مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

هل بشرت مخطوطة 4Q252 بالاسلام؟

Posted by mechristian في أغسطس 15, 2012

هل بشرت مخطوطة 4Q252  بالاسلام؟

clip_image002

بقلم حنا السرياني و ابن الملك

 

سلام و نعمه رب المجد

نقدم هذا الرد البسيط المتواضع على شبهه هشه طرحها احد المسلمين

 

يقول المسلم

المخطوطة هي 4Q252 وتسمى Commentaries on Genesis وترجماتها مذكورة في أكثر من كتاب لمخطوطات قمران !

 

ما أعنيه فيها هذين النصين !

الأول في العمود الثالث col 3 وهو :

And Abraham reached out 7 his hand [and took the knife to kill his son But the angel of the LORD called to him from heav]en 8and said to him, "Now I know that you fear God, since you have not withheldyour son, 9your only son, fr [om me." . . .]

 

الترجمة :

ومد ابراهيم . 7 يده والتقط السكين ليذبح ابنه ولكن ناداه ملاك الرب من السماء. 8 قائلا " الآن علمت أنك تخاف الله لأنك لم تمنع ابنك.  9, ابنك الوحيد مني ." .

 

 

لم نرى اسحاقا عليه السلام في النص !!! ابنك الوحيد !! هل من ابن وحيد لابراهيم عليه السلام الا اسماعيل عليه السلام من قبل أن يولد اسحاق عليه السلام !

 

وبذلك تنصب هذه البشارة في العهد القديم على اسماعيل عليه السلام بأن يبارك الله نسله ويرث أمم الأرض ويكثرون جدا كعدد الرمال !!

———————-

المخطوطه المرقمه 4Q252 المكتشفه في قمران و هي عباره عن نصوص من سفر التكوين مع بعض التعليقات على النصوص

و النص المذكور اعلاه هو اقتباس مباشر من سفر التكوين

سفر التكوين 22: 12-13

فَنَادَاهُ مَلاَكُ الرَّبِّ مِنَ السَّمَاءِ وَقَالَ: «إِبْرَاهِيمُ! إِبْرَاهِيمُ!». فَقَالَ: «هأَنَذَا»

فَقَالَ: «لاَ تَمُدَّ يَدَكَ إِلَى الْغُلاَمِ وَلاَ تَفْعَلْ بِهِ شَيْئًا، لأَنِّي الآنَ عَلِمْتُ أَنَّكَ خَائِفٌ اللهَ، فَلَمْ تُمْسِكِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ عَنِّي».

و لو تصفحنا نفس الاصحاح من بدايته لوجدنا ما ينسف شبهته

سفر التكوين 1:22-10

وَحَدَثَ بَعْدَ هذِهِ الأُمُورِ أَنَّ اللهَ امْتَحَنَ إِبْرَاهِيمَ، فَقَالَ لَهُ: «يَا إِبْرَاهِيمُ!». فَقَالَ: «هأَنَذَا».فَقَالَ: «خُذِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ، الَّذِي تُحِبُّهُ، إِسْحَاقَ، وَاذْهَبْ إِلَى أَرْضِ الْمُرِيَّا، وَأَصْعِدْهُ هُنَاكَ مُحْرَقَةً عَلَى أَحَدِ الْجِبَالِ الَّذِي أَقُولُ لَكَ».

فَبَكَّرَ إِبْرَاهِيمُ صَبَاحًا وَشَدَّ عَلَى حِمَارِهِ، وَأَخَذَ اثْنَيْنِ مِنْ غِلْمَانِهِ مَعَهُ، وَإِسْحَاقَ ابْنَهُ، وَشَقَّقَ حَطَبًا لِمُحْرَقَةٍ، وَقَامَ وَذَهَبَ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي قَالَ لَهُ اللهُ.وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ رَفَعَ إِبْرَاهِيمُ عَيْنَيْهِ وَأَبْصَرَ الْمَوْضِعَ مِنْ بَعِيدٍ،

فَقَالَ إِبْرَاهِيمُ لِغُلاَمَيْهِ: «اجْلِسَا أَنْتُمَا ههُنَا مَعَ الْحِمَارِ، وَأَمَّا أَنَا وَالْغُلاَمُ فَنَذْهَبُ إِلَى هُنَاكَ وَنَسْجُدُ، ثُمَّ نَرْجعُ إِلَيْكُمَا». فَأَخَذَ إِبْرَاهِيمُ حَطَبَ الْمُحْرَقَةِ وَوَضَعَهُ عَلَى إِسْحَاقَ ابْنِهِ، وَأَخَذَ بِيَدِهِ النَّارَ وَالسِّكِّينَ. فَذَهَبَا كِلاَهُمَا مَعًا. وَكَلَّمَ إِسْحَاقُ إِبْرَاهِيمَ أَبِاهُ وَقَالَ: «يَا أَبِي!». فَقَالَ: «هأَنَذَا يَا ابْنِي». فَقَالَ: «هُوَذَا النَّارُ وَالْحَطَبُ، وَلكِنْ أَيْنَ الْخَرُوفُ لِلْمُحْرَقَةِ؟»

فَقَالَ إِبْرَاهِيمُ: «اللهُ يَرَى لَهُ الْخَرُوفَ لِلْمُحْرَقَةِ يَا ابْنِي». فَذَهَبَا كِلاَهُمَا مَعًا.

فَلَمَّا أَتَيَا إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي قَالَ لَهُ اللهُ، بَنَى هُنَاكَ إِبْرَاهِيمُ الْمَذْبَحَ وَرَتَّبَ الْحَطَبَ وَرَبَطَ إِسْحَاقَ ابْنَهُ وَوَضَعَهُ عَلَى الْمَذْبَحِ فَوْقَ الْحَطَبِ.

ثُمَّ مَدَّ إِبْرَاهِيمُ يَدَهُ وَأَخَذَ السِّكِّينَ لِيَذْبَحَ ابْنَهُ.

 

اين ذكر اسماعيل في النص؟!!!!

 

و لماذا اقحم المشكك اسماعيل في النص الاجابه معروفه سلفا فزميلنا يحاول ان يفبرك ادله ليثبت بها صحة دينه الهش و لكن هيهات

فاسحاق هو ابن ابراهيم الذي سيقيم الرب عهده معه

المخطوطه تتكلنم عن المسيح المنتظر و ملكوته الابد

المخطوطه تتكلم عن المسيح الملك الذي نسل داود

 

سفر التكوين 17: 18-21

وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ للهِ: «لَيْتَ إِسْمَاعِيلَ يَعِيشُ أَمَامَكَ!».

فَقَالَ اللهُ: «بَلْ سَارَةُ امْرَأَتُكَ تَلِدُ لَكَ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ إِسْحَاقَ. وَأُقِيمُ عَهْدِي مَعَهُ عَهْدًا أَبَدِيًّا لِنَسْلِهِ مِنْ بَعْدِهِ وَأَمَّا إِسْمَاعِيلُ فَقَدْ سَمِعْتُ لَكَ فِيهِ. هَا أَنَا أُبَارِكُهُ وَأُثْمِرُهُ وَأُكَثِّرُهُ كَثِيرًا جِدًّا. اِثْنَيْ عَشَرَ رَئِيسًا يَلِدُ، وَأَجْعَلُهُ أُمَّةً كَبِيرَةً.وَلكِنْ عَهْدِي أُقِيمُهُ مَعَ إِسْحَاقَ الَّذِي تَلِدُهُ لَكَ سَارَةُ فِي هذَا الْوَقْتِ فِي السَّنَةِ الآتِيَةِ».

و باسحاق سيكون له نسل (سفر التكوين 21: 12)

فَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «لاَ يَقْبُحُ فِي عَيْنَيْكَ مِنْ أَجْلِ الْغُلاَمِ وَمِنْ أَجْلِ جَارِيَتِكَ. فِي كُلِّ مَا تَقُولُ لَكَ سَارَةُ اسْمَعْ لِقَوْلِهَا، لأَنَّهُ بِإِسْحَاقَ يُدْعَى لَكَ نَسْلٌ.

 

و البركه الالهيه كانت من نصيب اسحاق (سفر التكوين 25: 11)

وَكَانَ بَعْدَ مَوْتِ إِبْرَاهِيمَ أَنَّ اللهَ بَارَكَ إِسْحَاقَ ابْنَهُ. وَسَكَنَ إِسْحَاقُ عِنْدَ بِئْرِ لَحَيْ رُئِي

 

و الموعد كان باسحاق (رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 4: 28)

وَأَمَّا نَحْنُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ فَنَظِيرُ إِسْحَاقَ، أَوْلاَدُ الْمَوْعِدِ.

 

ميثاق الرب كان مع اسحاق (سفر اللاويين 26: 42)

أَذْكُرُ مِيثَاقِي مَعَ يَعْقُوبَ، وَأَذْكُرُ أَيْضًا مِيثَاقِي مَعَ إِسْحَاقَ، وَمِيثَاقِي مَعَ إِبْرَاهِيمَ، وَأَذْكُرُ الأَرْضَ

 

و المخطوطه تتكلم عن مجئ المسيح غصن داود

سفر إرميا 23: 5

«هَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَأُقِيمُ لِدَاوُدَ غُصْنَ بِرّ، فَيَمْلِكُ مَلِكٌ وَيَنْجَحُ، وَيُجْرِي حَقًّا وَعَدْلاً فِي الأَرْضِ. »

فالمخطوطه تتكلم عن شيلوه غصن داود الذي هو المسيح المنتظر

, while 4Q252 (= 4QpGena) 1 v 3–4 speaks of “the coming of the anointed one of righteousness, the branch of David.” According to other texts this Branch of David (cf. Jer 23:5; 31:15; Zech 3:8; 6:12) will engage Israel’s enemies in battle, possibly slaying the Roman emperor himself (e.g., 4Q285 [= 4QMg] 5 i 1–6). This portrait is consistent with the expectations of the author of the Psalms of Solomon, who in chaps. 17–18 longs for a Davidic Messiah who will drive Gentiles out of Israel and purify the land.

(Word Biblical Commentary, Volume 34b: Mark 8:27-16:20 Comment [Mark 8:29])

 

 

و تتكلم المخطوطه عن عدم زوال السلطه من اسرائيل الى ان ياتي المسيح

 

” (4Q252) reflects belief in an individual Messiah who would be a descendant of David. “Column 5 (1) (the) Government shall not pass from the tribe of Judah. During Israel’s dominion, (2) a Davidic descendant on the throne shall [not c]ease . . . until the Messiah of Righteousness, the Branch of (4) David comes” (see Eisenman, 89). Baker Encyclopedia of Christian Apologetics Page 189

 

 

ونص المخطوطه منقول من النبوه المسيانيه الموجوده في سفر التكوين

 

The Patriarchal Blessings text (4Q252) again interprets the messianic text Gen 49:10 as referring to the “Branch of David,” who is here also called the “Messiah of Righteousness,” the recipient of an everlasting kingdom (62)

(The Messiah in the Old and New Testaments Page 77)

 

 

و المخطوطه هي كمثيلاتها من مخطوطات قمران التي تتكلم عن المسيح الملك

 

Collectively, the Qumran texts examined in this study delineate a messiah who is a Davidic king (4Q161; 4Q285; 4Q252; 4Q174), a warrior (4Q161; 4Q285; ; 4Q174), and a righteous ruler (; 4Q174). (Journal of Biblical Literature, Volume 118 Page 458)

 

و المفاجئه الكبرى بان قمران تهدم شبهة المسلم و تثبت عكس ما ادعى لان قمران تؤكد بان الذبيح هو اسحاق واليكم بالدليل

المخطوطة 4Q225 فى القصاصة الثانية فى العمود الاول

نصها عبريا

10 [אל אל] והים וישטים את אברהם בישחק ויאמר[ א] לוהים

11 [אל אבר]הם קח את בנכה את ישחק את יחיד[כה אשר]

12 [אותו אהב] תה והעלהו לי לעולה על אחד ההרי[ם הגבוה] ים

13 [אשר אומר] לכה ויק[ום וי]ל[ך ]מן הבארות על . []

 

 

 

 

وترجمتها

 

10 [to G]od and accused Abraham with regard to Isaac. And [G]od said

11 [to Abra]ham: « Take your son, Isaac, [your] only one, [whom]

12 you [love], and offer him to me as a burnt-offering on one of the [high] mountains

13 [which I will tell] you ». And he ar[ose, and we]n[t] from the wells up to […]

———————

و يكمل المسلم

نأتي للشاهد الثاني من نفس المخطوطة :

العمود الخامس col 5

A ruler shall [no]t depart from the tribe ofJudah when Israel has dominion. 2[And] the one who sits on the throne of David [shall never] be cut off, because the "rulers staff" is the covenant of the kingdom, 3[and the thous]ands of Israel are "the feet," until the Righteous Messiah, the Branch of David, has come. 4For to him and to his seed the covenant of the kingdom of His people has been given for the eternal generations, because She has kept [ . . . ] the Law with the men of the Yahad.

 

الترجمة ( التعليقات بين الأقواس ) :

لا يزول حاكم من سبط يهوذا حيث لاسرائيل السيادة 2 ولا يقطع الذي يجلس على عرش داود , لأن الفريق الحاكم هو عهد المملكة , 3 والآلاف من اسرائيل هم الأقدام حتى يأتي المسيح الحق , فرع داود , 4 لأن من أجله وأجل ذريته (يقصد بسبب يهوذا وذريته وما فعلوه من بعد عن الشريعة )أعطي عهد الملكوت الذي لشعبه الى الأجيال الأبدية( أي خرج العهد من بني اسرائيل بمجرد ظهور هذا المسيح الذي من نسل داود عليه السلام وأعطي للاجيال الأبدية ), لأنها حفظت الشريعة ( فراغ يجعل المعنى لا يمكن افتراضه بالنسبة لهذه الفقرة الاخيرة ) مع رجال الياهاد .

 

بالربط بين النصين ( المكتوبين في مخطوطة واحدة !!)

نجد أن الله قد بارك نسل اسماعيل عليه السلام حيث نجاه الله من الذبح ووعد بأن يبارك نسله ( ويرثوا أمم الأرض ) !

 

حيث نجد هذه البشارة محرفة في سفر التكوين الاصحاح 22

ونربطها بالنص الذي يقول بأن حكم يهوذا وكرسي داود سينتقل من نسل يهوذا ( وبالتالي من نسل داود بالأحرى لأنه من نسل يهوذا هو أيضا ) بظهور مسيح الحق ( عيسى بن مريم عليه السلام ) الذي من نسل داود ..حيث هو اشارة وعلامة لبني اسرائيل بأن الملك سيضيع منهم وأن عهد الله انتقل للأجيال الأبدية !

ولا نرى العهد قد انتقل الا الى العرب ! فهل من مدعي نبوة ظهر في العرب من نسل اسماعيل عليه السلام الا محمد صلى الله عليه وسلم !

كيف يتحقق وعد الله لاسماعيل بالبركة وميراث أمم الأرض بعد خروج العهد من بني اسرائيل اذا ؟؟!!

ولا نرى الا أنه انتقل الى بني اسماعيل عليه السلام بظهور الاسلام !

وهذه البشارة مذكوره في سفر التكوين الاصحاح 49 حيث تم تحريفها من المسيح الحق من نسل داود الى ( شيلون!! ولابد أنها رمز أو اختصار يعلمه جيدا المحرفون !!)

اذا فعند خروج الحكم والشريعة من بني اسرائيل الى الأجيال الأبدية ( من نسل اسماعيل عليه السلام ) لابد من قائد حاكم نبي يقود هذه الأجيال.

————————

وها هو زميلنا يطلق العنان لخياله الخصب و يوهمنا بعد اللف و الدوران بان النصين مترابطين و ها هو يختلق ادله وهميه لا وجود لها الا في خياله

فهذه الفقره تتكلم عن مجئ المسيح المنتظر الذي ستكون له السياده

و لا ادري عن اي ضياع للسلطه يتكلم الزميل!!!

فالفقره عباره عن تعليق على النبوه المذكوره في سفر التكوين

سفر التكوين 49: 10

لاَ يَزُولُ قَضِيبٌ مِنْ يَهُوذَا وَمُشْتَرِعٌ مِنْ بَيْنِ رِجْلَيْهِ حَتَّى يَأْتِيَ شِيلُونُ وَلَهُ يَكُونُ خُضُوعُ شُعُوبٍ.

 

و توكد الفقره بان شيلون هو المسيح المنتظر!!! ارايتم كيف يفندون شبهاتهم بانفسهم!!!

فالنبوه تتكلم عن زوال الرئاسه السبطيه بعد مجئ المسيح المنتظر و اليهو قالوا بان شيلون هو المسيح فمثلا جاء في بعض المراجع اليهوديه

لن تزول الرئاسه السبطيه من يهوذا و من اولاد اولاده حتي ياتي المسيا المنتظر الذي ياخذ المملكه و له تخضع كل الشعوب و له يكون خضوع الامم

Gen 49:10-12, Targum Onqelos

الملوك و الحكام و الكتبه معلموا التوراة لن يتوقفوا من سبط يهوذا حتي ياتي الملك المسيا المنتظر اصغر ابناء السبط و يحكم و يقضي علي الامم كم هو جميل المسيا المنتظر الخارج من سبط يهوذا و ما اجمل عينا المسيا التي تشبهان النبيذ النقي

Gen 49.10-12, Targum Jonathan

و في تعليق اخر يسال المفسر قائلا

ما اسم المسيا….اسم المسيا هو يهوه برنا كما تنبا ارميا

وشيلوه من اسمائه ايضا كما جاء في نبوه يعقوب

Lamentations Rabbah 1:16

 

الى هنا اعاننا الرب

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: