مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

هل المخطوطة السينائية تتصادم مع كتابنا المقدس ؟

Posted by mechristian في نوفمبر 8, 2008

هل المخطوطة السينائية تتصادم مع كتابنا المقدس ؟

bible_open_glasses

فادى اليكساندر (بتصرف)

إضافة وتعليق وتصرف ابراهيم القبطي

تداول مُؤخراً , مقال منشور على موقع إذاعة BBC , حول المخطوطة السينائية. يُمكن الإطلاع على المقال فى الرابط التالى:

http://news.bbc.co.uk/1/hi/magazine/7651105.stm

كما أُذيع برنامج آخر فى BBC , حول المخطوطة السينائية , مع العالم البريطانى ديفيد باركر[1]. إنتشر المقال بكثرة فى المواقع و المنتديات و غرف البالتوك , حتى رأيت أحدهم يقول أن المسيحية إنتهت بهذا المقال , على حد تعبيره!

أول شىء أقوله لهؤلاء المُهللين لهذا المقال , لا يُوجد فى هذا المقال شىء واحد جديد ولا نعرفه , بل يُوجد اخطاء شنيعة لا تُغتفر , لمقال يُفترض به انه نُشر فى أحد الشبكات الإخبارية العالمية!

خاتمة مرقس و قصة الزانية و يسوع الغاضب و كلمات المغفرة , كل هذه مُشكلات نصية نعرفها منذ زمن , و ناقشها العُلماء ومنهم Bart Ehrman في عدة كتب منذ 2005 ، وتم الرد عليها بل إنها من أتفه المشكلات النصية الموجودة!

يقول المقال فى مقدمته : ” جمع اجزاؤه المُبعثرة لأول مرة منذ إكتشافه قبل 160 عاماً” , و هذا قول غير دقيق. فالعهد الجديد و العهد القديم نُشرا سابقاً , و نشر المخطوطة على الإنترنت حالياً , لا يكون بأى حال من الأحوال تجميع لأجزاء المخطوطة “لأول مرة“. بل أن العهد الجديد كاملا منشور بالفعل على الانترنت

ثم نقرأ:” إنه يختلف بشكل واضح عن مثيله الحديث” , ونحن نسأل: أى مثيل حديث؟

كينج جيمس ام الدولية الحديثة؟!

الحقيقة , المُهللين للمقال قد لا يفقهون الفرق بين الإثنين. كون الكتاب يعتمد على أن ترجمة كينج جيمس فى الغرب هى الترجمة الاكثر تداولاً و إنتشاراً , و بالتالى فإن اى فرق بينها و بين السينائية , يعتبره الكاتب تغييراً فى نص “الكتاب المقدس”!

مُتجاهلاً مئات الترجمات الحديثة و التى تعتمد على النصوص النقدية , و التى يقف ورائها فى المقام الأول , المخطوطة السينائية و بقية المخطوطات القديمة!!

و ندخل فى صلب المقال , فنقرأ قوله:” لأولئك الذين يؤمنون ان الكتاب المقدس هو كلمة الله المعصومة و غير الفاسدة , سيكون هناك اسئلة غير مريحة تحتاج الى إجابة. إنها (اى السينائية) تعرض آلاف من التغييرات للكتاب المقدس الحالى“.

و فى هذا محورين.

المحور الأول: و هو ان كل خطأ موجود فى نص العهد الجديد للسينائية , بإعتبار النص المُستلم و هو القاعدة القياسية , هو معروف و ثابت و مُحقق فور إكتشاف المخطوطة السينائية نفسها. هذا ما يُعرف بإسم “الفحص النصى” Collation , و قد قام به سكريفنر للسينائية[2] منذ أكثر من 100 عام . و لكن الصياغة الإعلامية البراقة المُعتادة ، تظهرها وكأنها كشف حديث تهتز له الاسماع !

نحن المؤمنين بعصمة الكتاب المقدس , نستطيع تقديم الإجابة على هذه الاسئلة غير المُريحة بالنسبة لكاتب المقال , و إن كانت فى حقيقتها غير مُريحة بالنسبة له , و ليس لنا!

المحور الثانى: و هو قول الكاتب ان المخطوطة تعرض لآلاف من التغييرات عن الكتاب المقدس الحالى. و فى هذا أمرين :

1) السواد الأعظم من هذه التغييرات , هى تغييرات عفوية , تنتج عن اخطاء النُساخ عن دون قصد أثناء عملية النِساخة (ولم يقل أحد بعصمة النساخ) ، أما الاخطاء المتعمدة ، فلسوء حظ الكاتب , السينائية هى من أقل المخطوطات تمثيلاً للأخطاء المُتعمدة.

2) قول الكاتب بأن المخطوطة تحمل إختلافات عن “الكتاب المقدس الحالى”. و لنا ان نسأل , أى كتاب مقدس حالى يقصده بالضبط الكاتب؟ نحن فى النهاية نتحدث عن ترجمات لا عن نصوص يونانية , و إعتبار أى صفة من القدسية لترجمة , هو سقوط علمى كبير. فإن عرفنا ان الكاتب يعتبر ترجمة كينج جيمس , هى “الكتاب المقدس الحالى” , نقول له تعلم أولا أصول النقد ثم تكلم .

على أرض الواقع يُوجد المئات من الترجمات النقدية الحديثة , و قد حلت الترجمة المُنقحة , محل كينج جيمس و أصبحت الوريث الشرعى لها فى القرن قبل الماضى. ثم جائت الترجمة الاميركية القياسية , ثم الترجمة المُنقحة القياسية كتقديم أكبر نسبة من التحقيق العلمى فى مُراجعة الترجمة الاميركية القياسية. و بعدها , عمل نحو مائة عالم فى شتى الفروع و المجالات , على إنتاج الترجمة الدولية الحديثة NIV , لتكون أكثر الترجمات الإنجليزية إنتشاراً و مبيعاً فى العالم المُتحدث بالإنجليزية. ثم ظهرت الترجمة المُنقحة القياسية الحديثة فى تسعينات القرن الماضى , لتعرض أحدث النتائج العلمية التى توصل لها العلماء فى نقد النص.

و نقرأ الكاتب يقول:” المخطوطة , غالباً هى أقدم كتاب مقدس لدينا , تحتوى ايضاً على كتب غير موجودة فى النُسخة المُرخصة (اى نسخة كينج جيمس) المألوفة للمسيحيين اليوم , و هى لا تحتوى على الأعداد الهامة للقيامة“.

و هو هنا يقصد رسالة برنابا و كتاب الراعى , الذى كتبه هرماس قرب نهايات القرن الثانى. و نقول , ان هذا خلط غير مُبرر بين التقليد النصى للعهد الجديد , و قانونية أسفار العهد الجديد. فإذا رأيت فى المخطوطة السكندرية , كتابات لأشخاص من القرن الرابع , فهل هذا يعنى ان هذه الكتابات كانت قانونية فى القرن الرابع , ثم ألغت ترجمة كينج جيمس هذا التقنين؟!

ومرة أخرى يثبت الكاتب جهله المدقع بما يكتب ، فوجود كتابات كنسية مقدسة , بجوار متن العهد الجديد , لا يعنى ان هذه الكتابات اعتبرها أهل هذه المخطوطة انها كتب قانونية بل تعليمية مقدسة . بل جل ما يعنيه , هو أن هذه الكتابات , كانت ذات مقام هام و منصب رفيع , بين كتابات الليتورجيا الكنسية فى هذه العصور. فلو وجدت اليوم , مُطرانية بورسعيد , تُرفق بترجمتها الخاصة كتابات ليست من نص العهد الجديد , فإن هذا لا يعنى ابداً ان مُطرانية بورسعيد تؤمن بقانونية و قدسية هذه الكتابات!!!

ان إنعدام الخلفية العلمية لكاتب المقال , قد لا يجعلنا نندهش من قوله:” لقد بقيت مخبأة فى دير سانت كاترين بدايةً من القرن الرابع على الأقل”. و كيف لا نندهش , و الدير لم يكن له وجود قبل القرن السادس الميلادى؟!

و لكن هل هذه الكتب , رسالة برنابا و الراعى , مُعادية للسامية؟!

الدارس للاهوت المسيحى , يعرف تماماً المُواجهة العنيفة بين الناموس و النعمة , و التى تظهر فى أوج قوتها , فى الرسالة التى وجهها بولس الى العبرانيين. و فى العصر المسيحى الأول , العصر الرسولى , نشهد أحداث اول مجمع فى التاريخ المسيحى , حيث يسرد القديس لوقا أحداثه فى الإصحاح الخامس عشر من كتابه اعمال الرسل. كان السبب لإنعقاد هذا المجمع , هو ظهور مجموعة من المسيحيين من خلفيات يهودية , تسعى الى فرض قيود معينة , على المنُتقلين من الوثنية الى المسيحية , فى إطار جعل هذه الحركة تبدى نوع من التقديس للناموس فى العهد القديم. كان ظهور هذه الحركة , هو البداية لظهور عدة تيارات , نضمها اليوم تحت لقب: “المسيحيين الناصريين”.

و كنوع من رد الفعل ازاء هذه التيارات الفكرية , ظهرت تيارات أخرى تسعى الى مُواجهة تقديس الناموس و ترد على القائلين بضرورة تفعيل دور الناموس اليهودى فى حياة الوثنى الذى يُريد إعتناق المسيحية , و من الثابت ان رسالة بولس الى الغلاطيين قد تكون إحدى الوسائل التى استطاعت مُواجهة هذه التيارات.

لا نرى اثراً لهذا الفكر فى كتاب الراعى لهرماس , و لكننا نراه بوضوح فى رسالة برنابا. و رغم ان هذه الرسالة ليست بقانونية , و رغم ان هذه الرسالة لا يُوجد دليل واحد على ان كاتبها هو برنابا من الكتابات المسيحية الاولى , فإن ما ورد بها من هجوم على الناموس له ما يُبرره. فلابد انها كانت إحدى ردود الفعل تجاه التيارات المسيحية التى أوجبت تهويد الوثنى اولاً , قبل دخوله المسيحية. لهذا , نرى فى نصوص الرسالة , تفعيل للمفهوم المسيحى بنقصان الناموس و عدم كماله لخلاص الإنسان.

إذن الرسالة لا تُهاجم الجنس الإسرائيلى نفسه ولا تُهاجم القومية الإسرائيلية , كى يستطيع ان يقول أحدهم انها ضد السامية ، وهو المصطلح الحديث الذي تم صكه لأول مرة في القرن ال 19 , و إنما هى حوار عقيدى بين النعمة المسيحية و الناموس اليهودى. حوار كهذا , لا نجد فيه عيباً ولا نرى فيه إختلافاً عن الفكر الرسولى فيما كتب بولس الى الرومان و الغلاطيين , و الإختلاف فقط هو فى حدة الإسلوب و الإنفعال اللحظى للكاتب.

أما عن الحديث عن فقدان المخطوطة للأعداد الخاصة بقيامة الرب فى انجيل مرقس , و هو ما ذكره الكاتب فى موضع آخر قائلاً:” المخطوطة (السينائية) و مخطوطات أخرى قديمة , لا تذكر صعود يسوع للسماء , و تحذف مصادر أساسية عن القيامة , التى قال عنها رئيس اساقفة كانتربرى انها ضرورية للإيمان المسيحى” , فإن هذا لا يعنى ان هذه المخطوطة لا تشهد لقيامة الرب! فحادثة القيامة ثابتة فى انجيل متى و انجيل لوقا فى ذات المخطوطة , و فى كل مناسبة ذُكرت فيها قيامة الرب فى العهد الجديد. بل دعونى اقول , و بكل جرأة , أن قيامة السيد الرب ثابتة فى انجيل مرقس فى المخطوطة السينائية نفسها!!

فى المخطوطة نجد اول تسع أعداد من الإصحاح , ثابتة فيها. تحكى هذه الأعداد عن زيارة بعض التابعات للمسيح لقبره , بعد انقضاء يوم السبت , و يظهر لهم ملاك على هيئة شاب يقول لهن:”لاَ تَنْدَهِشْنَ! أَنْتُنَّ تَطْلُبْنَ يَسُوعَ النَّاصِرِيَّ الْمَصْلُوبَ. قَدْ قَامَ! لَيْسَ هُوَ هَهُنَا. هُوَذَا الْمَوْضِعُ الَّذِي وَضَعُوهُ فِيهِ” (مر 16 : 6).

و هو النص الثابت فى المخطوطة نفسها و الثابت ايضاً فى الفاتيكانية , التى اشار لها المقال فى الموضع الآخر!!!

أما عن الصعود فلا نعلم كيف يدعي الكاتب أن السينائية لا تحوي صعود المسيح إلى السماء ففي السينائية نقرأ النص (أعمال الرسل : وَلَمَّا قَالَ هَذَا ارْتَفَعَ وَهُمْ يَنْظُرُونَ وَأَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ. )

فثابت هو إيماننا , و ثابتة هى كرازتنا!

و لأن كاتب المقال , لا علاقة له بالنقد النصى , فنراه يقول:” و رغم ان الكثير من التغييرات و الإختلافات هى ثانوية , فإن هذا يحتاج لشرح لهؤلاء الذين يؤمنون ان كل كلمة جاءت من الله“. رغم انه , او اى شخص , لو اطلع على اى مدخل للنقد النصى او مقدمة له , لوجد هذا الشرح الذى يطلبه.

و لأن كاتب المقال لا علاقة له بالنقد النصى , نراه يسأل فى حيرة:” بمُواجهة النصوص المُختلفة , أى واحدة هى الأصيلة الحقيقية؟”. السؤال الذى أُجيب عليه من قرون , و مازالت الإجابة عليه تتطور حتى يومنا هذا , للوصول الى اكبر دقة يستطيع الكائن البشرى توفيرها. يتعلق هذا السؤال بالمنهجية او الآلية Methodology , فنحن نستطيع عن طريق الوسائل و الآليات المُستخدمة , تحديد اى قراءة هى “الأصيلة الحقيقية” ، وإن كان سؤاله يخون أساس الايمان المسيحي الآبائي الذي وضع جوهر الرسالة والعقيدة والتاريخ والتجسد فوق النص والكلمة والحرف

ثم يستعين الكاتب بطرف ثانى فى المقال ,ايرمان (Ehrman) . أحد العلماء ولكنه فاقد للرجاء وملحد لا أدري (agnostic) . فقد ايمانه بسبب مفاهيم غير سوية حول “مشكلة الألم”[3] Pain Proplem , فحملته على نبذ الايمان المسيحي . لم يكن النقد النصى للعهد الجديد هو ما دفعه لإنكار إيمانه , ففى أول سطور الفصل الأول من كتابه “مشكلة الله” , يتسائل قائلاً:”اذا كان هناك إله كلى القدرة و مُحب فى هذا العالم , فلماذا هناك ألم مفرط جداً و آلام لا يُنطق بها؟!” , ثم صرح بعدها بقليل عن مشكلة الألم , قائلاً:”مشكلة الألم طاردتنى لزمن طويل جدا , إنها كانت ما جعلنى ابدأ التفكير فى الدين حينما كنت صغيراً , و هى التى قادتنى للتساؤل حول إيمانى حينما كبرت. بشكل جوهرى , فهى كانت السبب لأن أخسر إيمانى“[4]. مشكلة الألم وجودها محدود فى الوسط الإلحادى فى الشرق , و لكنها مُستفحلة فى الغرب بشكل يدعو للإندهاش!

على اى حال , فقد أدخل الكاتب ايرمان فى مقاله!

وعلى لسان يقول ايرمان اللاأدرى:” يقول (اى ايرمان) أن الكتاب المقدس الذى نستخدمه الآن , لا يُمكن ان يكون كلمة الله المعصومة , حيث ان ما نملكه , بعض الاحيان , هو كلمات خاطئة نُسخت بواسطة نُساخ مُعرضين للخطأ. (يستمر ايرمان قائلاً) “حينما يسألنى الناس هل الكتاب المقدس كلمة الله , أُجيب اى كتاب مقدس؟“.”.

و بدورنا نسأل , ما هو تعريف ايرمان للكتاب المقدس ؟

يفشل ايرمان وأمثاله في الهروب من حرفية النص الكتابي ، إلى الكتاب كرسالة لها معنى وجوهر

لقد حاول عالمنا اللاأدرى فى صفحات كتابه “Misquoting Jesus” , أن يُقدم لنا مثالاً واحداً يستطيع ان يُغير من رؤيتنا لأحد الأساسيات الكتابية التي تمس جوهر الرسالة , فلم نر نص واحد تعرض له و أستطاع ان يُغير من عقيدتنا أو أي فكر لاهوتي ورد فى نص العهد الجديد.

ثم يعود الكاتب مرة أخرى , ليُتحفنا بقوله:” اختلافات أخرى حول سلوكيات يسوع. فى نص فى المخطوطة , يسوع قِيل عنه انه أصبح “غاضب” حينما شفى أبرض , بينما النص الحديث يُسجله كشافياً بحنو“.

يقصد بقوله هذا , قراءة أخرى لنص مر 1 : 41 , بدلاً من ان تذكر ان يسوع تحنن على الأبرص , فإنه غضب منه.

يُرجع الكاتب هذه القراءة الشاذة الى السينائية عن جهل , و هو الأمر الغير صحيح بالمرة , فهذه القراءة لم ترد فى السينائية , و انما وردت فى مخطوطتين يونانيتين هما: بيزا , و المخطوطة رقم 1358 , و القراءة الصحيحة هى الواردة فى السينائية والتي تتوافق مع غالبية المخطوطات . و رغم هذا , فإن هذه القراءة لو صحت , فلا تُغير نظرتنا لسلوكيات يسوع على الإطلاق , فقد ظهر المسيح غاضباً عدة مرات فى انجيل مرقس بشكل خاص و بقية الأناجيل بشكل عام!!

و فى خلط آخر غير مُبرر , يتكلم المذيع فى البرنامج الذى أُذيع على القناة , بأن القصة كانت مع “رجل أعمى” و ليس أبرص!!!

مزيد من الجهل والفرقعات الإعلامية التي لا تحمل أي مضمون

نُتابع مع المقال إعتراض آخر:” ايضاً قصة المرأة , التى أُمسكت فى زنا و كانت على وشك الرجم حتى وبخ يسوع الفريسيين – قطاع يهودى – مانعاً أى شخص بلا خطية ليرمى الحجر الأول , مفقودة”. وهنا نرجو مراجعة البحث السابق “زانية تتحدى” , و الذى يُثبت ان القصة كانت ثابتة و معروفة تقليدياً , من القرن الثالث و الرابع.

أما فكرة النص الحى , و التى يتداخل بها فى باركر مع كاتب المقال , فهى فكرة قريبة الى المفهوم الأرثوذكسى لعصمة الكتاب المقدس , و لكنها ليست متطابقة معها. تؤمن الكنيسة الارثوذكسية في اصولها الآبائية بعصمة الروح و الجوهر و الأساس , ولا تؤمن بعصمة حرف. و لكن , فكرة التطور النصى هى فكرة مرفوضة , لسببين: أنها لا تُمثل واقع نصى مبنى على اسس حقيقية , فالنص لا يتطور الا اذا تطور مُحتواه وهذا ما لم يحدث فى أي مقاطع جوهرية أو عقييدية أو ايمانية من الكتاب المقدس .

أخيراً , فإن إيماننا المسيحي الآبائي الأصيل يُؤكد , ان “الكتاب المقدس” , هو كلمة الله من حيث المضمون والفكرة والعقيدة و كلمة الإنسان من حيث الاسلوب واللغة والنسخ . ينزل الكتاب المقدس من لوح محفوظ . هذا الكتاب ألفه الإله الحقيقي بواسطة الإنسان فكرا وعقلا ، هذا هو الكتاب المقدس و هذا هو إيماننا المُستقيم حول ماهيته و طبيعته…

—————————-

الهوامش والمراجع

[1] http://www.theology.bham.ac.uk/parker/

[2] F. H. A. Scrivener, A Full Collation Of The Codex Sinaiticus With The Received Text , London 1864.

[3] بشكل صارخ و قوى , تظهر هذه المشكلة كالأساس الذى له رفض الله , فى كتابه الأخير “مشكلة الله” God’s Proplem , إصدار 2008

[4] God’s Proplem (How the Bible Fails to Answer Our Most Important Question “Why We Suffer?”) , HarberCollins: USA 2008 , By B. D. Ehrman, P. 1

Other bibliography

* Bock: Baker Exegetical Commentary on the New Testament, Luke. Vol 2, P. 1868

* Danker: Jesus and the New Age , P. 374

* Ellis: The Gospel of Luke , P. 267

* Fitzmyer: The Gospel according to Luke , Vol 2 , P. 1503

* Green: A Course Of Developed Criticism, P. 69

* Hort: Notes On Selected Readings, P. 68

* Kittel: Theological Dictionary of the New Testament , Vol 5 , P. 713

* Marshall: The New International Greek Testament Commentary , Luke , P. 867

* Metzger: Textual Commentary, P. 154

* Omanson: Textual Guide, P. 152

* Plummer: A Critical and Exegetical Commentary on the Gospel according to St. Luke , P. 531

* Scrivener: Plain Introduction, Vol 2 , P. 358

* Stein: The New American Commentary , Vol 24 , P. 588

* Wallace: NET Bible, P. 2009

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: