مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

لماذا حرفوا اسم اسحق الى اسماعيل ؟ – جون يونان

Posted by mechristian في ديسمبر 8, 2008

    لماذا حرفوا اسم اسحق الى اسماعيل ؟

جون يونان

غلاف حرفوا اسم اسحق

امامنا  تحريف بالغ الخطورة !

ولا عجب ان يمارس الاخوة المسلمين التحريف والتزوير .. ان كان قرآنهم المنزل محرفاً باعترافهم ! ( سنة وشيعة ) !

والتحريف هذه المرة جاء عن طريق شطب اسم واحلال اسم آخر بدلاً منه بخفة يد تشابه خفة يد صانعي الالعاب السحرية !!!!

لنبدأ دون اطالة ..

ولنقرأ هذا الحديث المنشور على موقع اسلامي كبير وهو موقع ” الاسلام ” التابع لوزارة الارشاد والاوقاف الاسلامية في المملكة السعودية :

مسند أحمد – ومن مسند بني هاشم – بداية مسند عبد الله بن العباس

حدثنا ‏ ‏يونس ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏حماد ‏ ‏عن ‏ ‏عطاء بن السائب ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن جبير ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏

أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏إن ‏ ‏جبريل ‏ ‏ذهب ‏ ‏بإبراهيم ‏ ‏إلى ‏ ‏جمرة العقبة ‏ ‏فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصيات ‏ ‏ فساخ ‏ ‏ثم أتى ‏ ‏الجمرة الوسطى ‏ ‏فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصيات ‏ ‏ فساخ ‏ ‏ثم أتى ‏ ‏الجمرة القصوى ‏ ‏فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصيات ‏ ‏ فساخ ‏ ‏فلما أراد ‏ إبراهيم ‏ ‏أن يذبح ابنه ‏ ‏إسحاق ‏ ‏قال لأبيه يا ‏ ‏أبت أوثقني لا أضطرب فينتضح عليك ‏ ‏من دمي إذا ذبحتني فشده فلما أخذ ‏ ‏الشفرة ‏ ‏فأراد أن يذبحه نودي من خلفه ‏

أن يا ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏قد صدقت الرؤيا ‏

z1


الذبيح اسحق مسند احمد
وهذا من موقع كبير شهير آخر (الايمان) نفس الحديث ونفس الكتاب ونفس السند :

2658 حَدَّثَنَا يُونُسُ، أَخْبَرَنَا حَمَّادٌ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ جِبْرِيلَ ذَهَبَ بِإِبْرَاهِيمَ إِلَى جَمْرَةِ الْعَقَبَةِ فَعَرَضَ لَهُ الشَّيْطَانُ فَرَمَاهُ بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ فَسَاخَ ثُمَّ أَتَى الْجَمْرَةَ الْوُسْطَى فَعَرَضَ لَهُ الشَّيْطَانُ فَرَمَاهُ بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ فَسَاخَ ثُمَّ أَتَى الْجَمْرَةَ الْقُصْوَى فَعَرَضَ لَهُ الشَّيْطَانُ فَرَمَاهُ بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ فَسَاخَ فَلَمَّا أَرَادَ إِبْرَاهِيمُ أَنْ يَذْبَحَ ابْنَهُ إِسْحَاقَ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ أَوْثِقْنِي لَا أَضْطَرِبُ فَيَنْتَضِحَ عَلَيْكَ مِنْ دَمِي إِذَا ذَبَحْتَنِي فَشَدَّهُ فَلَمَّا أَخَذَ الشَّفْرَةَ فَأَرَادَ أَنْ يَذْبَحَهُ نُودِيَ مِنْ خَلْفِهِ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا‏.‏

webpage

ومن موقع الشبكة الإسلامية :

يذبح اسحق الشبكة الاسلامية

ومن كتاب كنز العمال .. منشور على موقع نداء الايمان :

z3

اذن أمامنا حديث في مسند أحمد يتحدث فيه محمد بأن الذبيح صراحة هو : اسحق !

ولكنهم ضعفوا هذا الحديث .. بحجة ان احد الرواة وهو ” عطاء بن السائب ” قد اختلط في اواخر حياته ! ( اختلط بمعنى كان ينسى ويتلعثم وسنناقش هذا الزعم لاحقاً )

على العموم ..هم يعلمون جيداً بأن تضعيفهم ليس بالقوي ولا المقنع ( هرباً من حقيقة ان الذبيح هو اسحق ) .. فما العمل ..؟!

وما المفلت من هذا المزنق ..؟!

الحل هو بالتحريف !

وهو لعبتهم المفضلة ..!

والآن .. لنقرأ ذات الحديث ..

نفسه بالضبط .. بالجملة .. بالكلمة .. بالحرف .. من ذات الكتاب ..

ولكن بتحريف اسم : ( اسحق ) ووضع بدلاً منه اسم :
( اسماعيل ) !

نعم .. بكل بساطة

لنذهب الى احد أكبر مواقع المسلمين على النت , ويعد مرجعية في البحث عن أحاديث محمد بأسانيدها ودرجتها ..

وهو موقع : الدرر السنية !

ولنقرأ هذا التحريف المتعمد :

144283 – إن جبريل ذهب بإبراهيم إلى جمرة العقبة فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصيات فساخ ثم أتى الجمرة الوسطى فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصيات فساخ ثم أتى الجمرة القصوى فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصيات فساخ فلما أراد إبراهيم أن يذبح ابنه اسماعيل قال لأبيه : يا أبت أوثقني لا أضطرب فينتضح عليك من دمي إذا ذبحتني فشده فلما أخذ الشفرة فأراد أن يذبحه نودي من خلفه { أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا }

الراوي: عبدالله بن عباس – خلاصة الدرجة: إسناده صحيح – المحدث: أحمد شاكر – المصدر: مسند أحمد – الصفحة أو الرقم: 4/284

sema3el

ومن مسند أحمد ..ىنجد ذات الحديث ولكن بتحريف وشطب اسم :

اسحق … ووضع اسم اسماعيل مكانه

مع تصحيحهم للحديث من قبل أحمد شاكر !!

( مع العلم ان في سنده عطاء بن السائب الذي ضعفوا الحديث بسببه )

وتضعيف حديث ” ذبح اسحق ” الوارد في مسند احمد ( وقد حرفوه ) ..

جاء بسبب اختلاط الراوي ” عطاء بن السائب ” ..

في حين ان هذا الراوي من الثقات .. لكنه اختلط في اواخر حياته ..

وقد حدد علماءهم الاحاديث الصحيحة التي رواها قبل اختلاطه , وتلك التي رواها بعد اختلاطه !

وحددوا الرواة الذين اخذوها عنه في كلا الفترتين من حياته !

لنقرأ ترجمة عطاء بن السائب :

” عطاء بن السائب عطاء بن السائب (4) الإمام الحافظ، محدث الكوفة أبو السائب، وقيل: أبو زيد، وقيل: أبو يزيد، وأبو محمد الكوفي.

عن أبيه السائب بن زيد، وقيل: ابن يزيد، وقيل: ابن مالك الثقفي، مولاهم، وعن أنس بن مالك – ولم يثبت أنه سمع منه، وقد جاء بإدخال يزيد الرقاشي بينهما – وعن عبد الله بن أبي أوفى، وعبد الرحمن بن أبي ليلى، وأبي وائل، ومرة الطيب، وعمرو بن ميمون الأودي، ومجاهد وأبي البختري الطائي، وذر بن عبد الله، وأبي عبد الرحمن السلمي، وسعيد بن جبير، وعبد الله بن بريدة، وعكرمة، والحسن، وأبي ظبيان، وسالم البراد وخلق كثير.

وكان من كبار العلماء، لكنه ساء حفظه قليلا في أواخر عمره.

حدث عنه إسماعيل بن أبي خالد، وهو من طبقته، والثوري، وابن جريج، وأبو جعفر الرازي، وروح بن القاسم، والحمادان، وموسى بن أعين، وأبو عوانة، وجعفر بن سليمان، وأبو الأحوص، وشعبة، وشريك، وعبيدة بن حميد، وابن فضيل، وجرير بن عبد الحميد، وزائدة، وزهير بن معاوية، وابن عيينة، وهشيم، وأبو إسحاق الفزاري، وعلي بن عاصم، وابن علية، وخلق كثير.

قال ابن عيينة: حدثني بعض أصحابنا، أن أبا إسحاق كان يسأل عن عطاء بن السائب، فيقول: إنه من البقايا.

وروى إبراهيم بن مهدي، عن حماد بن زيد قال: أتينا أيوب، فقال: اذهبوا، فقد قدم عطاء بن السائب من الكوفة. وهو ثقة، اذهبوا إليه، فسلوه عن حديث أبيه في التسبيح .

علي بن المديني، عن يحيى بن سعيد قال: ما سمعت أحدا يقول في عطاء بن السائب شيئا قط في حديثه القديم، وما حدث سفيان وشعبة عنه صحيح، إلا حديثين. كان شعبة يقول: سمعتهما بأخرة عن زاذان.

أحمد بن سنان عن عبد الرحمن قال: ليث بن أبي سليم، وعطاء بن السائب، ويزيد بن أبي زياد، ليث أحسنهم حالا عندي.

وروى عثمان بن أبي، شيبة، عن جرير، وذكر الثلاثة، فقال: يزيد أحسنهم استقامة في الحديث ثم عطاء. قال أحمد بن حنبل: عطاء ثقة ثقة، رجل صالح، وقال: من سمع منه قديما كان صحيحا، ومن سمع منه حديثا لم يكن بشيء، سمع منه قديما شعبة، وسفيان. وسمع منه حديثا: جرير وخالد بن عبد الله، وإسماعيل وعلي بن عاصم، وكان يرفع عن سعيد بن جبير أشياء لم يكن يرفعها. “

اذن أحمد يقول عنه :

من سمع منه قديما كان صحيحا، ومن سمع منه حديثا لم يكن بشيء، سمع منه قديما شعبة، وسفيان. وسمع منه حديثا: جرير وخالد بن عبد الله، وإسماعيل وعلي بن عاصم ..”

ونلاحظ بأن الذين سمعوا منه حديثاً .. ( اي بعد اختلاطه ) ليسوا المذكورين في الحديث الوارد في مسند أحمد عن الذبيح اسحق !!

اذن تضعيف الحديث بحجة اختلاط عطاء .. هو من قبيل التدليس والتعمية لا بل الكذب ..

لأنهم لم يثبتوا ابداً ان الرواة الذين رووا عنه هذا الحديث كانوا ممن سمعوه بعد اختلاطه ..

فلا يوجد ادنى برهان يثبت اختلاط عطاء في حديث ذبح اسحق هذا .

والدليل تحريفهم للحديث في موقع الدرر السنية !

فهل لتحريفاتهم من نهاية ..؟

——————-

اما حديثهم السقيم عن ” ابن الذبيحين ” .. فهم يستميتون في وضعه والاستشهاد به في كل مكان ( مع كونهم يزعمون بأنه لا حجة عليهم الا من الصحيح فقط ) !

مع ان هذا الحديث عن ” ابن الذبيحين ” .. ساقط هشيم !

اقرأ :

أنا ابن الذبيحين

الراوي: – – خلاصة الدرجة: ليس له إسناد أو له إسناد ولا يحتج بمثله النقاد من أهل العلم – المحدث: ابن عبدالهادي – المصدر: رسالة لطيفة – الصفحة أو الرقم: 23

أنا ابن الذبيحين

الراوي: – – خلاصة الدرجة: غريب – المحدث: الزيلعي – المصدر: تخريج الكشاف – الصفحة أو الرقم: 3/177

– كنا عند معاوية بن أبي سفيان فذكروا الذبيح إسماعيل أو إسحاق ؟ فقال : على الخبير سقطتم ، كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه رجل فقال : يا رسول الله عد علي مما أفاء الله عليك يا ابن الذبيحين ، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقيل له يا أمير المؤمنين وما الذبيحان ؟ فقال : إن عبد المطلب لما أمر بحفر زمزم نذر لله إن سهل الله أمرها عليه ليذبحن أحد ولده ، قال : فخرج السهم على عبد الله فمنعه أخواله وقالوا : افد ابنك بمائة من الإبل ، ففداه بمائة من الإبل ، وإسماعيل الثاني

الراوي: عبدالله الصنابحي – خلاصة الدرجة: غريب جدا – المحدث: ابن كثير – المصدر: تفسير القرآن – الصفحة أو الرقم: 7/2

أنا ابن الذبيحين

الراوي: – – خلاصة الدرجة: لم يرد بها اللفظ – المحدث: القاوقجي – المصدر: اللؤلؤ المرصوع – الصفحة أو الرقم: 49

أنا ابن الذبيحين

الراوي: معاوية بن أبي سفيان – خلاصة الدرجة: لا أصل له – المحدث: الألباني – المصدر: السلسلة الضعيفة – الصفحة أو الرقم: 1677

أنا ابن الذبيحين

الراوي: – – خلاصة الدرجة: لا أصل له بهذا اللفظ – المحدث: الألباني – المصدر: السلسلة الضعيفة – الصفحة أو الرقم: 331

————————

بالنسبة لموضوع الذبيح في القرآن …

فنحن نرى نقصاً لا بل ثغرة كبيرة في القران الذي لم يحدد اسم الذبيح ..!

مع كون المسلمين يتهمون التوراة بالتحريف لهذا السبب وبأن اليهود قد حرفوا اسم اسماعيل ووضعوا اسم اسحق بدلاً منه .

كل هذا يبلعونه .. بينما هم لا يستطيعون ان يدلونا على اسم الذبيح من قرآنهم ..

اليس هذا من سواقط الأفعال ؟

عزيزي المسلم : بالنسبة للتوارة .. فهي واضحة بان الذبيح هو ” اسحق ” والانجيل ايضاً قال انه ” اسحق ” !

اقرا :

{ بالايمان قدم ابراهيم اسحق وهو مجرب. قدم الذي قبل المواعيد وحيده . الذي قيل له ابنه باسحق يدعى لك نسل } ( عبرانيين 17:11و18.)

اذن كتابي يثبت اسم الذبيح صراحة وهو ” اسحق ” دون خلاف ابداً بين المسيحيين واليهود بشانه ..

اما القرآن .. فهات اسم ” الذبيح ” منه ؟!

فلماذا لم يحدد ربكم الذبيح كاشفاً عن تحريف اليهود للتوراة ..؟

ام نسي وقتها اسم الذبيح ..في سورة الصافات ؟

لقد ذكر القرآن اسم ” اسماعيل ” ما يقرب من 14 مرة .. واسم اسحق ما يقرب من 17 مرة .. فلماذا تردد او نسي ان يذكر بان الذبيح كان بالحقيقة ” اسماعيل ” …؟

 والان دعني اتيكم باقوال اساطين علماء الاسلام والصحابة الذين فسروا سورة الصافات 102 بشكل صحيح وحددوا الذبيح ..!

جاء في القرآن :

(فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ) (الصافات:101)

(فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ) (الصافات:102)

ما جاء في تفسير الطبري لسورة الصافات :

“الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيم } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَبَشَّرْنَا إِبْرَاهِيم بِغُلَامٍ حَلِيم , يَعْنِي بِغُلَامٍ ذِي حُلْم إِذَا هُوَ كَبِرَ , فَأَمَّا فِي طُفُولَته فِي الْمَهْد , فَلَا يُوصَف بِذَلِكَ . وَذُكِرَ أَنَّ الْغُلَام الَّذِي بَشَّرَ اللَّه بِهِ إِبْرَاهِيم إِسْحَاق. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 22601 – حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن وَاضِح , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , عَنْ يَزِيد , عَنْ عِكْرِمَة : { فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيم } قَالَ : هُوَ إِسْحَاق . 22602 – حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيم } بُشِّرَ بِإِسْحَاق , قَالَ : لَمْ يُثْنِ بِالْحُلْمِ عَلَى أَحَد غَيْر إِسْحَاق وَإِبْرَاهِيم .

