مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

من هو الكذاب (2) – هل الأمراض مُعدية أم لا ؟!

Posted by mechristian في نوفمبر 24, 2008

من هو الكذاب (2) – هل الأمراض مُعدية أم لا ؟!

1052_woman_sneezing

البابلي

احبائي القراء ..

لقد صدعنا دعاة الاعجاز العلمي والبوتجاز البطيخي ..

عن اعجاز كلام القران محمد .. في العلم والطب ..!

ولكن هذه المرة لنعرض نحن على الجميع احدى روائع اعجازات محمد الطبية ..!

فاليكم هذا الاعجاز او العجز ..


اذ قال محمد : لا يوجد ” عدوى ” للامراض !!!!!!!!!

بربكم .. هل تصدقون هذا ..!

هل حقاً قال العلم لا يوجد ” عدوى ” ..؟

اي ان المريض لا يعدي غيره ..؟؟!!!

لنقرأ :

صحيح مسلم -السلام – لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر ولا نوء ولا غول

حدثني ‏ ‏أبو الطاهر ‏ ‏وحرملة بن يحيى ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لأبي الطاهر ‏ ‏قالا أخبرنا ‏ ‏ابن وهب ‏ ‏أخبرني ‏ ‏يونس ‏ ‏قال ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏فحدثني ‏ ‏أبو سلمة بن عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏حين ‏

قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا عدوى ‏ ‏ولا ‏ ‏صفر ‏ ‏ولا ‏ ‏هامة ‏ ‏فقال أعرابي يا رسول الله فما بال الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء فيجيء البعير الأجرب فيدخل فيها فيجربها كلها. قال فمن أعدى الأول ؟

___________

هل انتبهتم للحوار الذي دار بين محمد وبين الاعاربي .. على خلفية قول محمد ” العلمي ” جداً بأنه لا توجد ” عدوى ” للأمراض !

لدينا هنا اعتراضات :

فالجميع يعلم ان ” العدوى ” هي انتقال مرض من مريض الى شخص صحيح سليم ..

وهو بفعل الجراثيم والفيروسات ..

فكيف يقول محمد : ” لا عدوى ” ؟؟؟؟؟

فليجرب ان يعطس مصاب بالانفلونزا في وجه شخص سليم .. ولنرى ماذا سيجري ؟؟!!

فكلام محمد هنا ساقط علمياً وبامتياز ..!

وعندما قال ذلك رفع اعرابي حواجبه متسائلاً عن صدق هذا القول ومخالفته للواقع المعاش قائلاً لمحمد :

ان البعير الجرب يدخل بين البعران فيجربها وينقل العدوى اليها .. فكيف تقول انه لا توجد عدوى ” ..!

فاجابه محمد بجواب ضعيف ركيك قائلاً : ان ذلك ” قدر ” من الله ..!

مع انه لا تعارض بين ما يفعله الله وبين الاسباب الطبيعية التي خلق الرب نواميسها ..

فكل شيء هو باذنه وسماحه ولكنه هيأ الاسباب الطبيعية لذلك ..

وليت محمد اكتفى بهذا الجواب ( مع ضعفه ) ..!

بل زاد الطين بلة .. عندما قال للاعرابي : ” فمن أعدى الاول ” ..!!!؟؟؟

هـــــــــــــــــــــا ..

قول انت بقى ..!!

مع ان هذا الجواب قد شكك في نبوة محمد الى حد كبير ..

فنرى ان الاعرابي لم يجيب ..

( او على الاقل راوي الحديث لم يضع له جواباً حتى لو كان قد اجاب ) ..

فهو بتقديري كان سيجيب محمداً بالقول :

” ان للمرض اسباباً كثيرة .. منها العدوى .. او الاسباب الطبيعية من مناخ وتغذية ..!!

فمرض .. وعندما مرض قد اعدى غيره “..!!

يعني بأي شكل قلبت كلام محمد ستجده مخالفاً للعلم والواقع ..!!

لا بل ايضاً ستجده متناقضاً مع كلام آخر له ..

وهو عن الطاعون .. اذ امر محمد بالفرار من اي مكان فيه طاعون ..!!!

صحيح البخاري – الطب – ما يذكر في الطاعون

حدثنا ‏ ‏حفص بن عمر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏حبيب بن أبي ثابت ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏إبراهيم بن سعد ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏أسامة بن زيد ‏ ‏يحدث ‏ ‏سعدا ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ أنه قال ‏ ‏إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها ‏ فقلت أنت سمعته ‏ ‏يحدث ‏ ‏سعدا ‏ ‏ولا ينكره قال نعم

_________

اذن كلام محمد هنا صريح بالاعتراف بوجود عدوى للطاعون ..

وهذا ينقض كلامه القائل : ” لا عدوى ” ..!

فلو كان المرض فقط قضاء وقدر دون ” عدوى ” ..

اذن لماذا يأمر محمد المصحين بالفرار من ارض الطاعون وعدم اقترابهم اليها ..

والمصابون بالطاعون ان لا يفروا الى غيرهم ..؟؟!!!

اليس هو من علم انه لا ” عدوى ” ..؟؟؟

وان المرض مجرد ” قضاء وقدر ” ..؟؟؟!!!

والحديث صحيح !!

اقرأوا.. واضحكوا على تناقضات اكبر رواة الاحاديث اي ” ابو هريرة ” ..!!

وما يزيد الطين بللاً .. التالي :

فقد روى البخاري حديثاً آخر ويحوي الفضيحة .. وهو :

صحيح البخاري -الطب – لا هامة

حدثني ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏هشام بن يوسف ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏

قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا عدوى ‏ ‏ولا ‏ ‏صفر ‏ ‏ولا ‏ ‏هامة ‏ ‏فقال أعرابي يا رسول الله فما بال الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء فيخالطها البعير الأجرب فيجربها فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فمن أعدى الأول

وعن ‏ ‏أبي سلمة ‏ ‏سمع ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏بعد ‏ ‏يقول ‏ ‏قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏: ‏لا ‏ ‏يوردن ‏ ‏ممرض على مصح وأنكر ‏ ‏أبو هريرة ‏ ‏حديث الأول قلنا ألم تحدث أنه لا عدوى فرطن بالحبشية قال ‏ ‏أبو سلمة ‏ ‏فما رأيته نسي حديثا غيره .

__________

اذن أمامنا حديث آخر يتناقض مع الأول .. وكلا الحديثين من راو واحد وهو ابي هريرة الثقة الصدوق العدل ..!

فحديث محمد : ” لا يوردن ممرض على مصح ” !

يدل على وجود ” عدوى ” تنتقل من مريض الى شخص سليم ..!

وعندما روى ابو هريرة حديث محمد هذا .. تذكر احد المسلمين حديث محمد الصحيح بأنه لا يوجد شيء اسمه ” عدوى ” للامراض ..

وعندما واجه به ابي هريرة .. تلعثم ابي هريرة و قام بالانكار ..!!!!!!!

و هذا يثبت تعارض الاحكام الاسلامية والاحاديث ..!

لا بل يثبت ” كذب ” رواتها , حتى العدول منهم مثل ابي هريرة !

كما قالوا : ” ‏فما رأيته نسي حديثا غيره ” !!!

طبعاً .. ” فالكداب نساي ” كما يقول أخوتنا الاقباط ..!

والحقيقة ان ابي هريرة لم يكذب في هذه الاحاديث فقط , بل قد فضحت أكاذيبه أم المؤمنين عائشة مرات أخرى ..!!

على العموم نعود لموضوعنا ونسأل :

هل يوجد ” عدوى ” .. ام لا يوجد !!!؟؟؟؟

وان كان مرض المريض بسبب ” قضاء وقدر ” الله ..

فلماذا منع محمد ان لا يورد مريض على مصح ..؟!

اي لا يذهب مريض الى شخص صحيح لكي لا يمرضه ..؟

وكيف يستوي هذا مع قوله : ” لا عدوى ” ..!!؟؟؟

وجوابه على الاعرابي ؟؟

وان تعلل المسلمين بشتى الحجج للتوفيق بين هذان الحديثان المتناقضان ..

فالرد المجلجل هو ان صاحب الحديثين قد انكر احدهما ..وهو الصحابي الكبير ” ابو هريرة ” صاحب أكبر روايات الحديث !!!!!

نقرأ :

صحيح البخاري -الطب -لا هامة

وعن ‏ ‏أبي سلمة ‏ ‏سمع ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏بعد ‏ ‏يقول ‏ ‏قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا ‏ ‏يوردن ‏ ‏ ممرض على مصح وأنكر ‏ ‏أبو هريرة ‏ ‏حديثه الأول قلنا ألم تحدث أنه لا عدوى فرطن بالحبشية قال ‏ ‏أبو سلمة ‏ ‏فما رأيته نسي حديثا غيره

__________

وقع في الفخ ..!!!!!!!!!!!

وايضاً … لنقرأ :

صحيح مسلم بشرح النووي

قوله صلى الله عليه وسلم من رواية أبي هريرة : ( لا عدوى , ولا صفر ولا هامة فقال أعرابي : يا رسول الله فما بال الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء , فيجيء البعير الأجرب , فيدخل فيها , فيجربها كلها ؟ قال : ( فمن أعدى الأول ) وفي رواية : ( لا عدوى , ولا طيرة , ولا صفر , ولا هامة ) وفي رواية ( أن أبا هريرة كان يحدث بحديث ( لا عدوى ) ويحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم أيضا أنه قال : ( لا يورد ممرض على مصح ) ثم إن أبا هريرة اقتصر على رواية حديث ( لا يورد ممرض على مصح ) وأمسك عن حديث ( لا عدوى ) فراجعوه فيه , وقالوا له : إنا سمعناك تحدثه , فأبى أن يعترف به .

اذن المسألة هي ” بمزاج أبي هريرة !!!

فابي هريرة قد سحب حديث ” لا عدوى ” عندما روى حديث :

” لا يورد ممرض على مصح ” ..!

بعد ان فضحه سماعيه كاشفين تناقضه ..

فاعجزته لغته ولسانه العربي من ان ينطق بكلمة تشفع له تناقضه .. فأخذ يهرف ويخرف بالحبشية ..!!

( ما عساه قد قال بالحبشية ؟؟ ربما قال : يا دي الوكسة أنا باين عكيت عكة جامدة )

فهل كذب محمد ام كذب ابي هريرة …؟؟؟!!!

فلو كذب محمد فتسقط نبوته ..!!

ولو كذب ابو هريرة .. لسقطت ” عدالته ” وصدقه في رواية الاحاديث الصحيحة ..

ويصبح اي حديث صحيح له مدعاة للشك والريبة ..

لا سيما ان البخاري ومسلم قد اعتمداه بشكل كبير ..!!!!!

وهذا يطرح الشكوك على البخاري ( أصدق كتاب بعد القرآن ) ومسلم ( ثالث اصدق كتاب بعد القرآن ) ..؟!

ومن هذه الكتب يأخذ المسلمون السنة أكثر شرائع دينهم !!

فحقاً .. يا لها من واقعة !!!!

ويالها من ورطة وزنقة وحفرة ..!!!

لا تنسوني من صلواتكم

البابلي

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: