مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

عيسى (في القرآن) = ابن العليّ (ابن الله)

Posted by mechristian في فبراير 15, 2010

عيسى (في القرآن) = ابن العليّ (ابن الله)

أخرستوس أنستي

تحرير ابراهيم القبطي

للتحميل من هنا عيسى= ابن الله

صديقي المسلم … هل تعتبر القرأن كتاب ربك ؟؟؟

فماذا لو كان ربك –أيا كان- يعترف ببنوة عيسى للعلي القدير ؟

لا ترتعب ، ولا تتشاءم ، ولا تختبئ مذعورا

دعنا نرى كيف ولماذا !!

————————————

القسم الاول ما معنى كلمة “عيسى” القرآنية ؟

هل توصل المسلمون إلى تفسير لكلمة عيسى ؟

الإجابة لا .. بل تخبطوا في معناها

1- اجتهد الكثيرون ،ونحن نحترم اجتهاداتهم (1) :

وجاء في لسان العرب ” عِيسى اسم عِبْرانـيّ أَو سُريانـي، والـجمع العِيسَوْن“. … ويقول السوري أديب قوندراق ” وكلمة عيسى يعتبرها فيلون الإسكندري مرادفة لكلمة (ESSAIOI أو OSIOI) اليونانية، وتعني: (نقي، قديس، مقدس). ويضيفويرى اللاهوتي الألماني المعاصر هولغر أن أصلها سرياني آرامي وتعني: النقي ، الورع ، الحكيم “. ويرى بلين أن القرآن الكريم ذكر يسوع باسم عيسى نسبة إلى العيسانيين القريبة من الكلمة العبرية (الآرامية ISAH . ) ولا زالت حتى يومنا هذا تستخدم كلمة ” آسى ” باللغة العربية بمعنى الحكيم أو الطبيب ، لكن هذه الاجتهادت إن دلت فإنما تدل على عدم وجود تفسير أو معنى عربي أو حتى معرب واضح لها . أما التفسيرات التي جمعها القمص عبد المسيح ، فهي دارجة لا تتناقض مع التفسير اللاحق

2 يقول موقع الشبكة الاسلامية عن الألفاظ الأعجمية

وسادسًا: إن الناظر في تلك الألفاظ القرآنية، والتي قيل عنها: إنها أعجمية، يجد أنها في أكثرها هي من باب الأسماء والأعلام؛ وقد اتفقت كلمة علماء اللغات قديمًا وحديثًا، أن أسماء الأعلام إنما تُنقل من لغة إلى أخرى كما هي،

ويقول كتاب تفسير الاسماء الاعجمية بالقرأن

وإنما الصحيح أن تؤصل أولا معني العلم الأعجمي في لغته، ثم تتلمس هذا المعني نفسه في الآيات من القرآن التي تتحدث عن هذا الإسم، مصرحا به، أو مكني عنه، أو محذوفا لدلالة السياق عليه ، وأنا زعيم لك بأنك ستجد هذا المعني في كل علم، مرة واحدة علي الأقل، وهذا كاف. وحبذا لو تواتر هذا الترادف في أكثر من موضع، إذن لاستبان لك أن هذا الترادف لم يأت عرضا

ويفسر مختار الصحاح

و عِيسَى بن مريم عليه السلام اسم عبراني أو سُرياني والجمع العِيسَوْن بفتح السين ورأيتُ العِيسينَ ومررتُ بالعيسَيْنَ وأجاز الكوفيون ضم السين قبل الواو وكسرها قبل الياء ولم يُجزه البصريون وكذا القول في موسى والنسبة إليهما عِيسَوِيّ وموسَويّ و عِيسيّ ومُوسيّ

3- إذن إسم عيسى ليس هو الاسم الاصلي ليسوع المسيح فجاء مستحدثا بالقرأن مما يجعلنا نتسائل لماذا غيرة القرأن عن أصله العبري أو السرياني (يشوع) وما الرابط بينه وبين موسى؟
———————————–


القسم الثاني : القرآن والهيروغليفية

أول ما نواجه في القرآن هو أنه يحوى الكثير من اللغات الغير عربية على الإطلاق ، وحتى يهرب المسلمون من تناقض هذه الحقيقة مع فكرة (قرآنا عربيا مبين) ، قرروا أن يجعلوا لغة القرآن “معرّبة” ، وأن يدعوا بأن الكلمات الأعجمية التي استعملها العرب وعربوها هي التي حواها القرآن ، وعلى الرغم من هذا فهناك الكثير من صحابة محمد (وأغلبهم عرب معاصرين لمحمد) لم يفهموا الكثير من كلمات القرآن ، مما يعود ويؤكد على أعجمية الكثير من ألفاظ القرآن وأنها ألفاظ غريبة لم يعرفها حتى أصحاب محمد العرب (2) … ولكن هذا لا يعنينا الآن في تفصيله

من  اللغات التي يحويها القرآن في بعض ألفاظه اللغة الهيروغليفية (3)

ومن الكلمات الهيروغليفية في القرآن

الحجاز : وتكتب هكذا وتعني النور

الطائف : وتكتب هكذا : وتعني الشرقية أو الأرض الشرقية (وهي تقع فعلا في شرق مكة المكرمة تماما)

يس : وتكتب هكذا : وتعني في الأولى : سر ،

أو هكذا : وتعني : المهجر

حراء : وتكتب هكذا وهي مقطعان :

وتعني : أطلال أو خرائب ناتجة بسبب الكواكب والنجوم

عرفات : وتكتب هكذا :

وتعني : بوابة السماء أو باب السماء أو سلم السماء أو مكان الصعود إلى السماء

بل هناك اسم سورة في القران اصلها هيروغليفي ، بل هي أول سورة في النزول طبقا لبعض الروايات

علق : وتكتب هكذا :

وتعني : العقل والفهم والإدراك

حور عين : وتكتب هكذا :

وتعني : الوجوه الجميلة (جمالا حقيقيا) .

الصاخة : وتكتب هكذا :

وتعني : الضربة ، التي تصيب بالصمم ، الإنذار والإيذان بالحلول والتهديد .
الحاقة : وتكتب هكذا :

وتعني : الساحقة الكبرى .
الحطمة : وتكتب هكذا :

وتعني : مكان القصاص ، مكان العذاب الأكبر في الآخرة . وله علاقة أيضا بانصهار المعادن كالنحاس مثلا . والفعل من هذه الكلمة : يكفرعن سيئاته ، يدفع مقابل ما أذنب (وكل هذه المعاني تدور في عالم الآخرة) . والصفة : الملعونون ، أعداء الله .

فردوس : وتكتب هكذا :

وتعني : دار البقاء الأبدية .
برزخ : وتكتب هكذا :

وتعني : بيت الحماية ، بيت التذكر أو الذكرى
بل هناك المسميات العربية فيها الكثير من الكلمات الهيروغليفة
تيما : وتكتب بالمصرية هكذا :

وتعني : الأرض الجديدة أرض الحقيقة ، المصريون الذين قدموا من ناحية البحر .
حصن نطاه : وتكتب هكذا :

وتعني نوع من العمالة .
وأسماء الجبال : آرة ، ابلى ، برثم ، بس ، ثبير ، تعار ، حراء ، خطمة (هضبة) ، رضوى ، سن ، ضعاضع ، عرفات ، عن ، عير ، قرقد ، معدن إبرام ، مغار ، هكران ، يسوم . . . إلخ .
وإليك بعض النماذج لأسماء الجبال :
برثم : وتكتب بالمصرية هكذا :

وتعني : بيت (مكان) النار (في الأولى) ، بيت التفكر (في الثانية) .

تعار : وتكتب هكذا وهي مقطعان :

وتعني : أرض الماعز ، أو أرض الحجر النفيس .
ومن الكلمات التي تحمل أصولا فرعونية (=هيروغليفية) كلمة “موسى” (4)

وموسى تنقسم إلى مقطعين في الفرعونية

مو: يعني الماء 

سى : يعني ابن 

وبهذا يكون معنى كلمة موسى ابن الماء .. (5)

وهو ما يوثقه أن من سمته هي ابنة فرعون بعد أن انتشلته من الماء كما جاء في سفر التكوين

كما أننا التزمنا بالهيروغليفية كمرجعية لبعض كلمات القرآن أيضا للآتي

1- لطول الفترة التي قضاها العبرانيين في مصر تأثرت لغتهم الدارجة بالفرعونية في الكثير من المصطلحات ومنها كما أوضحنا موسى وعلى قياسها عيسى

2 – استخدام القرأن بلا حرج الكلمات الأعجمية ومنها كلمة موسى وحور وغيرها ذات الأصول الفرعونية ، مما يعضد فكرة الأصول الفرعونية

3- ان اللغة العربية اساسها لغة نبطية سينائية مصرية قديمة ، والحروف العربية منها 15 حرف مأخوذة نطقا من الابجدية الهيروغليفية كحرف الباء- الهاء- الراء- الميم (6)

———————————

القسم الثالث: استخدام موسى كقياس لمعنى عيسى

كما أوضحنا قبلا الأصول الفرعونية لموسى ، والآن نأتي بأدلة من الثقافة الإسلامية

1- حيث يؤكد أحد الباحثين الأصل الهيروغليفي لموسى

أولاً: التشابه الشديد بين الاسمين(أوزوريس/ إدريس). ولعلنا نلاحظ أن القرآن الكريم يحتفظ بقدر الإمكان بالنطق للأسماء غير العربية التى يعربها، وإذا كان هناك تغير طفيف يحدث فى الاسم عند تعريبه إلا أنه لا يطمس معالمه. فاسم موسى هو اسم هيروغليفى يعنى طفل أو ابن الماء، وهو يذكر كما هو تقريباً فى لغته الأصلية، وكذلك الأسماء العبرية إبراهيم وإسماعيل وإسرائيل إلخ تذكر كما هى فى لغتها الأصلية، أما يسوع فيعرب بمقلوبه عيسى

2- كما كثير من الكلمات الهيروغليفية بعد نطقها بحروف عربية كتبت مقطع واحد الا انها في الاصل مقطعين مثل :
عرفات وتعني : بوابة السماء أو باب السماء أو سلم السماء أو مكان الصعود إلى السماء
خيبر : وتتكون من مقطعين وتعني كتيبة أو فصيلة الألف جواد (سلاح الخيالة)
الحاقة : وتكتب هكذا : : الساحقة الكبرى
فردوس : وتكتب هكذا : وتعني : دار البقاء الأبدية .
برزخ : وتكتب هكذا : وتعني : بيت الحماية ، بيت التذكر

لهذا يجوز في بحث الكلمة تقسيمها لمقطعين حتى و إن كتبت متصله ..
ككلمة ديموقراطية التي تنطق مقطع واحد واصلها يوناني ديموس + قراط وتعني حكم الشعب

وهذا ما يقول بمثله كتاب تفسير الاسماء الاعجمية في القرأن
ليس فقط فى خطئهم فى فهم معنى ” موسى ” فحسب ، وإنما أيضاً من خطئهم فى فهم معنى ” فرعون ” ، وهو من المصرية القديمة بلا خلاف ، فقالوا : إن ” بَرعُو ” ( أى فرعون( تعنى عند المصريين ” الملك ” ، وليس بشىء ، لأن علماء اللغة المصرية القديمة الآن يقولون لك: إن ” بر + عا ” تعنى ” البيت + الكبير، أو البيت العظيم ! عند الخلفاء العثمانيين
3- اقترنت موسى بكلمة عيسى عند أول ذكر لهم في القرأن وجائت على نفس المقطعيه و النغمه
4- اسم موسى في اللغة العربية من معجم الاسماء العربية:
الوَسِي : الحلاقة ، والمُوْسَى : ما يُحلق به . ونسبة إلى النبي موسى”ع” : وهو من أولي العزم من الرسل ، قيل : هو مُو ، أي : ماء ،
وهذا معنى اسم موسى:
—————————–

القسم الرابع : معني كلمة عيسى

المفاجاة أن كلمة عيسى يمكن أن نرجع أصولها إلى الفرعونية مثل موسى وعلى نفس قياسها

حيث

عي (aAw) = العلي او العظيم

سا(sA) = ابن

عيسى = ابن العليّ = ابن العظيم = ابن الله

عي تعني القوة أو العظيم أو العليّ :

1- وهذا ما يماثل : اسم الملك اسمه (خبرخبرو رع عي) وينطق أيضا (خير خيرو رع آي)

واسمه يعني: “طويل العمر بقوة رع”. وهو ملك تزوج من الأميرة خامر عر نبتي الثانية. بعض الكتاب يضعون تاريخ حكمه بين عامي 2532 ق.م. و 2504 ق.م.

2- وهو نفس اسم الوزير الذي تسبب في موت توت عنخ امون كما يعتقد

3- وكذا مثل أيام الأجازة الشهرية الفرعونية التي يسميها المصري القديم  (عا شو رع) ومعناها : عا = عظيم , شو = إله الهواء , رع = الشمس , ويمكن ترجمتها (عاش شو رع) أو (شو رع العظيم) , المهم أنه كان تبجيل من المصري للهواء والشمس الذي يستروح بهما في اجازته ثلث الشهرية

4- وكذا في القرآن : معنىفرعون ” ، وهو من المصرية القديمة بلا خلاف ، فقالوا : إن ” بَرعُو ” ( أى فرعون ( تعنى عند المصريين ” الملك ” ، لأن علماء اللغة المصرية القديمة الآنيقولون لك : إن ” بر + عا ” تعنى ” البيت + الكبير ” ، أو البيت العظيم

وبالمثل كلمة سي تعني ابن : مثلا سي آمون أو سا آمون بالهيروغليفية وتعني  ابن آمون

فهل جهل إله القرآن بمعنى وأوصل عيسى الفرعونية ، وأنها تعني ابن العليّ أو ابن العظيم = ابن الله

—————————-

القسم الخامس : اسئلة لابد للمسلمين الرد عليها لاثبات ان عيسى لا تعني ابن الله

اولا اسئلة عن القرأن:

1- هل بالقران كلمات هيروغليفي؟؟ الاجابة : نعم

2- هل بالقران كلمات هيروغليفي من مقطعين ؟ الاجابة : نعم

ثانيا : اسئلة في اللغة :

1- هل كلمة مو تعني ماء؟ الاجابة : نعم

2- هل كلمة سى تعني ابن؟ الاجابة : نعم

3- هل كلمة عي تعني العلي؟ الاجابة : نعم

3- هل توجد كلمات مشتركة بين العبرانية و الهيروغليفة؟ الاجابة : نعم

ثالثا اسئلة حول الاسماء في القرأن :

1- هل اسم عيسى عربي الاصل؟ الاجابة : لا

2- هل اسم موسى عربي الاصل الاجابة؟ الإجابة : لا

3- هل يوجد تفسير للاسماء في الاسلام؟ الاجابة : نعم

النتيجة المنطقية:

عيسى = ابن الله

موسى = ابن الماء

——————————-

القسم السادس بعض الملاحظات الأخيرة

1) حاول البعض أن يدعي أن سي لا تساوي ابن ، بل مس تساوي ابن مثل تحوتمس = = تحوت مس = ابن تحوت

ولكن الحقيقة أن اسمه الأصلي دجوتي مس وتعني وُلِد تحوت

(مس) بمعناها (وليد) ونحن نتكلم عن (سى) بمعناها (ابن)
موسوعة وكيبديا – اضغط هنا

نسو سا آمون بالهيروغليفية وتعني ابن آمون


2) لما يدعي أن لفظة عيسى القرآني هي لفظة آرامية الأصل نرد

1 النطق الارامي في ال Peshitta هو (يشوعا) أي قريب جدا للعبرية ولا علاقة له بعيسى (5)

فلا نستطيع أن نلوي الحقيقة بدعوى أن كلمة “عيسى” ارامية الاصل ولكن في افضل الاحوال يمكن أن نوضح الاشتراك  بين المنطوق العربي والآرامي للكلمة ، وإن كانت أصولها يرجح أن تعود إلى لغة أقدم من الأثنين

وهنا نسقط في حيرة:  الم يقدر اله القرأن الذي اعتبر القرأن معجزته الأولى و الوحيدة و المطلقه ان يستخدم الفاظا لا معاني لها في لغات اخرى ؟؟؟
2
في اقوال المسلمين الاولين اعلنوا عدم تأكدهم من معنى الكلمة وبحثوا عن جذورها  في العربية فلم يجدوا ، مما يؤكد على أنها أعجمية
3- تحريف الاسم الي هذا النطق (عيسى) جاء من عدة بدائل لو كان القرأن استخدمها لما كانت هذه الاشكالية وهي :
ησος يسوع او ايسوس
יְהוֹשֻׁעַ“. يشوع التي هي تصغير يهوشع بالعبرية
النطق الارامي في ال Peshitta هو (يشوعا) (5)
فلماذا ترك القرأن كل هذا واستخدم (عيسى) ؟


اما اللجوء للهيروغليفية للترجمة للكلمة فقد ذكرت الاسباب سابقا و بالادله والخصها لك بالاضافه :
1
تلازم كلمة موسى و عيسى بالقرأن في اكثر من موضع
2
وجود كلمات هيروغليفية في القرأن من مقطعين مدمجين يفسر كل منهما على حدى
3
شهادة العلماء لاعجمية الاسم
4
الهيروغليفية اللغة الوحيدة التي استقام معها الاسم

—————————

الشواهد والمراجع:

(1) عن القمص عبد المسيح في كتابه ” مميزات المسيح في جميع الكتب”

(2) منها كلمات عبرية (آدم ، توراة، جهنم ، آمين ) وفارسية (أباريق، إستبرق ، سرادق) وبهلوية (حور ، زنجبيل ، سجيل ، فردوس ، مقاليد) وحبشية (طاغوت ، مشكاة) ، وفينيقية (حبر) ، ومصرية (تابوت) ، ويونانية (إنجيل) وآرامية (سكينة) وسريانية (سورة ، عدن ، فرعون)

(3) http://www.alargam.com/fawateh/h2/1.htm
(4) اسم موسى في اللغة العربية من معجم الاسماء العربية: الوَسِي : الحلاقة ، والمُوْسَى : ما يُحلق به . ونسبة إلى النبي موسى”ع” : وهو من أولي العزم من الرسل ، قيل : هو مُو ، أي : ماء ، و سَا ، أي : شجر ، لأنَّ الصندوق الذي وجد فيه كان في الماء وبين الشجر ، وقيل : بالعبرية معناه الجذب لأنَّه جُذب من الماء

(5) موسى التي أسمته هي إبنة فرعون مصر , لأنها جذبته من ماء النهر.

واللغة التي كانت تتكلم بها إبنة فرعون مصر , وكذلك كل الشعب المصرىحينذاك – بلا إستثناء , هي اللغة المصرية القديمة , التي كانت تكتب بحروف مختلفة الأشكال , مثل الهيروغليفية والهراطيقية والديموطيقية , ثم – فى وقت لاحق – أصبحت تكتب بالحروف القبطية . فإن اللغة القبطية هي ذاتها اللغة المصرية القديمة , مع فارق التطور – نتيجة للزمن – في اللغة وفي شكل الحروف .
إذن , فكلمة “موسي” , التي نطقت بها إبنة فرعون مصر , هي كلمة مصرية قديمة , تعني- إجمالياً – أنه مأخوذ من الماء .

وبالرجوع إلى قاموس اللغة القبطية , تأليف إقلاديوس لبيب – وهو أقدم القواميس القبطية العربية المطبوعة – حـ1 صـ320 , وحـ5صـ21 , وكذلك – لنفس المؤلف – مجلة عين شمس الأثرية , السنة الثانية صـ140 والسنة الثالثة صـ222 , نجد ما يلي :-
– كلمة موسي تعني إبن الماء , إذ تتركب من : كلمة “مو” ، وهي الصيغة التركيبية من كلمة موؤ : mwou, وتعني “ماء” , ومن كلمة “سي” بالشكل الفـرعوني الهيروغليفي (وترسم بشكل أوزة) ويقابلهافي الشكل القبطي – كلمـة “شى” se ، وهي الصيغة التركيبية من كلمة شيرى s/ri , أى : إبن .
– وبالبحث في قاموس اللغة القبطية تأليف CRUM (المعمول بعد قاموس إقلاديوس لبيب , بل ويأخذه من مراجعه) نجد إنه لم يعالج هذا الموضوع, عدا أنه ذكر في صـ584 أن كلمة إبن في الصيغة التركيبية هي “شى” si او se .
– وبالبحث في كتاب قواعد اللغة المصرية القديمة , تأليف GARDNER , نجده – أيضا- لم يعالج موضوع إسم موسى , ولكنه مع ذلك يحوى أشياء مفيدة لهذا الموضوع , في صـ66 سطر 1-8 وصـ441 سطر1-5 , وصـ 471 سطر 38 ,و صـ490 فقرة 35, وهي كما يلي :-
كلمة “إبن” في الشكل الهيروغليفي هي “سى” (رسمة الأوزة)
كلمة “ماء” في الشكل الهيروغليفي هي “مو” MW (ثلاثة تموجات ماء , فوق بعض)
بعض الأسماء المصرية الفرعونية , تأخذ نفس صيغة تركيب إسم موسى (ص66سطر1-8) , مثل :-
+ نحريسى” , وتعني : إبن نحري
+خنمحتب سى” , وتعني : إبن خنمحتب
إذن , فإن كلمة موسى , هي كلمة مصرية قديمة أصيلة , في كل من الشكل القديم الهيروغليفي , والشكل الحديث القبطي . وإنها – في كلتا الحالتين – تعني : إبن الماء
وهذا يتطابق مع ما قالته إبنة فرعون مصر , بأنها أسمته “موسى” لأنها سحبته من الماء .

(5) Yeshua is the original Aramaic proper name for Jesus the Nazarene, who lived from about 6 B.C.E. to 27 C.E. (A.D.)  The word “Jesus” is actually a mis-transliteration of a Greek mis-transliteration. The Emperor Constatine even mistook Jesus for Apollo, the son of the Greek god Zeus. In Hebrew Yeshua means Salvation while the name Jesus has no intrinsic meaning in English whatsoever

http://www.thenazareneway.com/yeshua_jesus_real_name.htm

(6) http://www.friesian.com/egypt.htm

—————————

ملحق فضيحة لجنة التعريف بالاسلام الكويتية
هذا الموضوع لم تستطع لجنة التعريف بالاسلام الرد عليه
وهذا هو الدليل  : اثناء تصفحي للانترنت وجدت المشاركة و الردود التالية بالموقع
http://q8yat.net/showthread.php?p=3041905
صديقتنا الغالية بنبونه راحت تدور على رد للموضوع في منتدى تاني
http://img170.imageshack.us/img170/641/30617122cv3.jpg


http://img232.imageshack.us/img232/9599/36735018nt7.jpg


فأشاروا عليها بالرجوع لأحد المشايخ
http://img397.imageshack.us/img397/1776/17756606kq4.jpg

وحل أخر الاتصال بلجنة التعريف بالاسلام ..
http://img169.imageshack.us/img169/6596/54038536od0.jpg


فكان رد صديقتنا ومساعدتي القوية اللي مش عارف اودي جمايلها فين انها اتصلت بهم بتاريخ 6/3/2008
http://img169.imageshack.us/img169/403/96241204ty0.jpg

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: