مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

تحريف الرسم القرآني : أزمة إلكترونية

Posted by mechristian في نوفمبر 5, 2009

تحريف الرسم القرآني : أزمة إلكترونية

integrated circuit

إبراهيم القبطي وصفنات

نقلا عن المواقع الإسلامية :

إنتشرت في الفترة الأخيرة الكثير من المصاحف الإلكترونية، وأصبحت هذه البرامج مرجعــــاً أساسياً لكثير من المسلمين خاصة الدعـاة وطــلاب العلـم وذلك لسهولة «نسخ ولصق» الآية وكذلك لسهــولة «البحث» … وقد تم أكتشاف أخطأ خطيره فى بعض هذه البرامـــج …

وللأسف تم تداولها وتناقلها في المواقع والبحوث دون تدقيق …  وكونى أقــول « بعض البرامج » فهذا لا يعنــــــى أن الباقى سليم … ولكن هذا يعنى أن هذا ما تـم أكتشافـــه …. ليكون جرس أنذار لنا … لندقق ونتثبت مما نكتب ومن البرامج التى ننقل عنها … فالأمـــــر جــــــــلل وليس بالــــهين .

ومن هذه البرامج « برنامج قالون » والذي ينتشر كثيراً بين مستخدمى الأنترنت .

فمثلاً : في سورة القلم الآية (38) نص الآية الصحيح « إن لكم فيه لما تخيرون »

1

ولكنها وردت في « برنامج قالون » و الكثير من البرامــج « إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا يَتَخَيَّرُونَ »

2

كما هو واضح …. تم أضافة حرف « الياء » لكلمة « تخيرون » ..

وكما ذكرت لكم هذا التحذير أيضاً يصدق على المواقع ….

فلو أننا أجرينا إختباراً بأن قمنا بالبحث عبر أي محرك بحث مثل (Google)

عن « إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا يَتَخَيَّرُونَ » … وهى الآيــــه التـــــى يـــوجـــــد بها خطأ …

فستجدوا ان النتيجة مذهلة

5

وليس برنامج قالون هــــو البرنامج الوحيد الذى تم أكتشاف أخطأ للغوية به …

وأنما أيضاً « برنامج الباحث » … وهو أحد برامج البحث في القرآن الكريم …

إذ تم أكتشاف خطأ في الآية 190 في سورة البقرة ..

نص الآية الصحيح : « وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِين »

3

ولكنها وردت في برنامج الباحث : « وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ »

4

كما هو واضح …. بدل الضمة على الباء في كلمة « يحب » وضع كسرة ..

وهذا ما تم الوقوف عليه وأتوقع أنه مليئ بمثل هذه الأخطاء ..

====================

منقول

تعليقات  :

1) اذا كنا في عصر العولمه والتدوين وأخطأوا بكتابة المصاحف ، فما الذي حدث قبل 1400 سنه ؟

2) أين هو الحفظ في الصدور الذي يدعيه المسلمون ، والذي جعل حتى المواقع الإسلامية تخطئ في النص القرآني؟

3) ما الذي يحدد أي النص هو الصحيح ، ما ذكره المسلم أم ما جاء في البرامج القرآنية ؟

أنه حقا عصر العولمة

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: