مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

الحذاء يخطئ الرئيس بوش ويصيب اللات أكبر

Posted by mechristian في ديسمبر 17, 2008

الحذاء يخطئ الرئيس بوش ويصيب اللات أكبر

90768_21183321157

بقلم : وطني مخلص

لم يستطع “منتصر(منتظر بالنطق العراقى) الزيدى ” مـــــــراســـــل قـــــنـــــاة الــــبـــٌــغــــــــــداديــــة الــــمـــصــــريــــة بالعراق و هى القناة الكائنة بمدينة السادس من اكتوبر المصرية ان يتمالك اعصابه من الغضب و هو يرى الشكر و العرفان الذى يغمر به الشيعة الروافض و الكرد المنافقين محرر العراق الذى انقذهم من القهر الهاشمى و انتهى باسد المحمدية حامى حمى البوابة الشرقية الى حفرة و من حفرة الى مشنقة و من مشنقة الى حفرة اخرى


3109421309_4825a7b1ba_o

فرفـّـس المنتصر الزيدى حدوته التي كان يرتديها على حافره و هو يصرخ لقد تجاهلت الاتفاقية الامنية المطلقات و الارامل الهاشميات الماجدات حفيدات عيوشة فتركتهن بدون نكاح دبر أو نكاح فرج و القى المنتصر الزيدى بحدوته نحو الرئيس الامريكى البطل و هو يصرخ واه ارباه واه فرجاه واه نكاحاه

فـــــإذا بالكارثة تحدث فتقع الواقعة و تقرع القارعة و تنكح الناكحة و تفخد الفاخدة و يختلط الحابل بالنابل و الناكح بالفاخد اذ يتفادى النمر الامريكى البارع جورج بوش الحدوة بمهارة نمر الجاجوار الامريكى على قمم الجبال الصخرية فتنطلق الحدوة نحو العلم العراقى المنصوب خلف الرئيس الامريكى البارع لتلطم الحدوة بصورة مباشرة باللات و اكبر الذين يتوسطان العلم العراقى

فتدنس الحدوة اللات و اكبر و تأخذ الحدوة اللات و اكبر تحت نعلها و تدهسهما دهسا و تدنسهما تدنيسا و بينما تمكن النمر الامريكى البارع جورج بوش من تفادى الحدوة لم يتمكن لا اللات و لا اكبر من ان يحركا ساكنا حتى يمنعا عن نفسيهما التدنيس فأستقرت حدوة الحمار على رأس اللات و اكبر قابعة قبل ان تدنسهما و تقع

فمن اولى بعبادتكم يا معشر العربان جورج ابن بوش الذى تمكن ببراعة من تفادى حدوة الحمار العربانى ام اللات و اكبر الذين لا حول لهما ولا قوة فلم يستيطعا ان يحركا ساكنا و لا ان يحميا حتى نفسيهما من حدوة الحمار التى دنستهما تدنيا ؟؟؟؟

شاهد الفيلم :

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: