عودة الشرق الأوسط للمسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ يَهْوِه الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

Archive for the ‘Blogroll’ Category

هل اقتبست شريعة موسى من شريعة حمورابي ؟!

Posted by جان في أبريل 27, 2021

 

 

هل اقتبست شريعة موسى
 من شريعة حمورابي ؟!

جان يونان

( لماذا يجب ان نؤمن بالتوراة ؟ –  صفحة 27-30)

2021-02-07_20-21-27

ان وجود تشابه بين بعض الوصايا لا يعني نقلاً ، انما هو توافق في ” صيغ ” انسانية ! لأنه ان كانت شريعة حمورابي المدنية تعتمد
على العدل في محاسبة المخطئ ، فيمكن اعتبارها شريعة الهية في ضمير البشر ، قد زرعت فيهم منذ ايام آدم وحواء والى نوح. والحق يبقى حقاً لانه من الله ، فهو الذي أمر بأن ” يُشرق نور من ظلمة ” ( 2 كورنثوس 6:4).
وهو يقدر ان يجعل نبياً عرافاً ان ينطق بكلام الحق حتى لو كان بغير ارادته كما حدث مع بلعام ! ( سفر العدد 17:24).

وجعل رئيس الكهنة قيافا يقول كلمة حق كنبوة ! ( يوحنا 50:11). وهكذا قد اشرق بعض النور بين ظلام الوثنية وسطع في قلب حمورابي، فوضع احكاماً عادلة نافعة لذلك العصر.

فالوحي استخدم بعض الالفاظ المتعارف عليها عند البشر ، وكلمهم كما يفهمون ، واستخدم صيغ ما يدركون .. فان كان الرب قد استخدم ” صيغة ” قديمة لصياغة بعض الوصايا المقدسة في التوراة ، فان هذا استخدام لما هو مفهوم ومتداول عند الناس ، وقد صار لتلك الوصية بعداً مقدساً وسلطة .

يقول العلامة ف. كنيون: F. Kenyon  “من الطبيعي أن شرائع تعالج مشاكل مماثلة في بلاد مجاورة قد تكون بينها عناصر وعقابات متشابهة. ولكن حمورابي أغفل معظم ما ذكره موسى والعكس بالعكس.

لذلك نسأل بناء على استنتاج كنيون :

لو كانت التوراة قد نقلت من شريعة حمورابي فلماذا لم تنقل بالضبط كنسخة كربونية ؟                      لماذا لم تنقل كل شيء ؟ اذ نجد اختلافاً في الصيغ ، بل اختلافاً ايضاً في الجوهر !

 

اختلافات جوهرية بين شريعة التوراة وقوانين حمورابي !

 

فلننظر في بعض هذه الاختلافات الجوهرية :

  • في قانون حمورابي رقم 6 نقرأ بأن من يسرق معبداً او ممتلكات حكومية فعقوبته هي الاعدام والموت . بينما في شريعة التوراة فالعقوبة هي التعويض للمجني عليه (خروج 21: 37). اختلاف جوهري !

  • في قانون حورابي رقم 16 نقرأ بأن من يساعد عبداً هارباً أو آواه فعقوبته هي الاعدام ! اما في شريعة التوراة فلا يجب اعادة العبد الهارب الى سيده ( سفر التثنية 15:23 ).

  • في قانون حمورابي رقم 154 نقرأ إذا ما قام رجل برتبة بمجامعة ابنته، فإن الأب سيجبر على مغادرة المدينة ! اما في شريعة التوراة فعقوبته هي الاعدام !( سفر اللاويين 29:19).

  • في قانون حمورابي رقم 195 نقرأ : ” من ضرب أباه تُقطع يده ” ، بينما في شريعة التوراة : “من ضرب أباه أو أمه يُقتل قتلاً ” (خروج 15:21).

  • في قانون حمورابي رقم 230 نقرأ عن تشريع يقول بأنه اذا سقط بيت فوق ابن صاحبه فإن ابن الباني يساق الى الموت ! وهذا جرم بحق البريء ويشابه هذا القانون القانون رقم 210 الذي يقول اذا ضرب رجل حر امرأة حرة وماتت ، فان ابنة الضارب تستوجب الموت !

بينما في التوراة هذا ظلم شديد لأن الابناء لا يؤخذون بذنب آبائهم !                                  ” النفس التي تخطئ هي تموت. الابن لا يحمل من اثم الاب ، والآب لا يحمل من ذنب الابن ” ! ( حزقيال 20:18).

  • في شريعة حمورابي يُلاحظ التفريق في مستوى العقوبة وشدتها اعتماداً على الطبقية بين الاحرار والعبيد. في حين ان التوراة تمنع المهادنة مع السيد على حساب العبد.

 

وهكذا فإن هذه الفوارق الشديدة تظهر البون الشاسع بين شرع البشر وبين حكم الرب في التوراة المقدسة والتي شهد لها المسيح ورسله .

جاء في الكتاب الشهير (برهان جديد يتطلب قراراً ) هذه الشروحات من علماء واساتذة حول شريعة حمورابي ما يلي :

  • ” يشرح أرشر أنه يجب أن يكون مفهوماً أن الاختلافات بين التوراة وشريعة حمورابي مذهلة أكثر من تشابههما، وأن الاختلافات تنتج من المجموعة النظامية من المفاهيم في موضوع الحياة أو الثقافة البشرية التي تتقيد بها كل واحدة من هاتين الثقافتين. (Archer, SOTI,162). ومن ناحية أخرى: فإن الشريعة البابلية تزعم أن حمورابي تلقاها من إله الشمس. وموسى تلقي قوانينه (الناموس) من الله. بالرغم من ادِّعاء حامورابي أنه تلقى قوانينه من إله الشمس فإنها تأخذ سمعتها من المقدمة والخاتمة، فهو وليس إله الشمس الذي أسس النظام والعدالة في كل الأرض، وعلى العكس من ذلك، فإن موسى كان مجرد أداة، فالتشريعات تقول: «هكذا يقول يهوه». (Unger, AOT,156)

علاوة على ذلك، «فإن القوانين العبرانية وضعت قيمة أكبر على الحياة البشرية، واهتماماً أكبر لتكريم المرأة، ومعاملة آدمية للعبيد، فضلاً عن ذلك فإن مجموعة القوانين البابلية لا يوجد بها شيء يتماثل مع ذلك الخيط الذهبي الموجود في التشريع الموسوي – حب الله وحب الجار (متى 22:37-40). (Unger, AOT,157). واستمر انجر فيقول إن قوانين حمورابي تتكيف مع حضارة الري وزرع الأرض، ومع التجارة في المجتمع المدني (منسوب إلى المدينة) في أرض ما بين النهرين. ومن ناحية أخرى فإن وصايا موسى تناسب شعباً تقوم حياته على الزراعة والرعي في أرض جافة مثل فلسطين، التي هي أقل تقدماً في التطور الاجتماعي والتجاري، ولكنهم واعون في كل مراحل حياتهم على دعوتهم الإلهية». (Unger, AOT, 156). وأخيرا،ً تحتوي مجموعة القوانين العبرية الكثير من الوصايا والطقوس الدينية، أما مجموعة قوانين حمورابي فهي قوانين مدنية. على أي حال فإن النواميس الكهنوتية في سفر اللاويين تحتوي على كثير من نقط التلامس مع الطقوس الكهنوتية في غرب آسيا سواء في كنعان أو فينيقية أو في ما بين النهرين». (Unger, AOT, 156) يجد فري عدم وجود ارتباط حقيقي بين القوانين الموسوية (الناموس) وقوانين حمورابي. مثل هذه المعلومة قالها بارتون وهو أستاذ ليبرالي في جامعة بنسلفانيا، الذي قال «إن المقارنة بين مجموعة قوانين حمورابي ككل مع شرائع أسفار موسى الخمسة ككل في حين أنها تكشف لنا تشابهات معينة، فإنها تقنع الدارس أن قوانين العهد القديم لا تعتمد مطلقاً على القوانين البابلية، التي تحتوي على قوانين خاصة بالجنود، وجامعي الضرائب، وتجار الخمور.(Free, ABH,121) ويتوصل سايس وهو عالم متخصص في الحضارة الأشورية إلى أن الاختلاف بين التشريعيين فيما يتعلق بتجار الخمور على وجه التحديد هو سمة مميزة للاختلاف الذي يظهر في كثير من الأمور بينهما، كما يجعل التباين بينهما أكبر بكثير وأكثر حدة من أي اتفاق يمكن أن يشار إليه. (Sayce, MFHCF,72) ..”                                                             ( كتاب : برهان جديد يتطلب قراراً – ص 389).

ومن جهة اخرى : فإن المعترضون على التوراة بسبب هذه الحجة الواهنة انما يعترضون ايضاً على قرآن المسلمين ! فكيف يشهد القرآن لكلام مقتبس من حمورابي علي انه وحي ؟ 

  اذ جاء في سورة المائدة قوله :

  • وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ “) المائدة 45).

 

فالقرآن يشهد بأن الله هو من ” كتب ” تلك الوصايا في التوراة لبني اسرائيل.

 والسؤال : لماذا يعترض السطحيون على التوراة بسبب شريعة حمورابي ، في حين انهم يصمتون صمتاً مطبقاً امام القرآن الذي حوى ذات الصيغ ؟!

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

بارت ايرمان يعترف : المسيح نسب لنفسه الالوهية في انجيل مرقس

Posted by جان في أبريل 27, 2021

بارت ايرمان يعترف : المسيح نسب لنفسه الالوهية في انجيل مرقس !
\ جون يونان

_______________________

بارت ايرمان Bart Ehrman ( من السلف الصالح لدى الامة الاسلامية ومعبود جماهيرهم ) .. يتلعثم امام سؤال حول لاهوت المسيح ( وكان السؤال الاخير ) ضمن مناظرة !

وجه اليه السؤال بما معناه :
ما قولك بجواب المسيح لرئيس الكهنة حينما سأله ان كان هو المسيح ابن الله ، وقوله :
” فَقَالَ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ. وَسَوْفَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ، وَآتِيًا فِي سَحَابِ السَّمَاءِ» ..” ( مرقس 62:14) وقد استشهد عن نفسه من نبوة دانيال ( 13:7). عن انه المسيا الذي سياتي وتتعبد له كل الشعوب ؟
وما ردك حول تهمة التجديف التي وجهت اليه لانه ادعى لنفسه الالوهية ؟!

جواب ايرمان :
 اه .. اه … يسوع جاوب انه هو المسيح وهذا عادي ليس تجديف .. انما هل يسوع ادعى الالوهية في هذا موضع اقول نعم انه ادعاء للالوهية … ولكن هذا مرقس .. مرقس هو الذي وضع هذا الكلام … وبالنهاية نحن لا نعرف بالضبط ماذا حدث وقت محاكمة يسوع !!!!

شاهده هنا :
Bart Ehrman Stumbles On The Deity of Christhttps://www.youtube.com/watch?v=3EeO8zRtFus

———-

تعليقي :
تلعثمك ملحوظ يا دكتور ايرمان … لانك اعترفت بفمك ان يسوع هنا نسب الالوهية لنفسه ، وهذا يحسم المناظرة لصالح مناظرك المسيحي !!
ولقوة الدليل من فم الرب يسوع ادعيت دون دليل انه :
“مرقس هو وضع العبارة على فم يسوع ” …
 دون تقديم اي دليل ، فما دليلك؟

ولعلمك بفراغ جعبتك من اي دليل وهوان وهشاشة زعمك ، ختمت بالقول :
 “لكننا لا نعرف بالضبط ماذا جرى في تلك المحاكمة” !!!
واقول : ما دمت لا تدري فكيف زعمت وجزمت بأن مرقس هو واضع العبارة على فم يسوع .. ما دمت لا تدري ..؟! 

لجوؤك الى التخمينات واللولبة… اثبت الوهية المسيح دون وعيك .
ويكفي اعترافك ان الاتجيل يحوي النصوص التي تثبت لاهوت المسيح بفم المسيح .. انما مشكلتك انك لا تعلم ان كان كتاب الانجيل وضعوها على فمه .
وهذا يسقط اسئلة المسلمين ضدنا الذين يتحدون : ارونا في كتابكم المقدس اين نسب المسيح الالوهية لنفسه ؟

 ها هو ايرمان اجاب : نعم المسيح في الانجيل نسب الالوهية لنفسه . لكنه يشك في المؤلفين ( وهي حجة ساقطة اخرى ) .

اثبات لاهوت المسيح من الصفحة الأولى لانجيل مرقس !!

اعتقد بعض الناقدين – دون علم – بأن انجيل يوحنا وحده من يتحدث عن عقيدة الوهية المسيح.
انما  كل مطالع مبتدء سيلاحظ انه ومن الصفحة الأولى ، الاصحاح الأول ، لأول بشارة كتبت حول حياة المسيح ( أي إنجيل مرقس ) انها تبتدء بإثبات لاهوته !
بل لن ابالغ لو قلت انها تثبت لاهوته اكثر من مقدمة الانجيل بحسب الرسول يوحنا !!

1- اقتبس مرقس من مجموعة مواضع من العهد القديم وطبقها على المسيح :
الاقتباس الاول من سفر ملاخي 3 : 1:
“هأَنَذَا أُرْسِلُ مَلاَكِي فَيُهَيِّئُ الطَّرِيقَ أَمَامِي. وَيَأْتِي بَغْتَةً إِلَى هَيْكَلِهِ السَّيِّدُ الَّذِي تَطْلُبُونَهُ، وَمَلاَكُ الْعَهْدِ الَّذِي تُسَرُّونَ بِهِ. هُوَذَا يَأْتِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ”.

المتكلم هو يهوه وانه هو سياتي ويدخل هيكله ! والهيكل هو بيت الله .. وهذه النبوة تممها المسيح ! فهو يهوه المتجسد الذي دخل هيكله.

2- الاقتباس الثاني من اشعيا : ” صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: «أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلًا لإِلَهِنَا” ( اش 3:40). والذي يعد النبي يوحنا المعمدان طريقه هو الرب (يهوه)، والسبيل الذي يقومه هو سبيل ” إلهنا “. اذن مرقس يطبق على المسيح صفات : الرب (يهوه ) والهنا!

3- النبي يوحنا لا يستحق ان يكون عبداً للمسيح ويحمل حذاءه. ( اية 7).

4- قال المعمدان ان المسيح : سيعمدكم بالروح القدس (آية 8) ، ولا يوجد نبي او رسول قيل انه يعمد بالروح القدس، لان الروح القدس هو الله .. والله وحده من يعمد به (راجع :  يوحنا 28:2 ،  حزقيال 25:36-27).

2021-01-28_22-43-42

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

التوضيحات الجلية حول اقتراف داود للخطية

Posted by جان في أبريل 27, 2021

 

التوضيحات الجلية
حول اقتراف داود للخطية !

جان يونان
2021-02-07_18-59-12

 

أولاً : هذه الحادثة البشعة ، كانت من ضمن عقاب الرب على داود بسبب خطيته مع بثشبع. اذ قبح في عينيه فعلة داود.. فأدخله في سلسلة من العقوبات التأديبية عقاباً لفعلته الشنيعة. وذكرها الكتاب المقدس ليثبت نزول العقاب على داود وبيته. وكانت سبباً لحزن داود ” إغتاظ جداً ” ( 2 صموئيل 21:13) ، اذ رأى فيها خطيته واستيلائه على زوجة اوريا الحثي.

ثانياً : ذكر الوحي المقدس هذه الحادثة ليرينا بشاعة وخداع الشهوة .. فأمنون ظن أنه “يحب” ثامار ، بينما كان ذلك مجرد شهوة جسدية. اذ بعد ان اغتصبها ، يذكر الكتاب انه أبغضها بغضة شديدة ، وطردها بعنف من البيت !

ثالثاً : المغتصب ينال جزاءه اخيراً .. اذ ولدت هذه الحادثة مرارة بين اخوين وهما أمنون وبين اخيه ابشالوم ( شقيق ثامار ). فقرر ابشالوم الثأر والانتقام من أخيه ، وفعلاً بعد مرور سنتين  ( غالباً لتهدأ الأمور ) ، أقام ابشالوم حفلة دعا اليها أمنون ، وأوصى غلمانه ان يقتلوا أمنون متى طاب قلبه بالخمر ، وفعلاً قتلوا أمنون ! ( 2 صموئيل 28:13-29). وهذه كانت نتائج الخطية من جميع الجهات. فتذللت ثامار بنت داود وقعدت ” مستوحشة ” في بيت ابشالوم أخيها (2 صم 20:13) ، وأبغض الأخ أخيه ، ثم قتله .. وكسر قلب داود وتبعثر بيته. وكلها عبر ودروس للأجيال. لكن هل فكر الكاتب متأملاً في هذه العبر وهي يسرد الحادثة لمجرد ان يسجل نقطة ضد داود ..؟!


رابعاً  : الانبياء غير معصومين !
نعم …لقد اخطأ داود ( فهو غير معصوم ) .. والانبياء جميعاً غير معصومين في حياتهم الشخصية، فهم من جنس البشر وليسوا ملائكة ! 
 كما سبق وان شرحنا بتفصيل في ردنا أعلاه.
وكانت نتيجة خطيئته وملاحقته لامرأة جميلة .. ان دفع الثمن غالياً !

خامساً :  توبة داود وانسحاقه !
فان داود النبي قد ندم واعترف بخطأه .. وكتب اعظم مزمور للتوبة وهو المزمور الحادي والخمسين ، هل قرأته عزيزي الكاتب  ؟!
لقد ندم واعترف وتاب .. اقرأ بعض الدرر من مزموره الخالد :

( لامام المغنين . مزمور لداودعندما جاء اليه ناثان النبي بعد ما دخل الى بثشبع)
 ”  اِرْحَمْنِي يَا اَللهُ حَسَبَ رَحْمَتِكَ. حَسَبَ كَثْرَةِ رَأْفَتِكَ امْحُ مَعَاصِيَّ.
2 اغْسِلْنِي كَثِيرًا مِنْ إِثْمِي، وَمِنْ خَطِيَّتِي طَهِّرْنِي.
3 لأَنِّي عَارِفٌ بِمَعَاصِيَّ، وَخَطِيَّتِي أَمَامِي دَائِمًا.
4 إِلَيْكَ وَحْدَكَ أَخْطَأْتُ، وَالشَّرَّ قُدَّامَ عَيْنَيْكَ صَنَعْتُ، لِكَيْ تَتَبَرَّرَ فِي أَقْوَالِكَ، وَتَزْكُوَ فِي قَضَائِكَ.
5 هأَنَذَا بِالإِثْمِ صُوِّرْتُ، وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي.
6 هَا قَدْ سُرِرْتَ بِالْحَقِّ فِي الْبَاطِنِ، فَفِي السَّرِيرَةِ تُعَرِّفُنِي حِكْمَةً.
7 طَهِّرْنِي بِالزُّوفَا فَأَطْهُرَ. اغْسِلْنِي فَأَبْيَضَّ أَكْثَرَ مِنَ الثَّلْجِ.
8 أَسْمِعْنِي سُرُورًا وَفَرَحًا، فَتَبْتَهِجَ عِظَامٌ سَحَقْتَهَا.
9 اسْتُرْ وَجْهَكَ عَنْ خَطَايَايَ، وَامْحُ كُلَّ آثامِي.
10 قَلْبًا نَقِيًّا اخْلُقْ فِيَّ يَا اَللهُ، وَرُوحًا مُسْتَقِيمًا جَدِّدْ فِي دَاخِلِي.
11 لاَ تَطْرَحْنِي مِنْ قُدَّامِ وَجْهِكَ، وَرُوحَكَ الْقُدُّوسَ لاَ تَنْزِعْهُ مِنِّي.
12 رُدَّ لِي بَهْجَةَ خَلاَصِكَ، وَبِرُوحٍ مُنْتَدِبَةٍ اعْضُدْنِي.
13 فَأُعَلِّمَ الأَثَمَةَ طُرُقَكَ، وَالْخُطَاةُ إِلَيْكَ يَرْجِعُونَ.
14 نَجِّنِي مِنَ الدِّمَاءِ يَا اَللهُ، إِلهَ خَلاَصِي، فَيُسَبِّحَ لِسَانِي بِرَّكَ.
15 يَا رَبُّ افْتَحْ شَفَتَيَّ، فَيُخْبِرَ فَمِي بِتَسْبِيحِكَ” ( مزمور 1:51-15).


سادساً : عقاب الرب لداود !
طبعاً لتحامل الكاتب المحترم وعدم نزاهته في النقد فلم يكمل القصة بل توقف عند الاية 26.. فلماذا ؟
وذلك لكي لا يقرأ أحد حرفاً واحداً عن توبة داود وعقاب الرب له ! وياله من فطين!
لنقرأ كيف قبح الأمر في عيني الرب :
” 27 وَلَمَّا مَضَتِ الْمَنَاحَةُ أَرْسَلَ دَاوُدُ وَضَمَّهَا إِلَى بَيْتِهِ، وَصَارَتْ لَهُ امْرَأَةً وَوَلَدَتْ لَهُ ابْنًا. وَأَمَّا الأَمْرُ الَّذِي فَعَلَهُ دَاوُدُ فَقَبُحَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ.” ( 2 صموئيل 27:11). والآن لنقرأ العقاب ، لأن الرب لا يدلل انبياءه عل حساب قداسته :

” 1 فَأَرْسَلَ الرَّبُّ نَاثَانَ إِلَى دَاوُدَ. فَجَاءَ إِلَيْهِ وَقَالَ لَهُ: «كَانَ رَجُلاَنِ فِي مَدِينَةٍ وَاحِدَةٍ، وَاحِدٌ مِنْهُمَا غَنِيٌّ وَالآخَرُ فَقِيرٌ.
2 وَكَانَ لِلْغَنِيِّ غَنَمٌ وَبَقَرٌ كَثِيرَةٌ جِدًّا.
3 وَأَمَّا الْفَقِيرُ فَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَيْءٌ إِلاَّ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ صَغِيرَةٌ قَدِ اقْتَنَاهَا وَرَبَّاهَا وَكَبِرَتْ مَعَهُ وَمَعَ بَنِيهِ جَمِيعًا. تَأْكُلُ مِنْ لُقْمَتِهِ وَتَشْرَبُ مِنْ كَأْسِهِ وَتَنَامُ فِي حِضْنِهِ، وَكَانَتْ لَهُ كَابْنَةٍ.
4 فَجَاءَ ضَيْفٌ إِلَى الرَّجُلِ الْغَنِيِّ، فَعَفَا أَنْ يَأْخُذَ مِنْ غَنَمِهِ وَمِنْ بَقَرِهِ لِيُهَيِّئَ لِلضَّيْفِ الَّذِي جَاءَ إِلَيْهِ، فَأَخَذَ نَعْجَةَ الرَّجُلِ الْفَقِيرِ وَهَيَّأَ لِلرَّجُلِ الَّذِي جَاءَ إِلَيْهِ».
5 فَحَمِيَ غَضَبُ دَاوُدَ عَلَى الرَّجُلِ جِدًّا، وَقَالَ لِنَاثَانَ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ، إِنَّهُ يُقْتَلُ الرَّجُلُ الْفَاعِلُ ذلِكَ،
6 وَيَرُدُّ النَّعْجَةَ أَرْبَعَةَ أَضْعَافٍ لأَنَّهُ فَعَلَ هذَا الأَمْرَ وَلأَنَّهُ لَمْ يُشْفِقْ».
7 فَقَالَ نَاثَانُ لِدَاوُدَ: «أَنْتَ هُوَ الرَّجُلُ! هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: أَنَا مَسَحْتُكَ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ وَأَنْقَذْتُكَ مِنْ يَدِ شَاوُلَ،
8 وَأَعْطَيْتُكَ بَيْتَ سَيِّدِكَ وَنِسَاءَ سَيِّدِكَ فِي حِضْنِكَ، وَأَعْطَيْتُكَ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا. وَإِنْ كَانَ ذلِكَ قَلِيلاً، كُنْتُ أَزِيدُ لَكَ كَذَا وَكَذَا.
9 لِمَاذَا احْتَقَرْتَ كَلاَمَ الرَّبِّ لِتَعْمَلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيْهِ؟ قَدْ قَتَلْتَ أُورِيَّا الْحِثِّيَّ بِالسَّيْفِ، وَأَخَذْتَ امْرَأَتَهُ لَكَ امْرَأَةً، وَإِيَّاهُ قَتَلْتَ بِسَيْفِ بَنِي عَمُّونَ.
10 وَالآنَ لاَ يُفَارِقُ السَّيْفُ بَيْتَكَ إِلَى الأَبَدِ، لأَنَّكَ احْتَقَرْتَنِي وَأَخَذْتَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ لِتَكُونَ لَكَ امْرَأَةً.
11 هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هذِهِ الشَّمْسِ.
12 لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ».
13 فَقَالَ دَاوُدُ لِنَاثَانَ: «قَدْ أَخْطَأْتُ إِلَى الرَّبِّ». فَقَالَ نَاثَانُ لِدَاوُدَ: «الرَّبُّ أَيْضًا قَدْ نَقَلَ عَنْكَ خَطِيَّتَكَ. لاَ تَمُوتُ.
14 غَيْرَ أَنَّهُ مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ قَدْ جَعَلْتَ بِهذَا الأَمْرِ أَعْدَاءَ الرَّبِّ يَشْمَتُونَ، فَالابْنُ الْمَوْلُودُ لَكَ يَمُوتُ” ( 2 صم 1:12-14).


فكتابنا المقدس يقول :
 الذي يزرعه الانسان اياه يحصد ايضاً ” (غلاطية 7:6). وهكذا كان العقاب الالهي لداود. وهذا درس لنا ولكل الاجيال   :
 وَالآنَ لاَ يُفَارِقُ السَّيْفُ بَيْتَكَ إِلَى الأَبَدِ، لأَنَّكَ احْتَقَرْتَنِي وَأَخَذْتَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ لِتَكُونَ لَكَ امْرَأَةً ” ( صموئيل الثاني 10:12).

وهكذا تمرد ابشالوم على ابيه الملك ليستولي على مملكته.. ولم يفارق السيف بيت داود !!
وحتى لا يتصور الناس أن الله لا يبالي بالخطية، حفظ الله روحه، وكشف في الوقت نفسه عن عدالته الصحيحة، فإذا كان قد قتل أوريا بسيف بني عمون، فسيلحق السيف بيته إلى الأبد، وإذا كان قد ارتكب الخطية في جنح الظلام، فسيأتي أقرب الناس إليه ليضطجع مع نسائه في وضح النهار، وتحت عين الشمس!!.. بل والأمر والأقسى من كل ذلك هو ..

اربعة اضعاف !
هنا الاعجاز العظيم والحكمة البالغة … والتدقيق بحكم الرب تجده كالتالي :
اذ ان داود قد حكم حين ضرب له ناثان النبي مثل صاحب النعجة الواحدة التي اغتصبها صاحب الـ 99 نعجة … بهذا الحكم قائلاً :
” فَحَمِيَ غَضَبُ دَاوُدَ عَلَى الرَّجُلِ جِدًّا، وَقَالَ لِنَاثَانَ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ، إِنَّهُ يُقْتَلُ الرَّجُلُ الْفَاعِلُ ذلِكَ، وَيَرُدُّ النَّعْجَةَ أَرْبَعَةَ أَضْعَافٍ لأَنَّهُ فَعَلَ هذَا الأَمْرَ وَلأَنَّهُ لَمْ يُشْفِقْ”.
ودقق على قوله : ” يرد .. أربعة أضعاف ” . مجداً لك يا رب .. لقد تم ذلك بالضبط على ابناء داود .. اذ مات له أربعة أبناء !

1 – إبن بثشبع ( الذي ولد من زنا)
2 – أمنون قتله أخيه ابشالوم ( عقاباً له لاغتصابه ثامار)
3 – موت ابشالوم عالقا من شعره الذي كان يفتخر بوزنه !
4 – أدونيا قتله الملك سليمان !

لقد قتل داود اوريا (رجل واحد) لكنه عوقب بأربعة اضعاف، بالضبط كما خرج الحكم من فم داود نفسه. فما هذا الاله العجيب الحكم العادل.

سابعاً : لطخة في سجل حياة داود !
بقيت خطيئة زنى داود كلطخة سوداء في سجل حياته .. وهكذا وصف الكتاب المقدس خاتمة داود :

” لأَنَّ دَاوُدَ عَمِلَ مَا هُوَ مُسْتَقِيمٌ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحِدْ عَنْ شَيْءٍ مِمَّا أَوْصَاهُ بِهِ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِهِ، إِلاَّ فِي قَضِيَّةِ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ“( 1 ملوك 5:15).
وهذا درس وتحذير وعبرة للاجيال .

والخلاصة نقول : هذه جريمة نكراء بكل المقاييس !

 وفاعلها الملك داود .. لم يعف نفسه من تبعيات هذه الجريمة ! اذ ارسل اليه الرب النبي ناثان لكي يسمعه بقضاء وعقوبة الرب عليه ..وقد اعترف داود بجريمته … وسطر لنا أعظم مزمور للتوبة وه المزمور 51 . وقد عاقبه الرب عقاباً شديداً .. وقد أمات ابنه الذي ولد من الزنى . وقد مات اربعة ابناء لداود .. وتفككت اسرته .. وتعرض لمشاكل ومآسي شنيعة بسبب فعلته. فداود ليس بمعصوم .. والكتاب المقدس لا يحابي وجه انسان .. فان اخطأ نبي فيوبخه الرب ويعاقبه . وهذا أعظم دليل على صدق كتاب الرب . وخطيئة داود هذه اعتبرت كلطخة سوداء في تاريخه .. وقد سجلتها التوراة بكل أمانة وبالتفاصيل .. لكي يكون عبرة لغيره. ولكن لا يعني هذا بأن كل حياته كانت سيئة .. وننسى اعماله العظيمة وخدمته للرب.
هل من العدل الاشارة باصبع الادانة الى ذنب داود ، دون الاشارة الى توبته ورجوعه ؟!

هل رأيت انكسار قلب هذا الملك الذي اخطأ وتاب وقد عاقبه الرب بأشد العقاب ؟!


كيف يعقل ان يذكر اليهود هذه الخطيئة على ملكهم وجد مسيحهم لو لم تكن حقيقية ، والتوراة المقدسة لا تحابي وجه انسان مهما كان ؟!

من انا وانت لكي ندين خطيئة انسان ؟

من كان منا بلا خطيئة فليرجم داود بحجر ! 

حقاً صدق الرب القائل لداود : ” غَيْرَ أَنَّهُ مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ قَدْ جَعَلْتَ بِهذَا الأَمْرِ أَعْدَاءَ الرَّبِّ يَشْمَتُونَ” ( 2 صم 14:12).
ومازال اعداء الكتاب المقدس يشمتون بسبب خطية داود هذه ..
ويمارسون الظلم بسببها ويدينون الايمان المسيحي بعين واحدة !

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

لماذا لم تطبق الشريعة على خطيئة داود ؟

Posted by جان في أبريل 27, 2021

 

لماذا لم تطبق الشريعة على خطيئة داود ؟!
جان يونان

2021-02-07_19-07-21

لماذا لم يُقتَل داوود جزاءً لقتله نفسا بغير حق ؟
و لماذا لم يطبق فيه حد الزاني كذلك كما أوصت شريعة موسى؟

أولاً :
عدم قتل داود ، فلأن الشريعة تطالب بشاهدين او ثلاثة !
” عَلَى فَمِ شَاهِدَيْنِ أَوْ ثَلاَثَةِ شُهُودٍ يُقْتَلُ الَّذِي يُقْتَلُ. لاَ يُقْتَلْ عَلَى فَمِ شَاهِدٍ وَاحِدٍ” ( تثنية 6:17).
” لاَ يَقُومُ شَاهِدٌ وَاحِدٌ عَلَى إِنْسَانٍ فِي ذَنْبٍ مَّا أَوْ خَطِيَّةٍ مَّا مِنْ جَمِيعِ الْخَطَايَا الَّتِي يُخْطِئُ بِهَا. عَلَى فَمِ شَاهِدَيْنِ أَوْ عَلَى فَمِ ثَلاَثَةِ شُهُودٍ يَقُومُ الأَمْرُ” ( تثنية 15:19).

ولم يتقدم احد لرفع دعوى وقضية ضد داود … لأن جريمته لم يكن عليها شهود  اساساً !!
اما ناثان النبي الذي دخل اليه واخبره بجريمته ، فهو ليس شاهداً … انما جاء ” وحي ” له من الرب بفعلة داود !
فاقنونياً وشرعياً لا شاهد ثاني معه …
وبما ان جريمة داود كانت ستمر دون محاسبة … لعدم توافر الشهود او الدعوى ضده !
الا ان الرب العارف القلوب والعادل كل العدل …
لم يشأ ان تمر هذه الجريمة دون عقاب ، فتكفل هو بمعاقبة داود بطريقته !
ولم يقتله ” شرعياً ” ، لأن ليس هناك قضية شرعية عليه بشهود ..

ثانياً :
حتى لو كان عليه الف شاهد
… ما دام لم يتقدم احد لمقاضاته ورفع دعوى عليه ..
فلا قضية ولا حكم …!!!
فلم تجرى محاكمة شرعية له مع شاهدين او ثلاثة !
فلا حد عليه .
ومن امرهم من جنوده لترك اوريا الحثي في مواجهة الجيش …( 2 صموئيل 12:11-15). يعتبر ” اوامر ” عسكرية من القائد الاعلى للقوات والجيوش ” ملك البلاد ” ..
كما ان رسالة الملك لقائد جيشه يوآب عن اوريا …لجعله في مواجهة الحرب ليموت .. لم يعطيه ” تفاصيل ” او سبب هذا الأمر .. ولم يشرح له ما سببه تصرفه هذا .. لذا كان يوآب لا يعلم عن زنا داود ، ولا يعلم ما سبب تعريض اوريا للخطر في الحرب .. انما قد نفذ بالحرف امر الملك .
فهو لا يعتبر شاهداً ..كما انه لم يقدم اية دعوة ضد الملك …
فلا توجد قضية، لتسأل عن سبب عدم قتل داود !
واعتراف داود كان للرب … والرب هو من تكفل بعقابه ..
وكان عقابه شديداً .

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

هــل ورثــنـا خطــيئــة آدم ؟

Posted by جان في أبريل 27, 2021

 

هــل ورثــنـا خطــيئــة آدم ؟!
\ جون يونان

2021-04-27_20-04-59


اعتراض شائع يقول : كيف يا مسيحيين تؤمنون بوراثة الجنس البشري لخطيئة آدم بينما كتابكم يقول : ” اَلابْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ ” !!؟


اولاً :

المسيحية لا تؤمن بوراثة خطيئة آدم ذاتها ، انما بوراثة ” نتيجة ” الخطيئة ، والتي سببت الموت للجنس البشري . يقول الوحي :

” مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَأَنَّمَا بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ، وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ، وَهكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ، إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ” ( رومية 12:5).
) فنلنا حكم الموت .. لماذا ؟ لأنه قال : { يوم تأكل منها موتاً تموت} (تكوين 17:2) ، وقال :  { النفس التي تخطئ هي تموت} (حزقيال 4:18)

واضافة الى الموت بانواعه ، فان نتائج الخطية كانت مريعة ويمكن ايجادها في ذات سفر التكوين .. اذ بالخطية دخل الى البشر : الخوف (تكوين 10:3)
و العري (تكوين 11:3) و العداوة ( تكوين 15:3) و المرض ( تك 16:3) واللعنة ( تك 17:3) والشوك والحسك ( تك 18:3) ..!                                      وهكذا طُرد الانسان من الجنة مع نسله لأنه { لا يُساكِنك الشرير} (مزمور 5: 4) ، وورثنا نتائج الخطية وصارت جيناتنا تحمل الـ DNA الملوث بالشر والانانية .. فولد لآدم ابن هو “ قايين ” الذي سفك دم اخيه هابيل ، فكان أول قاتل عرفته البشرية ! .. وولد فيما بعد ” لامك ” اول مخترع لفكرة تعدد الزوجات ! { اتخذ لامك لنفسه امرأتين} ( تك 19:4). فكانت الديانات الارضية من اتباع طريق قايين ولامك مؤسسة على القتل والشهوات ! بل ان البشر عموماً اليوم يتميزون خاصة : بــ ( ج ج ! ) بالجريمة والجنس ! شراسة ونجاسة !

اذن رثنا نتائج الخطية – وليس الخطية بحد ذاتها – بل نتائجها ، اذ نحن ايضاً نخطئ ، اذ تسرب ” وبأ ” وجراثيم الخطية الينا من أبوينا ” ومن شابه اباه فما ظلم ” !

فنحن نؤخذ بالخطيئة التي نحن نقترفها بارادتنا .. وليست طبيعة موروثة . فادم يعاقب على خطيته الشخصية ونحن فنعاقب على خطايانا الشخصية.
فلا يوجد مثلاً  اية واحدة في الكتاب المقدس تقول ان الطفل محكوم عليه بجهنم لانه ورث خطية ادم !!
 فقد قيل في الوحي المقدس: “قبل أن يعرف الصبي أن يرفض الشر ويختار الخير” (إشعياء 15:7).

 

 

ثانياً :

النصوص التي تقول ان لا يؤخذ الابناء بذنب الاباء ..في  سفر التثنية 24: 16

“لاَ يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلاَدِ، وَلاَ يُقْتَلُ الأَوْلاَدُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.”

هذه الاية تتعلق خاصة بالشريعة وتختص بالذي يعيش تحت حكم الناموس . ومفادها ان الاب لا يعاقب شرعياً بسبب خطية الابن والعكس صحيح . اذن هو في ضمن اطار العقوبات الشرعية والحدود .

انما التوراة صريحة في ان الذي يتوب يمكنه ان يقدم ذبيحة كفارية عن خطيئته .. تكون دموية . كما هو واضح من سفر اللاويين الذي يختص في شرح كل انواع الذبائح الكفارية الدموية .

والذبائح الدموية اشارة الى فداء المسيح عن كل البشرية .
والاية في سفر حزقيال :
 اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. اَلابْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ، وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الابْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ، وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ ” ( حز 20:18).

الاب لا يحمل من اثم الابن والعكس .. فهو ايضاً في القصاص والعقوبات الجنائية . وخاصة لو قرانا سياق الاصحاح سنجد انه يشرح عن خطايا الاب التي لو فعلها يموت باثمها .. انما لو انجب ابناً راى خطايا ابيه ولم يفعل مثلها بل فعل الحق فانه لا يموت باثم ابيه ( اية 14 و 17)

كل هذا هو رد على طرق بعض الضالين من بني اسرائيل الذين سالوا الرب قائلين :
19 وَأَنْتُمْ تَقُولُونَ: لِمَاذَا لاَ يَحْمِلُ الابْنُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ؟ أَمَّا الابْنُ فَقَدْ فَعَلَ حَقًّا وَعَدْلاً. حَفِظَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَعَمِلَ بِهَا فَحَيَاةً يَحْيَا.

( ومن ضمن الفرائض طبعاً تقيدم الذبائح الدموية الكفارية ) .
فالاصحاح لا يتحدث اطلاقاً عن شخص بار بلا خطية يقدم نفسه طوعاً عن خطايا الاخرين . هو يرد على فكر اسرائيلي خاطئ في زمن حزقيال وهو تحميل الابن من اثام ابيه ومعاقبته عليها !!!

 وايضاً من جهة روحية لا يجوز ان الاب يحمل اثم الابن .. لانه لو فعل فلن يجدي نفعاً فهذا الاب نفسه له اثم ويحتاج ان يحملها اخر .. والابن كذلك له اثمه الخاص .. فكل البشر لهم اثام .. لا يقدرون ان يحملوا اثام بعض .. لكن التوراة نفسها قد تنبأت عن مجيء المسيا الذي سيحمل خطايا وآثام البشر :

4 لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولًا.
5 وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا.
6 كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا.
الى ان تنبأ قائلاً :

11 مِنْ تَعَبِ نَفْسِهِ يَرَى وَيَشْبَعُ، وَعَبْدِي الْبَارُّ بِمَعْرِفَتِهِ يُبَرِّرُ كَثِيرِينَ، وَآثَامُهُمْ هُوَ يَحْمِلُهَا.
12 لِذلِكَ أَقْسِمُ لَهُ بَيْنَ الأَعِزَّاءِ وَمَعَ الْعُظَمَاءِ يَقْسِمُ غَنِيمَةً، مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ سَكَبَ لِلْمَوْتِ نَفْسَهُ وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ، وَهُوَ حَمَلَ خَطِيَّةَ كَثِيرِينَ وَشَفَعَ فِي الْمُذْنِبِينَ. ” .

فحقيقة ان هناك من سيحمل خطية وآثام الكثيرين مسرودة في التوراة بوحي الروح القدس وليس اختراعاً مسيحياً !

واسأل المعترض : هل سفر حزقيال النبي يتحدث عن وجود ذبيحة كفارية عن الخطية ؟ أي دم يسفك بديلاً عن الخاطئ ؟
نعم… تعال معي وافتح على سفر حزقيال اصحاح 42 واقرا معي وتعلم ان لا تقتطع وتفسر كتابنا من نفسك :

“وَقَالَ لِي: «مَخَادِعُ الشِّمَالِ وَمَخَادِعُ الْجَنُوبِ الَّتِي أَمَامَ الْمَكَانِ الْمُنْفَصِلِ هِيَ مَخَادِعُ مُقَدَّسَةٌ، حَيْثُ يَأْكُلُ الْكَهَنَةُ الَّذِينَ يَتَقَرَّبُونَ إِلَى الرَّبِّ قُدْسَ الأَقْدَاسِ. هُنَاكَ يَضَعُونَ قُدْسَ الأَقْدَاسِ وَالتَّقْدِمَةَ
وَذَبِيحَةَ الْخَطِيَّةِ وَذَبِيحَةَ الإِثْمِ، لأَنَّ الْمَكَانَ مُقَدَّسٌ.” ( حز 13:42)

 
لاحظت قوله : ” وَذَبِيحَةَ الْخَطِيَّةِ وَذَبِيحَةَ الإِثْمِ ” !!
سفر حزقيال يعلم بتعليم الذبيحة الفدائية التي تشير لفداء المسيح للعالم بدمه.

فسفر النبي حزقيال يحمل ذات تعليم التوراة بوجوب تقديم الذبيحة الدموية عن الخطايا . اي كائن بريء يسفك دمه لاجل خاطئ .

فالابن لا يعاقب بسبب خطيئة ابيه

فمثلاً الاب القاتل لا يجب قتل ابنه ..

والاب السارق لا يعني ان نحبس ابنه ..

لكن لو الابن سرق حينها يعاقب بالحبس !

بل ان عائلة الاب السارق بسبب سرقاته خسر الكثير بسبب شروره .. فورثت عائلته (( نتائج )) افعاله فعانت من الفقر والحرمان بسببه ..

هنا ورثوا نتائج سرقته .. لكن لم يرثوا حكم محكمة ان يسجنوا مثله .

وهنا اسأل :

هل تصدقون بأن الانسان قد يورث ابنه امراضاً ..؟ سكر ، ضغط ، ايدز … الخ ؟!

هل سمعتم عن مصطلح ” الأمراض الوراثية ” ؟

2021-04-27_20-08-38

هل تعترفون بأن الابن يرث من ابويه طباع وافكار وممارسات سواء اخلاقية او حتى مواهب .. فالابن قد يرث طباع سيئة كالغضب والعصبية والانانية الخ .. وقد يرث طباع حسنة كالهدوء والتواضع .. وحتى مواهب كالرسم او النحت او الموسيقا الخ ..؟!

لو كنتم تعتقدون بوجود هذا الامر الطبيعي في الانسانية .. فبأي ميزان ترفضون ان يرث الانسان نتيجة الميل للخطيئة ؟

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

كيف يأمر الله نبيه هوشع ليأخذ امرأة زانية؟

Posted by جان في أبريل 27, 2021

 

كيف يأمر الله النبي هوشع أن يأخذ امرأة زانية  ..؟!
\ جان يونان

2021-04-27_19-43-34
اولاً : الزنى مرفوض ومحرم تماماً في كل اسفار العهد القديم ، وبالذات من سفر هوشع وهذه عينة من النصوص فاقرأ :
10 فَيَأْكُلُونَ وَلاَ يَشْبَعُونَ، وَيَزْنُونَ وَلاَ يَكْثُرُونَ، لأَنَّهُمْ قَدْ تَرَكُوا عِبَادَةَ الرَّبِّ.
11 «اَلزِّنَى وَالْخَمْرُ وَالسُّلاَفَةُ تَخْلِبُ الْقَلْبَ.
12 شَعْبِي يَسْأَلُ خَشَبَهُ، وَعَصَاهُ تُخْبِرُهُ، لأَنَّ رُوحَ الزِّنَى قَدْ أَضَلَّهُمْ فَزَنَوْا مِنْ تَحْتِ إِلهِهِمْ. ” ( هو 10:4-12).
 

فالزنى ( سواء الجسدي او الروحي ) مكروه ومدان جداً سواء في سفر هوشع او باقي اسفار كلمة الله.
 فالحادثة لا تحوي امراً بالزنى او تشجيع عليه، ولا ما يؤكد بأن المرأة التي اتخذها هوشع كانت زانية جسدياً حينها. وعبارة ” خذ لنفسك ” تعني الزواج وليس ان يزني ( راجع : ارميا 2:16).

ثانياً :

 النص حدد السبب  لاستخدام عبارة ” امرأة زنى ” :
 “ أوَّلَ مَا كَلَّمَ الرَّبُّ هُوشَعَ، قَالَ الرَّبُّ لِهُوشَعَ: «اذْهَبْ خُذْ لِنَفْسِكَ امْرَأَةَ زِنًى وَأَوْلاَدَ زِنًى، لأَنَّ الأَرْضَ قَدْ زَنَتْ زِنًى تَارِكَةً الرَّبَّ “.

مفتاح فهم النص هو كلمة “لأن” .. فالأمر محصور والسبب ان الارض كلها قد زنت.
أي ان كل الشعب معتبرين زناة أمام الرب ( بسبب زناهم الروحي وعبادتهم للاوثان ).
فعبادة الاوثان في الكتاب وصفت بالزنى :

 

“وَلِقُضَاتِهِمْ أَيْضًا لَمْ يَسْمَعُوا، بَلْ زَنَوْا وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى وَسَجَدُوا لَهَا.
(قضاة 2 : 17).

” .وَخَانُوا إِلهَ آبَائِهِمْ وَزَنَوْا وَرَاءَ آلِهَةِ شُعُوبِ الأَرْضِ الَّذِينَ طَرَدَهُمُ الرَّبُّ مِنْ أَمَامِهِمْ” (1 اخ 5 : 25)

فكل امرأة سيتزوجها من تلك الارض والشعب ستعتبر “امرأة زنى “.
والنص قالها بصراحة اذ وصف المرأة بأنها “امرأة زنى” اي زنى روحي من ارض زنت اي عبدت الأوثان ، و لم يقل (إمرأة زانية) ! أي كانت من ضمن تلك الارض التي زنت تاركة الرب.

ثالثاً :

  لقد ذكر الكتاب اسم المرأة بصراحة وهي  “جومر بنت دبلايم”  دون ان يذكر ما يشير الى انها كانت لرجل اخر او كان لها بنين غير من انجبتهم لهوشع.

رابعاً :

 يدعو الكتاب ابناء هوشع بأنهم ابناء زنى !
ولكنه في نفس الوقت ينسبهم الى هوشع بكيفية لا تدعو للشك . لنقرأ :

#” 3 فَذَهَبَ وَأَخَذَ جُومَرَ بِنْتَ دِبْلاَيِمَ، فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ لَهُ ابْنًا،
4 فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «ادْعُ اسْمَهُ يَزْرَعِيلَ ” ( هوشع 3:1-4).
#”  ثُمَّ حَبِلَتْ أَيْضًا وَوَلَدَتْ بِنْتًا، فَقَالَ لَهُ: «ادْعُ اسْمَهَا لُورُحَامَةَ، لأَنِّي لاَ أَعُودُ أَرْحَمُ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ أَيْضًا، بَلْ أَنْزِعُهُمْ نَزْعًا “( 6:1).
#” ثُمَّ فَطَمَتْ لُورُحَامَةَ وَحَبِلَتْ فَوَلَدَتِ ابْنًا،
9 فَقَالَ: «ادْعُ اسْمَهُ لُوعَمِّي، لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ شَعْبِي وَأَنَا لاَ أَكُونُ لَكُمْ “( 8:1و9).

اذن جميع هؤلاء الابناء كانوا اولاداً لهوشع النبي ..واسماءهم لها بعد نبوي ..  ولم يكونوا اولاد زنى او اولاد رجل زاني !

فلو كان معنى عبارة ” امرأة زنى ” ان المرأة زانية .. فهل بالضرورة سيعني ان عبارة ” اولاد زنى ” يعني ان الاولاد كانوا يزنون ايضاً ..؟! طبعاً غير منطقي ولا عقلاني .  فتسميتهم بـ اولاد زنى يرجع الى ان الارض ” قد زنت زنى تاركة الرب ” .
فمن الناحية التشريعية كانت الزوجة التي اتخذها هوشع وكأنها امرأة زنى واولاده ابناء زنى ( بينما الحقيقة في نظر الله على عكس هذا ) .. لان الرب هو نفسه من قدس زواج هوشع وامر به .. وقام بتسمية ابناء هوشع باسماء رمزية بارعة تدل على معاملات الرب مع شعبه المرتد الزاني .

 فهؤلاء كانوا ابناءه.. والمرأة كانت زوجته.
وبحسب قياس الاولاد ( الذين وصفوا بأولاد زنى ) بينما هم اولاد شرعيين في نظر الرب لهوشع ، نظير ذلك قس على أمهم ( التي وصفت بامرأة زنى ) بينما كانت زوجة شرعية في نظر الرب لهوشع.
ورمز الاحداث يكمن في كيفية تعامل الرب مع شعبه الذي خانه وعبد الأوثان  كزوج مع زوجته، التي خانته فيما بعد.

قال القس منيس عبد النور :
 هذه القصة لا توصي بالزنا، بل تدين الزنا الجسدي والروحي معاً، وتتوافق مع الوصية السابعة. ويحذِّر الأصحاح الرابع من نبوَّة هوشع من الزنا، ويعلن عقاب الله الشديد عليه، ويقول: »الزنا والخمر والسلافة تخلِب القلب« (هوشع 4: 11). وأمر الله النبي هوشع أن يتزوج زانية، ولكنه لم يسمح له بالزنى. فالمطلوب أن يكون الإنسان أميناً لشريك حياته، حتى لو كان الشريك خائناً. والأمر الإلهي بعدم الارتباط بغير مؤمنة لا ينهى المؤمن من الارتباط بطرف كان خاطئاً، بل ينهاه عن الارتباط بطرف مستمر في خطاياه.( شبهات وهمية حول الكتاب المقدس – سفر هوشع ).

وورد في تفسير وليم مارش :

ٱمْرَأَةَ زِنىً يقول البعض أن زواجه كان برؤيا وليس زواجاً حقيقياً لأنه لا يليق بالنبي أن يأخذ زانية. والأرجح أنه زواج حقيقي بدليل: (1) إن الكلام بسيط وعلى سبيل خبر وليس على سبيل شعر أو مثل. (2) إنه لا يليق بالنبي أن يعمل في الرؤيا ما لا يليق عمله بالفعل. والمظنون أن جومر لم تكن زانية لما أخذها بل كانت طاهرة رمزاً لإسرائيل كما كانوا لما دعاهم الرب أولاً (انظر 2: 15) «وَهِيَ تُغَنِّي هُنَاكَ كَأَيَّامِ صِبَاهَا، وَكَيَوْمِ صُعُودِهَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ» و(9: 10 و11: 1 وإرميا 2: 2) وبعدما تركت هوشع وصارت زانية (3: 1) تلقبت امرأة زانية بهذا النبإ مع أنها كانت طاهرة لما أخذها هوشع وكان هذا الأمر المحزن استعداداً للنبي لممارسة خدمته لأن امرأته كانت رمزاً لشعب إسرائيل الذين كانوا تركوا الرب وسجدوا للأصنام ومن حزن النبي على امرأته يُستدل على حزن الرب على شعبه ومعاملة النبي امرأته المخطئة مثلت للشعب معاملة الرب شعبه فكان كلام النبي من قلبه واختباره وللكلام على هذا النوع تأثير في السامعين. أُعَاقِبُ بَيْتَ يَاهُو (ع 4) (انظر 2ملوك ص 9 و10). قال الرب لياهو «قَدْ أَحْسَنْتَ بِعَمَلِ مَا هُوَ مُسْتَقِيمٌ فِي عَيْنَيَّ» (2ملوك 10: 30) ولكن لم يتحفظ ياهو للسلوك في شريعة الرب من كل قلبه أي كان عمله مستقيماً وأما غايته بذلك فكانت نفسانية وشريرة وزال الملك من بيت ياهو لما قُتل الملك زكريا (2ملوك 15: 11 و12) وأباد الرب مملكة إسرائيل لما سقطت السامرة عن يد ملك أشور. أَكْسِرُ قَوْسَ إِسْرَائِيلَ (ع 5) أي قوته وكان وادي يزرعيل وهو مرج ابن عامر اليوم ساحة حروب كثيرة دموية.

.

همسة للمعترض : قبل ان تعترض عليك ان تدرس وتفهم بيئة النص وخلفيته التاريخية. 

 

——————

ملاحظة :
اكثر المعترضين على هذا النص هم من اتباع دين يعتقدون ان الحياة الاخرى تحوي ممارسة جنس مع نساء بلا عدد ولا حصر ودون توقف !
واخرين يدعون للعودة الى ديانة وثنية كانت تعبد إلهة مخصصة للجنس والدعارة هي عشتار !!

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

الرد على شبهة ديدات : كيف جلس على حمارين في نفس الوقت ؟

Posted by جان في أبريل 27, 2021

 

الرد على شبهة ديدات : كيف جلس على حمارين في نفس الوقت ؟

هل كان يستعرض العاباً في سيرك ؟!

\ جان يونان

******************************
2021-02-28_15-16-38

اورد الشيخ ديدات شبهة سقيمة سمجة بناها بسوء فهم وسوء قراءة للنص الاصلي للانجيل وكانت حول دخول المسيح الى اورشليم راكباً على اتان متمماً نبوة النبي زكريا ( 9:9). فقال ديدات :

اقتباس :

” وَأَتَيَا بِالأَتَانِ وَالْجَحْشِ، وَوَضَعَا عَلَيْهِمَا ثِيَابَهُمَا فَجَلَسَ عَلَيْهِمَا ( متى 7:21) ها هو ذا رجل يركب حمارين ( ضحك ) .. عيسى عليه السلام .. يجعلونه كواحد من لاعبي السيرك ويركبونه حمارين ” !!

**********************

الرد بنعمة الرب :

أولاً :

هل قال الإنجيل أن المسيح جلس على حمار وجحش معاً في نفس الوقت واللحظة ؟

بالطبع من غير المعقول أن يتم ذلك ولا يمكن لعاقل أن يقول ذلك. إنما هذه الشبهة من خيال المعترض المريض، وقد جاء فى إنجيل (مرقس 11: 2)

“وَقَالَ لَهُمَا: «اذْهَبَا إِلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أَمَامَكُمَا، فَلِلْوَقْتِ وَأَنْتُمَا دَاخِلاَنِ إِلَيْهَا تَجِدَانِ جَحْشًا مَرْبُوطًا لَمْ يَجْلِسْ عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ. فَحُلاَّهُ وَأْتِيَا بِه” (قارن لوقا 19: 30).

وبحسب (متى 21: 7) وَأَتَيَا بِالأَتَانِ وَالْجَحْشِ، وَوَضَعَا عَلَيْهِمَا ثِيَابَهُمَا فَجَلَسَ عَلَيْهِمَا.”

وفي ( زكريا 9: 9 ) حيث الاقتباس الذي اقتبسه متى :

“اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ.”

يتضح التالي:

العبارة الأخيرة من كلام انجيل مرقس :

“جَحْشًا مَرْبُوطًا لَمْ يَجْلِسْ عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ.”

هي مفتاح الحل لفهم هذا الأمر. ولفهم حكمة وجود جحش وآتان نقول:

أن الجحش كما هو مذكور لم يجلس عليه أحد من الناس قبل ذلك

ولكي يهدأ ينبغي أن يؤتى بأحد الوالدين (إما الحمار أو الأتان)

وهنا قد جيء بالإتان مع الجحش ، فمن المعروف أيضاً أن تقديم الجحش للعمل (حراثة أو حمل أو ركوب) ،

ينبغي أن يتم برفقة الحمار أو الإتان اباه او امه لكي يهدأ .

الأمر الآخر ، ومن خلال العودة للنص اليوناني لما جاء في متى يتضح أن الانجيلي متى استخدم ضميرين شخصيين في العدد الجمع وللشخص الغائب (عادة يتم استخدام هذا الضمير للدلالة على الملكية).

يستخدم متى الضمير الأول ليقول أن الناس وضعوا الثياب عليهما

(حرفيّاً عليهم لأن اللغة اليونانية ليس فيها مثنى لذلك يتم استخدام الجمع)

أي على الإتان وعلى الجحش.

أما الضمير الثاني فيستخدمه البشير متى مع الثياب (وجلس عليهم) أي جلس على الثياب.

علماً أن كلمة الثياب وردت في العدد الجمع وليس المفرد أو المثنى. والضمير الأول أقرب إلى الحيوانين، والضمير الثاني أقرب إلى الثياب من جهة ترتيب الكلمات في الاصل اليوناني.

مما يؤكد من الناحية القواعدية جلوس يسوع على الثياب التي على الجحش وليس على الجحش والإتان.

يتضح هذا الأمر أكثر من خلال ترجمات عربية اخرى نقرأ بكل وضوح :

( الترجمة العربية المبسطة )

6فَذَهَبَ التِّلمِيذَانِ وَعَمِلَا كَمَا قَالَ يَسُوعَ. 7فَأتَيَا بِالحِمَارِ الصَّغيرِ وَأُمِّهِ وَوَضَعَا عَلَيْهِمَا ثِيَابَهُمَا، فَجَلَسَ يَسُوعُ عَلَى الثِّيَابِ.

( الترجمة المشتركة )

6فذهَبَ التّلميذانِ وفَعَلا ما أمرَهُما بِه يَسوعُ 7وجاءا بالأتانِ والجَحشِ. ثُمّ وضَعا علَيهِما ثَوبَيْهِما، فركِبَ يَسوعُ.

( كتاب الحياة )

6فَذَهَبَ التِّلْمِيذَانِ، وَفَعَلا مَا أَمَرَهُمَا بِهِ يَسُوعُ، 7فَأَحْضَرَا الأَتَانَ وَالْجَحْشَ، وَوَضَعَا عَلَيْهِمَا ثِيَابَهُمَا، فَرَكِبَ.

*******************

وفي ترجمات انجليزية نقرأ انه جلس على الثياب التي كانت على حمار واحد :

New American Standard Bible:

and brought the donkey and the colt, and laid their cloaks on them; and He sat on the cloaks.

NASB 1995:

and brought the donkey and the colt, and laid their coats on them; and He sat on the coats.

NASB 1977:

and brought the donkey and the colt, and laid on them their garments, on which He sat.

Amplified Bible:

and they brought the donkey and the colt, and placed their coats on them; and Jesus sat on the coats.

النص اليوناني لا يحوي المثنى انما الجمع .. فيصح المعنى انه جلس على الثياب التي وضعوها على حمار واحد وجعلوا الاخر يرافقه.

ثانياً :

فحتى إن كان النص العربي المترجم في الفاندايك يقول جلس عليهما فهذا لا يقتضي المعنى الحرفي ..

فلو كان الشيخ ديدات يحكم ضميره قليلاً لعلم أن الانجيل يقصد ان المسيح له المجد قد ركب كل منهما في طريقه لاورشليم ..

فترة على الاول ثم فترة على الثاني ليريح الاول ..وهذا من لطفه ورحمته ووداعته ..فيصح ان يقال انه ركبهما .

دعني اثبت ما اقول من القرآن …..

الا تعلم يا شيخ ان كتابك يقول :

“نَسِيَا حُوتَهُمَا” (الكهف: 61)

بينما الحوت كان ليوشع وليس لموسى ، والذي ” نسي ” كان يوشع وليس موسى ..!

فلماذا نسب “النسيان” الى كلاهما اذن ؟!

حين تحدث كتابك عن امرأتين قال :

(فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا) [التحريم: 4]

قلوبكما ! والصحيح ان يقول : قلباكما ..!

فكيف ” جمع ” القلوب ؟!

كان الاجدر ان الشيخ يتريث قبل ان يلقي الاحكام جزافاً ليتهكم على مقدساتنا..

وساتيك يا شيخ ديدات (إمام المناظرين) بما اورده الامام الطبري ( إمام المفسرين ) ليعلمك ما لم تكن تعلم في كيفية صياغة ادوات المثنى والجمع :

قال الطبري في تفسيره لال عمران :39

# ” .. قال أبو جعفر : فإن قال قائل : وكيف جاز أن يقال على هذا التأويل : ” فنادته الملائكة ” و ” الملائكة ” جمع لا واحد ؟ قيل : ذلك جائز في كلام العرب ، بأن تخبر عن الواحد بمذهب الجمع ، كما يقال في الكلام : ” خرج فلان على بغال البرد ” وإنما ركب بغلا واحدا ” وركب السفن ” وإنما ركب سفينة واحدة . وكما يقال : ” ممن سمعت هذا الخبر ” ؟ فيقال : ” من الناس ” وإنما سمعه من رجل واحد . وقد قيل إن منه قوله : ( الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم ) [ سورة آل عمران : 173 ] ، والقائل كان فيما كان ذكر – واحدا وقوله : ( وإذا مس الناس ضر ) [ ص: 365 ] [ سورة الروم : 33 ] ، والناس بمعنى واحد . وذلك جائز عندهم فيما لم يقصد فيه قصد واحد .”.

(جامع البيان – الطبري – ال عمران 39)

وأورد الامام البغوي :

# ” ويجوز في العربية أن يخبر عن الواحد بلفظ الجمع كقولهم : سمعت هذا الخبر من الناس ، وإنما سمع من واحد ، نظيره قوله تعالى : ” الذين قال لهم الناس ” ( 173 – آل عمران ) يعني نعيم بن مسعود ” إن الناس ” يعني أبا سفيان بن حرب ، وقال المفضل بن سلمة : إذا كان القائل رئيسا يجوز الإخبار عنه بالجمع لاجتماع أصحابه معه ، وكان جبريل عليه السلام رئيس الملائكة وقل ما يبعث إلا ومعه جمع ، فجرى على ذلك” (تفسير البغوي » سورة آل عمران »)

*****************************

كيف تفهم يا علامة العصر وشيخ المناظرين عبارة :

” ذلك جائز في كلام العرب ، بأن تخبر عن الواحد بمذهب الجمع ” !!؟؟

وكيف تفهم هذا المثل الذي ورد في التفاسير :

” ” خرج فلان على بغال البرد ” وإنما ركب بغلا واحدا ” وركب السفن ” وإنما ركب سفينة واحدة . ” …؟

هل عقلك سيتصور بان الرجل البحار قد وضع رجلاً على حافة سفينة والاخرى على حافة السفينة الاخرى وابحرتا به في خضم البحر ؟!

هذا لم نشاهده ولا حتى في افلام الكرتون ايام الطفولة !!!

تتغاضى عن ما ورد في القرآن وكلام مفسريه لكن عن الانجيل فموقفك هو ذاته فتتصور المسيح جالساً على حمارين في وقت واحد !

بينما قوله جلس عليهما اي اخبر عن اللفظ الجمع .. فهو جلس على واحد ونسب الجلوس للاثنين لان الاخر كان مرافقاً . او جلس عليه ايضاً لفترة في مسيره لاورشليم .

______________________

” منهما ” معضلة قرآنية أمام ديدات !!

****************

هل ما زلت معانداً ؟ … تفضل اقرأ ما اورد الامام السيوطي في كتابه

( الاتقان في علوم القرآن ) :

# ” ومثال إطلاق المثنى على المفرد: (أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ) [ق: 24] أي: ألق، ومنه كل فعل نسب إلى شيئين وهو لأحدهما فقط نحو: (يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ)‏ [الرحمن: 22] وإنما يخرج من أحدهما وهو المالح دون العذب ..”

( الاتقان – النوع 52 – في حقيقته ومجازه ).

اذ يقول القرآن :

” يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان ” ( الرحمن :22).

فهل اللؤلؤ والمرجان يخرجان من الماء المالح والعذب معاً ؟!

لو اخذت كلمة ” منهما ” حرفياً فالقرآن اذن يحوي خطأ علمي .. فالؤلؤ لا يخرج من النهر العذب !

ولو قلت ” منهما ” لا يقصد بها كلاهما انما من واحد،

قلت : سقطت شبهتك ضد الانجيل ، لان ترجمة ” جلس عليهما ” لا يقصد كلاهما انما يقصد واحد !!

سقط الاعتراض !

عقل الشيخ ديدات لم يتقبل هذه الصورة الاستعراضية في امتطاء جحشين في آن واحد ..( في زعمه ان هذا سيرك !)

ولكن يتقبل برحابة ان نبيه ( في حادثة او حلم الاسراء والمعراج ) يمتطي حيواناً فوق الحمار يدعى البراق له أجنحة !!

ويطير ويطير ويطير حتى يصل الى شجرة شوك هي السدرة في السماء السابعة حيث يجلس الرفيق الأعلى ( 1 ) ..!!!

فتأمل !

__________________________

هامش :

(1) حتى رسول الاسلام قد (( ضحك )) حين سمع من عائشة ان هناك حصان له جناحان !!

## “قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من غزوة تبوك – أو خيبر – وفي سهوتها ستر ، فهبت ريح فكشفت ناحية الستر ، عن بنات لعائشة – لعب – فقال : ما هذا يا عائشة ؟ قالت : بناتي ! ورأى بينهن فرسا له جناحان من رقاع ، فقال : ما هذا الذي أرى وسطهن ؟ قالت : فرس ، قال : وما هذا الذي عليه ؟ قالت : جناحان ، قال : فرس له جناحان ؟ قالت : أما سمعت : أن لسليمان خيلا لها أجنحة ؟ قالت : فضحك حتى رأيت نواجذه “.

(الراوي: عائشة المحدث: الألباني – المصدر: صحيح أبي داود – الصفحة أو الرقم: 4932- خلاصة حكم المحدث: صحيح )

فهل سيضحك الشيخ ديدات على البراق المجنح كما ضحك رسوله ؟

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

 هل أوصى الرب ابشالوم ليأخذ نساء ابيه داود ؟

Posted by جان في أبريل 27, 2021

 

 هل أوصى الرب ابشالوم ليأخذ نساء ابيه داود ؟!
\ جون يونان
*******************
2021-02-27_22-33-05
يعترض ملاحدة وعبدة أوثان ودعاة مسلمين كالشيخ ديدات (1) على ما فعله ابشالوم بن داود، اذ يقولون ما هذا الاله الذي يأمر بالزنى، يجعل ابشالوم يدخل على سراري ابيه بالجملة ..!؟
” هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هذِهِ الشَّمْسِ.” ( 2 صم 11:12).
*****
والرد بنعمة الرب :

أولاً : –

 لو كان كذلك كما يفترون ويطيلون السنتهم ضد الرب فلماذا قبح في عيني الرب ما فعله داود مع امرأة اوريا الحثي؟
” وَأَمَّا الأَمْرُ الَّذِي فَعَلَهُ دَاوُدُ فَقَبُحَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ ” ( 2صم 27:11)
 المفترض – بحسب نجاسة فكرهم – ان يرضى الرب بهكذا فعل قبيح .. لانه يامر بالزنى كما يفترون !!
ليجيبونا لماذا ابغض الرب خطيئة داود بل عاقبه عليها بأشد العقاب؟ ولن يجيبوا !

ثانياً :-
 لو كان اله الكتاب المقدس كما يفترون، فلماذا أوصى في الناموس وبشكل قاطع بتحريم كل ممارسات زواج المحارم .. ومنها الأم وزوجة الاب الخ ؟!
“عَوْرَةَ امْرَأَةِ أَبِيكَ لاَ تَكْشِفْ. إِنَّهَا عَوْرَةُ أَبِيكَ” ( لاويين 8:18). لماذا يأمر بهذه الوصية لو كان كما يصفونه بافتراء ؟

ثالثاً :-
 اذن ما الذي حصل وما معنى قول الرب ذاك لداود؟

 الجزاء من جنس العمل !
فهو قضاء الرب على خطيئة داود ، فكما فعل خطيئته سراً سيأتي قريبه الخارج من صلبه ويفعل به علناً !!

لنقرأ النص مع قرينته :
9 لِمَاذَا احْتَقَرْتَ كَلاَمَ الرَّبِّ لِتَعْمَلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيْهِ؟ قَدْ قَتَلْتَ أُورِيَّا الْحِثِّيَّ بِالسَّيْفِ، وَأَخَذْتَ امْرَأَتَهُ لَكَ امْرَأَةً، وَإِيَّاهُ قَتَلْتَ بِسَيْفِ بَنِي عَمُّونَ. 10 وَالآنَ لاَ يُفَارِقُ السَّيْفُ بَيْتَكَ إِلَى الأَبَدِ، لأَنَّكَ احْتَقَرْتَنِي وَأَخَذْتَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ لِتَكُونَ لَكَ امْرَأَةً.
11 هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هذِهِ الشَّمْسِ. 12 لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ ” ( 2 صم 9:12-12)

فعقاب داود تمحور كالتالي وكلها آلام وأحزان ثقيلة على كاهل أي انسان:

 – مات ابنه الذي ولد من بثشبع ! ( 2 صم 14:12)
 – أغتصب أمنون بن داود ثامار أخته ! (2صم 13: 1 – 22)

  • أبشالوم ابن داود قتل اخاه أمنون ! (2صم 13: 23 – 38)

  • تمرد أبشالوم على أبيه داود ليغتصب منه المُلك، واضطجع مع سراريه اعلاناً على نجاح انقلابه! (2صم 16: 22)

  • ارادة ابشالوم قتل والده داود! (2صم 17: 2)

  • وقع ابشالوم مقتولاً ! (2صم 18: 14، 15)

  • قُتل أدونيا بأمر أخيه الملك سليمان! (1مل 2: 25)

 

تصوروا ان احد عقوبات داود تكمن في هروبه من وجه ابنه !!
بل احد مزاميره يتكلل بهذا العنوان:

 «مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ حِينَمَا هَرَبَ مِنْ وَجْهِ أَبْشَالُومَ ابْنِهِ» ( مزمور 3).

وكان قصاص الخطيئة بأخذ ابشالوم سراري ابيه قبيحاً مكروهاً من ذات نوع الخطيئة نفسها (2ملوك 9: 25 و26). على قاعدة : الجزاء من جنس العمل.

رابعاً :
 لم يكن الرب هو من أوصى اخيتوفل ليشير على ابشالوم بتلك النصيحة الجهنمية .. انما هو بسماح منه فنسب اليه .. اذ نقرأ بأن الفعل المباشر جاء بمشورة الشرير اخيتوفل :

20 وَقَالَ أَبْشَالُومُ لأَخِيتُوفَلَ: «أَعْطُوا مَشُورَةً، مَاذَا نَفْعَلُ؟».21 فَقَالَ أَخِيتُوفَلُ لأَبْشَالُومَ: «ادْخُلْ إِلَى سَرَارِيِّ أَبِيكَ اللَّوَاتِي تَرَكَهُنَّ لِحِفْظِ الْبَيْتِ، فَيَسْمَعَ كُلُّ إِسْرَائِيلَ أَنَّكَ قَدْ صِرْتَ مَكْرُوهًا مِنْ أَبِيكَ، فَتَتَشَدَّدَ أَيْدِي جَمِيعِ الَّذِينَ مَعَكَ».22 فَنَصَبُوا لأَبْشَالُومَ الْخَيْمَةَ عَلَى السَّطْحِ، وَدَخَلَ أَبْشَالُومُ إِلَى سَرَارِيِّ أَبِيهِ أَمَامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ.23 وَكَانَتْ مَشُورَةُ أَخِيتُوفَلَ الَّتِي كَانَ يُشِيرُ بِهَا فِي تِلْكَ الأَيَّامِ كَمَنْ يَسْأَلُ بِكَلاَمِ اللهِ. هكَذَا كُلُّ مَشُورَةِ أَخِيتُوفَلَ عَلَى دَاوُدَ وَعَلَى أَبْشَالُومَ جَمِيعًا. ” ( 2 صم 20:16-23).

# كان اخيتوفل جد بثشبع بنت اليعام !!
” وَأَلِيعَامُ بْنُ أَخِيتُوفَلَ الْجِيلُونِيُّ” ( 2 صم 34:23). فلربما اراد ان ينتقم من الملك داود لما فعله بحفيدته بثشبع !
واقنع ابشالوم بهذه المشورة من جهة سياسية عسكرية وهي انه بدخوله على سراري الملك هو اعلان انتصار على الملك السابق المطاح به ووقوع بغضة دائمة بينهما لا مجال فيها للصلح مستقبلاً مما سيشدد اتباع ابشالوم ويثبتهم معه.

 

# ولنتأمل في ما فعله ابشالوم :
– فعل بالسراري على نفس السطح الذي منه رأى داود امرأة اوريا الحثي !
– داود فعل سراً وما حدث لسراريه حدث علناً !
– اخذ داود امرأة واحدة .. فأخذ ابشالوم عشر نساء منه !
– اخذ داود امرأة احد قادة جيشه .. فتمرد عليه ابنه وجيشه !

# اخيتوفل نفسه كان صديقاً في الماضي لداود .. وانضمامه لتمرد ابشالوم يعتبر من ضمن العقوبات التي حلت على داود !
«وَأُخْبِرَ دَاوُدُ وَقِيلَ لَهُ: إِنَّ أَخِيتُوفَلَ بَيْنَ الْفَاتِنِينَ مَعَ أَبْشَالُومَ» (2صم15: 31).
 فكان هذا سبب مرارة لداود لخيانة صديقه له .. اذ اشار اليه في مزموره :
” أيْضًا رَجُلُ سَلاَمَتِي، الَّذِي وَثَقْتُ بِهِ، آكِلُ خُبْزِي، رَفَعَ عَلَيَّ عَقِبَهُ!» (مز41: 9)

فلم يكن الرب هو من اعطى المشورة لابشالوم لكي يأخذ سراري ابيه .. انما سمح به ، لانهم كاشرار لم يستحسنوا ان يبقوا اخياراً حافظين لوصاياه فتركهم الى ذهنهم المرفوض :
” وَكَمَا لَمْ يَسْتَحْسِنُوا أَنْ يُبْقُوا اللهَ فِي مَعْرِفَتِهِمْ، أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى ذِهْنٍ مَرْفُوضٍ لِيَفْعَلُوا مَا لاَ يَلِيقُ” ( رومية28:1).

# الانتحار نهاية اخيتوفل الشرير صاحب فكرة اخذ سراري داود:
“وَأَمَّا أَخِيتُوفَلُ فَلَمَّا رَأَى أَنَّ مَشُورَتَهُ لَمْ يُعْمَلْ بِهَا، شَدَّ عَلَى الْحِمَارِ وَقَامَ وَانْطَلَقَ إِلَى بَيْتِهِ إِلَى مَدِينَتِهِ، وَأَوْصَى لِبَيْتِهِ، وَخَنَقَ نَفْسَهُ وَمَاتَ وَدُفِنَ فِي قَبْرِ أَبِيهِ” ( 2 صم 23:17).

# قال وليم ماكدونالد في تفسيره :
” وكانت أول مشورة لأخيتوفل هي أن يدخل أبشالوم علي العشرة سراري اللاتي تركهن داود في أورشليم. مثل هذا التصرف، وهو شائن في حد ذاته، سيكون إهانه تفوق الوصف لداود، وتجعل الصُلح غير وارد، وتُقيم حقًا مُباشرًا له في المُلك. وقَبِل أبشالوم المشورة ودخل علي حريم الملك، في أعين كل إسرائيل، وبذلك تحققت نبوءة ناثان النبي في 12: 11، 12. وكانت مشورة أخيتوفل في تلك الأيام موضع احترام شديد (كمن يسأل بكلام الله – ع23). وكان أبشالوم يأخذ بها دون مناقشة، كما كان أبوه يفعل. ولكن عندما نتذكر أن أخيتوفل كان جد بثشبع، يمكننا أن نرى كيف كانت الرغبة في الانتقام توجِّه مشورته.”
( تفسير وليم مكدونالد – صموئيل الثاني  16: 20-23 – معهد عمواس للكتاب المقدس)

# وذكر المفسر وليم مارش :
” ٱدْخُلْ إِلَى سَرَارِيِّ أَبِيكَ (ع 21) بهذا العمل أظهر أبشالوم لجميع إسرائيل أنه أخذ مكان أبيه وإنه لا يرجع عن عمل كهذا وإنه مصر على مشروعه إلى النهاية. ولم يقبح هذا العمل في عيون إسرائيل ما في عيوننا لأنهم كانوا معتادين تعدد النساء وكان ملوكهم يتزوجون أحياناً نساء أسلافهم (3: 7 و1ملوك 2: 21 و22). عَلَى ٱلسَّطْحِ (ع 22) ولعل هذا هو نفس السطح الذي تمشى داود عليه ورأى بثشبع وخطا أول خطوة في خطيئته فوفى الرب بوعيده (12: 11 و12) وكان قصاص الخطيئة قبيحاً مكروهاً من نوع الخطيئة نفسها (2ملوك 9: 25 و26). كَمَنْ يَسْأَلُ بِكَلاَمِ ٱللّٰهِ (ع 23) أي كان أخيتوفل مصيباً في مشورته. غير أن حكمته كانت أرضية شهوانية شيطانية ومخالفة لشريعة الله (تكوين 49: 4 لاويين 18: 8 تثنية 27: 20 عاموس 2: 7 و1كورنثوس 5: 1) والله يجهل حكمة هذا العالم.”
( تفسير وليم مارش – صموئيل الثاني  16: 20-23 – السينودس الإنجيلي الوطني في سورية ولبنان )

خامساً :
 هل ابشالوم اغتصبهن دون رضائهن؟
الكتاب واضح انه كان برضاء منهن! وتلك خيانة بل تمرد منهن ومشاركة مع تمرد ابشالوم ضد ابيه الملك .. وبسبب هذا التمرد نفذ عليهن داود العقوبة!

وهي الاقامة الجبرية مدى الحياة:
# ” وَجَاءَ دَاوُدُ إِلَى بَيْتِهِ فِي أُورُشَلِيمَ. وَأَخَذَ الْمَلِكُ النِّسَاءَ السَّرَارِيَّ الْعَشَرَ اللَّوَاتِي تَرَكَهُنَّ لِحِفْظِ الْبَيْتِ، وَجَعَلَهُنَّ تَحْتَ حَجْزٍ، وَكَانَ يَعُولُهُنَّ وَلكِنْ لَمْ يَدْخُلْ إِلَيْهِنَّ، بَلْ كُنَّ مَحبُوسَاتٍ إِلَى يَوْمِ مَوْتِهِنَّ فِي عِيشَةِ الْعُزُوبَةِ” ( 2 صموئيل 3:20).

# يقول وليم مارش في تفسيره :
” ٱلسَّرَارِيَّ (ع 3) جعلهن تحت الحجز لأنه بعدما كان أبشالوم دخل عليهنّ (16: 22) لا يليق أنهن يرجعن إليه. “

كلمة اخيرة تختص فيما فعله ابشالوم بسراري ابيه داود :

# ” لاَ تَضِلُّوا! اَللهُ لاَ يُشْمَخُ عَلَيْهِ. فَإِنَّ الَّذِي يَزْرَعُهُ الإِنْسَانُ إِيَّاهُ يَحْصُدُ أَيْضًا” ( غلاطية 7:6).

داود حصد من جنس ما زرع !
وابشالوم دفع ايضاً ثمن تمرده وسقط مقتولاً بثلاث سهام في قلبه الشرير القاسي على ابيه، بعد ان علق تحت شجرة بشعره الكثيف الذي كان سبب تفاخره !! (2 صم 14:18).

موت ابشالوم كان هو موت النعجة الثالثة من النعاج الاربعة التي قضى بها داود في حكمه على مثل النبي ناثان حين قال : “يرد النعجة ٤ أضعاف” !
وكما تمشى على السطح فرأى المرأة واقترف الخطيئة .. هكذا تمشى حزيناً وعينه باكية يقول :
فَانْزَعَجَ الْمَلِكُ وَصَعِدَ إِلَى عِلِّيَّةِ الْبَابِ وَكَانَ يَبْكِي وَيَقُولُ وَهُوَ يَتَمَشَّى: «يَا ابْنِي أَبْشَالُومُ، يَا ابْنِي، يَا ابْنِي أَبْشَالُومُ! يَا لَيْتَنِي مُتُّ عِوَضًا عَنْكَ! يَا أَبْشَالُومُ ابْنِي، يَا ابْنِي” ( 2 صم 33:18).

******************

(1) الاعتراض ضد ابشالوم اورده الشيخ ديدات في كتابه :  Combat Kit  صفحة 18 .

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

أتان بلعام العراف .. وعجمة المعترض الوثني

Posted by جان في أبريل 27, 2021

 

أتان بلعام العراف .. وعجمة المعترض الوثني !

\ جون يونان

*****************

اعترض احد عبدة الأوثان على حادثة العراف النبي بلعام الذي وبخته أتانه بكلام مفهوم .. معتبراً ان هذا خرافة !!

مع تعجبي من هكذا عقلية – أتانية ! – اذ يعترض هذا ” العشتاري”! على ما يعتبره “خرافة” بينما يصدق خرافات ملحمة جلجامش واينوما ايليش وغيرها !!

ولنبدأه بتوضيح الحادثة الواردة في سفر العدد اصحاح 22 ، لأجل منفعة المتابعين والقراء الكرام ..

أولاً : –

لم يقل الكتاب ان الحمار تكلم ، وكانه امر عادي طبيعي .. بل ان الله هو من صنع هذا !! وجعل الاتان يتكلم : “فَفَتَحَ الرَّبُّ فَمَ الأَتَانِ” ( سفر العدد 28:22). فهي معجزة اجراها الرب لتوبيخ هذا النبي العاصي. اذ جعل الحمار يصدر صوتاً ..

واعطى لبلعام القدرة لفهم معناه كأنه صوت انسان.



ثانياً :

هذا أمر معجزي جرى فقط مع بلعام لهدف تعليمي ، وليس امراً مكرراً مشهوداً. وهو خاص به وحده ، اي حتى لو كان معه رفقاء لما كانوا قد سمعوا او فهموا كلام الأتان معه.

فالملك بلطشاصر رأى اليد التي تكتب على حائط قصره والكتابة .. لكن ضيوفه لم يروا الا الكتابة ! ( دانيال 5:5-7 )

فشاول حين ظهر له الرب رأى نوراً وسمع وفهم كلام الرب ، لكن رفاقه لم يفهموا صوت المتكلم !! ( أعمال اصحاح 9).



ثالثاً :

الرب استخدم هذه الوسيلة الاعجازية مع بلعام ، لكون بلعام عرافاً .. والعرافون معتادون على التحدث مع حيوانات وطيور ، اذ يقولون ان الطير يشير علي بكذا !

فالرب علمه درساً من خلال ما تعود عليه ومن ما يستعمله غالباً.

فعلمه : ان الاتان الاعجم احكم منك اذا ما بعت نفسك لاجل المال.



رابعاً :

حين تضايق اليهود من دخول المسيح اورشليم على وقع الهتافات والتسابيح قال لهم ان الرب ( الآب ) يقدر ان يجعل الحجارة تسبحني وتصرخ بالهتاف عوضاً عنكم !



” 37 وَلَمَّا قَرُبَ عِنْدَ مُنْحَدَرِ جَبَلِ الزَّيْتُونِ، ابْتَدَأَ كُلُّ جُمْهُورِ التَّلاَمِيذِ يَفْرَحُونَ وَيُسَبِّحُونَ اللهَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، لأَجْلِ جَمِيعِ الْقُوَّاتِ الَّتِي نَظَرُوا،

38 قَائِلِينَ: «مُبَارَكٌ الْمَلِكُ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ! سَلاَمٌ فِي السَّمَاءِ وَمَجْدٌ فِي الأَعَالِي!».

39 وَأَمَّا بَعْضُ الْفَرِّيسِيِّينَ مِنَ الْجَمْعِ فَقَالُوا لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ، انْتَهِرْ تَلاَمِيذَكَ!».

40 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ: «أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنْ سَكَتَ هؤُلاَءِ فَالْحِجَارَةُ تَصْرُخُ” ( لوقا 37:19-40).



فمن السهولة على الرب الذي يقدر ان يجعل الحجارة تتكلم ان يجعل الاتان تنطق ويفهمها صاحبها .

 

فالرب له طرق الاعجازية في توصيل كلمته .. وهذا الأمر اختبره ايضاً موسى – كاتب سفر العدد – اذ كلمه ملاك الرب ( اقنوم الابن قبل التجسد ) من خلال شجرة العليقة !!



خامساً :

من جهة الواقع ، الانسان العاقل المعاصر اليوم في عصرنا المتقدم قد استطاع ان يخترع الآله والكمبيوتر .. وتمكن من صنع الرجل الالي بل الدماغ الالكتروني بل ان يضع فيه الضمير والاحساس والشعور والتكيف مع محيطه، وان يتكلم بما يشعر به ويتجاوب مع الاخرين كله بالبرمجة ..



( اقرأ عن ابحاث تتحدث عن مستقبل الروبوتات الذكية وانها ستنافس البشر ).



اذن لو كان هناك إله خالق قد صنع من تراب هذه الآلة البشرية ..الانسان .. وخلق عقله وحواسه وكلامه .. وخلق ايضاً الآلة الحيوانية .. الا يقدر هذا الاله ان يجعل الحيوان يصدر صوتاً وان يجعل انساناً يفهمه ويستوعب فحواه كانه صوت انسان ؟!

ما حدث مع بلعام معجزة جرت لسبب وهدف تعليمي وهي حدث نادر .. لاثبات سلطان الله ..

وفيها توبيخ لنبي متمرد على امر الرب .. اذ جعل الحيوان الابكم أحكم منه ويرى ما لا يراه !



## لوكان المعترض يؤمن باله خالق ( فالخالق يصنع المعجزات ) فلا مجال لاعتراضه السطحي اذ يذبل ويسقط لوحده !



## وان كان ملحداً ويراه حدثاً خرافياً ، فان هذا الملحد “يؤمن” بما هو أشد عبثية خرافية منه ، اذ يصدق ان حجراً قد خرج منه كائن حي .. صار انساناً ذو عقل وتفكير وضمير !!!

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

مجموعة مقاطع حول ميلاد المسيح – والرد على اعتراضات

Posted by جان في ديسمبر 12, 2020

غلاف هل شجرة الميلاد وسانتا وثنية
غلاف هل ولدت الهة وثنية 25 ديسمبر
للتوثيق والارشفة … مجموعة المقاطع المختصة بعيد ميلاد الرب يسوع المجيد :

 

الكتاب المقدس يثبت ان المسيح ولد في 24 ديسمبر

https://www.youtube.com/watch?v=6LXQj_5nchY

هل ولد المسيح في فصل الشتاء ؟ كيف لم يتجمّد الرعاة وأغنامهم ؟ الرد على ديدات وشهود يهوه

https://www.youtube.com/watch?v=YZfKuEGyFSo

هل ولد المسيح في فصل الصيف بحسب القرآن ؟ رداً على الشيخ ديدات والشيخ العريفي

https://www.youtube.com/watch?v=oRCdQ7Nu7nQ

هل ميلاد المسيح منقول من ميلاد إله الشمس – هل ولدت إلهة وثنية في 25 ديسمبر؟

https://www.youtube.com/watch?v=HAXOWF2glmA

هل شجرة الميلاد والنجمة وسانتا كلوس رموز وثنية ؟

https://www.youtube.com/watch?v=KhxMwsUiNmY

هل ولد المسيح في شهر آذار ؟

https://www.youtube.com/watch?v=ovhM44jMnWY


Posted in Blogroll | Leave a Comment »

هل تكلم ارميا النبي ضد شجرة الكريسماس ؟!

Posted by جان في ديسمبر 12, 2020

 

هل تكلم ارميا النبي ضد شجرة الكريسماس ؟! ( جان يونان )

تفكيك النص المقدس :

“لأَنَّ فَرَائِضَ الأُمَمِ بَاطِلَةٌ. لأَنَّهَا شَجَرَةٌ يَقْطَعُونَهَا مِنَ الْوَعْرِ..”

 

2020-12-12_18-20-19

———————

اعداء الكريسماس ومنغصي فرحة الاطفال المؤمنين بالاعياد الميلادية المجيدة من خفافيش الظلام دأبوا لمهاجمة كل ما يتعلق بهذا العيد المجيد ، ومن ضمن هجوماتهم المسعورة اعتبارهم ان شجرة الميلاد هي وثنية وان الكتاب المقدس قد أدان من يزين بيته بها . ويقتبسون النص الوارد في نبوة ارميا النبي اصحاح 10 .

دعونا نقرأ النص ثم نعود لشرحه ولنكتشف انه لا يتعلق بما يقولون ويزعمون !

يقول النص المقدس :

2 هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «لاَ تَتَعَلَّمُوا طَرِيقَ الأُمَمِ، وَمِنْ آيَاتِ السَّمَاوَاتِ لاَ تَرْتَعِبُوا، لأَنَّ الأُمَمَ تَرْتَعِبُ مِنْهَا.

3 لأَنَّ فَرَائِضَ الأُمَمِ بَاطِلَةٌ. لأَنَّهَا شَجَرَةٌ يَقْطَعُونَهَا مِنَ الْوَعْرِ. صَنْعَةُ يَدَيْ نَجَّارٍ بِالْقَدُومِ.

4 بِالْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ يُزَيِّنُونَهَا، وَبِالْمَسَامِيرِ وَالْمَطَارِقِ يُشَدِّدُونَهَا فَلاَ تَتَحَرَّكُ.

5 هِيَ كَاللَّعِينِ فِي مَقْثَأَةٍ فَلاَ تَتَكَلَّمُ! تُحْمَلُ حَمْلًا لأَنَّهَا لاَ تَمْشِي! لاَ تَخَافُوهَا لأَنَّهَا لاَ تَضُرُّ، وَلاَ فِيهَا أَنْ تَصْنَعَ خَيْرًا».

6 لاَ مِثْلَ لَكَ يَا رَبُّ! عَظِيمٌ أَنْتَ، وَعَظِيمٌ اسْمُكَ فِي الْجَبَرُوتِ.

7 مَنْ لاَ يَخَافُكَ يَا مَلِكَ الشُّعُوبِ؟ لأَنَّهُ بِكَ يَلِيقُ. لأَنَّهُ فِي جَمِيعِ حُكَمَاءِ الشُّعُوبِ وَفِي كُلِّ مَمَالِكِهِمْ لَيْسَ مِثْلَكَ.

8 بَلُدُوا وَحَمِقُوا مَعًا. أَدَبُ أَبَاطِيلَ هُوَ الْخَشَبُ.

9 فِضَّةٌ مُطَرَّقَةٌ تُجْلَبُ مِنْ تَرْشِيشَ، وَذَهَبٌ مِنْ أُوفَازَ، صَنْعَةُ صَانِعٍ وَيَدَيْ صَائِغٍ. أَسْمَانْجُونِيٌّ وَأُرْجُوَانٌ لِبَاسُهَا. كُلُّهَا صَنْعَةُ حُكَمَاءَ.

10 أَمَّا الرَّبُّ الإِلهُ فَحَقٌّ. هُوَ إِلهٌ حَيٌّ وَمَلِكٌ أَبَدِيٌّ. مِنْ سُخْطِهِ تَرْتَعِدُ الأَرْضُ، وَلاَ تَطِيقُ الأُمَمُ غَضَبَهُ.

11 هكَذَا تَقُولُونَ لَهُمْ: «الآلِهَةُ الَّتِي لَمْ تَصْنَعِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ تَبِيدُ مِنَ الأَرْضِ وَمِنْ تَحْتِ هذِهِ السَّمَاوَاتِ»

12 صَانِعُ الأَرْضِ بِقُوَّتِهِ، مُؤَسِّسُ الْمَسْكُونَةِ بِحِكْمَتِهِ، وَبِفَهْمِهِ بَسَطَ السَّمَاوَاتِ.

13 إِذَا أَعْطَى قَوْلًا تَكُونُ كَثْرَةُ مِيَاهٍ فِي السَّمَاوَاتِ، وَيُصْعِدُ السَّحَابَ مِنْ أَقَاصِي الأَرْضِ. صَنَعَ بُرُوقًا لِلْمَطَرِ، وَأَخْرَجَ الرِّيحَ مِنْ خَزَائِنِهِ.

14 بَلُدَ كُلُّ إِنْسَانٍ مِنْ مَعْرِفَتِهِ. خَزِيَ كُلُّ صَائِغٍ مِنَ التِّمْثَالِ، لأَنَّ مَسْبُوكَهُ كَذِبٌ وَلاَ رُوحَ فِيهِ.

15 هِيَ بَاطِلَةٌ صَنْعَةُ الأَضَالِيلِ. فِي وَقْتِ عِقَابِهَا تَبِيدُ..” ( ارميا 10)

————–

تفنيد الشبهة :

======

أولاً :

النص في ارميا النبي يقتطعونه من سياقه ، ليقدمونه كأنه يدين شجرة الميلاد . فسياق الكلام يثبت بأن النص يتحدث عن ( الاصنام ) ! وكيفية صنعها من بداية كونها شجرة الى ان يتم قطعها ثم نحتها وصقلها بالمعادن لتحويلها الى تمثال معبود !

ْ

قم بربط بين الايات 8و9 مع الاية 14 وسيظهر لك جلياً انه يتحدث عن اصنام مصنوعة من خشب !!

ْ

بَلُدُوا وَحَمِقُوا مَعًا. أَدَبُ أَبَاطِيلَ هُوَ الْخَشَبُ. 9 فِضَّةٌ مُطَرَّقَةٌ تُجْلَبُ مِنْ تَرْشِيشَ، وَذَهَبٌ مِنْ أُوفَازَ، صَنْعَةُ صَانِعٍ وَيَدَيْ صَائِغٍ. أَسْمَانْجُونِيٌّ وَأُرْجُوَانٌ لِبَاسُهَا. كُلُّهَا صَنْعَةُ حُكَمَاءَ.

ْ

الاية 14 :

14 بَلُدَ كُلُّ إِنْسَانٍ مِنْ مَعْرِفَتِهِ. خَزِيَ كُلُّ صَائِغٍ مِنَ التِّمْثَالِ، لأَنَّ مَسْبُوكَهُ كَذِبٌ وَلاَ رُوحَ فِيهِ.

بربط هذه الايات يتضح لنا بكل يقين ان ” الخشب ” المأخوذ من الشجرة ( اية 8) والفضة والذهب التي تصنع بيد ” صَنْعَةُ صَانِعٍ وَيَدَيْ صَائِغٍ ” ( الاية 9 ).

هي ذاتها ” التِّمْثَالِ ” المسبوك الذي بلا روح ( اية 14 ) .

ْ

اية 14 تقول : “مسبوكه” اي: ما يتم اذابته ليعاد تشكيله على شكل صورة ، moltin يعني مذاب . تذيب ذهب او فضة لكي تطلي التمثال . وهذا ما يقصده الاصحاح عن افعال الوثنيين الامم .

ْ

اذن النص يتحدث عن ادانة صناعة الاصنام والاوثان وليس لمجرد تزيين البيت بشجرة صنوبر !

ِ

ثانياً :

لزيادة تهشيم الشبهة .. باثبات ان النص يدين الاوثان المنحوتة ، قم بربط بين الاية ( 3 ) والاية ( 14و 15 ) :

“3 لأَنَّ فَرَائِضَ الأُمَمِ بَاطِلَةٌ. لأَنَّهَا شَجَرَةٌ يَقْطَعُونَهَا مِنَ الْوَعْرِ. صَنْعَةُ يَدَيْ نَجَّارٍ بِالْقَدُومِ.”

والاية 15 تقول : ” 15 هِيَ بَاطِلَةٌ صَنْعَةُ الأَضَالِيلِ. فِي وَقْتِ عِقَابِهَا تَبِيدُ. ” وهو يشير الى ” التمثال المسبوك ” الذي ذكره في الاية 14 .

ِ

اذن ” الباطل ” هو الوصف الذي قيل عن الشجرة المقطوعة بسبب انها ستتحول بيد نجار الى تمثال مسبوك ، وقد وصفت بأنها باطلة . وهذا الربط يثبت انه يدين عبادة التماثيل وليس مجرد وضع شجرة في بيت !

ِ

ثالثاً :

وما يسقط استدلالهم نهائياً هو الاية 5 اي المباشرة بعد التي يقتبسون :

” 5 هِيَ كَاللَّعِينِ فِي مَقْثَأَةٍ فَلاَ تَتَكَلَّمُ! تُحْمَلُ حَمْلًا لأَنَّهَا لاَ تَمْشِي! ” .

ِ

كاللعين في مقثأة = اللعين هو خيال المآتة .

المقثأة = حقل به ثمار القثاء

ِ

فخيال المآتة هو على شكل انسان لاخافة الطيور من الاقتراب لتاكل من الثمار وتفسدها.

وهذا دليل على ان النص يقصد التماثيل والاصنام التي اعتبرها هذا الاصحاح المقدس كخيال المأتة الذي يخيف العصافير لكن لا اثر له ضد شعب الرب فهو لا يتحرك .

ِ

فهل هناك مشابهة بين خيال المأتة والشجرة شجرة الميلاد ؟! اطلاقاً بل تباين كلي . فالشجرة لا صورة لها وليست تمثال اما خيال المأتة فيمكن ان ينحت له وجه كانسان ويلبس ملابس انسان ..

والكتاب حين قال انه : 5 هِيَ كَاللَّعِينِ فِي مَقْثَأَةٍ فَلاَ تَتَكَلَّمُ! تُحْمَلُ حَمْلًا لأَنَّهَا لاَ تَمْشِي!.

لا تتكلم ولا تمشي !

فذلك يدل على انها تماثيل لها صورة الفم ولها ارجل منحوتة .. لذلك وصفها انها لا تتكلم ولا تمشي .

ولا ينطبق هذا الاستدلال على الشجرة التي هي شجرة وليست تمثال على شكل انسان .

ِ

اذن ما قيل عن الشجرة هو ذاته يقصد به التمثال ، مما يدل على ان الاصحاح يتحدث عن بداية ما يصنعون ومراحل صنع التمثايل للعبادة . من أول مرحلة كونها شجرة الى قطعها ثم تصويرها بيد صائغ واطلاءها بالفضة والذهب .

فحين صفها انها لا تتحرك ولا تمشي ولا تضر ، فذلك لانهم اعتبروها الهة. بينما شجرة الميلاد لا احد يعتقد فيها هذا وليست اصلاً صورة ولا تمثال .

ِ

فالوصية الثانية تمنع صنع الصور والتمثايل لغرض العبادة او اي ممارسة دينية .

وهذا لا ينطبق على شجرة الميلاد. ولو شاهدت مرة في حياتك اي مجنون يسجد لها او يبخر او يقبل او يتبرك حينها يصبح فعله وثنياً !

ِ

لا يقدرون ان يقدموا حالة واحدة لمؤمنين كتابيين يسيرون بنور الانجيل وهم يمارسون اي فعلاً وثنياً او مخالفا للكتاب تجاه شجرة الميلاد او الزينة.

لا احد يفعل هذا .. ولا احد يقطع شجرة ويحولها الى تمثال ويسبك معادن كفضة وذهب ليطليها … لا احد ! اذن ما ورد في اصحاح 10 من ارميا لا يتعلق بشجرة الميلاد.

رابعاً :

المتطرفين اعداء الكريسماس يقولون : لكن الهدايا التي توضع تحت الشجرة حين تاتي الام او الاطفال لفتحها فانهم يركعون وهم يفتحون الهدايا وهذه وثنية !!

اعتذر لمجرد عرضي لهكذا شبهة سخيفة من عقول تائهة .. فهل مجرد الركوع على ركبتيك لاي امر يعني وثنية ؟! هل استخدام ركبتيك وانت بوضعية راكع وانت تصلح مغسلة او حوض مطبخك فانت تسجد للمغسلة ؟!

هل استخدام ركبك وانت راكع تغير عجل سيارتك يعني انك تعبد السيارة !!!

هل تواضعك وركوعك على ركبك امام طفل صغير تلاعبه يعني انك تعبده ؟!

شغلوه شوي … صدقوني ببلاش .. !!

*****

خامساً :

الشجرة مجرد نبات … ولا ينطبق عليها وصف تمثال ولا صورة .

هل هناك خطأ بادخال نبات الى بيتك ؟

ناقشنا احدهم من امثال هؤلاء المتهودين على الفيسبوك وهو على المباشر يهاجم شجرة الميلاد ، وفي الخلفية وهو جالس تبدو نبتة كشجرة يزين بها بيته !! ويالها من حالة تناقض وازدواجية يعيشها امثال هؤلاء.

*

لو كانت كل شجرة للزينة هي خطيئة فلماذا بيت الرب نفسه الهيكل قد زين بنباتات ؟!

لو قالوا لا … الوثنية هي في استخدام الاشجار الدائمة الخضرة evergreen كالصنوبر!

*

اذن نجيبهم : افتح سفر اشعيا 60 اية 13 واقرأ كيف ان الرب سيزين بيته بشجرة الصنوبر ( السرو ) :

ِ

” مَجْدُ لُبْنَانَ إِلَيْكِ يَأْتِي. السَّرْوُ وَالسِّنْدِيَانُ وَالشَّرْبِينُ مَعًا لِزِينَةِ مَكَانِ مَقْدِسِي، وَأُمَجِّدُ مَوْضِعَ رِجْلَيَّ”.

الرب يهوه نفسه زين بيته بشجرة الصنوبر والسنديان.

فِهل الرب سيمارس فعلاً وثنياً ؟

سادساً :

المسيح له كل المجد نفسه شبهة نفسه بشجرة :

أَنَا الْكَرْمَةُ الْحَقِيقِيَّةُ وَأَبِي الْكَرَّامُ ” ( يوحنا 1:15).

وشجرة الحياة تشير اليه كمعطي الحياة الابدية.

ِ

اعياد ميلادية مجيدة لكل شعب الرب .

\ جان

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

كل مسيحي هو ( خادم دفاعيات ) Apologetic !

Posted by جان في ديسمبر 12, 2020

اكل مسيحي هو ( خادم دفاعيات ) Apologetic !

_________

اسمع احياناً اعتراضاً من البعض : ان الانجيل لا يحتاج دفاع ، والمسيحية لا تحتاج لمدافعين ، لأن الرب هو من يحارب عنكم !

ِ

نقول بنعمة الرب :

امين ان الرب يحارب عنا والانجيل قوته فيه ، انما هذا لم يمنع ان الرب اختار المؤمنين لكي يحملوا الانجيل للعالم ويبشروا به ، بل ويدافعوا عن صدق ايمانهم مقابل كل ( سؤال ) او اعتراض يواجههم !

يقول الوحي بفم الرسول بطرس :

” بَلْ قَدِّسُوا الرَّبَّ الإِلهَ فِي قُلُوبِكُمْ، مُسْتَعِدِّينَ دَائِمًا لِمُجَاوَبَةِ كُلِّ مَنْ يَسْأَلُكُمْ عَنْ سَبَبِ الرَّجَاءِ الَّذِي فِيكُمْ، بِوَدَاعَةٍ وَخَوْفٍ” ( 1 بطرس 15:3).

كلمة ” لمجاوبة ” اصلها اليوناني هو apologian \ ἀπολογίαν

وتعني : دفاع !

ِ

فالدفاع عن الايمان بالدفاع الفكري والمنطقي بأدلة وبراهين هو وصية كتابية من الرب لكل مؤمن بالمسيح !

انها مسؤولية كل مسيحي ان يتعلم بقدر طاقته وان يدافع عن ايمانه ومسيحيته امام كل سؤال !

ِ

لا تسند ظهرك للكرسي وتعلل النفس بأن هذه مهمة المتخصيين او اللاهوتيين ! انما اطع وصية الكتاب بأن ” تستعد ” ! .. ” مستعدين دائماً ” ، وتتعلم ، وتستوعب ، وتتدرب ، وتحفظ ، وتتكلم ، وتكتب ، وتشارك في نشر الانجيل والدفاع عنه .

لا حجة لأحد بأنه لا يعرف ، فنحن في عصر المعلومة المتاحة بضغطة اصبع !

 

2020-12-12_18-09-07

بولس الرسول كان استاذ دفاعيات عن الانجيل – Apologetic !!

اذ قال :”.. “لأَنِّي حَافِظُكُمْ فِي قَلْبِي، فِي وُثُقِي، وَفِي الْمُحَامَاةِ عَنِ الإِنْجِيلِ وَتَثْبِيتِهِ ..” ( فيلبي 7:1).

ولنا قدوة في الرسول بولس الذي قال اقتدوا بي كما اقتدي انا بالمسيح !

بولس كان ” يحامي ” apologia عن الانجيل اي مجمل اركان كرازته وكل الحق الكتابي .

كل مسيحي عليه مسؤولية ان يكون عاملاً في حقل الدفاعيات !

2020-12-12_18-09-26

سلح نفسك !

كل مسيحي مهمته ان يتسلح بالعلم والمعرفة ..

وبامكانه ان يدافع ، ويرد على كل الشبهات والاعتراضات والتشكيكات .. ويسكت المعترضين معتمداً على الروح القدس الذي يعطي ” الفم ” و ” الحكمة ” لاسكات كل خصم .

لا تضيع وقتك

العلم قوة ..

ارجوك .. تحرك !!

 

Posted in Blogroll, لاهوت دفاعي -عام, لاهوت دفاعي- لاهوت المسيح, لاهوت دفاعي-كتاب مقدس | Leave a Comment »

مزنق شهود يهوه مع وصف المسيح نفسه انه : الأول والآخر

Posted by جان في نوفمبر 30, 2020

هل المسيح هو الأول والآخر بمعنى : انه أول وآخر من أقامه يهوه بنفسه  ؟!

يزعم شهود يهوه ان صفة المسيح : “الأول والآخر” تعني انه اول وآخر من اقامه يهوه بنفسه!!!

الرد :

بكل يسر وبساطة يمكن إسقاط زعمهم هذا الذي اخترعوه لكي يفروا من مواجهة حقيقة كون المسيح ( الابن ) هو الله الذي يحمل الصفة التي لا يحملها غيره ( الأول والآخر ) …………

وذلك عن طريق ان تفتح ترجمتهم الخاصة للكتاب المقدس على موضعين :

( 1كورنثوس 14:6)

( 2 كورنثوس 14:4)

لتثبت لهم ببرهان كتابهم بأن تفسيرهم شطط وفبركة .. لأن الوحي قد قال صراحة ان الله ( الآب ) بعد ان اقام المسيح ( الابن ) .. ” سيقيمنا ايضاً ” !!

اذن هذا يثبت بأن المسيح ليس هو ( الآخر ) الذي أقامه يهوه بل سيقيم كل المؤمنين بعده !!!

وبذلك يسقط تفسيرهم … ويبقى دليلنا على اثبات لاهوت المسيح ناهضاً .

\ جان يونان2020-11-30_19-39-11

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

سلسلة : الرد على اعتراضات ضد اشعيا اصحاح 53 – الجزء الأول

Posted by جان في نوفمبر 28, 2020

سلسلة : الرد على اعتراضات ضد اشعيا اصحاح 53 – الجزء الأول :

( هل قال علماء يهود ان اشعيا اصحاح 53 نبوة عن المسيا المنتظر ؟! )

هنا :

https://www.youtube.com/watch?v=BePcj-8S1gE&feature=youtu.be

ستشاهدون :

– لماذا يخشى المسلم هذا الاصحاح ؟ ولماذا ايضاً يخشاه اليهودي ؟!

– هل يقدرون ان يقولوا انه اصحاح محرف ؟ ومن محرفه ؟ اليهود ام المسيحيين ؟

– هل قال علماء ورابيين يهود عن اشعيا اصحاح 53 انه اصحاح مسياني يتعلق بالمسيا ؟

مقاطع من التلمود البابلي ومدراش رباه .. وغيرها ..

ستكتشف بنفسك ان من يزعم ان هذا الاصحاح يتحدث عن شعب اسرائيل انه ( العبد المتألم ) وليس المسيا ، هو متخبط يحاول الافلات من هذا الاصحاح الذي انحشر في الزور ..!!

وقبل ان تنتهي من مشاهدة الحلقة ستتيقن ان ثبات وصلابة هذا الدليل الموحى به من الروح القدس قبل ان يتحقق بــ 7 قرون ..

ليكن لمجد الرب الاب والابن والروح القدس ..

غلاف شبهات حول اش 53 - جزء اول 1

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

اين المخطوطة الاصلية للكتاب المقدس ؟

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

غلاف الدليل في مخطوط الانجيل الاصلي

اين المخطوطة الاصلية للكتاب المقدس ؟

اين المخطوط الاصلي الذي كتبه الرسول الفلاني بتوقيعه ؟

هذه شبهات شهيرة يرددونها في كل مناسبة ..
المفاجأة !!!
ان شيوخ المسلمين هم من سيجيبون على هذا الاعتراض ! بعد
 ان تسألهم :
أين المخطوط الاصلي للقرآن ؟
اين مصحف ابي بكر الاصلي ؟
اين مصاحف عثمان الاصلية ؟
اين المخطوط الاصلي لصحيح البخاري ومسلم والترمذي الخ ؟!
أجوبتهم  .. قدمها لهم ثانية !

لان اجاباتهم هي ذاتها التي ستدحض شبهاتهم ضد المخطوط الاصلي للكتاب المقدس.

شاهد الحلقة هنا :

https://www.youtube.com/watch?v=5D-mSQKdJ8A
\ جان

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

صفات الله في الكتاب المقدس لا تخالف الاسلام كما قال ابن تيمية وابن القيم

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

غلاف صفات الله - علماء يدافعون تيمية

حلقة حول: علماء الاسلام يدافعون عن صفات الله في الكتاب المقدس، والتي يهاجمها مشايخ النت كما تعلموها من شيوخ الجهمية كديدات وتلامذته.

فشيخ الاسلام بن تيمية والامام ابن قيم الجوزية يدافعان عن صفات الله كما وردت في التوراة والانجيل التي بيد أهل الكتاب ، ويقولان انها متوافقة مع القرآن والسنة وان محمد رسولهم لم ينتقد او يعيب اي صفة لله في الكتاب المقدس !!
https://www.youtube.com/watch?v=ZdNghW56mYs&t=527s
\ جان

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

الشيخ ذاكر نايك : قام من الموت تعني قام من النوم !

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

2020-11-27_20-21-03

من مزاعم الشيخ ذاكر نايك : ان الانجيل لم يستخدم مع
المسيح لفظة
قيامة ” ! ويعتبره دليل ان المسيح لم يقم من الموت . انما كان مغمياً عليه وافاق من الغيبوبة وخرج من القبر !
ولما اجابه القس ركن الدين بايات كتابية تقول بالحرف ان المسيح قام من الموت !!
جاء دور نايك ليلقي اسخف جواب ستسمعه وهو :
“ان كلمة قام لا تعني انه قام الموت .. فانا ايضاً حين أنام أقوم من النوم” !!!!!!!!
شاهد الرد عليه في هذه الحلقة :
https://www.youtube.com/watch?v=e3kT7nV5soE&t=90s

\ الاخ جان يونان

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

المبشر جيري توماس يرد على ذاكر نايك

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

2020-11-27_20-16-58
الردالكامل على كل مزاعم الشيخ ذاكر نايك في مناظرته مع الدكتور وليم كامبل .. بفم المبشر واستاذ الدفاعيات
جيري توماس :
https://www.youtube.com/watch?v=8R4YI8ypRb8

وهذه محاضرة اخرى للاستاذ جيري توماس لدحض شبهات منوعة للشيخ ذاكر نايك :
https://www.youtube.com/watch?v=yN9bawzEp34


نصلي ان يستخدمها الرب للتعليم والتنوير .. وان يقيم
خدام مترجمين لترجمة هذه الاعمال فهي تخمد اعمال الشرير كما يخمد الماء اللهب …

\ جان يونان

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

هل المسيحية عقيدة ؟ – جان يونان

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

هل المسيحية عقيدة ؟!
وهل استخدم الوحي في الكتاب المقدس لفظة “عقيدة ” ؟!
\ جان يونان
__________
هل استخدام مصطلح ” عقيدة ” صواب ام خطأ ؟
هل المسيحية حياة فقط ام حياة خلاصية مؤسسة على عقائد ؟
هل اذا قلنا ” العقائد المسيحية ” ، نكون قد شابهنا المسيحية بالاديان الاخرى الباطلة ؟!
الاجابة هي العكس !
# فكلمة عقيدة في اللغة :
العَقِيدَةُ : الحُكْمُ الذي لا يُقْبَلُ الشكُّ فيه لدى معتقِدِه.

2020-11-15_12-27-11


# وباليونانية : دوجميه – δόγμα
ومعناها :
Definition: an opinion, (a public) decree
Usage: a decree, edict, ordinance.
وبالانجليزية : Dogma
ومعناها في القواميس العربية :
– اِعتِقَاد، إِيمان، تَعَالِيم، تعليم، عَقِيدَة، مَبَادِئ، مَبدَأ، مَذهَب، مُعتَقَد،
وَصَايَا.

2020-11-14_21-02-42

وهذه الكلمة كتابية كما سنثبت بعد قليل .
************
# فوحدانية الرب وثالوثه هو عقيدة اي اعتقاد لا يقبل الشك ووجب الايمان به . الوهية المسيح عقيدة ، عصمة اسفار الكتاب المقدس عقيدة ، الكفارة بالدم ، موت المسيح وقيامته وظهوره هذه عقيدة ، صعود المسيح عقيدة، رجوعه الثاني عقيدة .. الخ
# امين ان المسيحية حياة وان المسيح حياة .. لكن المسيح اعطانا امور لنؤمن بها .. ومنها ان الله هو ثالوث .. وانه هو المخلص الوحيد ، وانه الديان .. وانه سيعطينا ان نكون معه في ملكوته .. وغيرها الكثير ..
كل هذه تسمى عقائد . دوجما Dogmas
ومن ليس له عقيدة فهو سائر في نهج الهرطقة …
دون عقيدة محددة ثابتة سيتخبط المؤمن بأي معتقدات خاطئة يسمعها هنا وهناك .
لا يكفي ان يدعي المسيحي انه يحيا بالمسيح فقط … انما كيف يحيا به ؟ هل منكر عقيدة الثالوث ( الذي يظن بنفسه انه مؤمن مخلص مولود ثانية ) ان قال ان لا يهمه العقيدة اذ يكفي الحياة مع المسيح .. فهل هذا يخلصه ؟!
نحن المسيحيين المؤمنين نستخدم كلمة ومصطلح ( عقيدة ) وليس مجرد كلمة “اعتقد” ! التي تحتمل الشك . فالعقيدة هي الحق الكتابي الذي لا يحتمل الشك بل هو الثابت .
# مصطلح عقيدة لن يشابهنا مع ديانات اخرى تستخدمه .. لان الديانات الاخرى ايضاً تستخدم الفاظ مثل : ( إيمان ، تقوى ، بر … )
فهل سنتوقف عن استخدام هذه المفردات السامية لمجرد ان غيرنا ينطق بها ؟
اما ان قال قائل ان كلمة عقيدة لم ترد في الكتاب المقدس ؟!
اقول بنعمة الرب :
اولاً :
# عدم استخدام الرسل لمصطلح ما لا يعني بالضرورة انه مصطلح خطأ يقود للزلل والانحراف … والا فمصطلح ( الثالوث ) لم يرد في الكتاب بحروفه .. فهل هو خطأ ؟
وكلمة اقنوم كذلك .. وكذلك عبارة مسرودة فوق الصفحة الاولى من كل انجيل وهي : الانجيل بحسب البشير فلان !
فاين نجد داخل الكتاب عبارات مثل : الانجيل بحسب متى او مرقس ؟!
هل نجدها ضمن الكتاب ، وفي اي اصحاح ورد ان متى كتب انجيل متى او مرقس او لوقا ؟!
هذه كلها مصطلحات وجدت في الكنيسة الاولى التي ننتمى اليها ولم ننقطع عنها الى ان ظهر الاصلاح البروتستانتي لاعادة الحق الكتابي كما امنت به الكنيسة الاولى .
# ثانياً :
كلمة عقيدة Dogma استخدمها الروح القدس بقلم رسله .. اذ ورد
في اعمال الرسل 4:16 :
” وَإِذْ كَانُوا يَجْتَازُونَ فِي الْمُدُنِ كَانُوا يُسَلِّمُونَهُمُ الْقَضَايَا الَّتِي حَكَمَ بِهَا الرُّسُلُ وَالْمَشَايخُ الَّذِينَ فِي أُورُشَلِيمَ لِيَحْفَظُوهَا”.
كلمة ( قضايا ) في اصلها اليوناني هي :
δόγμα dogma:

عقيدة دوجما اعمال 16 فريضة

والاية في اصلها اليوناني بمختلف النسخ اليونانية :

ΠΡΑΞΕΙΣ 16:4 Greek NT: Nestle 1904
Ὡς δὲ διεπορεύοντο τὰς πόλεις, παρεδίδοσαν αὐτοῖς φυλάσσειν τὰ δόγματα τὰ κεκριμένα ὑπὸ τῶν ἀποστόλων καὶ πρεσβυτέρων τῶν ἐν Ἱεροσολύμοις.
ΠΡΑΞΕΙΣ 16:4 Greek NT: Westcott and Hort 1881
Ὡς δὲ διεπορεύοντο τὰς πόλεις, παρεδίδοσαν αὐτοῖς φυλάσσειν τὰ δόγματα τὰ κεκριμένα ὑπὸ τῶν ἀποστόλων καὶ πρεσβυτέρων τῶν ἐν Ἰεροσολύμοις.
ΠΡΑΞΕΙΣ 16:4 Greek NT: Westcott and Hort / [NA27 and UBS4 variants]
Ὡς δὲ διεπορεύοντο τὰς πόλεις, παρεδίδοσαν αὐτοῖς φυλάσσειν τὰ δόγματα τὰ κεκριμένα ὑπὸ τῶν ἀποστόλων καὶ πρεσβυτέρων τῶν ἐν Ἰεροσολύμοις.
https://biblehub.com/text/acts/16-4.htm

2020-11-15_11-58-46

ونُذكر ان كلمة دوجما في القواميس هي :
اِعتِقَاد، إِيمان، تَعَالِيم، تعليم، عَقِيدَة، مَبَادِئ .
# فــالعقيدة هي مصطلح صحيح . لان المسيحي يحيا بايمان .. والايمان هو بالمسيح ، والمسيح اعطانا حقائق محددة مشروحة . وليس مجرد عواطف وكلام عشوائي يمكن لاي احد ان يفسره كما يريد ويهوى.
فالمسيح بحد ذاته هو ” معتقدي وديني ” ! كما يرنم زياد شحاتة !
# لهذا انا اؤمن كغيري من البروتستانت الانجيليين بــ قانون الايمان . Apostles Creed
الذي به تم تحديد العقيدة المسيحية الكتابية الحقة في مواجهة المهرطق اريوس .
# لم اعثر على لاهوتي انجيلي محافظ يرفض كلمة عقيدة Creed او Dogma فهذه المصطلحات لها اهمية كبرى في وضع النقاط على
الحروف في مواجهة المضللين.

مجداً للرب المحامي عن كنيسته.

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

مادام الرب إختارني ، فأين إرادتي الحرة ؟! – جان يونان

Posted by جان في نوفمبر 27, 2020

2020-11-21_18-48-49

مادام الرب إختارني ، فأين إرادتي الحرة ؟! \ جان يونان


سؤال مطروح من أخ محبوب :
ما رأيك ، هل علم الرب المسبق يلغي ارادة المختارين الحرة ؟
——————-
أولاً :
نقطة ما رأيك ! .. فانا شخصيا لا احبذ الغوص في امور عويصة غيبية
الرب تركها ولم يشرحها كمنطق مفهوم بشرياً ..
“.. لَسْتَ تَعْلَمُ أَنْتَ الآنَ مَا أَنَا أَصْنَعُ، وَلكِنَّكَ سَتَفْهَمُ فِيمَا بَعْدُ”. (يوحنا 13: 7)
وموضوع الاختيار من المواضيع التي يجب ان نخلع احذيتنا قبل الدخول في محضرها .. ونغطي وجوهنا ..
وما ساشرحه باختصار هو مجرد ما نعرفه ووصل الينا من عجائب الرب التي تركها لنا في كتابه المقدس ..
” … وَلكِنِّي قَدْ نَطَقْتُ بِمَا لَمْ أَفْهَمْ. بِعَجَائِبَ فَوْقِي لَمْ أَعْرِفْهَا “. ( أيوب 42: 3)
ثانياً :
انا اؤمن انه اختارني ! ………………………………..( افسس 4:1)
واني الان مولود ثانية وابن له ! ………………….( يوحنا 12:1)
ووارث الحياة الابدية وضامن خلاصي ! ……… ( يوحنا 24:5 ؛ 28:10)
هذا يكفي وزيادة عارقبتي ..
اما شلون وكيف ولماذا وربما ، ومعادلات واطروحات لاهوتية .. هذه عسيرة على مخي الصغير ..
َ
” عَجِيبَةٌ هذِهِ الْمَعْرِفَةُ، فَوْقِي ارْتَفَعَتْ، لاَ أَسْتَطِيعُهَا ” ( مزمور 6:139).

َ
بالنسبة للارادة :

الجواب ؛

علم الله المسبق باختياري …. يلغي وما يلغي !!!
١-
يعني الرب إختارني ( 1بطرس2:1 ؛ رومية 29:8 ، تيطس 1:1) ..
وحتى يخلصني يبدا فترة اقناع وحسب ليخرجني من دائرة العالم الى دائرة ملكوته ، ولو عاندت فبسبب ارادتي المتعلقة بالارضيات .. لكن هو يعلم اني ساقتنع في النهاية ( بعلمه المسبق )، ويبقى يواصل بروحه بكل الوسائل ، حتى اقتنع وحينها تصبح ارادتي متفقة ومنسجمة ومتناغمة مع ارادته .
هل تعلم ان الرب هو الذي يعمل في إرادتك ..؟ يعني انت لديك ارادة نعم .. لكن من يعمل فيها هو الرب :
” لأَنَّ اللهَ هُوَ الْعَامِلُ فِيكُمْ أَنْ تُرِيدُوا وَأَنْ تَعْمَلُوا مِنْ أَجْلِ الْمَسَرَّةِ”. ( فيلبي 2: 13).
العامل فيكم ” أن تريدوا ” ..!!
هل تعلم ان “ايمانك” نفسه هو هبة نلتها من الرب !؟
ايمانك نلته منه :
” .. إِلَى الَّذِينَ نَالُوا مَعَنَا إِيمَانًا ثَمِينًا مُسَاوِيًا لَنَا، بِبِرِّ إِلهِنَا وَالْمُخَلِّصِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ” ( 2 بطرس 1:1).
ايمانك موهوب لك منه :
“لأَنَّهُ قَدْ وُهِبَ لَكُمْ لأَجْلِ الْمَسِيحِ لاَ أَنْ تُؤْمِنُوا بِهِ فَقَطْ ..” ( فيلبي29:1).
لذلك خلاصك ليس باعمالك بل كله منه :
“لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ”
( افسس 8:2).
وضمانك الابدي نفسه ( يوحنا 28:10)
ليس مرهوناً ومتوقفاً بارادتك الحرة مهما فعلت !
فلا يقدر احد ان يخطف الخراف من يد المسيح بارادته الحرة . ( لاحظ كلمة : أحد ! أي احد وهذا يشملك كمختار !!! ) .
٢-
هو له طرق كثيرة ولا ييأس حتى ينتصر :
“كُنْتُ أَجْذِبُهُمْ بِحِبَالِ الْبَشَرِ، بِرُبُطِ الْمَحَبَّةِ، وَكُنْتُ لَهُمْ كَمَنْ يَرْفَعُ النِّيرَ عَنْ أَعْنَاقِهِمْ، وَمَدَدْتُ إِلَيْهِ مُطْعِمًا إِيَّاهُ.”(هوشع 4:11 )
٣- مثال الصياد والسمكة !!
مرة شرحتها لاخوي :
مثل صياد صاد بصنارته سمكة ( مثل بطرس الرسول الصياد ) .. وهو متاكد انه سيخرجها ، ويبدا بالتدريج بسحبها
وارداتها هي الرفض .. اذ تواصل العناد والمكابرة ..
لكن ارادته اخيرا ستغلب ارادتها دون ان يلغي ارادتها ..
فتصل السمكة لنقطة لا تقدر ان تقاوم جذبه إياها ، فتخرج ..
بعد ان تصير ” لا ارادتها بل ارادته” .
هكذا الاب السماوي هو ( يجذب ) النفوس للمسيح الابن ..
” لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ ((( يَجْتَذِبْهُ )))) الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ.” (يوحنا 44:6).


من نفسك لن تقدر بارادتك ان لم يجتذبك !! ” لا يقدر أحد …”!
صدقني هذا النص الكتابي بفم السيد اختصر كل جوانب المسألة وهو كفايتي .
لذا مهما فعلت لن تقدر اخيرا ان تقاوم ارادته ما دام اختارك ليجذبك .
4-
وهو ايضاً لن يلغي ارادة المختار ، لان الآب يعمل فيه بصبر ووقت ( مثال الصياد ) حتى يقنعه ويتعلم ، بدليل الاية التي بعدها :
“إِنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي الأَنْبِيَاءِ: وَيَكُونُ الْجَمِيعُ مُتَعَلِّمِينَ مِنَ اللهِ. فَكُلُّ مَنْ سَمِعَ مِنَ الآبِ وَتَعَلَّمَ يُقْبِلُ إِلَيَّ”. (يو45:6).
فالمؤمن الذي اختاره الآب “يسمع ويتعلم ” ، حتى يأتي للمسيح بارادته التي ستتوافق مع ارادة الآب ، فيذهبوا للمسيح ..
تأمل هذه الآية وحلاوتها :
” ثُمَّ صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ وَدَعَا الَّذِينَ أَرَادَهُمْ فَذَهَبُوا إِلَيْهِ …” !
(مرقس 3: 13)


وكما قلتها سابقا حكمة اباصيرية :
لو اراد الآب ان يجذبني ليخلصني
فداهية بارادتي الحرة !!!
قال ارادة حرة قال

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

سلسلة تفنيد اعتراضات منكري أقانيم الثالوث

Posted by جان في يوليو 24, 2020

سلسلة تفنيد اعتراضات منكري أقانيم الثالوث – جان يونان

2019-11-23_20-12-19

=======================

جزء ( 1 ) تفكيك النص المقدس : ” اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ” ( يوحنا 9:14).

