مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

صورة الإله الإسلامي (2) : كتلة على العرش استوت

Posted by mechristian في يونيو 9, 2008

ابراهيم القبطي

يتساءل بعض المسلمين احيانا في استنكار

كيف يتجسد الإله الخالق من رحم مخلوق كمريم العذراء ؟

ومن كان يدبر الكون حينها ؟

تنبع المشكلة من عقل المسلم الذي ينظر للإله كونه محدود في المكان لابد وأن يترك عرشه في السماء ليتجسد على الأرض

فهو إما في السماء أو على الأرض

لا يصح وجوده في السماء وعلى الأرض معا

مما يقودنا لدراسة التحديد المكاني للإله الإسلامي

—————————–

الوجود الإلهي في الفكر المسيحي

طبقا للفكر المسيحي المكان والزمان (الزمكان) لا يحكمان الإله ولايحدانه ، بل هو من يحكم الزمكان

الإله كائن في ومفارق للمكان والزمان (1)

وجوده وجود نوعي (يختلف نوعيا) لا كمي

يتخلل كل زمكان ليهب للمادة الوجود

وللحيوان والنبات الحياة فوق الوجود

وللإنسان العقل والإدراك فوق الوجود والحياة (2)

هذا الإله عينه قادر على الحضور/الظهور divine manifestation والاعلان عن نفسه للإنسان في قلب مكان أو زمان معين دون أن يفارق وجوده الغير المحدود

هذا الحضور/الظهور الألهي أكدته كتب اليهود مرارا ، ففي قدس أقداس خيمة الاجتماع أو الهيكل السليماني أعلن الإله يهوه حضوره الذاتي שכינה shekhinah وسكناه في وسط شعبه (3).

كان هذا الحضور الإلهي تأهيلا عقليا ونبوة مسيانية للتجسد ، حيث أعلن الرب الإله لشعبه اليهودي قائلا

(ترنمي وافرحي يا بنت صهيون لاني هانذا آتي واسكن في وسطك يقول الرب. فيتصل امم كثيرة بالرب في ذلك اليوم ويكونون لي شعبا فاسكن في وسطك فتعلمين ان رب الجنود قد ارسلني اليك.) (4)

تحققت هذه النبوة عندما أظهر الرب الإله ملء لاهوته في يسوع المسيح (5)

فأعلن السيد المسيح أنه الهيكل الحقيقي الأسمى والدائم للطبيعة اللاهوتية

أنه ال שכינה الدائم الأبدي ، فشبّه طبيعة بشريته وهيكل تجسده بهيكل سليمان قائلا لليهود :

(انقضوا هذا الهيكل وفي ثلاثة ايام اقيمه. فقال اليهود في ست واربعين سنة بني هذا الهيكل أفانت في ثلاثة ايام تقيمه. واما هو فكان يقول عن هيكل جسده.) (6)

في كل هذه الظهورات والاعلانات الإلهية لم تفارق الذات الإلهية –طبقا للفكر المسيحي- وجودها الغير محدود الكائن في والمفارق لكل مكان وزمان .

—————————–

الوجود الإلهي في الفكر الإسلامي

أما في الفكر الإسلامي التجسيمي فتخضع ذات الإله الإسلامي الضاحك للتحديد المكاني والزماني ، حتى وإن أنكروه

فعندما سئل الشيخ ابن العثيمين :

عن قول بعض الناس إذا سئل “أين الله ؟” قال : “الله في كل مكان”. أو “موجود”. فهل هذه الإجابة صحيحة على إطلاقها؟

أجاب الشيخ لا فض فوه :

هذه إجابة باطلة لا على إطلاقها ولا تقييدها فإذا سئل أين الله؟

فليقل : “في السماء”، كما أجابت بذلك المرأة التي سألها النبي صلى الله عليه وسلم: ((أين الله؟)) قالت : في السماء.

وأما من قال : “موجود” فقط. فهذا حيدة عن الجواب و مراوغة منه.

وأما من قال : “إن الله في كل مكان”. وأراد بذاته فهذا كفر لأنه تكذيب لما دلت عليه النصوص، بل الأدلة السمعية والعقلية والفطرية من أن الله –تعالى- عليّ على كل شيء وأنه فوق السماوات مستوٍ على عرشه. (7)

إذاً فالإله الإسلامي محدد بالسماء لا الأرض وفوق العرش لا تحته أو حوله

وعلى النقيض تستنكر بعض الطوائف الأخرى على ما يمثله فكر ابن العثيمين من وجود الإله في السماء أو تحديده فوق العرش

فيقولون الله موجود بلا مكان ولاجهة (8)

منكرين صريح كلام القرآن والسنة

فإله الإسلام في القرآن ظهر في شجرة (مكان)

والشجرة اصدرت صوتا لموسى قائلة : “ إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ” (9)

والإله الإسلامي تجلى لجبل (10)

والإله الاسلامي كما اعلن محمد ينزل كل يوم إلى السماء الدنيا (مكان) آخر الليل (زمان) ليقبل التوبة والاستغفار (11)

فكيف يتفق هذا مع مفارقة المكان ؟

وهل هذا الصوت الخارج من الشجرة كان كاذبا حينما ادعى بأنه ” اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ” ؟

اسئلة لا تجد إجابة في المنظومة الإسلامية بتعدد طوائفها

بين مستنكر للمكان ومحدد له فوق العرش

—————————–

كتلة على العرش

فالإله الإسلامي وطبقا لجوهر الفكر الإسلامي كتلة محددة تستوي على عرش (12) مخلوق محدود

كما أعلن محمد في قرآنه {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى }طه5

والعرش لغويا هو سرير الملك (13)

هذا الإستواء تم في زمان معين بعد أن أتم الخلق بحسب القرآن

(خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) (14)

والعرش إسلاميا ليس رؤيا منامية أو مجرد رمز أو معني روحي لا يخضع لقوانين المادة أو تأويلا لعظمة أو سلطان فهو محدد بمكان ، بل يهتز ويئط من وزن إله الإسلام

فعرش الرحمن الإسلامي موجود على الماء (15)

والملائكة تحفه وتحيط به (16)

وبعض الملائكة تحمل هذا العرش (17)

وفي يوم القيامة يحمل هذا العرش ثمانية أختلف المفسرون هل هم من الملائكة أو غيرهم (18)

هذا العرش المادي المحدود يهتز كأي مادة ، فعندما مات سعد بن معاذ أخبر محمد أم سعد ” ليرقأ دمعك ويذهب حزنك فإن ابنك أول من ضحك الله له واهتز له العرش” (19)

وعلى الرغم من ان العرش على الماء ، فالشمس في دورتها حول الأرض (كما يؤكد محمد جهلا بحركة الأفلاك) تذهب لتسجد تحت العرش حيث الماء وهذا ما أكده محمد في صحيح البخاري قائلا :

” فَإِنَّهَا تَذْهَبُ حَتَّى تَسْجُدَ تَحْتَ الْعَرْشِ ، فَتَسْتَأْذِنَ فَيُؤْذَنَ لَهَا ، وَيُوشِكُ أَنْ تَسْجُدَ فَلاَ يُقْبَلَ مِنْهَا ، وَتَسْتَأْذِنَ فَلاَ يُؤْذَنَ لَهَا ، يُقَالُ لَهَا ارْجِعِى مِنْ حَيْثُ جِئْتِ . فَتَطْلُعُ مِنْ مَغْرِبِهَا” (20)

وهذا العرش الموضوع على الماء يسكن تحته “ديك” ضخم ، عنقه منثني تحت العرش ، ويتحدث مع إله الإسلام قائلا

” سبحانك ما أعظمك ربنا”

فيرد عليه الإله الإسلامي : ” ما علم ذلك من حلف بي كاذبا” (21)

ولأن الإله الإسلامي يشغل حيزا من الفراغ فوق عرش مخلوق كأي كتلة مادية ، فهو ثقيل على العرش يحدث وزنه فيه أطيطا وصوتا ، كما يئط أطيط الرحل بالراكب (22)

وهذا ما فسر به ابن عباس انفطار السموات فيما قاله محمد في قرآنه { تكاد السموات يتفطرن من فوقهن }

فهذا الانفطار نتيجة ثقل الإله المستوي على العرش (23)

هذه الصفات المادية من اهتزاز العرش وأطيطه وانفطار السماء لثقل الإله الإسلامي

ووجود ديك رقتبه تنثني ربما يسبح في الماء تحت العرش

وشمس تحاول السجود تحت العرش حيث الديك والماء

لا يمكن الهروب منها تأويلا أو ترميزا

تؤكد كتلة الإله الإسلامي المتوافقة مع قوانين الفيزياء

ولهذا لم يجد المسلمون إلا الهروب من التفاصيل والكيفية بمقوله مالك المشهورة

الاستواء معلوم والكيف مجهول والايمان به واجب والسؤال عنه بدعة

كلها نصوص تعلن إلها عربيا محلي الصنع ، من عجين وعجوى

شكلّه نبي العرب تفصيلا

له كتلة ووزن يتحدد مكانيا بعرش مخلوق

يمكنه أن يترك العرش ليتجلى لجبل أو يظهر في شجرة لتعلن الشجرة أنها (رب العالمين)

ينزل إلى السماء الدنيا آخر الليل ليقبل الدعاء والاستغفار

ألم يستاءل المسلمون

كيف يترك ألههم العرش وينزل إلى السماء الدنيا

ومن يدبر الكون وقتها ؟

وكيف ينزل في آخر الليل ليسمع دعوة الداعي والليل دائم الوجود على سطح الكرة الأرضية ، فمتى إذا يصعد إلى عرشه مرة أخرى ؟

أما انه يلتزم بليل الجزيرة العربية فقط ولا يهمه دعاء مسلمي أمريكا أو الهند او الصين ؟

كلها اسئلة يتخبط فيها المسلمون

بين تأويل الروافض

وتجسيم المشبهة

وتكفير أهل السنة لكلاهما

واستنكار الجهمية للجميع

وهذا ما جناه جهل محمد نبي العرب بالفكر اليهودي والمسيحي قبله ، عندما أقتبس منه دون أن يعي ما هو مقتبسه ، وفي لحظات الخزي والجهل والإحراج لم يجد إلا اتهامهم بالتحريف هربا من جهله أمام اتباعه

يتبع بالمزيد من التحليل والمزيد من التوصيف لشكل إله الإسلام

—————————–

الشواهد والمراجع

* شكر خاص للاخ العزيز البابلي على ما أمده من كثير من المصادر والمعلومات الثمية من أمهات الكتب الإسلامية

(1) كما يقول سليمان الملك والنبي في صلاته (هوذا السموات وسماء السموات لا تسعك فكم بالاقل هذا البيت الذي بنيت.) ملوك الأول 8: 27

(2) (لكي يطلبوا الله لعلهم يتلمسونه فيجدوه مع انه عن كل واحد منا ليس بعيدا. لاننا به نحيا ونتحرك ونوجد) أعمال 17 : 26- 27

(3) Shekhinah (- alternative transliterations Shekinah, Shechinah, Shekina, Shechina, Schechinah, שכינה) is the English spelling of a feminine Hebrew language word that means the dwelling or settling, and is used to denote the dwelling or settling presence of God, especially in the Temple in Jerusalem.

http://en.wikipedia.org/wiki/Shekinah#Where_manifest

(4) زكريا 2: 10-11

يلاحظ أن الرب هو المتكلم والمعلن في نفس الوقت بأن الرب هو من يرسله

وارسال الرب للرب هو مثال صارخ على إعلان الفكر اليهودي للتثليث والحوار بين رب آب ورب ابن

(5) (انظروا ان لا يكون احد يسبيكم بالفلسفة وبغرور باطل حسب تقليد الناس حسب اركان العالم وليس حسب المسيح. فانه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديا. ) كولوسي 2: 8-9

