مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

يوميات مصرستان: الجماعة تركب الشعب

Posted by mechristian في يونيو 28, 2012

يوميات مصرستان: الجماعة تركب الشعب

 

بقلم ابراهيم القبطي

أثناء الانتخابات الرئاسية في مصرستان ، كان الصراع بين المرشحيّن حربا حقيقية لا هوادة فيها ، وكأن الفائز سوف يكتب له حياة جديدة ، اما الخاسر فستكون هذه هي نهايته الحتمية . لماذا؟
كتبت قبلا مقال أثناء الأيام الأولى للثورة (1) يفسر سبب هذه الظاهرة . كانت المقالة عن عدم احتياجنا لرئيس أو زعيم ، ولم يفهم الكثيرون ماذا أعني . كيف يكون وطن بلا رئيس زعيم (2) قائد ملهم ؟
كل ما كنت أعنيه هو أننا لا نريد وطنا كالقبيلة ، لا نريد صناعة وطن يقوم على رجل واحد “الزعيم”(3) ، يختل الوطن إذا مرض الزعيم ، ويسقط الوطن إذا اخطأ الزعيم ، مسئولية الوطن – أي وطن – أكبر من أن يحملها رجل واحد على كتفيه ، ولهذا عبرت دول العالم الأول منظومة العصور الوسطى الملكية إلى سياسة العصر الحديث الدولية ، وأصبح الرئيس ليس زعيما يحكم قبيلة ، بل مجرد مدير يتصرف في إدراة الدولة لعدة سنوات ، بعدها يمكن تبدليه بمدير آخر . هذا المدير يمكن محاسبته على أخطاءه ، ولا يملك إلا صلاحيات محدودة .
ولكن في مصرستان ، الشعب يحتاج إلى زعيم ، ولو لم يجد زعيم سوف يبحث عن أي زعيم حتى ولو كان مرسي العياط . لهذا أثناء الانتخابات الأخيرة كان الصراع بين شفيق ومرسي على الرئاسة هو صراع على الزعامة الأبدية في عيون مشجعي الطرفين . وكأن الجميع – بما فيهم المرشحيّن – يعلم ضمنيا أن من يصل إلى الحكم سوف يكون الزعيم إلى الأبد . سيكون هذا الزعيم احد حلقات سلسلة الزعماء الفراعنة الذين حكموا مصر . لهذا كانت المعركة الانتخابية معركة حياة أو موت . الفائز سوف يسحق الخاسر . وبهذا فقدت العملية الانتخابية معناها ، وصارت الديمقراطية بلا معنى في مصرستان.
فأول دعائم الديمقراطية هي تدوال السلطة ، أي أن اختيار الشعب لمرشح بعينه يكون مبني على المصلحة : مصلحة الوطن وكل أفراد الشعب . وبعد انتهاء فترة حكم الرئيس أو عضو البرلمان ، قد يجد الشعب مصلحته في آخر فيقوم بتعيينه لفترة تالية . أما الديمقراطية في مصرستان فدعائمها الولاءات القبلية والدينية (4) . وبهذا فهي ليست ديمقراطية (حكم الشعب) ، وإنما أقرب ما تكون إلى الأوليجراكية (حكم الصفوة) . وفي هذه الحالة الصفوة هم الاخوان . لهذا رددت قيادات الاخوان الصغيرة في عدة مناسبات وفي أكثر من مرة أنهم أسياد المصريين (5).
أغلب الشعب في مصر للأسف يقبل ضمنيا بزعامة الزعيم وعبودية الشعب ، ومن يصبح رئيسا سوف يظل رئيسا حتى يموت او يقتل أو تقوم ثورة أخرى بخلعه ، لأنه شعب يعشق العبودية واعتاد عليها .
أخيرا وبعد خناقة الانتخابات حول منصب الزعيم ، أتي مرسي العياط زعيما على مقاس الشعب ، لأن الذي لا يفهم معنى تداول السلطة ويحيا في ظلام العصور الوسطى ويسعد بقمع الحريات ووصول الإسلام السياسي إلى الحكم هو شعب يستحق حكم الاخوان .
المصريون أرادوا زعيما ، فتحققت أحلامهم وتسيدت عليهم جماعة من الزعماء والاسياد بأكملها ، وبدلا من أن يركب العباد زعيما واحدا ، أصبح الشعب كله مركوبا من الجماعة (6).
————–
هوامش
(1) خواطر ثورية (8) : مش عايزين ريس :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=256118
(2) أكثر فنان عربي طرح فكرة الزعيم باقتدار هو الفنان عادل امام في مسرحيته الشهيرة ، وفيها مقلوته المشهورة ” هو فيه زعيم بيموت يا بيه”
(3) حاليا تعرض في دور السينما الامريكية والعالمية فيلم ” The Dictator” ، وفيها يتم طرج فكرة الزعيم الشرق أوسطي الذي يحكم فيطاع – في تمثيل ساخر لشخصية أقرب ما تكون إلى شخصية القذافي ، وهذا هو مأقرب ما أعنيه بفكرة الزعيم
http://www.youtube.com/watch?v=cYplvwBvGA4
(4) في خطاب مرسي الأول : يصف الناس بأنهم أهله وعشريته ، أي قبليته ويطالبهم بطاعته طالما لم يعص الله ، وفي هذا يعلق الكاتب ابراهيم عيسى اننا من المفترض ألا نطيع الرئيس ولكن أن نطيع القانون . لغة ابراهيم عيسى غير مفهومة لأغلب الشعب المصري ، هو يتكلم عن دولة حديثة ، وهم يرون مصر كقبيلة كبيرة تحتاج لزعيم.
http://www.youtube.com/watch?v=zKmxbkqk5b4
(5) تصريح أحد نواب الاخوان بأن الاخوان أسياد المصريين واستنكار حزب الأخوان لكلامه :
http://www.masrawy.com/news/Egypt/Politics/2012/June/5/5074505.aspx
(6) مفهوم الحكم = ركوب هو مفهوم جنسي الدلالة أول من ناقشه صراحة هو المجهول دكتور ع ع في كتابه “تراث العبيد” ، والذي ناقش فيه ميراث العبودية الذي ورثه المصريين من حكم العبيد (المماليك) لهم .

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: