مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

القرآن العصري (13) : سورتا الكركون والأمن

Posted by mechristian في يوليو 3, 2008

سورة الكــــركــــــون

“أعوذ باللات من الوسواس الرجيم “

إذا الأمة بهدلت * وإذا الحرمات انتهكت * وإذا القوانين عطلت * وإذا الصحف انتقدت* وإذا النواب اجتمعت * يا أيها الملازم انك راجع إلى منزلك * فأما من جهل فسوف يصبح خفيرا * أو يبيع فطيرا وأما المقفلون فسوف يفتحون دكانا * وسجائر ودخانا * يود أحدهم لو يهوي من قمة الهرم الأعلى * يشتمه من اشتري * علبة ( كليوباترا ) الصغرى * ذلك جزاء من بغي وتكبر وارتشي * وكان يستحي ولا يخشي * فلا تنفعه الزلفي * ولا بريطانيا العظمي * يا أيها المأمور ما غرك بشعبك الذي شغَّلك والذي شغلك * في أي مركز ما شاء نصبك *كلا بل تحبسون الكريم * وتهينون العظيم * ولا تعتقون المسكين * فإذا أنزلت النجوم نجما نجما * ومزقت الشرايط إربا إربا * فيومئذ تروق الدنيا * انا جعلناها مجالس تأديب تنسفكم نسفا * ونطردكم نفرا نفرآ * فذوقوا السبارس عقبا عقبا * كما ذاقها الألفي وافتقر * وصاحبه الذي أنتحر * انه لقول حصل * وما هو بمحضر ولا قول شيخ خفر * بل هو قول الصحف * وما أدراك ما الصحف * لسان المجاهدين الذين لا يخشون إلا من رب العالمين .

ســـــــــــــــــــورة الأمــــــــــــــــن

“أعوذ باللات من الوسواس الرجيم “

والجالدات جلدا * والشانقات شنقا * ابدآ * والمشغلات أبدآ * او عشر سنين سجنا * ان الفلاحين لمجرمون * في الاذرى مختفون * عن اليمين وعن الشمال لابدين * يطلقون ولا يسألون * بالموزر والمرتين * وذي الزند القديم * انهم لكافرون * لافرعون ولا الشياطين * يسقط مبارك كالعرجون * والفاعل مجهول * كلا والبلط الحامية وما أدراك ما الحامية * القاطعة الباتره * الهاشمة الكاسرة * ان ابا زعبل لنعيم * يسكنه المتجدعنون * لايسمعون فيه النفير * ولا الطلبه والارغول * ويحلون فيه بسلاسل من حديد * بعضهم اثر بعض متماسكين * ويطاف عليهم بمطارق مطارق للتكسير * كسروا وابسطوا فهذا ما تشتهون * هل الرأس كالدبش والدقشوم * وفي المدن معتدون * من البشاكرة والجزارين * لكم منهم سكين * تحت البنش والمريون * لا يسأل عنهم حين يتشاجرون * اصحاب الاشرطة والنجوم * حتي اذا جري الدم جاءوا يتبخترون * بالسنجة والقلشين * وسنعمم التعليم * لعلهم يقرأون .

____________________

(*)هذه المجموعة نشرت في أحد الجرائد المصرية عام 1928 نقلها بيتر أبيلارد

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: