلالان المحلي والسيوطي  :

·         إِنَّ مَثَلَ عِيسَى . شأنه الغريب { عِندَ ٱللَّهِ كَمَثَلِ ءَادَمَ } كشأنه من غير أب وهو تشبيه الغريب بالأغرب ليكون أقطع للخصم وأوقع في النفس  خَلَقَهُ  أي آدم أي قالبه...

(تفسير الجلالين- المحلي و السيوطي )

لاحظ هنا : ” خلقه أي آدم ” ! ولم يقل عيسى ، لأنه غير مخلوق وليس من تراب.  تفسير آخر  :

·         والضمير في: له، عائد على آدم وأبعد من زعم أنه عائد على عيسى، وأبعد من هذا قول من زعم أنه يجوز أن يعود على كل مخلوق خلق بكن، وهو قول الحوفي.”

(تفسير البحر المحيط- ابو حيان).

اذن الكلام واضح كالشمس في رابعة النهار ، بأن الضمير يعود الى آدم وليس عيسى .. وأبعد من زعم انه عائد الى عيسى . بل ان من ابسط قواعد اللسان العربي هو رجوع الضمير الى أقرب مذكور .. فعبارة : ثم قال له كن فيكون تعني آدم !

·         والهاء في  خَلَقَهُ  عائدة على  آدم  ولا تعود على  عِيْسَى  لِفَسَادِ المعنى

(تفسير اللباب في علوم الكتاب- ابن عادل)

اذن غاب المنطق السليم في اجابة القرآن ولم يحل الاشكالية التي طرحها الوفد المسيحي. فالمسيح لم يخلق من تراب. فهو اذن مولود غير مخلوق.

 

 وقد يعترض مسلم بشبهة : ان  كون المسيح قد ولد فمعناه انه مخلوق والمخلوق ليس هو الخالق ؟

الرد على الاعتراض :

ان  الولادة حالة لا تعني عدم الوجود المسبق، وأمامك الكهرباء، فعندما يقال : تولدت الكهرباء من المولد الرئيسي للمدينة ، أفهل يقول جاهل ان قوة الإلكترونات لم تكن موجودة مسبقاً  قبل سريانها داخل الأسلاك الكهربائية. أم موجودة في العالم قبل ان تُصنع الاسلاك والمولد الذي حلّت فيه ؟ بالطبع ستقول انها كانت موجودة ، لكنها تحركت من أماكنها فصارت تياراً كهربائياً. والقرآن صريح بأن المسيح هو ” كلمة الله ” و ” روح الله ” وكلام الله وروح الله ليسا مخلوقان ! فهو بلاهوته موجود منذ الأزل والقدم قبل ان يتجسد في هيئة انسان.

دحض حجة الخلق دون أب !

والآن نأتي الى تفنيد المشابهة بين المسيح وآدم والتي زعموا بأن خلق آدم من غير اب ولا ام اغرب من ولادة المسيح بدون اب . ونقول :

ان مسألة خلق ادم جاءت اضطراراً .. اما ولادة المسيح فكانت اقتداراً!
فمن الطبيعي ان يخلق ادم دون اب ولا ام .. لعدم وجود بشر قبله. ولكن الاعجاز والاقتدار هو في ولادة المسيح من دون اب ، في وقت وجود كثرة لا تعد ولا تحصى من البشر والاباء على وجه الارض. ان خلق ادم .. لم يحدث بطريقة تفوق التصديق، بل بالعكس! انها سهلة التصديق جداً ..

 ( لاننا نؤمن بوجود خالق قدير ). فكان خلق ادم دون ابوين، امر طبيعـــي جداً. لانه وقع في بداية خليقة الانسان . الضرورة اقتضت ان يكون آدم بغير أب ، لكن ما الداعي والضروري لأن يكون المسيح بدون أب ؟ بالتأكيد هناك سبب خطير لولادة المسيح بمعجزة باهرة لم تحصل لغيره. ولا نملك سبباً مقنعاً سوى ان المسيح هو ابن الله.

ولد من عذراء ليكون آية ..؟

قال دعاة الاسلام : أنه ولد من عذراء ليكون آية لبني اسرائيل !
وهذا تعليل دائري واهن ، لأن آيات المسيح ومعجزاته لا تحصى كما سيأتي ، ولم يكن له حاجة الى تلك الآية التي ستعرض المسيح وأمه لشائعات وشبهات عكسية لا داعي لها. وبالفعل فإن القرآن قد حكى عن شك قوم مريم بها . فهل تتساوى الفائدة من ولادته من عذراء لمجرد ان يكون آية ، مع الاضرار الجسيمة التي تسبب بها هذه ” الآية ” ؟ اليس درء الضرر مقدم على جلب المنفعة ؟

يذكرنا هذا بالدبة التي ارادت ابعاد الذبابة من وجه صديقها الدب النائم فألقت عليه حجراً !

والسؤال الحائر الطائر : لماذا لم يولد المسيح من أبوين طبيعيين ويتفادى الصداع والشبهات  لو كان مجرد نبي عادي ؟ سؤال مربك مُحير !  انما يحق لنا الاجابة : أن ولادته العجيبة من عذراء طاهرة ، سببها الوحيد كونه ابن الله.  فهو الكلمة الأزلي الغير مخلوق.

مثل المسيح .. كمثل آدم .. لكن من أي جهة ؟

بناءاً على النص القرآني ( آل عمران: 59) لو سألنا المسلم عن وجه الشبه بين المسيح وآدم فلن يقدم إجابة ، لأن النص وصف آدم فقط ولم يكمل الوصف عن المسيح فيما بعد ذلك .. وقد رأينا وباعتراف التفاسير بأن المسيح لم يخلق من تراب. فالنص يتحدث ويقصد آدم فقط بدليل عبارة “خلقهُ” وعبارة ” قال لهُ ” ولم يجمع النص آدم والمسيح معاً تحت ظرف واحد. اذ لم يقل ” خلقهما ” ولم يقل ” قال لهما “. فآدم وحده خلق من تراب. وهنا نسأل ما وجه التشابه اذن بين آدم والمسيح ؟

يجيبنا الانجيل : ” هكَذَا مَكْتُوبٌ أَيْضًا: صَارَ آدَمُ، الإِنْسَانُ الأَوَّلُ، نَفْسًا حَيَّةً، وَآدَمُ الأَخِيرُ رُوحًا مُحْيِيًا. لكِنْ لَيْسَ الرُّوحَانِيُّ أَوَّلاً بَلِ الْحَيَوَانِيُّ، وَبَعْدَ ذلِكَ الرُّوحَانِيُّ. الإِنْسَانُ الأَوَّلُ مِنَ الأَرْضِ تُرَابِيٌّ. الإِنْسَانُ الثَّانِي الرَّبُّ مِنَ السَّمَاءِ.كَمَا هُوَ التُّرَابِيُّ هكَذَا التُّرَابِيُّونَ أَيْضًا، وَكَمَا هُوَ السَّمَاوِيُّ هكَذَا السَّمَاوِيُّونَ أَيْضًا. وَكَمَا لَبِسْنَا صُورَةَ التُّرَابِيِّ، سَنَلْبَسُ أَيْضًا صُورَةَ السَّمَاوِيِّ. “

( 1كورنثوس 45:15-49).

فآدم كونه ترابياً فقد فشل حين جربه الشيطان واغواه واسقطه في الخطية وطرد من الجنة ، وامتد هذا الفشل الينا جميعاً لانتمائنا كلنا الى آدم بخلقتنا الترابية .. لكن المسيح قدم نموذجاً لآدم الأخير الجديد اي الروحاني وليس الترابي فانتصر على التجربة والشيطان . وصار هذا الانتصار لنا بانتماءنا اليه بالايمان به. وهذا وجه المشابهة او المقارنة بين آدم والمسيح . وهو مشروح في الإنجيل بالتفصيل ، وغامض في القرآن.

الملائكة سجدت لآدم الأول أم آدم الثاني ؟!

اتعجب من موقف اله القرآن الذي أمر الملائكة اجمعين بالسجود لآدم الأول الترابي وهو بشر مخلوق من طين. مع ان السجود هو لله وحده . اذ جاء في سورة ص ما يلي :

إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ  فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ ” ( ص :71-74). لكن الأصح هو ان السجود لم يكن لآدم الأول بل لآدم الأخير اي المسيح ! اذ يقول الانجيل عن هذا :

وَأَيْضًا مَتَى أَدْخَلَ الْبِكْرَ إِلَى الْعَالَمِ يَقُولُ: وَلْتَسْجُدْ لَهُ كُلُّ مَلاَئِكَةِ اللهِ ” ( عبرانيين 4:1). فحين تجسد المسيح كلمة الله وروحه سجد له الملائكة أجمعون وهذا أصل القصة الصحيح. فالسجود حقاً كان للمسيح ، وهو أولى بما لا يقاس من آدم بالسجود له. فهو أعظم من آدم وأعظم من الملائكة .

المسيح أعظم من آدم والملائكة !

وسأوضح عظمة المسيح فوق آدم والملائكة بسبعة نقاط ، أدلة سباعية كاملة :

( ملاحظة قبل البدء ، سأقوم بشرح النقاط من 3 الى 7 بتفصيل في الصفحات القادمة )

1-      المسيح مولود وغير مخلوق. بينما آدم مخلوق من طين. والملائكة مخلوقة من نور. فالله اخذ تراب ونفخ فيه ليخلق آدم. اما المسيح فيشهد القرآن ان الله لم يأت بطين او صلصال او حمأ مسنون منتن أو ماء مهين. بل الله القى كلمته وروحه الى مريم. فالمسيح موجود قبل ان يلقى الى مريم. فأدم أصله تراب والملائكة نور ( waves and photons ) موجات وجسيمات.  اما المسيح فأصله هو الله  ” كلمته وروحه ” !

2-      قال القرآن عن المسيح ووصفه انه : ” آية للعالمين ” ( الانبياء:91) وانه ” آية للناس ” (مريم:20). ولم يرد بحق آدم ولا اي ملاك اي من هذه الألقاب الفخمة.

3-      المسيح كان منزهاً وبريئاً من الذنوب والخطايا ، ” مباركاً ” اينما كان ( مريم :31). أما آدم فكان أول عاصي غوى بالخطية  ” وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى ” ( طه:121).  بل كان أول من أشرك بالله في التاريخ البشري هو وزوجته ، أول المشركين ! اذ نقرأ عن آدم وحواء :

 هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آَتَيْتَنَا صَالِحًا لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ  فَلَمَّا آَتَاهُمَا صَالِحًا جَعَلَا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آَتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (الاعراف:189-190).  فهل يدلنا مسلم الى متى وأين وكيف أشرك المسيح أو عصى أو غوى حاشا له ؟! اما الملائكة فهي ليست أفضل حالاً، فحين تجسدت وأخذت جسد البشر أخطأت ووقعت في الذنوب والمعاصي. وليس بعيد عنا قصة الملائكة هاروت وماروت القرآنية اللذان تجسدا فسكرا بالخمر وزنيا وقتلا وعبدا الصنم ! ( خطايا شنيعة متراكمة ، راجع البقرة :96 مع التفاسير، كابن كثير والقرطبي وغيرهم ).

4-      المسيح كان يخلق كائنات حية من طين وينفخ فيها من روحه. أما آدم والملائكة فلم ولن يخلقوا جناح ذبابة .. لا من طين ولا من عجين !

5-      المسيح حي عند الله ” رفعه اليه ” ، ” رافعك اليّ ” ، بينما الملائكة يحملون العرش كخدام وعبيد ( الحاقة:17) ويحفون حوله ( الزمر:75 ) . وآدم ما زال ميتاً على الارض لأنه تراب والى التراب عاد . اما المسيح فكلمته الغير مخلوق وروحه.

6-      المسيح كان يعلم الغيب، اذ قال عن نفسه : ” وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ( آل عمران:49). بينما آدم والانبياء لا يعرفون الغيب (المائدة:109). ولا الملائكة ولا الجن.

7-      المسيح سيعود قبل يوم القيامة ، اذ هو ” علم للساعة ” ( الزخرف:61 ) وهو ” الوجيه في الآخرة ” ( آل عمران :45 ) ويخلص العالم من فتنة المسيح الدجال ، وسيحاسب البشر. وليس اي ملاك او نبي قد حلم ان يقوم بذلك.

فإذا كان الله قد أمر الملائكة – الاعظم من آدم – ان يسجدوا لآدم الترابي العاصي الغاوي المشرك ! أفليس بالأولى ان يسجدوا للمسيح كلمته وروحه الطاهر المبارك الخالق المحيي الموتى والعالم بالغيب ديان العالمين ؟ وألا يتحتم عليك انت ايضاً السجود له والايمان به ؟

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

الحرب العالمية الإسلامية ! – بقلم جون يونان

Posted by جان في سبتمبر 6, 2015

الحرب العالمية الإسلامية ! – بقلم جون يونان

الحرب العالمية الاسلامية

حجة واهنة يطرحها المسلمون كلما دار الحوار عن شناعة الإرهاب الاسلامي ، وهي : قيام الغرب "الكافر" بالحرب العالمية الأولى والثانية .. واقتراف النازيين بقيادة الطاغية ادولف هتلر لمجازر وابادة ..
متناسين او غافلين بأنهم في هذا يُشبّهون نبيهم محمد بهتلر !
ولسان حالهم : لا تعايرني ولا أعايرك .. !

والآن سنفند بالدليل حجتهم ونصكها ونطرحها هبءاً  ، على النقاط الحادة التالية  :

أولاً :

الحرب العالمية الأولى ومذابح المسلمين ضد المسيحيين !

 متمثلين في دولة الخلافة العثمانية الاسلامية .. والتي قامت بأشنع المجازر والابادة بحق المسيحيين الأرمن والاشوريين والسريان والكلدان ..
والى اليوم لا تعترف الدول الاسلامية والعربية بحقيقة الابادة العثمانية الاسلامية للمسيحيين !

 

الفيلم الوثائقي مشاهد حقيقية من مجازر العثمانيين الأتراك بحق الأرمن والأشوريين والسريان واليونان

https://www.youtube.com/watch?v=T9FUf8MKPWA

وثائقي العثمانيون بالحرب العالمية الاولى

https://www.youtube.com/watch?v=gAHs3aXqv1s


  ثانياً
:

الحرب العالمية الثانية .. ودور المسلمين في اشعالها !

في هذه الحرب الرهيبة تحالف يها المسلمين والعرب مع ألمانية النازية .. وبالذات مع المجرم هتلر !
وسعى المسلمون بكل الوسائل لابادة شعوب كاملة وهي الشعب اليهودي ، والشعب المسيحي الصربي !

هذه بعض الافلام للتوثيق :

 History of Hitler and Islam تاريخ هتلر والإٍسلام


https://www.youtube.com/watch?v=MYVxkqDMnu4

 

تشكيل جيش المسلمين بقيادة الشيخ امين الحسيني

 

https://www.youtube.com/watch?v=V5-bmhXHOP8


لقطات لقوات الصاعقة الالمانية اس اس وإستعراض هيملر و (الشيخ أمين الحسيني) لها

 

https://www.youtube.com/watch?v=xfBXQoT99qM

 

clip_image002

clip_image004

clip_image006

(راجع كتاب للباحث الامريكي ادوين بلاك (Edwin Black): بعنوان "الفرهود، جذور التضامن العربي – النازي اثناء الهولوكست
تحدث فيه عن الدور الذي لعبه الحاج أمين الحسيني في الحرب العالمية الثانية بالتعاون مع هتلر وزبانيته:


The Farhud, Roots of the Arab-Nazi Alliance in the
 
Holocaust, Washington, DC, Dialogue Press, in 448 pages.)


ألم يقم محمد بالأمر بالحرب العالمية الاسلامية لابادة شعب بأكمله هو اسرائيل قبل ان يظهر هتلر بألف واربعمئة عام !!!

تعاليم الاسلام تدعو الى ابادة اليهود !


وسيصيح الحجر والشجر قائلاً ك تعال يا مسلم فهناك يهودي خلفي اقتله !!

 

اذ نقرأ :

 

·        " ‏حدثنا ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يعقوب يعني ابن عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏سهيل ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏ص ‏ ‏قال ‏ ‏لا تقوم الساعة
حتى يقاتل المسلمون ‏ ‏اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر أو الشجر يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله إلا ‏ ‏الغرقد ‏ ‏فإنه من شجر ‏ ‏اليهود
(صحيح مسلم – الفتن وأشراط الساعة – لا تقوم
الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيتمنى)  


ثالثاً :

تعاليم الإسلام تدعو لحرب عالمية اسلامية ضد العالم !

الذين يزايدون حول "الحرب العالمية " .. يدلسون على العقلاء بأن الإسلام بحد ذاته يعتبر " حرباً عالمية " ضد البشرية !
فالحرب العالمية الاسلامية قد بدأت فعلاً ضد العالم منذ أن هاجر محمد الى المدينة واقام دولته وتحالفاته التي نصت على محاربة " الأحمر والاسود " من الناس !!

اي حرباً عالمية على كل أجناس البشر !

فالفتوحات والغزوات الإسلامية التي قام بها محمد وصحابته وخلفاءه من بعده ، ضد كل دول العالم ، امتدت رقعتها شرقاً وغرباً .. من الهند شرقاً الى اسبانيا غرباً ، وما بينهما .. الم تكن غزوات الاسلام بالجيوش الجرارة وسفك الدماء حرباً عالمية اسلامية  ضد كل تلك الدول والممالك ..؟!


ألم يأمر القرآن بالحرب العالمية وكذلك محمد بقوله :

" وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ" (الأنفال 39)

جاء في تفسير القرطبي :

·        " قوله تعالى : " وقاتلوهم " أمر بالقتال لكل مشرك في كل موضع , على من رآها ناسخة . ومن رآها غير ناسخة قال : المعنى قاتلوا هؤلاء الذين قال الله فيهم : " فإن قاتلوكم " والأول أظهر , وهو أمر بقتال مطلق لا بشرط أن يبدأ الكفار . دليل ذلك قوله تعالى : " ويكون الدين لله " , وقال عليه السلام : ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ) . فدلت الآية والحديث على أن سبب القتال هو الكفر , لأنه قال : " حتى لا تكون فتنة " أي كفر , فجعل الغاية عدم الكفر , وهذا ظاهر".
( الجامع لأحكام القران – القرطبي – الأنفال : 39)

 

القرطبي استشهد بحديث محمد الصحيح دعماً لتفسير الاية بأنها تعني القتال المطلق العالمي ، وها هو الحديث من صحيح البخاري (أصح كتاب بعد القرآن) :

 

·        "‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن محمد المسندي ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏أبو روح الحرمي بن عمارة ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏واقد بن محمد ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏أبي ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏أن رسول الله ‏ ‏ ص ‏ ‏قال ‏ ‏أُمرت أن أقاتل الناس حتى ‏ ‏يشهدوا ‏أن لا إله إلا الله وأن ‏ ‏محمدا ‏ ‏رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك ‏ ‏عصموا ‏ ‏مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله".‏
 (صحيح البخاري
 
كتاب الإيمان –  باب : فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم(


فهل للفضائيات العربية الاسلامية الجرأة والشجاعة بأن تعرض هذه الاحاديث الصحيحة , وهذا التاريخ الاسلامي العنصري على شاشاتها وامام العالم ..؟!

القرآن أمر بالحرب العالمية !

وكما أمر محمد  بالحرب العالمية .." أمرت أن اقاتل الناس …" !

كل الناس .. اي كل العالم !

وايضاً  أمر القرآن بالحرب العالمية بقوله :

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ" ( التوبة :123).

 

عبارة " الذين يلونكم من الكفار "  تعني الذين يسكنون بجواركم !!

 

 هل تريدون تفسير النص ؟ اليكم ما يقولونه هم ، ولنبدأ بتفسير إبن كثير :

 

·        " أمر الله تعالى المؤمنين أن يقاتلوا الكفار أولاً فأولاً، الأقرب فالأقرب إلى حوزة الإسلام، ولهذا بدأ رسول الله ص بقتال المشركين في جزيرة العرب، فلما فرغ منهم، وفتح الله عليه مكة والمدينة والطائف واليمن واليمامة وهجر وخيبر وحضرموت، وغير ذلك من أقاليم جزيرة العرب، ودخل الناس من سائر أحياء العرب في دين الله أفواجاً، شرع في قتال أهل الكتاب، فتجهز لغزو الروم الذين هم أقرب الناس إلى جزيرة العرب".

 ( تفسير القرآن العظيم- ابن كثير)

 

فالجهاد الاسلامي لم يكن دفاعياً انما هجومياً وعدوانياً الى ابعد الحدود .

 ولذلك كان على المسلمين مقاتلة وغزو كل دولة تجاور دولة الاسلام .. ولنقرأ توثيقاً لما نقول في تفسير آخر :

 

·     " كان جميع بلاد العرب خلَص للإسلام قبل حجة الوداع، فكانت تخوم بلاد الإسلام مجاورة لبلاد الشام مقرّ نصارى العرب، وكانوا تحت حكم الروم، فكانت غزوة تبوك أول غزوة للإسلام تجاوزت بلاد العرب إلى مشارف الشام ولم يكن فيها قتال ولكن وُضعت الجزية على أيْلَةَ وبُصرى، وكانت تلك الغزوة إرهاباً للنصارى، ونزلت سورة براءة عقبها فكانت هذه الآية كالوصية بالاستمرار على غزو بلاد الكفر المجاورة لبلاد الإسلام بحيث كلَّما استقر بلد للإسلام وكان تُجاوره بلاد كفر كان حقاً على المسلمين غزو البلاد المجاورة. ولذلك ابتدأ الخلفاء بفتح الشام ثم العراق ثم فارس ثم انثنوا إلى مصر ثم إلى إفريقية ثم الأندلس."

 (تفسير التحرير والتنوير- ابن عاشور – تفسيره لسورة التوبة :123 )

 


وهكذا كل من ابتلاه القدر بأن يكون مواطناً في دولة تجاور دولة اسلامية، فأن مصيره في المستقبل هو الغزو والاعتداء على دولته من جيش وعصابات دولة الاسلام !

هكذا فرض القرآن على المسلمين غزو كل دولة تجاورهم واحدة تلو الاخرى واسقاطها تباعاً كما تسقط أحجار الدومينو !!


وما زالوا الى اليوم يحلمون باستعادة الاندلس واعادة احتلالها .. بل يخططون في احتلال روما وهو ما يسمونه " فتح روما " !

اليست هذه حرباً عالمية اسلامية على كل العالم ؟!

Posted in إسلاميات عامة, الإرهاب الإسلامي, رد على أكاذيب إسلامية | Leave a Comment »

اعتراف ديدات : علماء الغرب ممن مدحوا الإسلام كانوا يكفرون بالقرآن ..! أمثال ( توماس كارليل ومايكل هارت ) بقلم : جون يونان

Posted by جان في سبتمبر 2, 2015

clip_image002

clip_image004

clip_image006

clip_image008

clip_image010


clip_image012

clip_image014

clip_image016

clip_image018

clip_image020

 

clip_image022

clip_image024

clip_image026

Posted in Apologetics, Islam, Terror, Terrorism, فضائح إسلامية, الرد على أحمد ديدات, تاريخ إسلامي, رد على أكاذيب إسلامية | Leave a Comment »