والذبيح هو اسحق

قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي

وَقَوْله : { قَالَ يَا بُنَيّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَام أَنِّي أَذْبَحك } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : قَالَ إِبْرَاهِيم خَلِيل الرَّحْمَن لِابْنِهِ : { يَا بُنَيّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَام أَنِّي أَذْبَحك } وَكَانَ فِيمَا ذُكِرَ أَنَّ إِبْرَاهِيم نَذَرَ حِين بَشَّرَتْهُ الْمَلَائِكَة بِإِسْحَاق وَلَدًا أَنْ يَجْعَلهُ إِذَا وَلَدَتْهُ سَارَة لِلَّهِ ذَبِيحًا ; فَلَمَّا بَلَغَ إِسْحَاق مَعَ أَبِيهِ السَّعْي أُرِيَ إِبْرَاهِيم فِي الْمَنَام , فَقِيلَ لَهُ : أَوْفِ لِلَّهِ بِنَذْرِك , وَرُؤْيَا الْأَنْبِيَاء يَقِين , فَلِذَلِكَ مَضَى لَمَّا رَأَى فِي الْمَنَام , وَقَالَ لَهُ اِبْنه إِسْحَاق مَا قَالَ “

واقرأ يا مسلم ايضاً ما جاء في تفسير القرطبي ..

وحاول ان تعد على اصابعك او على الالة الحاسبة كم من الصحابة ” الاجلاء ” الذي قالوا بان الذبيح كان ” اسحق ” وليس اسماعيل !!

القرطبي ( الجامع لاحكام القران ) :

” قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي

اِخْتَلَفَ الْعُلَمَاء فِي الْمَأْمُور بِذَبْحِهِ . فَقَالَ أَكْثَرهمْ : الذَّبِيح إِسْحَاق . وَمِمَّنْ قَالَ بِذَلِكَ الْعَبَّاس بْن عَبْد الْمُطَّلِب وَابْنه عَبْد اللَّه وَهُوَ الصَّحِيح عَنْهُ . رَوَى الثَّوْرِيّ وَابْن جُرَيْج يَرْفَعَانِهِ إِلَى اِبْن عَبَّاس قَالَ : الذَّبِيح إِسْحَاق . وَهُوَ الصَّحِيح عَنْ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود أَنَّ رَجُلًا قَالَ لَهُ : يَا بْن الْأَشْيَاخ الْكِرَام . فَقَالَ عَبْد اللَّه : ذَلِكَ يُوسُف بْن يَعْقُوب بْن إِسْحَاق ذَبِيح اللَّه اِبْن إِبْرَاهِيم خَلِيل اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَقَدْ رَوَى حَمَّاد بْن زَيْد يَرْفَعهُ إِلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ الْكَرِيم اِبْن الْكَرِيم اِبْن الْكَرِيم اِبْن الْكَرِيم يُوسُف بْن يَعْقُوب بْن إِسْحَاق بْن إِبْرَاهِيم صَلَّى اللَّه عَلَيْهِمْ وَسَلَّمَ ) . وَرَوَى أَبُو الزُّبَيْر عَنْ جَابِر قَالَ : الذَّبِيح إِسْحَاق . وَذَلِكَ مَرْوِيّ أَيْضًا عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ . وَعَنْ عَبْد اللَّه بْن عُمَر : أَنَّ الذَّبِيح إِسْحَاق . وَهُوَ قَوْل عُمَر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ. فَهَؤُلَاءِ سَبْعَة مِنْ الصَّحَابَة . وَقَالَ بِهِ مِنْ التَّابِعِينَ وَغَيْرهمْ عَلْقَمَة وَالشَّعْبِيّ وَمُجَاهِد وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَكَعْب الْأَحْبَار وَقَتَادَة وَمَسْرُوق وَعِكْرِمَة وَالْقَاسِم بْن أَبِي بَزَّة وَعَطَاء وَمُقَاتِل وَعَبْد الرَّحْمَن بْن سَابِط وَالزُّهْرِيّ وَالسُّدِّيّ وَعَبْد اللَّه بْن أَبِي الْهُذَيْل وَمَالِك بْن أَنَس , كُلّهمْ قَالُوا : الذَّبِيح إِسْحَاق . وَعَلَيْهِ أَهْل الْكِتَابَيْنِ الْيَهُود وَالنَّصَارَى , وَاخْتَارَهُ غَيْر وَاحِد مِنْهُمْ النَّحَّاس وَالطَّبَرِيّ وَغَيْرهمَا . قَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر : أُرِيَ إِبْرَاهِيم ذَبْح إِسْحَاق فِي الْمَنَام”

( الجامع لاحكام القرآن – القرطبي – الصافات )

هل استطعت ان تعدهم يا مسلم ؟

اكثر الصحابة والتابعين قالوا بان الذبيح هو : اسحق !!

من الصحابة الذين قالوا ان الذبيح اسحق التالية اسمائهم :

عمر بن الخطاب ! ..

وعلي بن ابي طالب ! ..

ابن مسعود ..!

العباس بن عبد المطلب !

عبد الله بن عمر ..!

ابن عباس ..!

جابر ..!

ومن التابعين الذين اعترفوا بان الذبيح هو اسحق التالية اسمائهم :

عَلْقَمَة

وَالشَّعْبِيّ

وَمُجَاهِد

وَسَعِيد بْن جُبَيْر

وَكَعْب الْأَحْبَار

وَقَتَادَة

وَمَسْرُوق

وَعِكْرِمَة

وَالْقَاسِم بْن أَبِي بَزَّة

وَعَطَاء

وَمُقَاتِل

وَعَبْد الرَّحْمَن بْن سَابِط

وَالزُّهْرِيّ

وَالسُّدِّيّ

وَعَبْد اللَّه بْن أَبِي الْهُذَيْل

وَمَالِك بْن أَنَس

” كُلّهمْ قَالُوا : الذَّبِيح إِسْحَاق ” !!!!

كذبوهم لو استطعتم !

كبار صحابة محمد ذوي الاسماء اللوامع .. قالوا بأن الذبيح هو اسحق !

فهل يفهم المسلمين اليوم دينهم اكثر من الصحابة الذين عاصروا محمد ؟

اذن :

أولاً :

نص كتابي العهد القديم والجديد ذكرا اسم الذبيح صراحة وهو اسحق !

ثانياً:

كتابكم لم يورد اسم الذبيح .. مع انه يردد اسمي ابناء ابراهيم مرات عديدة في مواضع كثيرة .. وحين جاء الى قصة الذبيح سكت !!!

ثالثاً :

تفاسير كتابكم الذي لا يفهم الا بها .. حددت بان المقصود هو اسحق ..

وبني هذا التفسير على اقوال سبعة من الصحابة الكبار الذين عاصروا رسولكم ونقلوا منه .. اضافة الى كبار التابعين والمفسرين ..!

والانكى من كل هذا .. ان محمد لم ينبس بحرف واحد عن شخصية الذبيح !!!!

اما قول كتابكم : { وبشرناه باسحق نبياً } .. بعد حكاية الذبح .. فليس هذا بشارة بولادته انما بشارة بانه سيكون نبياً ..

” باسحق نبياً ” !!

فالقرآن لا يحدد الذبيح بالاسم .. ولكن كل التلميحات تشير الى انه : اسحق !

اما ان عاندتم انه : اسماعيل ..!

فحينها نعيد عليكم هذه الاسئلة الصواعق :

ما الذي قاله دينكم عن الذبيح ؟

لماذا لم يذكر اسم الذبيح صراحة ؟

لماذا اغفله ربك ورسولك ؟

الم يأتي رسولك لكي يكشف تحريف اهل الكتاب ؟

فلماذا على الاقل لم يذكر ولو لمرة واحدة بأن اسم الذبيح كان اسماعيل وليس اسحق !؟؟

لماذا كل هذا الغموض حول شخصية الذبيح .. بينما رسولكم لا ينطق عن الهوى ؟

ولماذا اعترف كبار صحابته ومن بعدهم كبار التابيعن بأن الذبيح كان اسحق ؟

كلها اسئلة حيرتكم ..

ومازلنا ندعوكم إلى الايمان بالنور الحقيقي للمسيح الكلمة المتجسد له كل المجد

___________________

جون يونان

مواضيع ذات صلة

من هو الذبيح من أولاد إبراهيم ؟

التلاعب بالعقول على هدي الرسول

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: