عودة الشرق الأوسط للمسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ يَهْوِه الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

Archive for 30 نوفمبر، 2020

أنا هو الأول والأخر ، هل سفر الرؤيا حلم إثر عشاء ثقيل ؟!

Posted by جان في نوفمبر 30, 2020

حلقة بعنوان :

( أنا هو الأول والأخر ، هل سفر الرؤيا حلم إثر عشاء ثقيل ؟! )

هنا :

https://www.youtube.com/watch?v=ffuc-dxbFYg&t=646s

 

الدكتور القس الراحل انيس شروش ( في مناظرته الاولى مع ديدات بعنوان : هل المسيح هو الله) اسقط واحدة من اشهر مجادلات الشيخ ديدات وهي :

” اين قال المسيح في كل الكتاب المقدس انا الله فاعبدوني ” ؟

فقدم له قول الرب يسوع القاطع : ” ..أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ، وَالْحَيُّ. وَكُنْتُ مَيْتًا، وَهَا أَنَا حَيٌّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ آمِينَ. وَلِي مَفَاتِيحُ الْهَاوِيَةِ وَالْمَوْتِ. “ ( رؤيا :17:1و18).

فماذا كان جواب الشيخ ديدات بعد أن تم دحر سؤاله ؟!

قال ان سفر الرؤيا كان مجرد حلم ! وان من يأكل كثيراً يحلم كما حلم يوحنا !!!

وهكذا تعلم منه تلاميذه الشيوخ : نايك والسقار وكريم ابوزيد وغيرهم ..

قمت بنعمة الرب بالاجابة على هذا الزعم ضد سفر الرؤيا … وعرضت مقطعاً للدكتور انيس شروش في ذات المناظرة وهو يجيب ويدحض شبهة ديدات من جذورها طارحاً عليه سؤالاً معجزاً اذ قال :

” فاسأل أو يرى النبي والأنبياء رؤى ايضاً ؟ ألم يظهر الله لهم في الرؤى والأحلام ؟”

فهل أجاب ديدات على سؤال شروش ؟ كلا .. بل طار فوقه وكأنه لم يسمع السؤال !!

وهكذا ألزمه الحجة !

 

للاسف ، ان هذه الجزئية لم ينتبه لها كثيرون مع طوال السنوات التي تلت هذه المناظرة ، والسبب يرجع الى ” الضجيج ” والصراخ الاعلامي الذي يثيره المسلمون حول مقدرة وبراعة شيخهم ديدات في هزيمة كل خصومه ! في حين انه ببعض التأني والتمعن فيما يطرح في هذه المناظرات سنكتشف ان العكس هو الصحيح .. !

 صلواتكم لمجد الرب ..

2020-11-30_22-39-27

Posted in الرد على أحمد ديدات | Leave a Comment »

بردية P66 تقدم ثلاثة براهين !

Posted by جان في نوفمبر 30, 2020

بردية P66 تقدم ثلاثة براهين !
لطالما سمعنا شبهة تقول ان الوهية المسيح قد تطورت عبر الزمن او اخترعت في مجمع نيقية ( 325 م ) !

وهو زعم ساقط .. تسقطه بكل بساطة البردية P66 لانجيل يوحنا وترجع للقرن الثاني .. وتلاحظون في الصفحة الاولى منها الاصحاح الاول من انجيل يوحنا .. وخاصة الاية 1 : في البدء كان الكلمة وكان الكلمة عند الله وكان الكلمة الله . مظللة باللون الاصفر .

 

هذه البردية الثمينة العتيقة تثبت عدة حقائق :

 

1 – ان المسيح ليس مجرد انسان تم تأليهه في مجمع نيقية 325 ، انما هو ( الكلمة ) ، والكلمة هو اله !

 

2- البردية لا تكتب ابداً لفظة : الوهيم انما ثيوس ، وتكتب اختصاراً هكذا : ΘΣ . وهذا رداً على المتهودين الجدد الذين يقتصرون فقط على الالفاظ العبرية . بينما وحي الانجيل اليوناني لم يستعمل ابدا : لا الوهيم ولا يهوه .

 

3- ان كلمات الانجيل هي ذاتها كما التي بين ايدينا اليوم .. وان العقائد المسيحية الواردة في الاصحاح الاول من يوحنا ( الاصحاح الغني المشبع بالحق الكتابي ) هي ثابتة وصحيحة من القرون الاولى !

 

ولسه الاكتشافات الاثرية تخرج لنا من باطن الارض الجديد من البرادي والمخطوطات وكلها تشهد لايماننا القويم .
 
لا يوجد كتاب على وجه الارض .. ولا في كل التاريخ الانساني يملك من المخطوطات القديمة مقدار ما يملكه الكتاب المقدس .

\ جان

2020-11-30_22-31-51

Posted in لاهوت دفاعي- لاهوت المسيح, رد على أكاذيب إسلامية | Leave a Comment »

ثلاث طـرق لإسقاط سؤال : أين قال المسيح أنا الله فاعبدوني!

Posted by جان في نوفمبر 30, 2020

( ثلاث طـرق لإسقاط سؤال : أين قال المسيح أنا الله فاعبدوني!)

 شاهد الحلقة هنا :

https://www.youtube.com/watch?v=z76OFqV1_4c

السؤال الديداتي الشهير : اروني في الكتاب المقدس اين قال المسيح اانا الله فاعبدوني “!
لا يملون من طرحه على كل مسيحي يقابلونه.. في كل مكان ، وكل مناسبة حتى لو في خناقة مين يدفع مشاريب القهوة !!!

فياخوتي المسيحيين .. لا تتسرعوا باجابة هذا السؤال بتقديم ايات قالها المسيح .. مثل : انا والاب واحد .. من راني فقد راى الاب .. الخ هذه تقدمها بعدين .. لكن في البداية عليك ان تثبت بطلان وفساد سؤالهم الممل.. وبعدين قدم لهم عشرات النصوص الكتابية التي تثبت لاهوت المسيح.
تم عرض ( 3 ) طرق !

احدها وهو فتوى اسلامية اطاحت بسؤال ديدات الذي توارثه تلاميذه الشيوخ من بعده !!

.

صلواتكم … وليكن لمجد الرب وخدمة شعب الرب.

2020-11-30_21-56-39

Posted in لاهوت دفاعي- لاهوت المسيح, الرد على أحمد ديدات | Leave a Comment »

مزنق شهود يهوه مع وصف المسيح نفسه انه : الأول والآخر

Posted by جان في نوفمبر 30, 2020

هل المسيح هو الأول والآخر بمعنى : انه أول وآخر من أقامه يهوه بنفسه  ؟!

يزعم شهود يهوه ان صفة المسيح : “الأول والآخر” تعني انه اول وآخر من اقامه يهوه بنفسه!!!

الرد :

بكل يسر وبساطة يمكن إسقاط زعمهم هذا الذي اخترعوه لكي يفروا من مواجهة حقيقة كون المسيح ( الابن ) هو الله الذي يحمل الصفة التي لا يحملها غيره ( الأول والآخر ) …………

وذلك عن طريق ان تفتح ترجمتهم الخاصة للكتاب المقدس على موضعين :

( 1كورنثوس 14:6)

( 2 كورنثوس 14:4)

لتثبت لهم ببرهان كتابهم بأن تفسيرهم شطط وفبركة .. لأن الوحي قد قال صراحة ان الله ( الآب ) بعد ان اقام المسيح ( الابن ) .. ” سيقيمنا ايضاً ” !!

اذن هذا يثبت بأن المسيح ليس هو ( الآخر ) الذي أقامه يهوه بل سيقيم كل المؤمنين بعده !!!

وبذلك يسقط تفسيرهم … ويبقى دليلنا على اثبات لاهوت المسيح ناهضاً .

\ جان يونان2020-11-30_19-39-11

Posted in Blogroll | Leave a Comment »