مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

خواطر ما بعد الثورة : حوار مع ثوار

Posted by mechristian في يونيو 10, 2012

خواطر ما بعد الثورة : حوار مع ثوار

clip_image002

بقلم ابراهيم القبطي

شاءت الأقدار أن احاور أحد الشباب الذي نزل ميدان التحرير عدة مرات على الفيسبوك ، وهو من مؤيدي المقاطعة التامة للانتخابات ، شاب رائع ومغفل في آن واحد ، كلامه ناري وملئ بالحياة لكن بلا محتوى فكري حقيقي ، ذكّرني بفترة ليست بعيدة من حياتي عندما كنت أحارب طواحين الهواء وأبحث عن الحرية التي لم أكن اشعر بها في مصر .

لكن وضع هذا الشاب يختلف ، لقد سمحت له الظروف أن يمارس الحرية في ميدان التحرير ، لقد شرب حتى الثمالة من رحيق الشباب والثورة في ميدان التحرير ، فصار يشعر بأنه لا يقهر . حتى أنه قال لي بالحرف الواحد عندما أحس بأني ألوم شباب الثورة على وصول الاخوان للحكم :

"نحن القوة فعظموا من شأننا وإن رأيتم أحدنا فأسجدوا له واضربوا تعظيم سلام حتى نساعد السياسيين."

هذا الشاب يرى لا ضرر في وصول الاخوان للحكم .

حتى ولو تحولت مصر إلى ايران اخرى .

حتى ولو باع الاخوان مصر كلها ليورثوها لخلافة إسلامية .

حتى ولو انتهت روح الثورة بقمع ديني يفوق بمراحل قمع الحكم العسكري .

هو يثق في قدرة الثورة والثوار على الاطاحة بالاخوان لو وصلوا لحكم مصر فعليا . فهو يظن ، وكثير من المقاطعين معه ، أن الثورة مازالت مستمرة ، وان حكم العسكر كان مثل فترة غروب الشمس ، يعقبها حكم الاخوان مثل منتصف الليل ، يعقبها ثورة قوية تحطم حكم الاخوان وتجئ بالفجر الجديد لمصر .

بل هو يرى- وهم معه- أن حدوث منتصف الليل لازم من اجل مجئ الفجر والحرية والتقدم .

صورة شاعرية تملأ عقل وقلب شاب أعمته خمرة الثورة عن رؤية الحقائق السياسية والتاريخية . الحقائق التي تؤكد أن حكم الاخوان سيأتي بحكم ديني على النظام الايراني ، و لن تنجح اي ثورة بمقاييس ميدان التحرير أو غيره في القضاء عليها . ليس لأن حكمهم أكثر دكتاتورية ، ولكن لأن أغلب الشعب نفسه يرى الاسلام هو الحل . هؤلاء الشباب الثوريون لا يفمهون أن منتصف الليل كان دائما في مصر منذ دخول ابن العاص مصر ، وأن حكم اسرة محمد على أتي بالغروب لمصر ، أتبعه حكم الجيش الذي أتي بالغسق ، وسيعيد الاخوان حكم الليل الدامس أو منتصف الليل ، الذي سوف يستمر لفترات طويلة .

هذا الشاب اتهمني بعدم الواقعية لأنني لا أرى أملا في نجاح أي ثورة في وجود الاسلام فقال لي غير مصدقا :

"عايز مصر تحارب الاسلام هاهاهاها مش حتى "الأسلمة" أو "الإسلاميين" لأ الإسلام ذات نفسه، وإحنا مالنا يابا بالاسلام"

هذا الشاب لا يرى أي علاقة بين "الاسلام" و"الاسلاميين" . ويرى أملا في استمرار الثورة حتى على الاخوان لو وصلوا للرئاسة ، ولا يرى في نفس الوقت أملا في الثورة على الإسلام ذاته –لأن هذا غير واقعي . مع أن قوة الاخوان في الحكم سوف يستمدوها من ايمان الشعب بالاسلام ، ووجود الاسلام كدين للأغلبية سيكون هو الضمان الأكيد في بقاء الاخوان في حكم مصر لعشرات السنين القادمة إن لم يكن أكثر.

هذا الشاب للأسف لا يرى حتى الآن فشل الثورة الشبابية المصرية : فلا وجود لشاب واحد من الثورة في منصب وزير أو محافظ أو عضو في البرلمان أو حتى قيادة في جيش او شرطة ، ولا وجود لوجوه شابة من الثوار في الاذاعة أو التليفزيون ، بل ولم تعرف لهم أي قيادة سياسية حقيقة يمكن أن تمثلهم.

لقد قال لي باحرف الواحد عندما واجهته بفشل الثورة :

" ما أعرفه الآن أنك تقتلني. وتقتل في الأمل وذلك ليس من حقك. وخاصة وأن الجيل الماضي وإن ناضل فقليل منه من أكمل مشواره أما جيلنا كله فيريد أن يكمل مشواره".

هذا الرد ألجمنى فبكيت . لأن هذا الشاب مثله مثل بقية الثوار الشباب ، لم يفهم حتى الآن كيف أنهم قاموا بثورة في التحرير ، فلم تخرج خارج التحرير كثيرا ، هذه ليست ثورة شعبية ، وإنما ثورة شبابية فيسبوكية . لم يشارك فيها أو يؤيدها أكثر من 70% من الشعب الذي يحيا في النجوع والقرى والصعيد المصري (1):

هولاء ال70 % يحركهم الاخوان والسلفيين بالدين .

هؤلاء ال70% هم من صوتوا لصالح التعديل الدستوري في غزوة الصناديق المشهورة في الوقت الذي اعترض فيه كل الثوار على هذه التعديلات .

هؤلاء ال70% هم من ادخلوا الاخوان والسلفيين في البرلمان دون أن يدخل شاب واحد من الثوار إلى البرلمان

وهؤلاء ال70% هم من سيضمنون استمرار حكم الاخوان لو وصلوا لرئاسة الجمهورية المصرية وحولوها إلى أمارة في خلافة إسلامية .

هذا الحوار أصابني بالحزن الشديد على هؤلاء الشباب المصري الحالم الذي سوف يتم ذبحه وذبح أحلامه على مذابح الاسلام السياسي وهو لا يعلم . هم يقاطعون ثم يثورون كالفراشات التي تتجه إلى النار ظانة أنها النور ، فتلقى حتفها سعيا وراء النور والحرية .

لا استطيع أن ألومهم على حريتهم البريئة ، ولا استطيع أن أنصحهم فهم لا يقبلون النصيحة من الجيل الأقدم الأكثر حذرا وخوفا على حد زعمهم .

فقط أستطيع أن أصلي من اجلهم حتى يدخل الشبيه بابن الآلهة معهم أتون الينران وينقذهم وينقذ مصر معهم . (2)

—————————–

هوامش

(1) راجع موضوع خواطر ثورية (11): أزمة شعب

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=262337

(2) سفر دانيال اصحاح 3: 93

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: