مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

Archive for 27 نوفمبر، 2020

اين المخطوطة الاصلية للكتاب المقدس ؟

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

غلاف الدليل في مخطوط الانجيل الاصلي

اين المخطوطة الاصلية للكتاب المقدس ؟

اين المخطوط الاصلي الذي كتبه الرسول الفلاني بتوقيعه ؟

هذه شبهات شهيرة يرددونها في كل مناسبة ..
المفاجأة !!!
ان شيوخ المسلمين هم من سيجيبون على هذا الاعتراض ! بعد
 ان تسألهم :
أين المخطوط الاصلي للقرآن ؟
اين مصحف ابي بكر الاصلي ؟
اين مصاحف عثمان الاصلية ؟
اين المخطوط الاصلي لصحيح البخاري ومسلم والترمذي الخ ؟!
أجوبتهم  .. قدمها لهم ثانية !

لان اجاباتهم هي ذاتها التي ستدحض شبهاتهم ضد المخطوط الاصلي للكتاب المقدس.

شاهد الحلقة هنا :

https://www.youtube.com/watch?v=5D-mSQKdJ8A
\ جان

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

صفات الله في الكتاب المقدس لا تخالف الاسلام كما قال ابن تيمية وابن القيم

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

غلاف صفات الله - علماء يدافعون تيمية

حلقة حول: علماء الاسلام يدافعون عن صفات الله في الكتاب المقدس، والتي يهاجمها مشايخ النت كما تعلموها من شيوخ الجهمية كديدات وتلامذته.

فشيخ الاسلام بن تيمية والامام ابن قيم الجوزية يدافعان عن صفات الله كما وردت في التوراة والانجيل التي بيد أهل الكتاب ، ويقولان انها متوافقة مع القرآن والسنة وان محمد رسولهم لم ينتقد او يعيب اي صفة لله في الكتاب المقدس !!
https://www.youtube.com/watch?v=ZdNghW56mYs&t=527s
\ جان

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

الشيخ ذاكر نايك : قام من الموت تعني قام من النوم !

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

2020-11-27_20-21-03

من مزاعم الشيخ ذاكر نايك : ان الانجيل لم يستخدم مع
المسيح لفظة
قيامة ” ! ويعتبره دليل ان المسيح لم يقم من الموت . انما كان مغمياً عليه وافاق من الغيبوبة وخرج من القبر !
ولما اجابه القس ركن الدين بايات كتابية تقول بالحرف ان المسيح قام من الموت !!
جاء دور نايك ليلقي اسخف جواب ستسمعه وهو :
“ان كلمة قام لا تعني انه قام الموت .. فانا ايضاً حين أنام أقوم من النوم” !!!!!!!!
شاهد الرد عليه في هذه الحلقة :
https://www.youtube.com/watch?v=e3kT7nV5soE&t=90s

\ الاخ جان يونان

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

المبشر جيري توماس يرد على ذاكر نايك

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

2020-11-27_20-16-58
الردالكامل على كل مزاعم الشيخ ذاكر نايك في مناظرته مع الدكتور وليم كامبل .. بفم المبشر واستاذ الدفاعيات
جيري توماس :
https://www.youtube.com/watch?v=8R4YI8ypRb8

وهذه محاضرة اخرى للاستاذ جيري توماس لدحض شبهات منوعة للشيخ ذاكر نايك :
https://www.youtube.com/watch?v=yN9bawzEp34


نصلي ان يستخدمها الرب للتعليم والتنوير .. وان يقيم
خدام مترجمين لترجمة هذه الاعمال فهي تخمد اعمال الشرير كما يخمد الماء اللهب …

\ جان يونان

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

هل المسيحية عقيدة ؟ – جان يونان

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

هل المسيحية عقيدة ؟!
وهل استخدم الوحي في الكتاب المقدس لفظة “عقيدة ” ؟!
\ جان يونان
__________
هل استخدام مصطلح ” عقيدة ” صواب ام خطأ ؟
هل المسيحية حياة فقط ام حياة خلاصية مؤسسة على عقائد ؟
هل اذا قلنا ” العقائد المسيحية ” ، نكون قد شابهنا المسيحية بالاديان الاخرى الباطلة ؟!
الاجابة هي العكس !
# فكلمة عقيدة في اللغة :
العَقِيدَةُ : الحُكْمُ الذي لا يُقْبَلُ الشكُّ فيه لدى معتقِدِه.

2020-11-15_12-27-11


# وباليونانية : دوجميه – δόγμα
ومعناها :
Definition: an opinion, (a public) decree
Usage: a decree, edict, ordinance.
وبالانجليزية : Dogma
ومعناها في القواميس العربية :
– اِعتِقَاد، إِيمان، تَعَالِيم، تعليم، عَقِيدَة، مَبَادِئ، مَبدَأ، مَذهَب، مُعتَقَد،
وَصَايَا.

2020-11-14_21-02-42

وهذه الكلمة كتابية كما سنثبت بعد قليل .
************
# فوحدانية الرب وثالوثه هو عقيدة اي اعتقاد لا يقبل الشك ووجب الايمان به . الوهية المسيح عقيدة ، عصمة اسفار الكتاب المقدس عقيدة ، الكفارة بالدم ، موت المسيح وقيامته وظهوره هذه عقيدة ، صعود المسيح عقيدة، رجوعه الثاني عقيدة .. الخ
# امين ان المسيحية حياة وان المسيح حياة .. لكن المسيح اعطانا امور لنؤمن بها .. ومنها ان الله هو ثالوث .. وانه هو المخلص الوحيد ، وانه الديان .. وانه سيعطينا ان نكون معه في ملكوته .. وغيرها الكثير ..
كل هذه تسمى عقائد . دوجما Dogmas
ومن ليس له عقيدة فهو سائر في نهج الهرطقة …
دون عقيدة محددة ثابتة سيتخبط المؤمن بأي معتقدات خاطئة يسمعها هنا وهناك .
لا يكفي ان يدعي المسيحي انه يحيا بالمسيح فقط … انما كيف يحيا به ؟ هل منكر عقيدة الثالوث ( الذي يظن بنفسه انه مؤمن مخلص مولود ثانية ) ان قال ان لا يهمه العقيدة اذ يكفي الحياة مع المسيح .. فهل هذا يخلصه ؟!
نحن المسيحيين المؤمنين نستخدم كلمة ومصطلح ( عقيدة ) وليس مجرد كلمة “اعتقد” ! التي تحتمل الشك . فالعقيدة هي الحق الكتابي الذي لا يحتمل الشك بل هو الثابت .
# مصطلح عقيدة لن يشابهنا مع ديانات اخرى تستخدمه .. لان الديانات الاخرى ايضاً تستخدم الفاظ مثل : ( إيمان ، تقوى ، بر … )
فهل سنتوقف عن استخدام هذه المفردات السامية لمجرد ان غيرنا ينطق بها ؟
اما ان قال قائل ان كلمة عقيدة لم ترد في الكتاب المقدس ؟!
اقول بنعمة الرب :
اولاً :
# عدم استخدام الرسل لمصطلح ما لا يعني بالضرورة انه مصطلح خطأ يقود للزلل والانحراف … والا فمصطلح ( الثالوث ) لم يرد في الكتاب بحروفه .. فهل هو خطأ ؟
وكلمة اقنوم كذلك .. وكذلك عبارة مسرودة فوق الصفحة الاولى من كل انجيل وهي : الانجيل بحسب البشير فلان !
فاين نجد داخل الكتاب عبارات مثل : الانجيل بحسب متى او مرقس ؟!
هل نجدها ضمن الكتاب ، وفي اي اصحاح ورد ان متى كتب انجيل متى او مرقس او لوقا ؟!
هذه كلها مصطلحات وجدت في الكنيسة الاولى التي ننتمى اليها ولم ننقطع عنها الى ان ظهر الاصلاح البروتستانتي لاعادة الحق الكتابي كما امنت به الكنيسة الاولى .
# ثانياً :
كلمة عقيدة Dogma استخدمها الروح القدس بقلم رسله .. اذ ورد
في اعمال الرسل 4:16 :
” وَإِذْ كَانُوا يَجْتَازُونَ فِي الْمُدُنِ كَانُوا يُسَلِّمُونَهُمُ الْقَضَايَا الَّتِي حَكَمَ بِهَا الرُّسُلُ وَالْمَشَايخُ الَّذِينَ فِي أُورُشَلِيمَ لِيَحْفَظُوهَا”.
كلمة ( قضايا ) في اصلها اليوناني هي :
δόγμα dogma:

عقيدة دوجما اعمال 16 فريضة

والاية في اصلها اليوناني بمختلف النسخ اليونانية :

ΠΡΑΞΕΙΣ 16:4 Greek NT: Nestle 1904
Ὡς δὲ διεπορεύοντο τὰς πόλεις, παρεδίδοσαν αὐτοῖς φυλάσσειν τὰ δόγματα τὰ κεκριμένα ὑπὸ τῶν ἀποστόλων καὶ πρεσβυτέρων τῶν ἐν Ἱεροσολύμοις.
ΠΡΑΞΕΙΣ 16:4 Greek NT: Westcott and Hort 1881
Ὡς δὲ διεπορεύοντο τὰς πόλεις, παρεδίδοσαν αὐτοῖς φυλάσσειν τὰ δόγματα τὰ κεκριμένα ὑπὸ τῶν ἀποστόλων καὶ πρεσβυτέρων τῶν ἐν Ἰεροσολύμοις.
ΠΡΑΞΕΙΣ 16:4 Greek NT: Westcott and Hort / [NA27 and UBS4 variants]
Ὡς δὲ διεπορεύοντο τὰς πόλεις, παρεδίδοσαν αὐτοῖς φυλάσσειν τὰ δόγματα τὰ κεκριμένα ὑπὸ τῶν ἀποστόλων καὶ πρεσβυτέρων τῶν ἐν Ἰεροσολύμοις.
https://biblehub.com/text/acts/16-4.htm

2020-11-15_11-58-46

ونُذكر ان كلمة دوجما في القواميس هي :
اِعتِقَاد، إِيمان، تَعَالِيم، تعليم، عَقِيدَة، مَبَادِئ .
# فــالعقيدة هي مصطلح صحيح . لان المسيحي يحيا بايمان .. والايمان هو بالمسيح ، والمسيح اعطانا حقائق محددة مشروحة . وليس مجرد عواطف وكلام عشوائي يمكن لاي احد ان يفسره كما يريد ويهوى.
فالمسيح بحد ذاته هو ” معتقدي وديني ” ! كما يرنم زياد شحاتة !
# لهذا انا اؤمن كغيري من البروتستانت الانجيليين بــ قانون الايمان . Apostles Creed
الذي به تم تحديد العقيدة المسيحية الكتابية الحقة في مواجهة المهرطق اريوس .
# لم اعثر على لاهوتي انجيلي محافظ يرفض كلمة عقيدة Creed او Dogma فهذه المصطلحات لها اهمية كبرى في وضع النقاط على
الحروف في مواجهة المضللين.

مجداً للرب المحامي عن كنيسته.

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

مادام الرب إختارني ، فأين إرادتي الحرة ؟! – جان يونان

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

2020-11-21_18-48-49

مادام الرب إختارني ، فأين إرادتي الحرة ؟! \ جان يونان


سؤال مطروح من أخ محبوب :
ما رأيك ، هل علم الرب المسبق يلغي ارادة المختارين الحرة ؟
——————-
أولاً :
نقطة ما رأيك ! .. فانا شخصيا لا احبذ الغوص في امور عويصة غيبية
الرب تركها ولم يشرحها كمنطق مفهوم بشرياً ..
“.. لَسْتَ تَعْلَمُ أَنْتَ الآنَ مَا أَنَا أَصْنَعُ، وَلكِنَّكَ سَتَفْهَمُ فِيمَا بَعْدُ”. (يوحنا 13: 7)
وموضوع الاختيار من المواضيع التي يجب ان نخلع احذيتنا قبل الدخول في محضرها .. ونغطي وجوهنا ..
وما ساشرحه باختصار هو مجرد ما نعرفه ووصل الينا من عجائب الرب التي تركها لنا في كتابه المقدس ..
” … وَلكِنِّي قَدْ نَطَقْتُ بِمَا لَمْ أَفْهَمْ. بِعَجَائِبَ فَوْقِي لَمْ أَعْرِفْهَا “. ( أيوب 42: 3)
ثانياً :
انا اؤمن انه اختارني ! ………………………………..( افسس 4:1)
واني الان مولود ثانية وابن له ! ………………….( يوحنا 12:1)
ووارث الحياة الابدية وضامن خلاصي ! ……… ( يوحنا 24:5 ؛ 28:10)
هذا يكفي وزيادة عارقبتي ..
اما شلون وكيف ولماذا وربما ، ومعادلات واطروحات لاهوتية .. هذه عسيرة على مخي الصغير ..
َ
” عَجِيبَةٌ هذِهِ الْمَعْرِفَةُ، فَوْقِي ارْتَفَعَتْ، لاَ أَسْتَطِيعُهَا ” ( مزمور 6:139).

َ
بالنسبة للارادة :

الجواب ؛

علم الله المسبق باختياري …. يلغي وما يلغي !!!
١-
يعني الرب إختارني ( 1بطرس2:1 ؛ رومية 29:8 ، تيطس 1:1) ..
وحتى يخلصني يبدا فترة اقناع وحسب ليخرجني من دائرة العالم الى دائرة ملكوته ، ولو عاندت فبسبب ارادتي المتعلقة بالارضيات .. لكن هو يعلم اني ساقتنع في النهاية ( بعلمه المسبق )، ويبقى يواصل بروحه بكل الوسائل ، حتى اقتنع وحينها تصبح ارادتي متفقة ومنسجمة ومتناغمة مع ارادته .
هل تعلم ان الرب هو الذي يعمل في إرادتك ..؟ يعني انت لديك ارادة نعم .. لكن من يعمل فيها هو الرب :
” لأَنَّ اللهَ هُوَ الْعَامِلُ فِيكُمْ أَنْ تُرِيدُوا وَأَنْ تَعْمَلُوا مِنْ أَجْلِ الْمَسَرَّةِ”. ( فيلبي 2: 13).
العامل فيكم ” أن تريدوا ” ..!!
هل تعلم ان “ايمانك” نفسه هو هبة نلتها من الرب !؟
ايمانك نلته منه :
” .. إِلَى الَّذِينَ نَالُوا مَعَنَا إِيمَانًا ثَمِينًا مُسَاوِيًا لَنَا، بِبِرِّ إِلهِنَا وَالْمُخَلِّصِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ” ( 2 بطرس 1:1).
ايمانك موهوب لك منه :
“لأَنَّهُ قَدْ وُهِبَ لَكُمْ لأَجْلِ الْمَسِيحِ لاَ أَنْ تُؤْمِنُوا بِهِ فَقَطْ ..” ( فيلبي29:1).
لذلك خلاصك ليس باعمالك بل كله منه :
“لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ”
( افسس 8:2).
وضمانك الابدي نفسه ( يوحنا 28:10)
ليس مرهوناً ومتوقفاً بارادتك الحرة مهما فعلت !
فلا يقدر احد ان يخطف الخراف من يد المسيح بارادته الحرة . ( لاحظ كلمة : أحد ! أي احد وهذا يشملك كمختار !!! ) .
٢-
هو له طرق كثيرة ولا ييأس حتى ينتصر :
“كُنْتُ أَجْذِبُهُمْ بِحِبَالِ الْبَشَرِ، بِرُبُطِ الْمَحَبَّةِ، وَكُنْتُ لَهُمْ كَمَنْ يَرْفَعُ النِّيرَ عَنْ أَعْنَاقِهِمْ، وَمَدَدْتُ إِلَيْهِ مُطْعِمًا إِيَّاهُ.”(هوشع 4:11 )
٣- مثال الصياد والسمكة !!
مرة شرحتها لاخوي :
مثل صياد صاد بصنارته سمكة ( مثل بطرس الرسول الصياد ) .. وهو متاكد انه سيخرجها ، ويبدا بالتدريج بسحبها
وارداتها هي الرفض .. اذ تواصل العناد والمكابرة ..
لكن ارادته اخيرا ستغلب ارادتها دون ان يلغي ارادتها ..
فتصل السمكة لنقطة لا تقدر ان تقاوم جذبه إياها ، فتخرج ..
بعد ان تصير ” لا ارادتها بل ارادته” .
هكذا الاب السماوي هو ( يجذب ) النفوس للمسيح الابن ..
” لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ ((( يَجْتَذِبْهُ )))) الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ.” (يوحنا 44:6).


من نفسك لن تقدر بارادتك ان لم يجتذبك !! ” لا يقدر أحد …”!
صدقني هذا النص الكتابي بفم السيد اختصر كل جوانب المسألة وهو كفايتي .
لذا مهما فعلت لن تقدر اخيرا ان تقاوم ارادته ما دام اختارك ليجذبك .
4-
وهو ايضاً لن يلغي ارادة المختار ، لان الآب يعمل فيه بصبر ووقت ( مثال الصياد ) حتى يقنعه ويتعلم ، بدليل الاية التي بعدها :
“إِنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي الأَنْبِيَاءِ: وَيَكُونُ الْجَمِيعُ مُتَعَلِّمِينَ مِنَ اللهِ. فَكُلُّ مَنْ سَمِعَ مِنَ الآبِ وَتَعَلَّمَ يُقْبِلُ إِلَيَّ”. (يو45:6).
فالمؤمن الذي اختاره الآب “يسمع ويتعلم ” ، حتى يأتي للمسيح بارادته التي ستتوافق مع ارادة الآب ، فيذهبوا للمسيح ..
تأمل هذه الآية وحلاوتها :
” ثُمَّ صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ وَدَعَا الَّذِينَ أَرَادَهُمْ فَذَهَبُوا إِلَيْهِ …” !
(مرقس 3: 13)


وكما قلتها سابقا حكمة اباصيرية :
لو اراد الآب ان يجذبني ليخلصني
فداهية بارادتي الحرة !!!
قال ارادة حرة قال

Posted in Blogroll | Leave a Comment »