جزء ( 2 ) توضيح النص المقدس :  ”  أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ ” ( يوحنا 30:10) 

الجزء ( 3 ) تفكيك النص المقدس : ”  ..  وَيُدْعَى اسْمُهُ .. أَبًا أَبَدِيًّا ” ( اشعيا 6:9)

جزء ( 4 ) تفكيك النص المقدس :”.. يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً ..” ( اشعيا 14:7)

جزء ( 5 ) شرح النص المقدس : ” فَإِنَّهُ فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيًّا” ( كولوسي 9:2)

جزء ( 6 ) شرح النص المقدس :” لاَ أَتْرُكُكُمْ يَتَامَى. إِنِّي آتِي إِلَيْكُمْ  ” (يوحنا 18:14)

جزء ( 7 ) أين وردت كلمة إقنوم في الكتاب المقدس ؟ 

جزء  ( 8 )  شرح :  “وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ   “(متى19:28)
جزء  
( 9 )  شرح النص المقدس
 ” أَنَا قَدْ أَتَيْتُ بِاسْمِ أَبِي وَلَسْتُمْ تَقْبَلُونَنِي. إِنْ أَتَى آخَرُ بِاسْمِ نَفْسِهِ فَذلِكَ تَقْبَلُونَهُ”  ( يوحنا 43:5)
هل اسئلتنا للهراطقة تشبه اسئلة المسلمين ؟ اين قال المسيح كذا ؟- 

======================================

 

جزء ( 1 ) تفكيك النص المقدس : ” اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ” ( يوحنا 9:14).

غلاف اية من راني راى الاب

هذا الشاهد عادة ما يقدمه جماعة الخمسينية الموحدة الــ Oneness كأول دليل كتابي ليثبتوا معتقدهم بأنكار اقانيم الثالوث .. مدعين بأن الرب يسوع قد اخبر تلميذه فيلبس بأنه هو الآب !!

رداً على فكرهم نقول بنعمة الرب :

*******************

أولاً :

الرب يسوع لم يقل لفيلبس : “أنا هو الآب” ! او: “انك ترى الآب الان” ! او : لقد رأيتني يا فيلبس !

لن تعثر في كل صفحات العهد الجديد على نص واحد يقول : ” الآب هو يسوع ” !

او “الآب تجسد لأجلنا ” ! او : “سلام لكم من يسوع الآب ” !!

لن تعثر على هذا المفهوم بأي صيغة او تركيب !

ثانياً :

لو كان قصد الرب يسوع انه هو الآب ، ففي هذه الحالة سيناقض نفسه ( حاشا ) لانه قال قبلها لليهود في ( يو 37:5):

” وَالآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي. لَمْ تَسْمَعُوا صَوْتَهُ قَطُّ، وَلاَ أَبْصَرْتُمْ هَيْئَتَهُ”.

لم تسمعوا صوته ؟ كيف بينما اليهود كانوا يسمعون صوت المسيح ويبصرون هيئته ؟

ثالثاً :

ما معنى قول الرب يسوع لفيلبس : “من رآني فقد رأى الاب ” ؟

المعنى الواضح الذي يفهمه اي قارئ بسيط للكتاب هو ان المسيح ( اقنوم الابن ) هو المعلن والمخبر عن الاب ومن يراه يرى الاب !

والدليل على صحة هذا التفسير هو مطلع ذات الانجيل وفيه نقرأ :

” اَللهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلابْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ ” (يو 18:1).

فالله لا يرى مجد لاهوته ، انما من اراد رؤيته فلينظر للمسيح فهو الذي ” خبر” عنه .

الابن هو المعلن الوحيد للآب وليس سواه لأنه مساوٍ له في الجوهر ، بدليل قوله :

” وَلَيْسَ أَحَدٌ يَعْرِفُ الابن إلاَّ الآبُ، وَلَا أَحَدٌ يَعْرِفُ الآبَ إِلَّا الابن وَمَنْ أَرَادَ الابن أَنْ يُعْلِنَ لَهُ” (متى27:11).

رابعاً :

يسرد الكتاب المقدس امثلة عديدة لرجال ابرار رأوا الله!

ابراهيم ( تكوين 18) ، ويعقوب (تكوين 32 : 30) ، ميخا ( 1 ملوك 19:22) ، اشعيا ( 1:6-5) ، ودانيال (دانيال 7 : 9-14) وموسى ومعه السبعون شيخاً : ” وَرَأَوْا إِلهَ إِسْرَائِيلَ” (خروج10:24).

لو كان الله لا يمكن رؤيته ، فمن هو هذا الذي رآه كل هؤلاء الانبياء ؟! كيف يمكن الجمع بين هذه النصوص مع النص : ” اَللهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ ..”؟

الجواب : ان اقنوم ( الآب) هو الله المقصود بعدم امكانية رؤيته . بينما الذي يمكن رؤيته هو اقنوم الكلمة ( الله الابن ).

فذات انجيل يوحنا يذكر بأن الله ( يهوه ) الذي رآه النبي اشعيا هو المسيح ! ( يوحنا 41:12).

خامساً :

حين يستشهد المعترض على عقيدة الثالوث بهذا النص ، فلا تغلق كتابك عند الاية التاسعة .. لأن السياق عادة يسقط كل شبهة يقدمها اصحاب الهرطقات الذين يقتطعون الايات .. فالاية العاشرة تقول :

“10 أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ.”

الرؤية التي يقصدها المسيح في كلامه لفيلبس هو رؤية اعمال الآب التي يعملها الابن وليس ابصار الاب بالعين الحسية.

وهذا ما سبق ان قاله المسيح في اصحاح 12 :

45 وَالَّذِي يَرَانِي يَرَى الَّذِي أَرْسَلَنِي. ( يوحنا 45:12).

لأن المسيح عمل الاعمال التي حددها له الآب .. فمن يراها كأنه رأى الآب . فالابن هو المخبر عن الآب لان اقنوم الابن وحده المساوي للآب ، وهو وحده من ” يعرف ” الاب كلي المعرفة. لأن الاب لم يره احد قط ولم يسمع صوته ! فان المسيح الذي رأوه وسمعوه وشاهدوا اعماله يكون هو المعلن للآب والمخبر عنه. بل ان المسيح هو “صورة الله”

( كولوسي 15:1) ، ” وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ ” ( عبرانيين 3:1).

سادساً :

بقراءة بقية الاصحاح ستكتشف كيف يميز المسيح ( الابن ) بينه وبين الآب ، مستخدماً عبارات الاشارة والضمائر :

اذ يقول في الاية 12 من ذات الاصحاح :

” .. لأَنِّي مَاضٍ إِلَى أَبِي.”

كيف يمضي الى الآب ، لو كان هو نفسه الآب ؟!

ويقول في الاية 16:

” وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّيًا آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ ” ( يوحنا 16:14). وهنا نسأل :

أ) الست انت الآب ؟!

تصور ان جسدك يقول سأطلب من روحي ان يرسل لكم معزياً هو انا !!!

كم عدد ” الاشخاص ” الموجودين في المسيح ؟

ب) معزياً آخر ؟ كلمة : ( آخر) تعني وجود شخص ( اقنوم ) اخر. ولو كان شخصاً واحداً لتحدث بالمفرد . ساطلب الى ( نفسي ) ان يرسل لكم نفسي !!

ويقول في الاية 20 :

” فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا فِي أَبِي، وَأَنْتُمْ فِيَّ، وَأَنَا فِيكُمْ.”

كيف يقول ” وأنا فيكم ” !! هل هذا يعني ان المؤمنين قد “تجسد ” فيهم المسيح ؟

اذن كيف يفسرون بأن ” الآب فيّ ” تعني انه هو الآب ؟ اذن بحسب تفسيرهم يجب ان يكون كل مؤمن هو المسيح !!! لانه قال : ” أنا فيكم ” !

ويقول في الاية 31 :

“وَلكِنْ لِيَفْهَمَ الْعَالَمُ أَنِّي أُحِبُّ الآبَ، وَكَمَا أَوْصَانِي الآبُ هكَذَا أَفْعَلُ. قُومُوا نَنْطَلِقْ مِنْ ههُنَا” ( يو 31:14)

ليفهم العالم ” اني ” احب الآب ؟ كيف تحب الآب ، الست انت الآب ؟

من انت ومن الآب ؟

سيجيب انبياء ملة الموحدة ويقولون : ناسوته يحب لاهوته !!!!!! وقتئذ نسألهم :

ما دام هو شخص واحد ، وان يسوع هو الآب ، فمن هو هذا الذي يقول : ليفهم العالم اني احب الآب ؟ و ” أوصاني الآب ” ؟

الذي يوصيك هو شخص خارج عنك لتفعل كذا .. ولكن ان الذي يوصيك هو نفسه انت ، كيف يستقيم الأمر منطقياً ؟

مجداً للثالوث القدوس الاب والابن والروح القدس آمين.

=================================================

جزء ( 2 ) توضيح النص المقدس :  ”  أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ ” ( يوحنا 30:10) 

اية انا والاب واحد نحن

 

تقدم جماعة الخمسينية الموحدة الــ Oneness هذا النص من كلام الرب يسوع بتفسير انبياءهم الغريب : ما دام يسوع والاب واحد اذن : يسوع هو الاب !! شخص واحد !!!
فهل كلام انبياءهم سليم كتابياً ..؟
لنتابع ….

أولاً :

الرب يسوع لم يقل لا في هذا الموقف ولا في غيره ابداً هذه العبارات :
أنا هو الآب“!
أو :
أنا والاب – شخص – واحد“!

ولو سألناهم من هو المتحدث هنا ، هل يسوع الناسوت ام الآب اللاهوت ؟!
من الواضح انه يسوع الناسوت ، وهنا نسأل : هل الناسوت هو والاب واحد ؟! هل الناسوت صار هو الآب (اللاهوت ) صار شخص واحد ام بقى الشخصان متميزان ؟
لانهم دوماً يجيبون على كل اية نضعها امامهم وفيها يتحدث المسيح عن الاب انه مرسل منه ، ويتعلم منه ، وانه ذاهب اليه الخ انه : الناسوت ( الابن ) هو المتكلم !
حسناً ، هل بقوله : انا والاب واحد ، صار الناسوت واللاهوت واحد ، شخص واحد؟

ثانياً :
ما معنى قوله : ” أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ ” ( يوحنا 30:10) ؟
واحد في ماذا؟
نحن المسيحيين المؤمنين بالثالوث عقيدتنا واضحة وسهلة الفهم اذ نفهم انه يثبت لاهوته ، يثبت انه واحد مع الآب في الالوهية ، في الجوهر . لكنه ليس واحد كشخص واحد!

بدليل ان اليهود قد فهموا قوله انه يعتبر نفسه ” آلهاً ” :
“فَإِنَّكَ وَأَنْتَ إِنْسَانٌ تَجْعَلُ نَفْسَكَ إِلهًا” (يوحنا 33:10) والرب يسوع لم يصحح لهم ، انما القى قولاً يسقط معتقد الخمسينية المتحدة منكري الاقانيم وهو قوله :
” فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ، أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ؟” (يوحنا 36:10) !!!

فعبارة : ” أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ” (يو 30:10) يوازيها ويفسرها قوله :
” لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ ” (عدد 36).
ولم يقل لهم : ” لاني قلت اني الآب ” !!!!

فابن الله هو المساوي لله ، حتى في المعتقد اليهودي المبني على نصوص الكتاب المقدس ( أمثال 4:30 ).
ويتضح ايضاً من موقفهم ذات مرة حينما اعلن سلطانه على شريعة السبت ، اذ نقرأ :
” فَمِنْ أَجْلِ هذَا كَانَ الْيَهُودُ يَطْلُبُونَ أَكْثَرَ أَنْ يَقْتُلُوهُ، لأَنَّهُ لَمْ يَنْقُضِ السَّبْتَ فَقَطْ، بَلْ قَالَ أَيْضًا إِنَّ اللهَ أَبُوهُ، مُعَادِلًا نَفْسَهُ بِاللهِ ” ( يو 18:5).
الله أبوه !
معادلاً نفسه بالله !
فابن الله هو المعادل لله لكنه ليس شخص واحد.

ثالثاً :
قول الرب ” واحد ” يشير الى الوحدانية من جهة الالوهية ولا ينفي التعددية من جهة الاقنومية او الكيان .. وإلا نسألهم : هل بولس وأبلوس هما شخص واحد ؟!

اذ نقرأ قول الرسول :

“6 أَنَا غَرَسْتُ وَأَبُلُّوسُ سَقَى، لكِنَّ اللهَ كَانَ يُنْمِي. 7 إِذًا لَيْسَ الْغَارِسُ شَيْئًا وَلاَ السَّاقِي، بَلِ اللهُ الَّذِي يُنْمِي. ..8 وَالْغَارِسُ وَالسَّاقِي هُمَا وَاحِدٌ.. ” ( 1 كور 6:3-8).

هل قوله: ” هما واحد ” يجب ان يفسرها انبياء المذهب التوحيدي بأن بولس وأبلوس
” شخص واحد ” ؟!

هل قرأوا وصف الوحي المقدس لعلاقة الرجل وزوجته كوحدانية :
” 31 مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا».. ” ( افسس 31:5).
فهل يفسرون على ان الزوج وزوجته هما حرفياً : “شخص واحد ” ؟!

نعود الى انجيل يوحنا وكلام الرب يسوع نفسه ، اذ صلى الى الآب ، الذي في السماء – وليس الى الذي داخله! – او صلى لنفسه ! طالباً لاجل تلاميذه ان يكونوا ” واحداً ” :

“” 11 وَلَسْتُ أَنَا بَعْدُ فِي الْعَالَمِ، وَأَمَّا هؤُلاَءِ فَهُمْ فِي الْعَالَمِ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ. أَيُّهَا الآبُ الْقُدُّوسُ، احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ. ” ( يوحنا 11:17).

ونسألهم : ما معنى قوله : ” لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ” ؟ فبحسب تفسيرهم : انا والاب واحد ، تعني انهما شخص واحد ، فهل يطبقون ذات قاعدتهم التفسيرية هذه ويقولوا ان تلاميذه سيتحولون الى ” شخص واحد ” حرفياً ؟!

رابعاً :
لو قرأنا قول الرب : ” أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ ” ( يوحنا 30:10) باللغة اليونانية الاصلية سنجدها حرفياً هكذا : ” انا والآب *نحن* واحد ” !
ἐγὼ καὶ ὁ Πατὴρ ἕν ἐσμεν.
وبالانجليزية : We are One

حتى وهو يشير الى هذه الوحدانية إلا انه يشير الى بقاء التعددية بينهما بكلمة :
ἐσμεν
” اننا نحن “.

الكلمة اليونانية : ἐσμεν وردت في كثير من المواضع لتعني الجمع : اننا \ نحن !
مثال :

” وَسَأَلَهُ: «مَا اسْمُكَ؟» فَأَجَابَ قِائِلًا: «اسْمِي لَجِئُونُ، لأَنَّنَا كَثِيرُونَ ” ( مرقس 9:5 ). عبارة : ” لأننا كثيرون ” باليونانية : ὅτι πολλοί ἐσμεν

وفي كتابات الرسول يوحنا استخدم الكلمة ἐσμέν لتعني : نحن \ مجموع !!

” 33 أَجَابُوهُ: «إِنَّنَا (ἐσμεν ) ذُرِّيَّةُ إِبْرَاهِيمَ، وَلَمْ نُسْتَعْبَدْ لأَحَدٍ قَطُّ! كَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: إِنَّكُمْ تَصِيرُونَ أَحْرَارًا؟» ” ( يو 33:8)
” .. وَأَمَّا نَحْنُ فَإِنَّنَا (ἐσμὲν ) تَلاَمِيذُ مُوسَى ” ( يو 28:9)
” .. وَقَالُوا لَهُ: «أَلَعَلَّنَا نَحْنُ (ἐσμεν) أَيْضًا عُمْيَانٌ؟ ” ( يو 40:9)
” أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، الآنَ نَحْنُ (ἐσμέν ) أَوْلاَدُ اللهِ، وَلَمْ يُظْهَرْ بَعْدُ مَاذَا سَنَكُونُ ..” ( 1 يو 2:3).
“… لأَنَّهُ كَمَا هُوَ فِي هذَا الْعَالَمِ، هكَذَا نَحْنُ (ἐσμὲν ) أَيْضًا. ” ( 1يو 17:4)
“.. نَعْلَمُ أَنَّنَا نَحْنُ (ἐσμέν ) مِنَ اللهِ ..” ( 1 يو19:5).

ولو قرأناها بالارامية فهي بالحرف هكذا : ” نحن واحد” !

Aramaic Bible in Plain English:
“I and my Father, We are One.”

راجع :
https://biblehub.com/multi/john/10-30.htm

نشكر الرب معطي النصرة .. لمجد انجيله واتساع ملكوته ..

والى اللقاء بنعمة الرب مع اسقاط دليل اخر من جعبتهم حتى افراغها !

مجداً للثالوث الاقدس .

=======================================

 

الجزء ( 3 ) تفكيك النص المقدس : ”  ..  وَيُدْعَى اسْمُهُ .. أَبًا أَبَدِيًّا ” ( اشعيا 6:9)

 

اية ابا ابديا - سترونج

 

هذه الآية من اشهر الحجج التي يستخدمونها ليحاولوا تمرير معتقدهم الغريب بأن يسوع هو الآب .. وان الآب اسمه يسوع !
رداً على هذا الفكر المناقض لكل الكتاب ، نقول بنعمة الرب :

أولاً :
لو كان فهمهم سليماً بأن التسمية هي حرفية ، حينها سنطالبهم ان يذكروا لنا اين ورد في كل صفحات العهد الجديد ان المسيح قد دُعي بإسم : “أباً ابدياً ” ؟!
ما هو اسم الرسول او التلميذ الذي خاطب المسيح ودعاه : يا اباً ابدياً ؟ (  الإجابة : …….. ؟ )

ثانياً :
النص في سفر اشعيا يتحدث عن ولادة ” ابن ” .. ” وَنُعْطَى ابْنًا ” (اش 6:9) فهل هذا الابن المولود هو : الابن ام هو الآب ؟!

ثالثاً :
التسمية والاسماء في الكتاب المقدس ، لها مدولات متعددة ، ولا يشترط فيها دوماً ان تستخدم كإسم علم !
فالاسم هو ايضاً : الصفة والتكوين الفكري للشخص.
فالنبي اشعيا تنبأ ايضاً عن المسيح وقال بأنه سيُدعى : عمانوئيل !
” هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ». ” ( اش 14:7).
فهل حدث ان المسيح كان اسمه العلم هو عمانوئيل ؟ هل نودي او خوطب المسيح في العهد الجديد باسم العلم : عمانوئيل !؟
 ام ان ” اسمه ” تعني صفاته وهويته وكينونته ، فهو عمانوئيل اي الله معنا ، وهذه هي صفة الرب يسوع ، انه الله معنا ، ولا يشترط ان وجود عبارة:  
“اسمه ” تؤخذ بالمعنى الحرفي كإسم علم.

رابعاً :
الاوصاف الواردة في النبوة : عجيباً ، مشيراً ، رئيس السلام ! كل هذه ليست اسماء علم للمسيح انما صفاته الالهية. والا متى واين قيل عن المسيح في العهد الجديد بأن اسمه العلم الحرفي هو : ” العجيب ” ، “المشير ” الخ ؟  هذا غير وارد.
 اذن لماذا بالذات صفة : ” أباً ابدياً ” هي التي يعتبرها جماعة منكري الثالوث : اسماً علماً له ؟
الحقيقة ان هذه الصفة “اباً ابدياً ” ليست اسماً انما صفة الهية مثلها كباقي الصفات والخصائص الواردة في النبوة. 

خامساً :
هذه الاية عن نبوة اشعيا تسقط نظرية هذه الجماعة بأن الله له ” أدوار ” ! يتخذها كل زمن ـ فتارة يلعب دور الآب واخرى دور الابن ، ومرة يعمل كالروح القدس ! وكأنها أقنعة يلبسها ويخلعها كل آونة واخرى! اذ ان النبوة تصف هذا ” الابن ” الذي سيولد بأن صفته هي “: اباً ابدياً ، التي يتخذونها كدليل على انه هو : ( الآب ) ، فلو كان هو الآب ، اذن هذا الآب موجود في كل العصور والازمان كآب ازلي سرمدي ، وحتى في زمن التجسد ، ولم يتغير او يتقمص شخصية اخرى هي : (الابن) كما يزعمون حول تغيير أدواره !

سادساً :
وصلنا الى النقطة الجوهرية في البحث الا وهي عن معنى لقب : أباً ابدياً . بالحقيقة اننا لو رجعنا الى النص الاصلي العبراني للنص فانه سينير لنا ماهية هذا اللقب .. اذ يلفظ هكذا : אֲבִיעַ֖ד \ أبي عاد \  ’ă·ḇî·‘aḏ ومعناه بالحرف : أبو الابدية !!
ولم يقل ابدا انه ” الآب “. انما صفة مرتبطة بحدث. فالمسيح يحق له صفة ابو الابدية ، لجهة كونه هو ” الخالق ” \ فهو الكلمة الذي به كل شيء كان . والاب هو : المصدر ، فهو بهذا المعنى كخالق للخليقة والابدية فهو ابوها.

ففي ترجمة داربي نقرأ انه ابو الابدية   Father of Eternity :

Darby Bible Translation
For unto us a child is born, unto us a son is given; and the government shall be upon his shoulder; and his name is called Wonderful, Counsellor, Mighty God, Father of Eternity, Prince of Peace.

وترجمة :

Young’s Literal Translation
Mighty God, Father of Eternity, Prince of Peace.

فالاب له معنى : المنشئ او المبدئ او الاصل .. ولنا أمثلة من الكتاب المقدس .. اذ قيل عن يوبال :
” وَاسْمُ أَخِيهِ يُوبَالُ الَّذِي كَانَ أَبًا لِكُلِّ ضَارِبٍ بِالْعُودِ وَالْمِزْمَارِ” ( تكوين 21:4).
عبارة : أباً لكل ضارب بالعود .. لا يعني انه اصبح اباً بيولوجياً لكل عازف !! انما صار الاصل او المبدء للعزف بالآلات الموسيقية.

ابليس قال عنه الرب : ” أَنَّهُ كَذَّابٌ وَأَبُو الْكَذَّابِ ” ( يو8:44). أي المتحكم ، والقائد ، والمنشئ للكذب.

وقال يوسف عن الله : ” ..  وَهُوَ قَدْ جَعَلَنِي أَبًا لِفِرْعَوْنَ وَسَيِّدًا لِكُلِّ بَيْتِهِ وَمُتَسَلِّطًا عَلَى كُلِّ أَرْضِ مِصْرَ ” ( تكوين 8:45).
أباً لفرعون لا يعني انه اباه الحرفي ، انما المشير الاول والمتسلط والمتحكم.
اذ يقال عن جورج واشنطن انه : أب الأمة الاميركية. أي القائد ، الحاكم الاول.

وهكذا المسيح له المجد قيل انه : ابو الابدية. أي المنشئ والمبدئ وصاحب الامر بالحياة الابدية.

 بل هو الذي قيل عنه ووصف بأنه : ” الحياة الابدية ” التي كانت عند الآب !!

فَإِنَّ الْحَيَاةَ أُظْهِرَتْ، وَقَدْ رَأَيْنَا وَنَشْهَدُ وَنُخْبِرُكُمْ بِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّتِي كَانَتْ عِنْدَ الآبِ وَأُظْهِرَتْ لَنَا” ( 1يو 2:1). فالمسيح ( الابن ) هو : الحياة الابدية وكان عند الآب ، ثم أظهر لنا .. ولم يقل ان هذه الحياة الابدية كانت مجرد : فكرة ! او خاطرة ! كما يهرطق المهرطقون.
فالمسيح هو الحياة الابدية لأنه الاله الخالق اذ قال الكتاب عنه :
” وَنَحْنُ فِي الْحَقِّ فِي ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. هذَا هُوَ الإِلهُ الْحَقُّ وَالْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. ” ( 1يو 20:5).
وكونه ابدياً وهو الحياة الابدية فقد وصفته النبوة بأنه : أبو الابدية. أي مبدأها ومنشأها ومصدرها. ولم تصفه النبوة بأنه هو : الآب. ولا ورد في كل الانجيل عبارات مثل : يسوع الاب ! او أبانا يسوع ! أو : الاب المتجسد! او الاب ظهر في الجسد!
فالنبوة لم تقل انه : أبو الابن! بل أبو الابدية.

نتحداهم ان يقدموا لنا اية واحدة تقول : ان يسوع هو الآب ؟! او : الاب صار جسداً ؟
فهل تعليم جماعة الخمسينية المتحدة تعليم كتابي ام تفسير بشري مصطنع لتسهيل ادراكه او صنع اله بمواصفات بشرية مفهومة حتى لو خالف ما اعلنه الرب في كلمته المقدسة ؟

==============================

جزء ( 4 ) تفكيك النص المقدس :”.. يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً ..” ( اشعيا 14:7)

 

2019-11-22_20-47-59

يقدم اتباع ملة الخمسينية المتحدة ( UPCI ) الموحدين المنكرين للثالوث ، هذه الاية :
“وَلكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ” ( اشعيا 14:7)

زاعمين ان السيد اعطى نفسه اية ، وانطلقوا بخيالهم للشطح بعيداً مدعين ان هذا دليل على ان ( الآب ) نفسه هو الذي تجسد وولد من عذراء !!

الجواب بنعمة الرب :

أولاً :
النص لم يقل ابداً : ( الآب يعطيكم نفسه آية ) !! ابداً .. لا هنا في سفر اشعيا حين ورد الوعد ، ولا حتى في العهد الجديد حيث تمت النبوة !
لم يقل ابداً ان الآب سيولد من عذراء .. ولم ينطق ابداً بكلمة ( الآب ) ، فمن اين اقحموها وبأي سلطان يفعلون ما يشاؤون ؟!

ثانياً :

اتمام النبوة نقرأ عنه في الانجيل هكذا : ” هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا، وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللهُ مَعَنَا.” ( متى 23:1).
وهنا نسأل جماعة اعداء الثالوث : لو كان ( الاب ) حقاً يريدنا ان نفهم انه هو الذي تجسد ، فلماذا اختار اسماً يحوي لفظة : ايل ( الله ) ؟ لماذا لم يختار اسم يحوي لفظة : أب ؟ بحيث يكون اسمه : عمانو \ آبا أي : الآب معنا ؟
ثالثاً :

النص لا يجرح او حتى يخدش عقيدة الثالوث من اي جهة اتيته ، والسبب لأن المسيحيين يؤمنون بأن اقنوم الابن هو الله هو مساو للآب في جوهر اللاهوت. ويؤمنون بأن الله تجسد وظهر في الجسد. فالنص يتوافق مع عقيدة الثالوث ولا يناقضها. ومن جهة اخرى لا يخدم عقيدة الموحدين !

فالايات الكتابية كثيرة جداً عن ظهور الله في الجسد ، انما لا يوجد ولا اية واحدة تقول بأي صيغة بأن ( الآب ) تجسد او ظهر في الجسد !

رابعاً : لا يوجد ولا اية واحدة في كل الكتاب المقدس تقول ان : الله ارسل الآب !!!
بل كلما دار الكلام عن مجيئ المسيح .. كانت الصيغة ان الله ارسل ابنه … ولم يقل ارسل الاب !!
فليقرأوا ويفهموا ان ارادوا :

# ” فَاللهُ إِذْ أَرْسَلَ ابْنَهُ فِي شِبْهِ جَسَدِ الْخَطِيَّةِ ..” ( رومية 3:8). ولم يقل : ارسل نفسه !! او ارسل الآب !!

# ” وَلكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُودًا تَحْتَ النَّامُوسِ ” ( غلاطية 4:4).
ارسل الله ابنه .. ولم يقل ارسل الآب مولوداً …!!!

# ” بِهذَا أُظْهِرَتْ مَحَبَّةُ اللهِ فِينَا: أَنَّ اللهَ قَدْ أَرْسَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ إِلَى الْعَالَمِ لِكَيْ نَحْيَا بِهِ ” ( 1 يوحنا 9:4)

# ” فِي هذَا هِيَ الْمَحَبَّةُ: لَيْسَ أَنَّنَا نَحْنُ أَحْبَبْنَا اللهَ، بَلْ أَنَّهُ هُوَ أَحَبَّنَا، وَأَرْسَلَ ابْنَهُ كَفَّارَةً لِخَطَايَانَا ” ( 1يو 10:4)

والرب يسوع نفسه قد صرح بأن الآب أرسله .. وانه ابن الله :
# “فالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ، أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ” ( يوحنا 36:10).
كيف يقول : ارسله الى العالم بينما هو نفسه الاب مرسلاً نفسه ؟! وكيف يقول : لاني قلت اني ابن الله؟  المنتظر ان يقول : لاني قلت انني الآب !!!!

رابعاً :
الاية يقرأونها بشكل خاطئ ! ناهيك عن اصباغها بتفسيرهم المفبرك .. فالاية لم تقل : ” السيد يعطيكم نفسه اية ” !! او ” السيد سيعطيكم اية هي نفسه “!!
بل قالت : ” وَلكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ ..”
اي ان هذه الاية قد جاءت مباشرة من الرب دون ارسالها بيد نبي كموسى .. اي اعطاها الرب نفسه ، ولم تقل : انه اعطى ( نفسه ) ! هناك فرق !

النص العبراني الاصلي يقول :

ישעה 7:14 Hebrew OT: Westminster Leningrad Codex

לָ֠כֵן יִתֵּ֨ן אֲדֹנָ֥י ה֛וּא לָכֶ֖ם אֹ֑ות הִנֵּ֣ה הָעַלְמָ֗ה הָרָה֙ וְיֹלֶ֣דֶת בֵּ֔ן וְקָרָ֥את שְׁמֹ֖ו עִמָּ֥נוּ אֵֽל׃
كلمة : ה֛וּא \ هو .
ومكانها في الاية يعني ان الرب نفسه سيعطيهم اية وليس انه سيعطي : نفسه !!

فكل الترجمات الانجليزية تترجمها هكذا :
Therefore the Lord himself will give you a sign: The virgin will conceive

the Lord himself will give you a sign
ولم تقل : the Lord will give you ( himself ) a sign !!

ولا يوجد مفسر مسيحي او حتى يهودي في اي عصر قد فسرها بأن السيد قد اعطى نفسه !!

ليست فقط تفسيراتهم في غاية الالتواء والانتقائية .. بل الانكى انهم لا يجيدون القراءة !

فليرحمهم الرب ويخلصهم.

============================

جزء ( 5 ) شرح النص المقدس : ” فَإِنَّهُ فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيًّا” ( كولوسي 9:2)

 

2019-11-23_15-02-48

 

يعتقد جماعة الخمسينية الموحدة من منكري اقانيم الثالوث ان هذا النص يعارض عقيدة الثالوث ..
الحقيقة ان هذا النص متوافق مع ايماننا كمسيحيين بأن المسيح هو الله في جوهره. ولنبدأ بشرح معناه قارنين الروحيات بالروحيات ..

أولاً :
قبل قراءة كولوسي 2 ، فليقرأوا كولوسي اصحاح 1

اذ يقول بولس الرسول عن المسيح ( الابن ) :

13 الَّذِي أَنْقَذَنَا مِنْ سُلْطَانِ الظُّلْمَةِ، وَنَقَلَنَا إِلَى مَلَكُوتِ ابْنِ مَحَبَّتِهِ،
14 الَّذِي لَنَا فِيهِ الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا.
15 الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ.
16 فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ.
17 الَّذِي هُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَفِيهِ يَقُومُ الْكُلُّ
18 وَهُوَ رَأْسُ الْجَسَدِ: الْكَنِيسَةِ. الَّذِي هُوَ الْبَدَاءَةُ، بِكْرٌ مِنَ الأَمْوَاتِ، لِكَيْ يَكُونَ هُوَ مُتَقَدِّمًا فِي كُلِّ شَيْءٍ.
19 لأَنَّهُ فِيهِ سُرَّ أَنْ يَحِلَّ كُلُّ الْمِلْءِ”.

والسؤال : ان كان كل شيء خلق به وفيه وله اي بالابن “ابن محبته” .. فهذا دليل قطعي بأن الابن موجود منذ الازل !
وانه حين تجسد تجسد كالاله بكل ملء اللاهوت .

ثانياً :
هذا النص من النصوص التي تثبت عقيدة الثالوث ولا تناقضها من اي جهة .. فهو نص قاطع يثبت لاهوت المسيح ( الابن ).
فالابن في عقيدة الثالوث هو الله من جهة الجوهر .. لذا من الطبيعي انه اذا ما تجسد يكون كل “ملء اللاهوت” قد حل في هذا الناسوت.
وهذا لا ينفي وجود اقنوم الاب والروح القدس دون تجسد.
مثال :
حين اقول عن انسان صالح بأن :  “الانسانية كلها تمثلت فيك” .. فهذا لا يعني ان الانسانية انعدمت عن سواه !
فالابن هو اله كامل .. واذا تجسد يكون قد تجسد كل ملء اللاهوت. فالابن خاطبه الآب بلفظة : ( يا الله ) ! اذ نقرأ :
” وَأَمَّا عَنْ الابْنِ: «كُرْسِيُّكَ يَا أَللهُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ ..” ( عبرانيين 8:1).
اذن ( الابن ) هو ( الله ) ليسن نصفه او ثلثه انما كامله.
واذا تجسد فسيتجسد ملء اللاهوت دون انفصال او تحييز او انقسام عن اقنوم الاب والروح القدس.

ثالثاً :

كل المؤمنين الذين يحل عليهم الروح القدس بالايمان يقال عنهم انهم امتلؤا الى “ملء الله” !
19 وَتَعْرِفُوا مَحَبَّةَ الْمَسِيحِ الْفَائِقَةَ الْمَعْرِفَةِ، لِكَيْ تَمْتَلِئُوا إِلَى كُلِّ مِلْءِ اللهِ ” ( افسس 19:3).

تَمْتَلِئُوا إِلَى كُلِّ مِلْءِ اللهِ

فهل يعني هذا ان الاب قد تجسد فيهم ..؟!

( سؤال لاتباع الجماعة الذين يعتقدون ان كلمة الله تعني فقط : الآب !! )

هكذا يقال عن ناسوت المسيح الذي تجسد فيه اقنوم الابن ، انه حل فيه كل ملء اللاهوت.
فاقنوم الابن وان كان قد تجسد الا انه متحد اقنومياً باتحاد دون انفصال مع الاب والروح القدس.
فشعاع الشمس الذي يصل الى الارض ، مع وصوله وتعامله مع المخلوقات عليها ، الا انه متصل ومتحد مع الشمس نفسها السابحة في الكون التي لم تأتي الينا بنفسها كنجم عملاق ، انما ارسلت شعاعها المساوي لها في جوهرها كشمس !

رابعاً :
ماذا كان هدف بولس الرسول؟
هل كان يهدف الى تعليم المؤمنين بأن ( الاب ) قد تجسد ؟
الاجابة : قطعاً لا والف كلا .. فهذا غير موجود في كل رسائل بولس الرسول ولا مرة واحدة ..
 اذ لم يقل ابداً : الاب تجسد !
او الله ارسل ( الاب ) مولوداً من امرأة !
او سلام لكم من ابينا يسوع المسيح !!
 او نعمة المسيح الآب تكون معكم !!!

كل هذا لا يعرفه بولس انما هو اختراع هرطوقي ظهر في عام 1913م !!!

تعليم بولس في رسالة كولوسي كان يحوي رداً على جماعة الغنوصييين! وهؤلاء كانوا يرون بأن المادة شر .. والجسد شر . وان اللاهوت ( اي النقاء والطهر المطلق ) لا يمكن ان يتلامس مع المادة التي هي الشر .. ناهيك ان يتجسد فيها !
فجاء جواب بولس الرسول عليهم بأن اللاهوت تجسد كانسان ، واستخدم عبارة : ” جسدياً ” .
اذ يشير بولس الى هؤلاء ” الفلاسفة ” .. من اهل العالم .. الغنوصيين في الاية السابقة ( 8 ) .. اذ نقرأ في السياق :

8 اُنْظُرُوا أَنْ لاَ يَكُونَ أَحَدٌ يَسْبِيكُمْ بِالْفَلْسَفَةِ وَبِغُرُورٍ بَاطِل، حَسَبَ تَقْلِيدِ النَّاسِ، حَسَبَ أَرْكَانِ الْعَالَمِ، وَلَيْسَ حَسَبَ الْمَسِيحِ.
9 فَإِنَّهُ فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيًّا.
10 وَأَنْتُمْ مَمْلُوؤُونَ فِيهِ، الَّذِي هُوَ رَأْسُ كُلِّ رِيَاسَةٍ وَسُلْطَانٍ.”. ( كولوسي 8:2-10).

فهؤلاء الفلاسفة الغنوصيين انكروا اي تعامل بين الله ( اللاهوت ) مع الخليقة والمادة التي اعتبروها دنساً وشراً .. فاجابهم بولس وذكر المؤمنين بأن اللاهوت تجسد في المسيح . ولم يقصد بولس ان يتحدث لا عن الثالوث ولا عن تجسد الآب وهو فكرة لم تخطر على بال اي مؤمن في الكنيسة الاولى !

 مجداً للثالوث الاقدس امين .

=================================

جزء ( 6 ) شرح النص المقدس :” لاَ أَتْرُكُكُمْ يَتَامَى. إِنِّي آتِي إِلَيْكُمْ  ” (يوحنا 18:14)

 

2019-11-23_18-12-55

 

يعتقد جماعة الخمسينية الموحدة من منكري اقانيم الثالوث ان هذا النص يثبت نظريتهم المخترعة عام 1912م  بأن يسوع هو الروح القدس المعزي الذي وعد بمجيئه، تماشياً مع معتقدهم الزائف بانكار وجود الاقانيم.

جواباً نقول بنعمة الرب :

أولاً :
هذه الهرطقة تعتقد ان الله له ادوار يغيرها بحسب تغيير القصة والزمن .. وانه مرة يظهر كالاب ومرة كالابن ومرة كالروح القدس !! ( ولا ندري ما الداعي لهذا كله ما دام فرد صمد ليس فيه اقانيم ) ! .. وقد اخترعوا بأن يسوع هو الروح القدس ، وان اسم الروح القدس هو يسوع !  وقد اعتمدوا على هذا النص المقدس ليثبتوا نظريتهم.
 وهو اقتطاع مقصود منهم لسياق باقي الكلام ، وكل فعلهم تحصيل حاصل ! .. لأننا نقرأ في الاية 16 ان الرب يسوع ( الابن ) سيطلب من الاب ليعطيهم ( معزياً آخر ) !!
16 وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّيًا آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ “.

ونسأل : ما معنى : “آخر” ؟! الا يدل على وجود اكثر من شخص ؟!
ونسأل : كيف يقوم يسوع بطلب من يسوع ليعطيهم يسوع يسوع اخر ليمكث يسوع معهم للابد ؟!
وسيقرأون الاية بحسب تعليمهم الغريب هكذا :
“وَأَنَا ( يسوع ) أَطْلُبُ مِنَ ( يسوع ) فَيُعْطِيكُمْ ( يسوع ) لِيَمْكُثَ ( يسوع) مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ ” !!!!

ثانياً :
الاية 17 كلها يتحدث فيها الرب يسوع عن الروح القدس بصيغة الشخص الاخر بضمائر: هو ..!
اذ قال له المجد :
17 رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي لاَ يَسْتَطِيعُ الْعَالَمُ أَنْ يَقْبَلَهُ، لأَنَّهُ لاَ يَرَاهُ وَلاَ يَعْرِفُهُ، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَعْرِفُونَهُ لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ وَيَكُونُ فِيكُمْ”.

ولو قرأناها بالانجليزية ستتضح اكثر :
من ترجمة الملك جيمس :
17 Even the Spirit of truth; whom the world cannot receive, because it seeth him not, neither knoweth him: but ye know him; for he dwelleth with you, and shall be in you.

عدد مرات استخدام ضمير : Him  و HE  !!

هل كان يقصد نفسه ؟! وكيف سيفمه السامعين ؟

ثالثاً :
وهو بيت القصيد .. ومفتاح فهم القول الكريم ..

ماذا قصد الرب يسوع بقوله : اني اتي اليكم ” ؟!
مقصده يتضح من الاية 19 :
19 بَعْدَ قَلِيل لاَ يَرَانِي الْعَالَمُ أَيْضًا، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَرَوْنَنِي. إِنِّي أَنَا حَيٌّ فَأَنْتُمْ سَتَحْيَوْنَ.”
انه يتحدث عن قيامته المجيدة من الاموات .. والتي سيراه المؤمنون به فقط وليس العالم .. لانه حي وسيقوم .
وفي الاية 20 يقول : 20 فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا فِي أَبِي، وَأَنْتُمْ فِيَّ، وَأَنَا فِيكُمْ.
 ” فِي ذلِكَ الْيَوْمِ ..”.
فهم حين شاهدوا الرب يسوع يوم قيامته وقد قام من الاموات يوم الأحد المجيد ، سيتأكدون انه في الاب والاب فيه ، وانهم ايضاً سيكونون فيه. وسيشاهدون انه ( حي ) وبذلك يعلمون ويتأكدون انهم ايضاً ” سيحيون ” ! .. ” وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَرَوْنَنِي. إِنِّي أَنَا حَيٌّ فَأَنْتُمْ سَتَحْيَوْنَ ” !

وليس انه سيأتي اليهم ( بدور ) جديد هو الروح القدس !!

لا يوجد ولا اية واحد في كل صفحات العهد الجديد تقول : الروح القدس المسيح !! او يسوع هو الروح القدس !!
كلام المسيح الواضح بأن الروح القدس هو ( أخر ) يقف لهم بالمرصاد !

نقول لهم .. ان عدتم الى كتابنا المقدس عدنا اليكم .. ان عدتم للايمان عدنا لنصرتكم !

=============================

 

جزء ( 7 ) أين وردت كلمة إقنوم في الكتاب المقدس ؟ 

 

كلمة (إقنوم) هي كلمة متميزة وصعبة الشرح من لغة شعبي الاصلية الاشورية الآرامية ( اقنوما ) وتعني باقرب ترجمة اليها : الذات او الصفة الذاتية او الشخص.

والثالوث الاقدس هو ثلاثة اقانيم اي ثلاثة صفات ذاتية متميزة انما متحدة في جوهر واحد هو اللاهوت دون انفصال .. فليسوا ثلاثة الهة منفصلين انما اله واحد . يتميز هذا الاله بوجود هذه الثلاث صفات ذاتية او كينونات متمايزة فيه .

ِ

وبما ان الكلمة هي آشورية آرامية .. فهذه مكررة كثيراً في الترجمة الآرامية للكتاب المقدس وخاصة نسخة : البشيطا ..

وهذا مثل واحد من كلام الرب يسوع نفسه ، اذ قال بفمه الكريم :

ِ

👈#” لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ،

كَذلِكَ أَعْطَى الابْنَ أَيْضًا أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ” ( يوحنا 26:5)

ِ

لنقرأ كيف تلفظ كلمة ( ذاته ) باللغة الآرامية في الترجمة الارامية للكتاب المقدس، التي تكررت مرتين في الاية ، مرة عن الاب والاخرى عن الابن :

ْ

▪️” ܐܰܝܟ݁ܰܢܳܐ ܓ݁ܶܝܪ ܕ݁ܠܰܐܒ݂ܳܐ ܐܺܝܬ݂ ܚܰܝܶܐ ܒ݁ܰܩܢܽܘܡܶܗ ܗܳܟ݂ܰܢܳܐ ܝܰܗ݈ܒ݂ ܐܳܦ݂ ܠܰܒ݂ܪܳܐ ܕ݁ܢܶܗܘܽܘܢ ܚܰܝܶܐ ܒ݁ܰܩܢܽܘܡܶܗ ” (John 5:26)

ْ

اللفظ هكذا :

John 5:26 – اَيكَنَا جِير دلَابَا اِيت خَيِا بَقنُومِه هَاكَنَا يَهب اَڥ لَبرَا دنِهوُون خَيِا بَقنُومِه .

ِ

الكلمة هي : 👈 ܒ݁ܰܩܢܽܘܡܶܗ !!

ْ

هذا النص المقدس يثبت بأن الآب مميز باقنوم ” حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ \ خَيِا بَقنُومِه ” !

وهكذا الإبن ” لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ \ خَيِا بَقنُومِه “.

 

ويمكن مشاهدة الكلمة في مخطوطة اشورية قديمة هي

  KHABOURIS CODEX
ويمكن مراجعة المخطوطة كاملة هنا :
http://www.dukhrana.com/khabouris/files/Khabouris.pdf

اقنوم - اية - مخطوطة اشورية

 

ِ

صلوا ليتمجد الرب بالخدمة ..

ِ

مجداً للثالوث الاقدس .

==============

جزء  ( 8 )  شرح النصوص المقدسة :
 “وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ   ”
(متى19:28)

” وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ”
( اعمال 38:2)

 

تفنيد رد اقانيم - ج 8

يقدم اتباع جماعة  الخمسينية المتحدة ( UPCI ) الموحدين المنكرين لأقانيم الثالوث اقوى حججهم وهو ان اسم الاب والابن والروح القدس هو اسم ( يسوع )  :
” وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ   ” (متى19:28) ويحتجون بما ورد في سفر اعمال الرسل بأن الرسل قد عمدوا ” باسم يسوع ” :
” فَقَالَ لَهُمْ بُطْرُسُ : «تُوبُوا وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ  الْمَسِيحِ لِغُفْرَانِ الْخَطَايَا، فَتَقْبَلُوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.” ( اعمال 38:2)

  فاستنتجوا بفكرهم البشري ان لا وجود للاقانيم الثلاث وان الاسم للاب والابن والروح القدس هو يسوع !
 
ورداً على فكرهم المغلوط نقول بنعمة الرب :

 

أولاً :
ماذا تعني كلمة ” بإسم ..” ؟!

لفظة “آسم” باليونانية تشير الى اسم علم وايضاً الى لقب وصفة مثل : اسم عمانوئيل:
 ” هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا، وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللهُ مَعَنَا.” (    متى 23:1) (اش 14:7).. فهل دعا احد يسوع باسم علم هو عمانوئيل؟
ام المقصود باسمه هنا اي شخصيته وكينونته كونه الله معنا.

وايضاً لفظة (اسم) تشيرالى سمعة او صيت : ” أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ، أَنَّ لَكَ اسْمًا أَنَّكَ حَيٌّ وَأَنْتَ مَيْتٌ..” ( رؤ 1:3).
الى اليوم رجل الامن يستخدم عبارة : قف باسم القانون !
لذلك لا يعني ان المعمودية باسم تقتضي ان اسم الاب الشخصي هو : يسوع ! وان المعمودية لها صيغة تعميد ومراسم يلفظ فيها اسم يسوع وكانها تعويذة. مثال للتوضيح : نقرأ هذه الوصية :
وَكُلُّ مَا عَمِلْتُمْ بِقَوْل أَوْ فِعْل، فَاعْمَلُوا الْكُلَّ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ، شَاكِرِينَ اللهَ وَالآبَ بِهِ” ( كولوسي 17:3).
فهل معنى اعملوا الكل بإسم الرب يسوع يقتضي الفعل الحرفي بأن تكرر لفظياً عبارات مثل : ساسقي الحديقة باسم الرب يسوع ، ساغسل ملابسي باسم الرب يسوع ، ساغير زيت سيارتي باسم الرب يسوع ؟! هل المعنى هو في صيغة الفاظ تكررها ، ام المعنى ان تقوم بكل اعمالك تحت سلطان وقوة الرب يسوع ومعيته وبركته ؟!

وهكذا الحال ينطبق مع المعمودية.

ثانياً :
ما هي صيغة المعمودية الــ formula ؟

لو كانت عبارة ” باسم الرب يسوع” هي صيغة تعميد  كما يزعمون ، فالمفترض ان تكون هذه الصيغة موحدة بحروفها في كل المواضع .. بينما الحقيقة  انها مختلفة في كل مرة ذكرت في سفر الاعمال ، لنقرأ كيف وردت :

أ) ” وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ” ( اع 38:2).  epi too onomati ‘Iesou Christou

ب) ” غَيْرَ أَنَّهُمْ كَانُوا مُعْتَمِدِينَ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ” ( اع 16:8) eis to onoma tou Kyriou ‘Iesou

ج) “وَأَمَرَ أَنْ يَعْتَمِدُوا بِاسْمِ الرَّبِّ” (اع 48:10) en to onomati tou Kyriou

د) ” فَلَمَّا سَمِعُوا اعْتَمَدُوا بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ” ( اع 5:19) eis to onoma tou Kyriou ‘Iesou

وهنا نطرح السؤال الهام :
هل صيغة التعميد المحددة هي ” اعتمدوا ..” :
على \ Epi .. أم الى \ Eis .. أم في \ En …؟

وهل هي :
يسوع المسيح \ Iesou Christou

الرب يسوع \ Kyriou ‘Iesou
الرب \ Kyriou …؟

اي صيغة هي المحددة للمعمودية ؟!
ام الحقيقة ان هذه التعبيرات المختلفة ليست صيغة التعميد formula. انما تحديد جهة السلطان المعطى لتتم المعمودية؟

ثالثاً :
بإسم يسوع يعني بسلطان وحكم وقوة وتعليم يسوع !

هذا يقود الى حقيقة الأمر وهو ان تلك التعبيرات لا تشير الى صيغة formula بل الى سلطان وقوة اسم المسيح التي وهبها لرسله لنشر بشارة الخلاص وعمل القوات والايات ، وقد استخدموا صيغ اسم الرب يسوع في عمل المعجزات :
” فَقَالَ بُطْرُسُ: «لَيْسَ لِي فِضَّةٌ وَلاَ ذَهَبٌ، وَلكِنِ الَّذِي لِي فَإِيَّاهُ أُعْطِيكَ: بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ قُمْ وَامْشِ” ( اع 6:3)
en too onomati ‘Iesou Christou tou Nazooraiou
 
وحين حقق معهم رؤساء الكهنة سألوهم : ” وَلَمَّا أَقَامُوهُمَا فِي الْوَسْطِ، جَعَلُوا يَسْأَلُونَهُمَا: «بِأَيَّةِ قُوَّةٍ وَبِأَيِّ اسْمٍ صَنَعْتُمَا أَنْتُمَا هذَا؟” ( اع 7:4).
نلاحظ التعبير بأية قوة واسم !
اجابوا : ” ..  أَنَّهُ بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ ..” ( عدد 10). en too onomati ‘Iesou Christou tou Nazooraiou

فكل معتمد يعلن انه صار تحت رئاسة وسلطان المسيح صائرين وخاضعين لملكه كرب مخلص.

رابعاً : الموجه اليهم الكلام !

ان فصل القول يكمن في ما سيلي : ان ( متى 19:28) موجهة الى الكارزين ومن سيقومون بالمعمودية ، في ( اعمال 38:2) موجهة الى من سينالون المعمودية !
في انجيل متى يخبر الرب يسوع رسله كيفية المعمودية وبأي صيغة تتم .. بينما في سفر الاعمال بطرس الرسول يخبر الاشخاص الذين سيعتمدون انهم سيعتمدون تحت تعليم وسلطان الرب يسوع الذي اعطى المعمودية ، وهم سيعلنون سلطان اسم يسوع !
والدليل :
” ..  قُمْ وَاعْتَمِدْ وَاغْسِلْ خَطَايَاكَ دَاعِيًا بِاسْمِ الرَّبِّ” ( اع 16:22).
فالذي يتم معموديته هو من سيقوم ويدعو بإسم الرب يسوع !! وليس ان معموديته تمت بصيغة الفاظ : اني اعمدك باسم الرب يسوع ..” !

وهذا يصل بنا الى النقطة الاخيرة ..

خامساً :

هل شرح العهد الجديد مراسم معمودية اي مؤمن ؟!

هل ذكر وحي العهد الجديد وحدد ما هي الكلمات التي نطقها الرسل اثناء قيامهم بمعمودية الذين امنوا ؟

لا نجد في اي موضع اي خدمة تعميد وما قيل فيها من كلمات ، لا نقرأ ابداً عبارات مثل : “ ثم عمده قائلاً اني اعمدك بإسم ….. الخ ..” !!
انما شرح عام انهم اعتمدوا ا اعتمد فلان .. وذكر ان المعمودية كانت باسم الرب يسوع اي بسلطانه وأمره وتعليمه وليس بصيغة كلمات محددة قيلت في مراسم المعمودية .

=========================

تفنيد اعتراضات منكري أقانيم الثالوث
جزء  ( 9 )  شرح النص المقدس:
 ” أَنَا قَدْ أَتَيْتُ بِاسْمِ أَبِي وَلَسْتُمْ تَقْبَلُونَنِي. إِنْ أَتَى آخَرُ بِاسْمِ نَفْسِهِ فَذلِكَ تَقْبَلُونَهُ”  ( يوحنا 43:5)
2020-07-28_20-05-52

غالبًا ما يقوم هراطقة منكري الثالوث بالاستشهاد بالمقطع التالي:
” أَنَا قَدْ أَتَيْتُ بِاسْمِ أَبِي وَلَسْتُمْ تَقْبَلُونَنِي. إِنْ أَتَى آخَرُ بِاسْمِ نَفْسِهِ فَذلِكَ تَقْبَلُونَهُ” ( يو 43:5).
ويتخذونه كدليل على أن يسوع هو الاب لمجرد انه قال ” اتيت باسم أبي ” زاعمين ان الاب اسمه يسوع !

الرد بنعمة الرب :

اولاً :
الكارثة اللاهوتية التي ستعترضهم هي ان إذا كان الاتيان باسم الآب يعني أن الآب هو يسوع ، فهذا يعني أن الأمة الإسرائيلية كلها كانت هي يهوه في الجسد !! اذ نقرأ :

” فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ وَصَلَّوْا وَطَلَبُوا وَجْهِي، وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ الرَّدِيةِ فَإِنَّنِي أَسْمَعُ مِنَ السَّمَاءِ وَأَغْفِرُ خَطِيَّتَهُمْ وَأُبْرِئُ أَرْضَهُمْ” ( 2 اخبار 14:7).
” بِكُلِّ مَنْ دُعِيَ بِاسْمِي وَلِمَجْدِي خَلَقْتُهُ وَجَبَلْتُهُ وَصَنَعْتُهُ. ” ( اش 7:43).

لكن المعنى الصحيح المتوافق مع كل الكتاب هو ان الرب قد خصص اسرائيل ودعى اسمه عليهم اي انهم فرزهم لحمل اسمه الى جميع الامم كما ورد :
” 2 رَنِّمُوا لِلرَّبِّ، بَارِكُوا اسْمَهُ، بَشِّرُوا مِنْ يَوْمٍ إِلَى يَوْمٍ بِخَلاَصِهِ.
حَدِّثُوا بَيْنَ الأُمَمِ بِمَجْدِهِ، بَيْنَ جَمِيعِ الشُّعُوبِ بِعَجَائِبِهِ” ( مزمور 2:96-3).

ثانياً :
لو كان تفسير الهراطقة سليماً ، فعليهم ان يقبلوا ان داود النبي هو يهوه المتجسد لانه جاء باسم رب الجنود (يهوه) ؟! اذ نقرأ :
” فَقَالَ دَاوُدُ لِلْفِلِسْطِينِيِّ: «أَنْتَ تَأْتِي إِلَيَّ بِسَيْفٍ وَبِرُمْحٍ وَبِتُرْسٍ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ بِاسْمِ رَبِّ الْجُنُودِ إِلهِ صُفُوفِ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ عَيَّرْتَهُمْ” ( 1صم 45:17).

فان كان المسيح هو الاب لانه قال : ” أَنَا قَدْ أَتَيْتُ بِاسْمِ أَبِي  ..” ، فهل داود ايضاً هو يهوه لانه قال : ” .. وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ بِاسْمِ رَبِّ الْجُنُودِ ..” ؟
فالاتيان باسم الرب لا يعني ان المسيح (اقنوم الابن ) هو اقنوم الاب ، ولا يعني ان داود والشعب الاسرائيلي نفسه هو يهوه لانهم اتوا باسم الرب يهوه ، انما يقصد انهم اتوا بسلطانه وقوته.

ثالثاً :
كقاعدة اقول : دوماً سياق النصوص الكتابية لا تخدم الهراطقة .. ففي اصحاح 5 من يوحنا باكمله سيتضح للمرء ان الابن ليس هو شخص الاب ( مع انهما واحد في جوهر الالوهية ) انما متعددين في الاقنومية وكدليل من السياق نقرأ في الاية 31 و32 :

” 31 «إِنْ كُنْتُ أَشْهَدُ لِنَفْسِي فَشَهَادَتِي لَيْسَتْ حَقًّا.
32 الَّذِي يَشْهَدُ لِي هُوَ آخَرُ، وَأَنَا أَعْلَمُ أَنَّ شَهَادَتَهُ الَّتِي يَشْهَدُهَا لِي هِيَ حَقٌ.”

هل يعتقد جماعة هراطقة منكري الثالوث ان الشعب الذي كان يسمع الرب يسوع فهموا من كلامه ان ” الشاهد الآخر ” الذي يشهد له هو نفسه يسوع !!؟
وفي الاية 37 يقول :
وَالآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي. لَمْ تَسْمَعُوا صَوْتَهُ قَطُّ، وَلاَ أَبْصَرْتُمْ هَيْئَتَهُ“.
فلو كان يسوع هو الاب فكيف يقول انهم لم يبصروا هيئة الاب ولم يسمعوا صوته قط ؟ بينما هو ابصروا هيئة يسوع وكانوا يسمعون صوته ؟!
رابعاً :
تكملة الاية نفسها تسقط تفسيرهم .. اذ تكملة كلام الرب كالتالي :
” أَنَا قَدْ أَتَيْتُ بِاسْمِ أَبِي وَلَسْتُمْ تَقْبَلُونَنِي. إِنْ أَتَى آخَرُ بِاسْمِ نَفْسِهِ فَذلِكَ تَقْبَلُونَهُ” ( يو 43:5).

ما معنى “بإسم نفسه ” ؟ هذه المفارقة تثبت ان قوله ” اتيت بإسم أبي ” تثبت انه لا يعني ان اسم الاب هو يسوع ! والدليل قوله ” إِنْ أَتَى آخَرُ بِاسْمِ نَفْسِهِ ..” هذا يثبت ان يسوع لم يأت بإسم نفسه (يسوع) انما بإسم ابيه اي بسلطانه وقدرته ومشيئته
وليس ” حروف ” اسم علم هو “يسوع” .

الهراطقة لو سمعوه لقالوا له : لا مشكلة يا يسوع فانت ايضاً اتيت باسم نفسك فانت هو الاب والاب هو يسوع !!!
فتأمل

خلاصة الرد :
اذن يتضح لنا معنى قول المسيح : ” أَنَا قَدْ أَتَيْتُ بِاسْمِ أَبِي ..” اذ يعني اتى بسلطان الاب وقوته والمتكلم عنه. مثلما يصلنا شعاع الشمس حاملاً لنا حرارة الشمس وكالمتحدث عنها دون ان يكون الشعاع هو ذاته الحرارة. وفي نفس الوقت نفهم ان ( شعاع الشمس + حرارة الشمس + قرص الشمس ) الثلاثة واحد في الجوهر وهو الشمس.
=====================================

 

 

 

 

هل اسئلتنا للهراطقة

تشبه اسئلة المسلمين ؟
جون يونان

 

اثناء نقدنا لهرطقات الخارجين عن المسيحية ، نقوم بطرح الاسئلة حول معتقدهم بصيغ مختلفة ، مثال لاسئلة موجهة لاحدى الهرطقات وهي الموحدة المنكرة للاقانيم  :
” اين ورد في الكتاب المقدس ولو مرة واحدة ان : الآب قد تجسد ” ؟
اين قال الوحي ان الاب ظهر في الجسد ؟
فيعترضون قائلين ان هذه الاسئلة تضاهي اسئلة المسلمين ، والسؤال الديداتي الشهير : اين قال المسيح انا الله فاعبدوني؟

والحقيقة انها محاولة للفرار والزوغان من مواجهة الاسئلة الشائكة حول معتقدهم ..

رداً وتوضيحاً اقول بنعمة الرب :

هو زعم باطل من عدة وجوه …

رداً وتوضيحاً اقول بنعمة الرب :

أولاً :

ان اسألتنا تختلف جوهرياً عن طريقة سؤال المسلمين ..

فسؤال المسلمين محدد بشرطين هما :

الشرط الأول : ان تكون العبارة واردة فقط على فم المسيح وليس غيره !

الشرط الثاني : ان تكون العبارة هي ذاتها كما هي كلمة كلمة وبالحرف الواحد !!

نحن لم نطالبكم بالشرطين .. بل التحدي مفتوح امامكم للاتيان بنصوص صريحة بأي صيغة اردتم وعلى اي فم من كتاب الوحي سواء نبي ، رسول ، تلميذ ، اي مؤمن !!

ثانياً :

حين نسأل عن تعليم ومعتقد : أين وردت نصوصه المؤسسة له في الكتاب المقدس .. فنحن لا نقلد المسلمين ..

انما نقلد المسيح !!

اقرأ واكتشف كيف يكون النهج الكتابي .. وكيف كان المسيح يحاور ..

لقد طرح الرب سؤالاً على الناموسي الذي سأله عن كيفية وراثة الحياة الابدية :

” فَقَالَ ( يسوع ) لَهُ: «مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي النَّامُوسِ. كَيْفَ تَقْرَأُ؟” ( لوقا 26:10).

الرب يسوع طالبه بما هو مكتوب .. أي : ماذا يقول الكتاب المقدس حول هذا المعتقد ؟

كيف تقرأ ؟

أي ما هو الكلام المكتوب وكيف تقرأه .. اي كلام نصي حرفي يُقرأ.

المسيح طالبه بنصوص مكتوبة مقروءة على وزن : ” ماذا قال الكتاب المقدس عن كذا ” !!

فهذا نهج كتابي مستمد من مثال سيدنا وشفيعنا الأوحد الرب يسوع .

وايضاً نقلد بولس الرسول !!

الذي دأب على استعمال عبارة : ” لأَنَّهُ مَاذَا يَقُولُ الْكِتَابُ؟ ” ( رومية 3:4)

” .. أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ مَاذَا يَقُولُ الْكِتَابُ..”( رومية 2:11)

” .. لكِنْ مَاذَا يَقُولُ لَهُ الْوَحْيُ؟ ..” ( رومية 4:11)

” لكِنْ مَاذَا يَقُولُ الْكِتَابُ؟ ..” ( غلاطية 30:4)

اذن نحن على النهج الكتابي .. مثل الرب يسوع ورسوله بولس الذين كانوا يطرحون اسئلة على المعارضين للايمان .. بصيغة : ماذا يقول الكتاب ؟!

هكذا نسألكم :

هل قال الوحي : “الاب نزل” ؟

هل قال الوحي : “الاب تجسد” ؟

هل قال الكتاب : “الآب صار جسداً وحل بيننا” ؟

هل قال الوحي مرة : “الاب ظهر في الجسد” ؟

هل قال الكتاب مرة : “الله ارسل الآب مولوداً من امرأة”  ؟

هل قال الكتاب مرة : “الاب اطاع حتى موت الصليب” ؟
هل قال المسيح مرة :  “انا هو الاب” ؟

هل نادى احد يسوع : يا “ابانا ” ؟ او ” ايها الاب ” ؟

قدموا عقيدتكم الزائفة من الكتاب : بأي صيغة تريدون وترتيب حروف تشاؤون … ولن تجدوها!

ثالثا :

أمام العقيدة نسأل أولاً : عن نصوصها الحرفية القاطعة القطعية الدلالة .

ونضعها معاً ونقارنها ونخرج بتعليم لا يتناقض ” مع روح الكتاب “. وليس العكس !!!

لا نخترع معتقد بفكرنا البشري، ثم نقص ونقتطع شوية نصوص لا تتعلق به ولا تقصده لنعطيه الشرعية التي يفتقدها !

وهذا ما دأب عليه جميع اصحاب الهرطقات ، اذ يخترعون المعتقدات ، وبعده يبدأون برحلة البحث بين ثنايا صفحات الكتاب المقدس لكي يسندوها.
وهم بذلك يشبهون ( صلاح فؤاد \ عادل امام )  صاحب دعاية المنتج الوهمي المسمى ( الفنكوش ) !! الذي بث الدعايات له في كل مكان ، وبعد ان صارت الزبائن تتقاطر لشراءه ، اضطر صاحبه ان يتفق مع عالم كيمياء مجنون في قبوه ، ليخترعه !!!

مجداً للثالوث الاقدس .

Posted in Blogroll, لاهوت مقارن | مصنف: | Leave a Comment »

سلسلة : هل ( الإبن ) له وجود أزلي ، أم هو مجرد فكرة في عقل الله ؟! – ردا على منكري اقانيم الثالوث

Posted by جان في يوليو 23, 2020

سلسلة : هل ( الإبن ) له وجود أزلي ، أم هو مجرد فكرة في عقل الله ؟! – ردا على منكري اقانيم الثالوث
جان يونان
============
ثمانية مقالات

” كما أرسلني الآب أرسلكم أنا  ” يوحنا 21:20
جزء  (8)

## لو كان يسوع هو نفسه الآب الذي أرسله ..فكيف يقول لتلاميذه انه سيرسلهم كما ارسله الآب ؟!

فلو كان يسوع هو نفسه الاب .. يعني هو نفسه الراسل والمرسول ( ما بعرف كيف ؟! ) ، فهل بذات المنطق نفهم ان التلاميذ ايضاً هم يسوع نفسه الذي أرسلهم ؟!

وسؤال اخر :

ما دام الراسل ( اي الاب ) هو نفسه الذي اتى للعالم وكلمهم ، فمن هو اذن المرسول ؟

وما لزوم ” الرسول ” … اذا كان صاحب الرسالة هو نفسه قد كلف نفسه وجاء ؟!

يعني فكروا فيها شوي …

مين الراسل ومين المرسول …. وشو لزوم يستخدم الفاظ مثل : رسول ، أرسلني …؟ مين الراسل ومين المرسول ؟

لو قالوا : اللاهوت هو الراسل ، والناسوت هو المرسول ..

طيب اين الارسال .. ان كان الراسل هو نفسه موجود داخل المرسول ! يعني هو نفسه جاي معاه .. الراسل نفسه وصل فأين المرسول ؟ وما لزومه من اصله ؟

اصفنوا فيها مع كباية شاي ….

مثال :

فلو انا قررت ان اسافر الى بلد لاقابل جماعة ومعي رسالة لهم ، فهل اقول لهم : لكم تحيات من الاخ جان الذي أرسلني !!!!

– طيب متشكرين بس ما انت جان اللي واقف امامنا وجاي بنفسك !!

– ايوة انا جان .. وسأترككم وأمضى الى الذي ارسلني !!!!!

– يبني تعبتنا .. اللي هو مين ؟!

– اللي أرسلني .. اللي هو أنا !!!

هراطقة منكري الثالوث ، منطقهم اللاهوتي هو منطق مرسي الزناتي :

– مين اللي جاب التورتة ؟ انا والا انت ؟!

– لو قلت انت .. اللي حيسمعك حيفتكر ان انت اللي جبت التورتة !!

مع تحيات ارسطو عبد القيساح !

\ الاخ جان

منكري اقانيم - الاب ارسلني
————–

(1) – الابن مَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ، مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ ! – وَسِنُوكَ لَنْ تَفْنَى !

يعتقد جماعة الموحدين المنكرين للثالوث الــ ‘Oneness’  بأن ( الإبن ) ليس ازلياً ، ولم يكن له وجود ذاتي وفعلي ، انما بدأت بنوته بالتجسد اي عندما نزل الاب وتجسد فصار الاب هو لاهوت المسيح ، بينما ناسوته هو ( الابن ) ! فيقولون ان بداية وجود “الابن ” حدثت بالتجسد ، وان الابن هو ناسوته وجسده.
لكن ماذا يعلمنا الكتاب المقدس عن ابن الله ؟ هل قال عنه انه الخالق وان به قد خلق العالمين وبغيره لم يكن شيء مما كان ، ام يقول عنه انه كان مجرد “فكرة “! او ” خطة”! او “تصوّر” في ذهن الله دون وجود شخصي ذاتي ؟

في الحقيقة الكتاب المقدس يُسقط تلك الهرطقة التي تنال من مجد المسيح كابن الله الازلي بوجوده الذاتي ..
وسنبدأ باختصار بعرض هذه النصوص :

** “أَمَّا أَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمِ أَفْرَاتَةَ، وَأَنْتِ صَغِيرَةٌ أَنْ تَكُونِي بَيْنَ أُلُوفِ يَهُوذَا، فَمِنْكِ يَخْرُجُ لِي الَّذِي يَكُونُ مُتَسَلِّطًا عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَمَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ، مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ ” ( ميخا 2:5).

فالله يتكلم عن ذات الراعي الذي يخرج من بيت لحم ( لي ) والذي يتسلط على اسرائيل ويصفه بالازلية : بأن مخارجه منذ القديم منذ ايام الازل !   فكيف يكون ” الابن ” مجرد “فكرة ” او “خطة ” في ذهن الله .. بينما الله يقول عنه انه شخص سيخرج من بيت لحم وان له وجود ازلي؟  فكيف يكون له “مخارج” او ظهورات ان لم يكن شخصاً حقيقياً له كيان ووجود ؟

2020-07-23_19-18-01

نواصل مع نص من العهد الجديد :

وَأَمَّا عَنْ الابْنِ: ….
10 وَ «أَنْتَ يَا رَبُّ فِي الْبَدْءِ أَسَّسْتَ الأَرْضَ، وَالسَّمَاوَاتُ هِيَ عَمَلُ يَدَيْكَ.
11 هِيَ تَبِيدُ وَلكِنْ أَنْتَ تَبْقَى، وَكُلُّهَا كَثَوْبٍ تَبْلَى،
12 وَكَرِدَاءٍ تَطْوِيهَا فَتَتَغَيَّرُ. وَلكِنْ أَنْتَ أَنْتَ، وَسِنُوكَ لَنْ تَفْنَى ” ( العبرانيين 8:1-12).

فالوحي يتحدث عن عظمة الابن ، ويقتبس نصوصاً مقدسة من اسفار العهد القديم طبقها عليه ، ومن ضمن ما اقتبس من المزمور ( 102) وقد طبقه على الابن كخالق السموات والارض !! فكيف يكون ( الابن ) هو المؤسس للسموات والارض بينما ليس له وجود انما كان “فكرة” ؟

2020-07-23_19-18-21

 بل ان روعة الوحي تكمن في هذه التعبيرات التي تهشم هرطقة الموحدين … اذ ان الله ( الاب ) يخاطب ( الابن ) ويقول له تعبير الاشارة ( أنت ) أربع مرات !!! فهل الوحي يخاطب مجرد “فكرة” في عقل الله ويقول لها : أنت أنت ؟!
هل يتجرأ من له مسكة من عقل ان يزعم بأن عبارة مثل : ” والسموات هي عمل يديك ” التي قالها الوحي للإبن ، هي مجرد مخاطبة “فكرة” ذهنية وليس “الابن ” كشخص له وجود ذاتي عاقل ؟!

اكتفي بهذا القدر .. والى جزء آخر بنعمة الرب .
مجداً للثالوث الاقدس .

=============================================================

مقارنة بين (الكلمة ) و ( الحكمة ) –  (2)

رداً على هرطقة انكار الثالوث والاقانيم من الموحدين الـ Oneness .. الذين ينكرون أزلية الابن ووجوده الفعلي الواعي الحاضر كشخص في اللاهوت .

هذا الجدول المقارن بين انجيل يوحنا 1:1 وبين سفر الامثال اصحاح 8 .. يطابق بين الكلمة والحكمة . والمسيح هو “حكمة الله ” .
وكما يلاحظ الجميع ان الحكمة هو الخالق والموجود مع الله منذ الازل .. ما نود ان نسقط به هرطقة منكري وجود الابن ( الكلمة ) منذ الازل هو اعظم نقطة وردت في النص وهي ان الحكمة ( شخص متكلم واعي حاضر موجود ) ! اذ يشير الى نفسه : ” أنا الحكمة .. لي المشورة والرأي والقدرة ” !! 

فلو كان “الابن” مجرد “فكرة”! او “خطة “! في ذهن الله كما يزعم المهرطقين .. فكيف اذن يتكلم منذ الازل وقبل تجسده كشخص ناسباً لنفسه ” الرأي ” !! ويقول عن وجوده الدائم مع الله ( الاب ) : ” كنت هناك انا .. كنت عنده صانعاً ” !
هل الفكرة لها شخصية كهذه …؟ ام ان معتقد الهراطقة زائف واختراع بشر ؟!

صورة الجدول منقولة من ( مجلة ماريوحنا – عدد 309 -مارس 2019)

2020-07-23_19-31-58

===================-================================================

الجزء (3) : ( كرسيك يا الله )! ، ( الابن في مثل الكرامين )!    

رداً على معتقد جماعة الموحدين المنكرين للثالوث ، والمنكرين للوجود الازلي الفعلي الشخصي لاقنوم (الابن) .. نواصل عرض النصوص الكتابية التي تهدم ذلك المعتقد الزائف .. ونفتح على رسالة العبرانيين الاصحاح الاول العظيم ونقرأ عن ” الابن ” ! ولنرى ماذا قال الوحي بالتحديد عن الابن :

“وَأَمَّا عَنْ الابْنِ: «كُرْسِيُّكَ يَا أَللهُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ. قَضِيبُ اسْتِقَامَةٍ قَضِيبُ مُلْكِكَ.
9 أَحْبَبْتَ الْبِرَّ وَأَبْغَضْتَ الإِثْمَ. مِنْ أَجْلِ ذلِكَ مَسَحَكَ اللهُ إِلهُكَ بِزَيْتِ الابْتِهَاجِ أَكْثَرَ مِنْ شُرَكَائِكَ». ” ( عب 8:1-9).

2020-07-23_19-39-56

وهنا نسأل :

الابن موصوف ومنادى بأنه ” يا الله “! فهل “الفكرة” او “الخطة” يناديها الوحي : يا الله ؟!
 2- كيف يكون للابن كرسي الى دهر الدهور بينما الابن غير موجود !!! وانما وجوده بدأ حين ولد من مريم ؟!
هل الكرسي كان فارغاً ؟
مع اعتباره انه ( الله )  اي ان الابن هو الله الذي كرسيه الى الدهور … فكيف لا يكون له وجود ذاتي منذ الازل ؟

مثل الكرامين !

هذا المثل حكاه الرب يسوع ، ومغزاه يعتبر اجمالي قصة التجسد والخلاص بشكل مختصر غاية في الروعة والابداع ! فالمثل يسرد رحلة المسيح من التجسد حتى موته الكفاري .. وهو الذي حكاها بتفصيل حدده هو وبالفاظ دقيقة واضحة ، وما حكاه يتوافق مع فكر المؤمنين الكتابيين ، وليس فكر هرطقة انكار الثالوث .. لأنه اعتبر نفسه في هذا المثل ( الابن ) الذي كان موجوداً عند ابيه ثم تم ارساله الى الكرم !

لنقرأ :

1 وَابْتَدَأَ يَقُولُ لَهُمْ بِأَمْثَال: «إِنْسَانٌ غَرَسَ كَرْمًا وَأَحَاطَهُ بِسِيَاجٍ، وَحَفَرَ حَوْضَ مَعْصَرَةٍ، وَبَنَى بُرْجًا، وَسَلَّمَهُ إِلَى كَرَّامِينَ وَسَافَرَ.
2 ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَى الْكَرَّامِينَ فِي الْوَقْتِ عَبْدًا لِيَأْخُذَ مِنَ الْكَرَّامِينَ مِنْ ثَمَرِ الْكَرْمِ،
3 فَأَخَذُوهُ وَجَلَدُوهُ وَأَرْسَلُوهُ فَارِغًا.
4 ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَيْهِمْ أَيْضًا عَبْدًا آخَرَ، فَرَجَمُوهُ وَشَجُّوهُ وَأَرْسَلُوهُ مُهَانًا.
5 ثُمَّ أَرْسَلَ أَيْضًا آخَرَ، فَقَتَلُوهُ. ثُمَّ آخَرِينَ كَثِيرِينَ، فَجَلَدُوا مِنْهُمْ بَعْضًا وَقَتَلُوا بَعْضًا.
6 فَإِذْ كَانَ لَهُ أَيْضًا ابْنٌ وَاحِدٌ حَبِيبٌ إِلَيْهِ، أَرْسَلَهُ أَيْضًا إِلَيْهِمْ أَخِيرًا، قَائِلًا: إِنَّهُمْ يَهَابُونَ ابْنِي!
7 وَلكِنَّ أُولئِكَ الْكَرَّامِينَ قَالُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ: هذَا هُوَ الْوَارِثُ! هَلُمُّوا نَقْتُلْهُ فَيَكُونَ لَنَا الْمِيرَاثُ!
8 فَأَخَذُوهُ وَقَتَلُوهُ وَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ الْكَرْمِ.”
( مرقس اصحاح 12).

2020-07-23_19-39-37

وهنا نسأل :

– هل قال المسيح هنا ان ( الآب ) او صاحب الكرم قد أرسل نفسه مسرعاً الى كرمه واصفاً ذاته بأنه ( الابن ) الوارث ؟ ام اننا قرأنا بأن رب الكرم (الآب ) كان له  “ابن واحد” !  ” حبيب اليه “! هو الذي تم ارساله ؟
فهل رب الكرم كان له “فكرة “! او “خاطرة” في ذهنه .. وليس ابناً حقيقياً له وجود ؟!

– لماذا لم يحكى الرب يسوع هذا المثل ( الذي يسرد رحلة تجسده ) بحسب معتقد بدعة منكري الثالوث ؟ لماذا لم يقل بأن رب الكرم نفسه قد ذهب للكرم ؟ لماذا لم يقل بأن صاحب الكرم تخفى في ثياب “ابنه” ونزل الى الكرم .. ؟ لماذا لم يقل بأن صاحب الكرم كان “يخطط” وارسل اليهم خطته! اي الابن الوحيد الحبيب ” الذي لم يكن له اصلاً انما كان مجرد “مشروع” !؟

نكتفي .. ونواصل في حلقة قادمة ..
ليكن لمجد الهنا الواحد القدوس ، الاب والابن والروح القدس الثالوث الاقدس المجيد الحميد .

========================================

جزء ( 4 ) : كيف خلق الله الكل بيسوع ؟

هرطقة : انكار اقانيم الثالوث تقول :  الابن ليس موجوداً منذ الازل انما هو (الناسوت الزمني) !
بينما نقرأ قول الوحي في رسالة أفسس الاصحاح الثالث :
”  .. السر المكتوم منذ الدهور في الله خالق الجميع بيسوع المسيح ” ( اف 9:3).

2020-07-23_19-45-47

ونسأل :
اذن كيف خلق الله الكل بيسوع ؟
اليس ” يسوع ” هو مجرد ناسوت تجسد داخله ( الآب ) ؟
فهل هذا ( الناسوت ) كان موجوداً مع الله قبل خلق الخليقة واستخدمه ليخلق به ؟
هل خلق الكون بناسوت زمني ، كان له وجود أزلي ؟ وكيف يتفق الزمني والازلي في آن واحد؟
فلو كان هذا ( الابن ) غير موجود حقاً انما مجرد ” فكرة ” ! او خواطر في ذهن الله ..
فكيف اذن خلق الله الجميع بواسطة ( فكرة ) وهمية لا وجود حقيقي لها ؟ كيف يقول الوحي : ” خالق الكل بيسوع ..” ، هل يسوع كان موجوداً مع الله ليخلق به ؟
ام ان عقيدة الثالوث القويمة هي الحل لتفسير كل مشاكل هذه الجماعة المهرطقة مع نصوص الكتاب .. التي تقول ان اقنوم ( الابن ) هو شخص قائم في الجوهر الالهي الواحد وله وجود وكيان حقيقي منذ الازل .
وبالتالي نفهم بسهولة كيف يكون : ” الله خالق الجميع بيسوع ..” ( اف 9:3).

مجداً وسجود لله الواحد الثالوث الاب والابن والروح القدس آمين.
========================

جزء ( 5 ) : بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ !!

سؤال لهراطقة جماعة منكري الثالوث :
يزعمون ان ( الابن ) لم يكن له وجود ازلاً .. طيب كيف تداون جراحكم بعد اصطدامكم بهذا النص كالحائط :
كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ”

( عب 2:1).

2020-07-23_19-52-06

من هو هذا المقصود بــ اداة: ( به )؟
اليس هو ( الابن ) كاقنوم قائم متحد في جوهر اللاهوت مع الاب والروح القدس ؟

كيف يخلق الله ” به ” ،  ان كان هذا ( به ) غير موجود ؟!

===============================================================

الجزء (6) – لا بَدَاءَةَ أَيَّامٍ لَهُ وَلاَ نِهَايَةَ حَيَاةٍ  ..!

من الرموز الرائعة الواردة في العهد القديم التي تشير للرب يسوع ، شخصية ملكي صادق ، الذي ذكر في تكوين اصحاح 14 وايضاً وعد الرب الاله ان المسيح المنتظر سيكون كاهناً على رتبته وليس على رتبة هارون، في اشارة الى انتهاء الناموس ( مزمور 110).
كاتب الرسالة الى العبرانيين قدم تعليماً ( بوحي الروح القدس ) عن أزلية ابن الله ، اشار اليها من شخصية ملكي صادق .. اذ نقرأ هذه الدرر :_
ِ
” 1 لأَنَّ مَلْكِي صَادَقَ هذَا، مَلِكَ سَالِيمَ، كَاهِنَ اللهِ الْعَلِيِّ، الَّذِي اسْتَقْبَلَ إِبْرَاهِيمَ رَاجِعًا مِنْ كَسْرَةِ الْمُلُوكِ وَبَارَكَهُ،
2 الَّذِي قَسَمَ لَهُ إِبْرَاهِيمُ عُشْرًا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ. الْمُتَرْجَمَ أَوَّلًا «مَلِكَ الْبِرِّ» ثُمَّ أَيْضًا «مَلِكَ سَالِيمَ» أَيْ «مَلِكَ السَّلاَمِ»
3 بِلاَ أَبٍ، بِلاَ أُمٍّ، بِلاَ نَسَبٍ. لاَ بَدَاءَةَ أَيَّامٍ لَهُ وَلاَ نِهَايَةَ حَيَاةٍ. بَلْ هُوَ مُشَبَّهٌ بِابْنِ اللهِ. هذَا يَبْقَى كَاهِنًا إِلَى الأَبَدِ. “
^^^^^^^^^^

اذ اشار الى سكوت الكتاب عن تقديم اي معلومات عن كيفية ولادة وبدء حياة ملكي صادق ولا كيفية نهايته ، هذا السكوت اتخذ منه تشبيهاً يشير الى ازلية وابدية “ابن الله” فوصفه انه : ” لاَ بَدَاءَةَ أَيَّامٍ لَهُ وَلاَ نِهَايَةَ حَيَاةٍ. بَلْ هُوَ مُشَبَّهٌ بِابْنِ اللهِ. ” !

اذن الصفات : لا بداءة ايام !
لا نهاية حياة !

هي تشبيه ورمز لأمجاد “ابن الله ” ، ” بَلْ هُوَ مُشَبَّهٌ بِابْنِ اللهِ. ” .. فابن الله هذه صفاته : لاَ بَدَاءَةَ أَيَّامٍ لَهُ وَلاَ نِهَايَةَ حَيَاةٍ.!!

اية - ملكي صادق - رد على بدعة

والسؤال لجماعة انكار الاقانيم :
ِ
لو كان اقنوم “ابن الله ” \ الابن ـ غير موجود أزلاً ، انما ابتدأ وجوده بمجرد تجسد “الاب”! في ناسوته .. فصار هذا الناسوت يدعى ابن الله ، فكيف ينسجم هذا الفكر المشوش مع كلام الوحي الساطع بأن “ابن الله ” : ” لاَ بَدَاءَةَ أَيَّامٍ لَهُ وَلاَ نِهَايَةَ حَيَاةٍ ” ؟!

## انبياء جماعة الخمسينية الموحدة ( UPC ) يقولون :
” ابن الله ابتدأ حين ولد في بيت لحم ” (1)
## وحي الكتاب المقدس يقول : لاَ بَدَاءَةَ أَيَّامٍ لَهُ ….” !
،
فمن تصدقون …؟!

______________

(1) هامش:
هذا تعليمهم بالحرف :
” “The Sonship began at Bethlehem. The Incarnation was the time when the Sonship began
(Is Jesus in the Godhead or Is the Godhead in Jesus? Chapter 3, Gordon Magee)

==========================================================

جزء (7) –  أين كان ابن الإنسان أولاً …؟!

يزعم جماعة منكري الثالوث والاقانيم الــ ‘Oneness’  من جماعات الخمسينية الموحدة  UPC  بأن الابن لم يكن له وجود حقيقي منذ الازل ، انما ابتدأ وجوده عند التجسد .. اي ان ( الاب ) تجسد (!!) وذلك الجسد ( الناسوت ) صار هو ابن الله و ابن الانسان .. اما اللاهوت داخله هو الاب .
وبالتالي هذا الناسوت لانه محدث وزمني وله بداية ، فمن الطبيعي انه غير ازلي .. ولم يكن في السماء ! لأنه ابتدأ وجوده عندما ولد من مريم في بيت لحم .. وهذا بالضبط حرفياً ما قاله وكتبه انبياءهم.
والان لندخل ونقودهم الى حيث لا يشتهون ، اي نفتح امامهم كلمة الله الكتاب المقدس .. ولنسمعهم ما قاله الرب يسوع نفسه ابن الله الازلي .. لقد قال بالحرف ان له وجوداً ازلياً سابقاً لولادته في بيت لحم  .. لنفتح انجيل يوحنا .. ونصل الى الاصحاح السادس .. وبالتحديد الاية 62 :
62 فَإِنْ رَأَيْتُمُ ابْنَ الإِنْسَانِ صَاعِدًا إِلَى حَيْثُ كَانَ أَوَّلًا! ” ( يوحنا 62:6) .
الرب يسوع يخبر سامعيه بشكل قاطع ويعلمهم حقيقة ناصعة بأن ” ابن الانسان ” ( الذي قال الهراطقة انه هو الابن الذي بدأ وجوده حين ولد من امه في بيت لحم )  ، كان له وجود ” حيث كان أولاً ” .. وهذا التواجد لا يتم الا بالصعود !!! اي انه كان في السماء أولاً !!! وسيصعد الى حيث كان اولاً ..
وبالترجمة الانجليزية :
What and if ye shall see the Son of man ascend up where he was before?
لاحظتم قوله : where he was before
حيث كان من قبل !!
وبالاصل اليوناني :
ἐὰν οὖν θεωρῆτε τὸν Υἱὸν τοῦ ἀνθρώπου ἀναβαίνοντα ὅπου ἦν τὸ πρότερον;
هذه الكلمة اليونانية : πρότερον تعني بالحرف : قبلاً \ before .
فالرب يسوع وصف انه ” كابن انسان ” كان موجودا قبلاً في السماء … اي قبل نزوله وتجسده .
لو قالوا : لا هو يقصد ان ( الاب ) كان سيصعد الى حيث كان اولاً .. قلنا : المسيح لم يقل ذلك ! ولا قال ” أبي ” .. ولم يلفظ ابداً عبارات مثل : ” نزل أبي من السماء ” ! او ” سيصعد الاب حيث كان اولاً ” .. بل قال بالحرف : ” ابن الانسان ” ! وهذا المصطلح هم ( أي هراطقة الــ ‘Oneness’ )  يخصصوه فقط بأنه هو ( الابن ) الذي بدأ وجود زمنياً بالولادة .

2020-07-23_20-03-36

فكيف يكون هذا ( الابن ) زمنياً وحادثاً بولادته على الارض … بينما يقول بالحرف انه كان موجوداً في السماء ” حيث كان أولاً ” …؟!
اليس هذا دليلاً من فم السيد بأنه كابن الانسان ( اقنوم الكلمة الابن المتجسد ) كان له وجود أزلي وبالتالي كان ” عند الله ” اي عند الاب والروح القدس أزلاً وقبل ان يتجسد ..؟!

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

سلسلة مقالات للرد على معتقد جماعة الموحدين المنكرين للأقانيم

Posted by جان في يوليو 23, 2020

سلسلة مقالات للرد على  معتقد جماعة الموحدين المنكرين للأقانيم

 جون يونان

————–

خطة ( أ ) و ( ب ) عند جماعة الموحدين منكري الثالوث !

الخطة ( أ ) : يسوع هو الآب والابن والروح القدس !
الخطة ( ب ) : اللاهوت هو : الاب !
الناسوت هو : الابن !

2020-07-23_17-18-36

اتباع جماعة منكري الثالوث : The Oneness من الجماعات التي تجيد التلاعب بالكلمات والنصوص الكتابية وتأويلها بأي شكل ولون فقط لكي يثبتوا ويمرروا فكرهم المناقض للكتاب .
وهم لهم طرق متنوعة ومختلفة لعرض معتقدهم ( المتضارب اصلاً ) .. اذ في حواراتهم يسلكون طريقين وهما عبارة عن خطتين

1- الخطة ( أ ) :
يقدمون الاب والابن والروح القدس على انها مجرد ” مسميات ” أو أدوار تعطى ليسوع ! اي يقولون : ان يسوع هو الاب والابن والروح القدس !

وطبعاً اذا ما فشلت هذه الخطة في خداع الاخرين .. يقومون بارجاعها الى العلبة ، ليخرجوا خطة اخرى … مثل الحاوي الذي يخرج ارنب من القبعة !
2- الخطة ( ب ) :
مختلفة عن الاولى اذ يقدمون هذا المصطلح : ان ( الابن ) هو الجسد او ناسوت المسيح ، وان ( الاب ) هو اللاهوت او روحه الذي حل داخله !
الرد المختصر على الخطة ( أ ) :

لو كان يسوع هو الاب والابن والروح القدس فكيف اذن يقول انه ليس وحده بل ان الاب معه ؟!

” هُوَذَا تَأْتِي سَاعَةٌ، وَقَدْ أَتَتِ الآنَ، تَتَفَرَّقُونَ فِيهَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى خَاصَّتِهِ، وَتَتْرُكُونَنِي وَحْدِي. وَأَنَا لَسْتُ وَحْدِي لأَنَّ الآبَ مَعِي” ( يوحنا 32:16)

لو كان يسوع ه نفسه الاب وهو الابن وهو الروح القدس … فكيف يقول انه ليس لوحده وهناك من هو معه ؟! من الذي معه وهو ليس وحده ؟ انه الاب !! طيب اليس هو نفسه الاب ؟! اليس الاب والابن والروح القدس شخص واحد هو يسوع ؟!

ماذا قال الرسل عن ايمانهم بالمسيح وكيف عرفوه ووصفوه ؟ هل قالوا ان يسوع هو الاب والابن والروح القدس كشخص واحد ؟

” وَإِذِ ارْتَفَعَ بِيَمِينِ اللهِ، وَأَخَذَ مَوْعِدَ الرُّوحِ الْقُدُسِ مِنَ الآبِ، سَكَبَ هذَا الَّذِي أَنْتُمُ الآنَ تُبْصِرُونَهُ وَتَسْمَعُونَهُ” ( اعمال 33:2).

يسوع ارتفع بيمين الله .. واخذ موعد الروح القدس من الاب !! ولو اردنا ان نقرأ ايمان الرسل هذا بمنظار بدعة ( انكار الثالوث ) وحسب خطتهم ( أ ) النص سيقرأ هكذا :
” وَإِذِ ارْتَفَعَ ( يسوع ) بِيَمِينِ (يسوع)، وَأَخَذَ مَوْعِدَ ( يسوع ) مِنَ (يسوع ) ، سَكَبَ هذَا الَّذِي أَنْتُمُ الآنَ تُبْصِرُونَهُ وَتَسْمَعُونَهُ “!!!!!!

ومن المعلوم ان شفيعنا عند الاب هو الابن يسوع :

يَا أَوْلاَدِي، أَكْتُبُ إِلَيْكُمْ هذَا لِكَيْ لاَ تُخْطِئُوا. وَإِنْ أَخْطَأَ أَحَدٌ فَلَنَا شَفِيعٌ عِنْدَ الآبِ، يَسُوعُ الْمَسِيحُ الْبَارُّ
” ( 1يوحنا 1:2).
… انما بحسب الخطة أ عند جماعة منكري الثالوث .. فإن يسوع هو الشفيع عند يسوع
وتقرأ الاية هكذا :
” وَإِنْ أَخْطَأَ أَحَدٌ فَلَنَا شَفِيعٌ عِنْدَ الآبِ، ( الآب ) الْبَارُّ” !!!!
لانه بحسب معتقدهم يسوع هو نفسه الاب وهو نفسه الابن والروح القدس !!!

وكيف سيقرأون النص المقدس التالي :

” 31 فَمَاذَا نَقُولُ لِهذَا؟ إِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا، فَمَنْ عَلَيْنَا؟
32 اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ ، بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ، كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضًا مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟
33 مَنْ سَيَشْتَكِي عَلَى مُخْتَارِي اللهِ؟ اَللهُ هُوَ الَّذِي يُبَرِّرُ.
34 مَنْ هُوَ الَّذِي يَدِينُ؟ اَلْمَسِيحُ هُوَ الَّذِي مَاتَ، بَلْ بِالْحَرِيِّ قَامَ أَيْضًا، الَّذِي هُوَ أَيْضًا عَنْ يَمِينِ اللهِ، الَّذِي أَيْضًا يَشْفَعُ فِينَا. ” ( رومية 8).

سيقرأوه هكذا :

” 31 فَمَاذَا نَقُولُ لِهذَا؟ إِنْ كَانَ (يسوع) مَعَنَا، فَمَنْ عَلَيْنَا؟
32 اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى (يسوع) ، بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ، كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضًا مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟
33 مَنْ سَيَشْتَكِي عَلَى مُخْتَارِي (يسوع) ؟ (يسوع) هُوَ الَّذِي يُبَرِّرُ.
34 مَنْ هُوَ الَّذِي يَدِينُ؟ (يسوع) هُوَ الَّذِي مَاتَ، بَلْ بِالْحَرِيِّ قَامَ أَيْضًا، الَّذِي هُوَ أَيْضًا عَنْ يَمِينِ (يسوع) ، الَّذِي أَيْضًا يَشْفَعُ فِينَا. ( عند يسوع ) “!!!!

الرد المختصر على الخطة ( ب ) :

اذ بعد ان تسقط الخطة أ يخرجون من القبعة الخطة ب وهي عبارة عن زعمهم ان : الاب هو اللاهوت وان الابن هو الناسوت !!

وهذا لا يستقيم ولا يصمد امام هذه النصوص المقدسة :

” 22 لأَنَّ الآبَ لاَ يَدِينُ أَحَدًا، بَلْ قَدْ أَعْطَى كُلَّ الدَّيْنُونَةِ لِلابْنِ،
23 لِكَيْ يُكْرِمَ الْجَمِيعُ الابْنَ كَمَا يُكْرِمُونَ الآبَ. مَنْ لاَ يُكْرِمُ الابْنَ لاَ يُكْرِمُ الآبَ الَّذِي أَرْسَلَهُ” ( يوحنا 22:5-23).

ولو قرأنا الايات بحسب معتقدهم( الخطة ب) :

” 22 لأَنَّ ( اللاهوت \ الله ) لاَ يَدِينُ أَحَدًا، بَلْ قَدْ أَعْطَى كُلَّ الدَّيْنُونَةِ لِلابْنِ ( الناسوت ) ،
23 لِكَيْ يُكْرِمَ الْجَمِيعُ ( الناسوت ) كَمَا يُكْرِمُونَ (اللاهوت). مَنْ لاَ يُكْرِمُ (الناسوت) لاَ يُكْرِمُ (اللاهوت) الَّذِي أَرْسَلَهُ” !!!

وهنا نسأل كيف يمكن ان الاب لا يدين احداً بينما عندهم الاب هو اللاهوت ؟ هل الله المتجسد في المسيح لن يدين ؟ بينما ناسوته سيدين ؟
اذن كيف يقول الوحي عن الله : ” لأَنَّ الرَّبَّ الإِلهَ الَّذِي يَدِينُهَا قَوِيٌّ ” ( رؤيا 8:18).
ان كان اللاهوت لا يدين انما فقط الناسوت ؟
نواصل …
وايضاً نقرأ :
” كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ ” ( عب 2:1).

ابنه .. الذي به عمل الله العالمين . وهنا نسأل لو كان الابن هو مجرد ناسوت .. فكيف خلق الله العالمين بالابن هل خلق بالناسوت ؟! هل الناسوت ازلي وكان مع الله فاستخدمه ليخلق به ؟!
نواصل ..
ونقرأ قوله :

” وَأَمَّا عَنْ الابْنِ: «كُرْسِيُّكَ يَا أَللهُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ. قَضِيبُ اسْتِقَامَةٍ قَضِيبُ مُلْكِكَ ” ( عب 8:1).
فلو كان الابن هو فقط الناسوت … فكيف يقول الله عن ( الناسوت \ الابن ) انه الله ؟! فبحسب معتقدهم المفروض ان يقول : ” واما عن الاب : كرسيك يا الله … ” !!!

هذه الايات المقدسة تكفي كرد مختصر على الخطة أ وكذلك الخطة ب من منهجية منكري الثالوث المتضاربة ، والتي تسقط بقراءة متأنية واعية للنصوص الكتابية.

=================================

هل اللاهوت هو الآب .. والناسوت هو الإبن ؟!

بحسب هرطقة انكار اقانيم الثالوث من اتباع بدعة الموحدين The Oneness ، يزعمون بأن المسيح فيه شخصان .. فيه اللاهوت والناسوت . انما اللاهوت هو الآب المتجسد ! والناسوت هو الابن !!
فالابن لم يكن له وجود ازلي انما هو وجد وظهر بالتجسد . فهو محدود بالزمن اذ له بداية فهو الناسوت ، وداخله هو الاب اي اللاهوت .
اذن امامنا المسيح يتصورونه على هذه الصورة :
– اللاهوت = الآب !
– الناسوت = الابن !

حسناً ، لن نطيل في تفنيد هذا الزعم ، اذ يكفي ان نقرأ بضع آيات مقدسة لتبيان مدى هشاشته ووهنه …
 والايات هي : ( يوحنا 22:5 و23 ؛ عبرانيين اصحاح 1 اية 2 و8). 

شاهدوا الصور …

2020-07-23_17-33-22

2020-07-23_17-32-57

شيلوا فقط كلمة ( الابن ) وضعوا ( الناسوت ) … وشوف النتيجة !! 
معقولة هذه عقيدة تحوي ذرة حق ؟!

من ضمكن النتائج الكارثية : ” الاب لا يدين احداً ” … 
عندهم تصبح : ( اللاهوت لا يدين احداً ) كيف ؟ والكتاب يعلم ان ” الله .. هو ديان الجميع ” ؟! وانه ” قاضي المسكونة ” ؟

=======================

الآية الكابوس للهراطقة !

من الايات التي تسبب مشكلة عويصة لمنكري الثالوث :
” 5 وَالآنَ مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِالْمَجْدِ الَّذِي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ ” ( يوحنا 5:17).

هم يقولون ان المسيح فيه شخصان مختلفان الاول هو مجرد جسد انسان اسمه يسوع .. والاخر هو الاب الذي تجسد فيه !!! 
وتارة يقولون الاب لما تجسد صار الى ابن ! وتارة يقولون ان الابن هو الجسد والاب هو اللاهوت الذي فيه !! ( ما علينا من تخبطهم ) ! على كل حال هذه الاية تسد الطريق امامهم بالطول والعرض !

الاسئلة :
من المتكلم في هذا النص ؟ انه الابن ! 
هم سيقولون انه ناسوت المسيح يخاطب الاب الذي هو فيه !!!

طيب .. السؤال :
هل هذا الناسوت ازلي ام هو مخلوق ترابي له وقت بدأ فيه ؟ سيقولون نعم هو ترابي وله بداية للان كل مادة هي مخلوقة وكل مخلوق له بداية .

اذن نصل للسؤال المزنق :
كيف اذن هذا الناسوت الذي له بداية … يقول للآب انه كان موجوداً ” عنده ” قبل تكوين العالم …؟!

ام ان الحل هو عند المؤمنين الكتابيين الثالوثيين ! 
… ………….. ………. ……….. …………………… 
يا جماعة فكروا فيها كمان مرة !

وتعيشوا وتتعلموا

2020-07-23_17-52-39

 

 

” .. مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ  ”  – الهروب الكبير !!

هذه الاية تعتبر من اكبر المشاكل التي تواجه الهراطقة منكري الثالوث :
” 5 وَالآنَ مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِالْمَجْدِ الَّذِي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ
( يوحنا 5:17).

لانهم يزعمون ان المسيح فيه شخصان !! شخص هو ناسوت يدعى يسوع والشخص الاخر داخله هو الاب !! ويسوع الناسوت لما بيصلي بيكلم الاب اللي داخله !! 
ولما سألناهم : هل يسوع الناسوت هذا ازلي ام لي بداية ؟ قالوا له بداية وجسده غير ازلي .. قلنا اذن كيف يقول للاب انه كان يتمتع بالمجد عند الاب قبل تكوين العالم ؟! هل هذا الناسوت كان له وجود ازلي ؟

وبعد ان عصروا تفكيرهم للهروب من هذا المزنق .. وهم اكثر الناس شطارة في التأويل والتركيب ولي اعناق النصوص والاختراع خارج النص …. اوووووبا !!! وجدتها …. يوركا يوركا !!! ( ارخميدس ) !! 
شافوا الحل …. 
ما هو ؟

قالوا : نقول ان يسوع الناسوت هنا ليس هو يسوع … انما ( الانسانية ) ! او ان يسوع يتحدث باسم الانسانية … وان الانسانية كانت موجودة كفكرة في عقل الله وكان لها مجد!!! انما الانسان اضاعه بالخطية ويسوع ( ممثل الانسانية ) ارجعه ثانية ..وهنا بيطالب كنائب عنهم ان ترجع الانسانية في فكر الاب الى سابق عهدها من المجد !!!! 
——————————-
سؤال :

اليس عمل الصليب والفداء نفسه الم يكن موجوداً في فكر الله منذ الازل .. ؟ نعم .. اذن هذا موجود وذاك موجود .. فلماذا يطالب بان يتمجد عند الاب بذات المجد الذي كان له ( عنده ) قبل تكوين العالم ؟!

ولماذا لم يقل المسيح : مجد البشر بالمجد الذي كان لهم عندك قبل كون العالم ؟!

وكيف يقول للاب عن هؤلاء الذين اعطاه ( اي المؤمنين ) ان يكونوا معه ” لينظروا مجدي الذي اعطيتني ” ؟! اليس حرياً ان يقول لينظروا مجدهم الذي كان عندك قبل كون العالم ؟!

وكيف قال بعدها : ” لانك احببتني قبل انشاء العالم ” ؟؟!! فاصلاً نفسه عنهم …؟؟

فيسوع الانسان اللي يقول الهراطقة انه صار ابناً بالتجسد ، يعني ناسوت المسيح هو الابن اما المتجسد فيه هو الاب … طيب السؤال :
وكيف كان الاب يحب ” فكرة ” قبل انشاء العالم …؟!

والكثير من الاسئلة تطرح امام هذه الهرطقة العجيبة الغريبة بل البلفة، كيفما قلبتها ونظرت فيها !!!

2020-07-23_17-41-36

=============================

هل الناسوت كان في السماء أولاً …؟

يقول الهراطقة منكري الثالوث من اتباع بدعة يسوع وحده :
ان ناسوت المسيح هو الابن وروحه هو الاب المتجسد فيه !!
كأنهما شخصان داخل بعض ..
انما كيف يقول هذا الناسوت انه كابن انسان كان موجوداً في السماء وسيصعد اليها حيث كان اولاً ؟!

هل الجسد سيصعد حيث كان اولاً ؟!

2020-07-23_17-46-15

=============================

 

هل الناسوت يشفع عند اللاهوت ؟!

الهراطقة من جماعة الخمسينية المتحدة (UPCI) التي تنكر اقانيم الثالوث ، يزعمون ان المسيح مكون من : اللاهوت وهو : الآب ، وان الناسوت هو الابن ! واحياناً يغيرون هذه المعادلة المشوشة الى معادلة اخى تناقضها وهي : ان يسوع هو الآب !!!

فلنطرح عليهم هذا السؤال : من هو شفيعكم عند الاب ؟!
قطعاً لا اجابة سوى : يسوع المسيح .
بحسب تعليم الكتاب القائل :
يَا أَوْلاَدِي، أَكْتُبُ إِلَيْكُمْ هذَا لِكَيْ لاَ تُخْطِئُوا. وَإِنْ أَخْطَأَ أَحَدٌ فَلَنَا شَفِيعٌ عِنْدَ الآبِ، يَسُوعُ الْمَسِيحُ الْبَارُّ” ( 1يوحنا 1:2).

قلنا هذا يسقط معتقدكم القائل : ان يسوع هو الآب !!! فهل الآب هو شفيع عند الآب ؟؟!!!
ام ستقرأون الاية هكذا : (وَإِنْ أَخْطَأَ أَحَدٌ فَلَنَا شَفِيعٌ (يسوع ) عِنْدَ (يسوع) ، يَسُوعُ الْمَسِيحُ الْبَارُّ” ؟!!

والمعهود عنهم انهم يغيرون اقوالهم ويقلبون نظرياتهم اسرع مما يخرج الحاوي الارنب من القبعة ثم يحوله الى منديل !!!..
اذ لا مفر لهم سوى اللجوء الى حيلتهم الاخرى ليقولوا : الناسوت ( يسوع ) هو الشفيع عند اللاهوت ( الاب )!

سنقول : اذن شفيعكم هو انسان !!
  اي الناسوت الكامل الذي هو بالنسبة لكم : يسوع .. توافقون ؟!
اذن هذا يناقض كلام الوحي الذي وضع قاعدة هي : ان الانسان (الناسوت) لا يشفع !!!
اذ نقرأ :

“فَرَأَى أَنَّهُ لَيْسَ إِنْسَانٌ، وَتَحَيَّرَ مِنْ أَنَّهُ لَيْسَ شَفِيعٌ. فَخَلَّصَتْ ذِرَاعُهُ لِنَفْسِهِ، وَبِرُّهُ هُوَ عَضَدَهُ. “( اشعيا : 59: 16).
اقرأتم :
ليس انسان .. ليس شفيع !

وبما ان : الانسان لا يشفع ، اذن الناسوت ( يسوع ) لن يشفع .. لانه لا شفيع عند الاب سوى المساوي له في الجوهر اي : اقنوم الابن. وهو الشفيع ، وليس مجرد الناسوت ( الانسان ) !!
تصور ان يخطئ اليك شخص ثم يأتي معتذراً طالباً الصفح فتجيبه : لا تقلق ان اخطأت اليّ فلك شفيع وهو جسدي سيشفع لك عند روحي !!!

 

======================================

كم عدد الاشخاص داخل المسيح …؟

جماعة الخمسينية المتحدة التي تنكر اقانيم الثالوث ، يزعمون ان اللاهوت هو : الآب .. وان الناسوت هو الابن ! واحياناً يغيرون هذه المعادلة المشوشة الى معادلة اخى تناقضها وهي : ان يسوع هو الآب !!!
انما لو سألناهم : كم عدد الاشخاص في المسيح الواحد ؟ هم يقدمون مسيحاً آخراً عن الذي كرز به رسل الرب يسوع .. اذ يصورونه هكذا :

1- الآب هو اللاهوت !
2- الابن هو الناسوت !

وهذا يؤدي على ان المسيح هو : شخصان داخل بعضه البعض !
 ونسأل : ما هي صفات الشخصية ؟  لكي يكون الشيء ” شخصاً ” فما الذي يجب توفره ؟
 الاجابة : ثلاثة صفات هي :

1- الفهم
2- الشعور
3- الارادة
.
فهل اللاهوت هو شخص ؟ والناسوت ايضاً شخص آخر ؟
ام ان الحقيقة هي ان اقنوم الاب هو شخص .. وان اقنوم الابن شخص ( وهو الذي تجسد كالمسيح الواحد ).

من المقاطع الكتابية التي تحير اتباع هذه الجماعة المضللة ما قاله الرب يسوع في انجيل يوحنا اصحاح 8 .. حين اقتبس الرب يسوع من الناموس الذي يحدد شهادة ” رجلين ” بأنها حق !! رجلين  اي شخصين ..
ثم طبق المسيح هذا على ارساليته التي شككوا فيها .. وقال انه هو الشاهد لنفسه أي ( الشخص الأول ) !
و الآب هو الشاهد الثاني ( اي الشخص الثاني ) !
وهذا يثبت عقيدة اللاهوت .. ويسقط معتقد تلك البدعة بأن الله هو شخص واحد ، او ان يسوع هو الآب !
فلو كان يسوع هو الاب فهذا يعني ان شهادته شهادة شخص واحد وليس اثنين كما قال هو وقال الناموس الذي استشهد منه !
ولو كان يقصد ان ناسوته هو كرجل ، وان اللاهوت كرجل ثاني .. وكلاهما شهادتان .. فهذا باطل .. لأن الناموس الذي اقتبس منه يحدد ” شهادة رجلين ” اي شخصين مختلفين … ولم يقل شهادة طبيعتين !!!
اي ان يتقدم شاهد واحد ويقول : جسدي هو الشاهد الاول وروحي هو الشاهد الثاني .. فتحكم المحكمة بصحة اقواله كانه شخصين !! ( وهذا محال ).

لذا فإن هذا النص المقدس وحده يعتبر كابوساً مزعجاً لاتباع هذا المعتقد الغريب الذي اخترعه نبي كذاب عام 1913م !

2020-07-23_18-03-19

===============

اسئلة تعجز وتزعج جماعة منكري الأقانيم :

المسيح وصف نفسه عشرات المرات انه ابن الله . ” لاني قلت اني ابن الله ” ( يوحنا10 ) .
اين قال مرة : انا الاب ؟!
اين خاطبه الوحي : ايها الاب يسوع ؟!
هل قال الوحي : “الاب نزل” ؟

هل قال الوحي : “الاب تجسد” ؟

هل قال الكتاب : “الآب صار جسداً وحل بيننا” ؟

هل قال الوحي مرة : “الاب ظهر في الجسد” ؟

هل قال الكتاب مرة : “الله ارسل الآب مولوداً من امرأة”  ؟

هل قال الكتاب مرة : “الاب اطاع حتى موت الصليب” ؟

هل نادى احد يسوع : يا “ابانا ” ؟ او ” ايها الاب ” ؟

سؤال :
 كم عدد الأقانيم التي ذكرها المسيح في كلامه :

( يوحنا 26:15)

2020-07-23_18-15-32

Posted in Blogroll, لاهوت دفاعي, ثالوث | Leave a Comment »

سلسلة: ردود سريعة ضد شبهات العنف والقتال في الكتاب المقدس – متجدد

Posted by جان في يوليو 12, 2020

سلسلة : ردود سريعة ضد شبهات العنف والقتال في الكتاب المقدس- متجدد 

جون يونان

==========

شبهة ( 15) : ” فَخَرَجَ مَلاَكُ الرَّبِّ وَضَرَبَ مِنْ جَيْشِ أَشُّورَ مِئَةً وَخَمْسَةً وَثَمَانِينَ أَلْفًا. ” (اشعيا 36:37)

سلسلة عنف حروب - جيش سنحاريب

شبهة (14) : ضرب 50 ألف لانهم نظروا داخل صندوق !!  (صموئيل الاول 6: 19)

سلسلة حروب عنف - ضرب خمسين الف التابوت

شبهة (13) : ” فَتَاكُلُونَ لَحْمَ بَنِيكُمْ وَلَحْمَ بَنَاتِكُمْ تَاكُلُونَ ” ( لاويين 29:26).

شبهة تأكلون لحم بنيكم - سلسلة حروب

شبهة (12) : “.. تُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ، وَالْحَوَامِلُ تُشَقُّ” (هوشع16:13)                

شبهة سلسلة العنف حروب قتال - الحوامل تشق

شبهة: “فَلاَ تَقْبَلُوهُ فِي الْبَيْتِ، وَلاَ تَقُولُوا لَهُ سَلاَمٌ ..” (2يوحنا 10:1)
شبهة سلسلة عنف قتال حروب - تقبلوه في البيت لا تقولوا سلام

اعتراض: “إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ ..”  لوقا 26:14)

شبهة سلسلة حروب عنف - يبغض اباه امه

شبهة : “.. فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفًا ” لوقا 36:22

شبهة سلسلة حروب عنف - يشتر سيفاً.png

شبهة: “جِئْتُ لأُلْقِيَ نَارًا عَلَى الأَرْضِ، فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ؟” لوقا 49:12

شبهة سلسلة حروب عنف - القي ناراً على الارض.png

صورة اذبحوهم قدامي - شبهات عنف قتال

صورة شبهة مناشير حديد - سلسلة عنف

صورة شبهة اقتلوا للهلاك -.png

شبهة بل سيفاً

شبهة اطفالك يضرب الصخرة - سلسلة.png

شبهة وتحطم اطفالهم امام عيونهم - سلسلة عنف.png

شبهة اولادها اقتلهم بالموت - سلسلة.png

Posted in Blogroll, لاهوت دفاعي -عام, لاهوت دفاعي-كتاب مقدس, رد على اعتراضات العنف والحروب في الكتاب | Leave a Comment »

سلسلة شبهات – ضد الوهية الروح القدس وانه طاقة وليس شخص!

Posted by جان في يوليو 12, 2020

سلسلة شبهات ، ضد الوهية الروح القدس وانه طاقة وليس شخص! – جون يونان

اربعة حلقات
شبهات الروح القدس - يملأ اشخاص - شبهة 1.png

شبهات الروح القدس - 2 يسلم عليناشبهات الروح القدس - 3 - مع اشياء.png

شبهات الروح القدس - 4 - صيغة غير العاقل.png

Posted in Blogroll, لاهوت دفاعي, الروح القدس, ثالوث, عقيدة مسيحية | Leave a Comment »

بيان الحق – ج1 – في صلب المسيح – الرد على كتاب دعوة الحق لمنصور حسين

Posted by جان في يوليو 11, 2020

غلاف بيان الحق صلب المسيح - يسى منصور

تحميل الكتاب هنا :
بيان الحق – الكتاب الأول – في صلب المسيح – يسى منصور pdf

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

العلاقات الجنسية المحرمة لماذا ذكرها الكتاب المقدس ؟ – القس لبيب ميخائيل

Posted by جان في يوليو 7, 2020

تحميل الكتاب هنا :
العلاقات الجنسية المحرمة لماذا ذكرها الكتاب المقدس – القس لبيب ميخائيل

غلاف العلاقات الجنسية

Posted in Blogroll, لاهوت دفاعي, لاهوت دفاعي-كتاب مقدس, رد على أكاذيب إسلامية | Leave a Comment »

شبهة : وَكَانَ الْكَلِمَةُ الله” أم ” وَكَانَ الْكَلِمَةُ إلهاً” (يو1:1) ؟!

Posted by جان في يوليو 6, 2020

سلسلة: ضربات سريعة ضد شبهات شهيرة حول لاهوت المسيح – جون يونان

شبهة : وَكَانَ الْكَلِمَةُ الله” أم ” وَكَانَ الْكَلِمَةُ إلهاً” (يو1:1) ؟!

شبهة - الكلمة الها - سلسلة لاهوت المسيح

Posted in Blogroll, لاهوت دفاعي- لاهوت المسيح | Leave a Comment »

تفسير الكتاب المقدس – جون ماك آرثر

Posted by جان في يونيو 30, 2020

غلاف تفسير الكتاب المقدس ماك ارثر

لتنزيل الكتاب اضغط هنا :
[christianlib.com] – جون ماك ارثر – تفسير الكتاب المقدس، فاندايك البستاني

Posted in Blogroll | Leave a Comment »

وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي ! هل والدة النبي داود كانت شرعية ؟ الرد على أوسم وصفي \ جـان يـونـان

Posted by جان في يونيو 29, 2020

” وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي” ! هل والدة النبي داود كانت شرعية ؟ الرد على أوسم وصفي \ جــان يونــان

اوسم - داود بالخطية

السيد “أوسم وصفي” أحد دعاة الليبرالية يقدم طامة اخرى من طوامهم التي لا تنتهي ضد كتابنا المقدس والمسيحية الكتابية المستقيمة. اذ يزعم ان هناك “تفسير“! يقول ان والدة النبي داود لم تكن زوجة شرعية ، وبالتالي يكون قول داود: “وبالخطية حبلت بي أمي” ، هو كلام حرفي يثبت ان أمه حبلت به بطريقة غير شرعية !!
طبعاً السبب لهذا التلوث الفكري هو ان السيد أوسم من منكري حقيقة توارث نتائج الخطيئة الأولى ، في محاولة منه ليلوي عنق النص ويخرجه من دائرة الادلة التي تثبت ان كل مولود يولد بالخطية بمعنى انه يولد حاملاً الميل للخطيئة .
فأخترع ان هناك “تفسير”! يقول ان داود بالفعل قد حبلت به امه بخطيئة زنى حرفياً !!
الرد بنعمة الرب :

أولاً :
اين قرأ هذا “التفسير” ، وما مصدره وما دليله ؟!

ثانياً :
أين في المزمور قام داود بالاعتراف بخطايا أمه ؟
فالمزمور (51) هو اعتراف وتوبة لداود من خطاياه هو ، وليس سجلاً لاخطاء أمه .. فهو كان يتحدث عن نفسه وخطاياه فقط .. معتبراً نفسه خاطئاً او حاملاً للميل للخطيئة منذ الحبل به في رحم أمه .. فما دخل أمه باعترافه هذا واين يفهم القارئ او يشم اي رائحة اتهام الابن لأمه ؟!

ثالثاً :
أين الدليل الكتابي في اي مكان في الكتاب المقدس على ان والدة داود كانت بهذه الصفة التي اخترعها هذا الشخص الليبرالي ؟!

رابعاً :
يتحدث عن أبعاد تاريخية ، في حين انه يتجاهل تماماً السياق التاريخي لما يشير اليه حين عرض يسى ابناءه امام صموئيل النبي ليختار منهم ملكاً فهو لم يخفي داود – بحجة انه ليس ابنه كما يحاول الليبرالي ان يوهم – هو قدس ابناءه الموجودين للذبيحة حين حضر صموئيل النبي وكان داود غائباً يرعى الغنم ، ولما شاهد صموئيل الابن الياب ظن ان الرب اختاره ملكاً ، لكن الرب لم يختاره حتى عبر كل ابناء يسى ، وحين سال صموئيل يسى هل كملوا الغلمان اجاب بقى بعد الصغير ، وقدم السبب لغيابه: “هوذا يرعى الغنم” (1صم11:16). فارسل بطلبه ، “فقال الرب قم أمسحه لان هذا هو” (ع12).
بل نفهم من الكتاب ان سبب قدوم صموئيل لبيت لحم لاختيار الملك لم يكن معلوماً لدى يسى البيتلحمي ، لكي لا يظن ظان بأنه قام عمداً بتكليف داود رعاية الغنم لابعاده عن المشهد.

خامساً :
الكتاب ينسب داود بأوضح الكلمات الى أبيه يسى :
” وَدَاوُدُ هُوَ ابْنُ ذلِكَ الرَّجُلِ الأَفْرَاتِيِّ مِنْ بَيْتِ لَحْمِ يَهُوذَا الَّذِي اسْمُهُ يَسَّى وَلَهُ ثَمَانِيَةُ بَنِينَ
(1صموئيل12:17).
يحدد اسم ابيه ويحدد بلده افراتة من بيت لحم واسم السبط يهوذا ! ويضمه الى البنين الثمانية !!
مادام منسوباً لابيه يسى بكل هذا الشرف فكيف اخترع عدو الخير خرافة ان ام داود لم تكن شرعية ؟!
وفي سفر راعوث يذكر ولادة جد داود عوبيد مع هذه الملاحظة :
“وَسَمَّتْهُ الْجَارَاتُ اسْمًا قَائِلاَتٍ: «قَدْ وُلِدَ ابْنٌ لِنُعْمِي» وَدَعَوْنَ اسْمَهُ عُوبِيدَ. هُوَ أَبُو يَسَّى أَبِي دَاوُدَ” ( راعوث 17:4).
فيسّى هو الاب الشرعي لداود وبالتالي امه زوجة شرعية له.
بل يختم سفر راعوث باسم داود المولود من ابيه يسى:
” وَعُوبِيدُ وَلَدَ يَسَّى، وَيَسَّى وَلَدَ دَاوُدَ” ( راعوث22:4).
بل ان الرب نفسه ذكر بالحرف ان الملك الذي اختاره هو احد “بني ” يسى !
” فَقَالَ الرَّبُّ لِصَمُوئِيلَ: «حَتَّى مَتَى تَنُوحُ عَلَى شَاوُلَ، وَأَنَا قَدْ رَفَضْتُهُ عَنْ أَنْ يَمْلِكَ عَلَى إِسْرَائِيلَ؟ اِمْلأْ قَرْنَكَ دُهْنًا وَتَعَالَ أُرْسِلْكَ إِلَى يَسَّى الْبَيْتَلَحْمِيِّ، لأَنِّي قَدْ رَأَيْتُ لِي فِي بَنِيهِ مَلِكًا” ( 1 صموئيل1:16).

سادساً :
داود ينسب أخوته الى انهم ابناء أمه :
” صِرْتُ أَجْنَبِيًّا عِنْدَ إِخْوَتِي، وَغَرِيبًا عِنْدَ بَنِي أُمِّي” ( مزمور 8:69).
وبما ان اخوته السبعة المذكورين في سفر صموئيل الأول اصحاح 16 هم ابناء ابيه يسى ، اذن تكون ام داود هي زوجة شرعية ليسى ووالدة كل ابناءه.

داود يشمل أمه مع أبيه كعائلته وذويه في نسبه الشريف :
” إِنَّ أَبِي وَأُمِّي قَدْ تَرَكَانِي وَالرَّبُّ يَضُمُّنِي” (مزمور10:27).
يذكر اباه وأمه معاً ببساطة في اشارة الى شرعية نسبته لاباه وأمه .. ” أبي وأمي “!
وكأنه يقول : بابا وماما !

ومتى ودع داود اباه وأمه ؟ كلامه في المزمور يشير الى هذه الحادثة :

” فَذَهَبَ دَاوُدُ مِنْ هُنَاكَ وَنَجَا إِلَى مَغَارَةِ عَدُلاَّمَ. فَلَمَّا سَمِعَ إِخْوَتُهُ وَجَمِيعُ بَيْتِ أَبِيهِ نَزَلُوا إِلَيْهِ إِلَى هُنَاكَ.
وَاجْتَمَعَ إِلَيْهِ كُلُّ رَجُل مُتَضَايِق، وَكُلُّ مَنْ كَانَ عَلَيْهِ دَيْنٌ، وَكُلُّ رَجُل مُرِّ النَّفْسِ، فَكَانَ عَلَيْهِمْ رَئِيسًا. وَكَانَ مَعَهُ نَحْوُ أَرْبَعِ مِئَةِ رَجُل. وَذَهَبَ دَاوُدُ مِنْ هُنَاكَ إِلَى مِصْفَاةِ مُوآبَ، وَقَالَ لِمَلِكِ مُوآبَ: «لِيَخْرُجْ أَبِي وَأُمِّي إِلَيْكُمْ حَتَّى أَعْلَمَ مَاذَا يَصْنَعُ لِيَ اللهُ». فَوَدَعَهُمَا عِنْدَ مَلِكِ مُوآبَ، فَأَقَامَا عِنْدَهُ كُلَّ أَيَّامِ إِقَامَةِ دَاوُدَ فِي الْحِصْنِ. ” ( 1 صموئيل 1:16-4).

لقد شدد داود على حفظ والديه عند الملك واودعهما هناك .. وايضاً نقرأ تعبير : ” أبي وأمي ” !

سابعاً :
مدح داود أمه باعتباره أمة الرب اي عبدة الرب المؤمنة :
” الْتَفِتْ إِلَيَّ وَارْحَمْنِي. أَعْطِ عَبْدَكَ قُوَّتَكَ، وَخَلِّصِ ابْنَ أَمَتِكَ” (مزمور 16:86).
” آهِ يَا رَبُّ، لأَنِّي عَبْدُكَ! أَنَا عَبْدُكَ ابْنُ أَمَتِكَ. حَلَلْتَ قُيُودِي”( مزمور 16:116).

وهو ذات تعبير مريم العذراء الذي قالته عن نفسها : ” فَقَالَتْ مَرْيَمُ: «هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ
(لوقا 38:1 )

ثامناً :
معتقد الخطيئة الاصلية أو الأولى هو تعليم كتابي واضح :
(1) : قول داود نفسه الذي بحثنا فيه (مز5:51) : ” هأَنَذَا بِالإِثْمِ صُوِّرْتُ، وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي”. فما معنى قوله “بالأثم صورت” لو كان الانسان لا يحمل الميل للخطية ؟
(2): ” زَاغَ الأَشْرَارُ مِنَ الرَّحِمِ. ضَلُّوا مِنَ الْبَطْنِ، مُتَكَلِّمِينَ كَذِبًا” ( مز3:58). فالميل للضلال والزيغان مرتبط مع الانسان وهو في الرحم . وحتى بعد ولادته ترتبط به الجهالة .
(3) ” اَلْجَهَالَةُ مُرْتَبِطَةٌ بِقَلْبِ الْوَلَدِ. عَصَا التَّأْدِيبِ تُبْعِدُهَا عَنْهُ” ( امثال15:22).
(4) : قول الرب ليعقوب (اسرائيل) : ” … فَإِنِّي عَلِمْتُ أَنَّكَ تَغْدُرُ غَدْرًا، وَمِنَ الْبَطْنِ سُمِّيتَ عَاصِيًا ” ( اشعيا 8:48).
(5) : قول الرب : “لأَنَّ تَصَوُّرَ قَلْبِ الإِنْسَانِ شِرِّيرٌ مُنْذُ حَدَاثَتِهِ” ( تك 21:8).
(6) : قول الوحي بفم الرسول بولس : ” مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَأَنَّمَا بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ، وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ، وَهكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ، إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ” ( رومية 12:5).

بل ان الفقرة كاملة في هذا الاصحاح تحوي هذه التعبيرات الشديدة الوضوح عن دخول الخطيئة الاولى بانسان واحد :

(ع12): ” .. بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ، وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ .. ”
(ع15): ” .. بِخَطِيَّةِ وَاحِدٍ مَاتَ الْكَثِيرُونَ ..”
(ع17): ” .. بِخَطِيَّةِ الْوَاحِدِ قَدْ مَلَكَ الْمَوْتُ بِالْوَاحِدِ .. ”
(ع18): ” .. بِخَطِيَّةٍ وَاحِدَةٍ صَارَ الْحُكْمُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ لِلدَّيْنُونَةِ..”
(ع19): ” .. بِخَطِيَّةٍ وَاحِدَةٍ صَارَ الْحُكْمُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ لِلدَّيْنُونَةِ .. “

**********

فداود كانت أمه شرعية لأبيه .. وتعليم وراثة الخطيئة الاصلية حق أصيل في كلمة الله .

Posted in Blogroll, لاهوت دفاعي -عام | Leave a Comment »