(6) يوحنا 2: 19-21

(7) مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين – (1/132) رقم الفتوى # 55

(8) الله موجود بلا مكان ولاجهة

http://www.sunna.info/Lessons/islam_229.html

(9) {فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِن شَاطِئِ الْوَادِي الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ } (القصص30)

(10) فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً (الأعراف 143)

(11) البخاري التهجد 1145 – حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ عَنْ مَالِكٍ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ أَبِى سَلَمَةَ وَأَبِى عَبْدِ اللَّهِ الأَغَرِّ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ – رضى الله عنه – أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يَقُولُ مَنْ يَدْعُونِى فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ يَسْأَلُنِى فَأُعْطِيَهُ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِى فَأَغْفِرَ لَهُ » . طرفاه 6321 ، 7494 – تحفة 13463 ، 15241

(12) فكرة العرش بطريقتها الإسلامية الحرفية المادية أخذت أصلا من سفر النبي حزقيال ، والذي رأي فيه ظهور مؤقت للإله على عرش تحمله ملائكة في رؤيا أو حلم

فيبدأ حزقيال رؤياه الروحية بقوله (كان في سنة الثلاثين في الشهر الرابع في الخامس من الشهر وانا بين المسبيين عند نهر خابور ان السموات انفتحت فرأيت رؤى الله.) حز 1:1

(13) تفسير الجلالين :

الجلالين (ثم استوى على العرش) هو في اللغة سرير الملك

(14) الفرقان 59 ، السجدة 4 ، الحديد 4 ، الأعراف 54 ، يونس 3 ، الرعد 2

(15) (وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء ) هود7

(16) (وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ ) الزمر75

(17) (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ ) غافر7

(18) في تفسير القرطبي (الجامع لأحكام القرآن) :

{وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ }الحاقة17

قَالَ اِبْن عَبَّاس : ثَمَانِيَة صُفُوف مِنْ الْمَلَائِكَة لَا يَعْلَم عَدَدَهُمْ إِلَّا اللَّه . وَقَالَ اِبْن زَيْد : هُمْ ثَمَانِيَة أَمْلَاك . وَعَنْ الْحَسَن : اللَّه أَعْلَم كَمْ هُمْ , ثَمَانِيَة أَمْ ثَمَانِيَة آلَاف . وَعَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ حَمَلَة الْعَرْش الْيَوْم أَرْبَعَة فَإِذَا كَانَ يَوْم الْقِيَامَة أَيَّدَهُمْ اللَّه تَعَالَى بِأَرْبَعَةٍ آخَرِينَ فَكَانُوا ثَمَانِيَة. ذَكَرَهُ الثَّعْلَبِيّ . وَخَرَّجَهُ الْمَاوَرْدِيّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَة قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَحْمِلهُ الْيَوْمَ أَرْبَعَة وَهُمْ يَوْم الْقِيَامَة ثَمَانِيَة. وَقَالَ الْعَبَّاس بْن عَبْد الْمَلِك : هُمْ ثَمَانِيَة أَمْلَاك عَلَى صُورَة الْأَوْعَال . وَرَوَاهُ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَفِي الْحَدِيث إِنَّ لِكُلِّ مَلَك مِنْهُمْ أَرْبَعَة أَوْجُه وَجْه رَجُل وَوَجْه أَسَد وَوَجْه ثَوْر وَوَجْه نَسْر وَكُلّ وَجْه مِنْهَا يَسْأَل اللَّهَ الرِّزْقَ لِذَلِكَ الْجِنْس. وَلَمَّا أُنْشِدَ بَيْنَ يَدَيْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَوْل أُمَيَّة بْن أَبِي الصَّلْت : رَجُل وَثَوْر تَحْت رِجْل يَمِينه وَالنَّسْر لِلْأُخْرَى وَلَيْث مُرْصَد وَالشَّمْس تَطْلُع كُلّ آخِر لَيْلَة حَمْرَاء يُصْبِح لَوْنهَا يَتَوَرَّد لَيْسَتْ بِطَالِعَةٍ لَهُمْ فِي رِسْلهَا إِلَّا مُعَذَّبَة وَإِلَّا تُجْلَد قَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : صدق.

(19) العرش يهتز

لما توفي سعد بن معاذ صاحت أمه فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم ليرقأ دمعك ويذهب حزنك فإن ابنك أول من ضحك الله له واهتز له العرش

أخرجه الهيثمي عن أسماء بنت يزيد (رجاله رجال الصحيح‏‏ :مجمع الزوائد 9/312)

وكذا أشار ابن خزيمة في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح (التوحيد 2/ 580)

(20) البخاري-3199 – حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِىِّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِى ذَرٍّ – رضى الله عنه – قَالَ قَالَ النَّبِىُّ – صلى الله عليه وسلم – لأَبِى ذَرٍّ حِينَ غَرَبَتِ الشَّمْسُ « تَدْرِى أَيْنَ تَذْهَبُ » . قُلْتُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ . قَالَ « فَإِنَّهَا تَذْهَبُ حَتَّى تَسْجُدَ تَحْتَ الْعَرْشِ ، فَتَسْتَأْذِنَ فَيُؤْذَنَ لَهَا ، وَيُوشِكُ أَنْ تَسْجُدَ فَلاَ يُقْبَلَ مِنْهَا ، وَتَسْتَأْذِنَ فَلاَ يُؤْذَنَ لَهَا ، يُقَالُ لَهَا ارْجِعِى مِنْ حَيْثُ جِئْتِ . فَتَطْلُعُ مِنْ مَغْرِبِهَا ، فَذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى ( وَالشَّمْسُ تَجْرِى لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ) » . أطرافه 4802 ، 4803 ، 7424 ، 7433 تحفة 11993

(21) – إن الله أذن لي أن أحدث عن ديك قد مرقت رجلاه الأرض ، و عنقه منثن تحت العرش و هو يقول : سبحانك ما أعظمك ربنا ، فيرد عليه : ما يعلم ذلك من حلف بي كاذبا

أخرجه الألباني عن أبي هريرة صحيح (السلسلة الصحيحة 150 ، صحيح الجامع 1714 ، صحيح الترغيب 1839) ومثله الهيتمي المكي باسناد صحيح (الزواجر 2/182)

(22) – أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم أعرابي فقال يا رسول الله جهدت الأنفس وضاعت العيال ونهكت الأموال وهلكت الأنعام فاستسق الله لنا فإنا نستشفع بك على الله ونستشفع بالله عليك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحك أتدري ما تقول وسبح رسول الله صلى الله عليه وسلم فما زال يسبح حتى عرف ذلك في وجوه أصحابه ثم قال ويحك إنه لا يستشفع بالله على أحد من خلقه شأن الله أعظم من ذلك ويحك أتدري ما الله إن عرشه على سماواته لهكذا وقال بأصابعه مثل القبة عليه وإنه ليئط به أطيط الرحل بالراكب

أخرجه كلا من أبي داود (سنن أبي داود 4726) و ابن خزيمة (التوحيد 1/ 239 ) صحيحا عن جبير بن مطعم ، وابن القيم (مختصر الصواعق المرسلة 434 ) وابن حجر (هداية الرواة 5/249) حسنوه

(23) “وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وأبو الشيخ، والحاكم وصححه، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال من الثقل “

(الدر المنثور للسيوطي – الشورى 5-9 )

“أخبرنا أبو عبد الله الصفار، حدثنا أحمد بن مهران، حدثنا عبيد الله بن موسى، أنبأ إسرائيل، عن خصيف، عن عكرمة، عن ابن عباس – رضي الله تعالى عنهما – قوله – عز وجل -: {تكاد السماوات يتفطرن من فوقهن} [الشورى: 5.]

قال: من الثقل.

هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه.‏ “

(المستدرك عل الصحيحين كتاب التفسير ، باب تفسير سورة حم عسق)

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: