عودة الشرق الأوسط للمسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ يَهْوِه الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

هل موعد الكريسماس يقــع في عـيــــد المـــظـــال ؟!

Posted by جان في يناير 2, 2022

هل موعد الكريسماس يقــع في عـيــــد المـــظـــال  ؟!

\ جان يونان

2022-01-02_14-45-20

**********************

يختلف جماعات المتهودين  ، ويتضاربون حول موعد ميلاد المسيح .. فتارة يقدمون حسابات مفترضة ليدللوا انه ولد في شهر اكتوبر وبالتحديد في عيد المظال ( السوكوت )

واخرون يحسبون ويستنتجون ليصلوا بميلاده الى شهر نيسان ابريل او عيد الفصح ( بسخ ) !

لكن الحقيقة والاجماع المسيحي من القرون الاولى للمسيحية هو ان ميلاد المسيح وقع في شهر ديسمبر في الخامس والعشرين منه الموافق 25 الشهر التاسع العبراني كسلو ( كسليف ) الموافق 29 كيهك المصري.

وهو ذاته يوم تحرير الهيكل اي عيد التجديد ( الهانوكا ) !

فهل يا ترى حساباتهم صحيحة بحسب الكتاب المقدس ؟!

الاجابة بالنفي .. ولاسباب عدة :

أولاً :

يستحيل ان يصادف ميلاد المسيا ان يقع في اي عيد يهودي رئيسي !

واقصد بالرئيسي هو الاعياد الكبرى الثلاثة :

عيد الفطير (الفصح) !

عيد الاسابيع ( الخمسين ) !

وعيد المظال !

لان الوحي الالهي قد اوصى وصية بخصوص هذه الاعياد الثلاث هي :

” «ثَلاَثَ مَرَّاتٍ فِي السَّنَةِ يَحْضُرُ جَمِيعُ ذُكُورِكَ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي الْمَكَانِ الَّذِي يَخْتَارُهُ، فِي عِيدِ الْفَطِيرِ وَعِيدِ الأَسَابِيعِ وَعِيدِ الْمَظَالِّ. وَلاَ يَحْضُرُوا أَمَامَ الرَّبِّ فَارِغِينَ” ( التثنية 16:16).

اي ان جميع رجال اسرائيل وجب ان يكونوا حاضرين في اورشليم في وقت هذه الاعياد الثلاثة.

وبما ان النبوة تقول ان المسيا يولد في بيت لحم !! ( ميخا 2:5) ..وليس اورشليم التي تحوي الهيكل !

اذن يستحيل ان يولد المسيح اثناء احد هذه الاعياد الثلاث والتي فيها يجتمع كل رجال وذكور بني اسرائيل في اورشليم والهيكل !!

لأن بيت لحم ليست اورشليم ولا تحوي الهيكل !

ثانياً :

يستحيل على سلطة الامبراطورية الرومانية والقيصر ان يصدر قراراً بالاكتتاب يقع اثناء مراسيم احد الاعياد الكبرى الثلاث للآمة الاسرائيلية ..

فالاكتتاب يقتضي ان يرحل كل شخص الى مدينته الاصلية ويسجل اسمه ونسبه هناك .

فلو وقع الاكتتاب في زمان احد هذه الاعياد ( والتي فيها يقتضي على كل رجل ان يكون في اورشليم وليس مدينته ) لأدى الى بلبلة او قيام ثورة يهودية وكوارث لا ترضاها الدولة الرومانية التي تسمح بالحرية الدينية لليهود.

ثالثاً :

من السجل الكتابي للعهد الجديد عن ميلاد رب المجد يسوع المسيا وما رافقه من وقوع الاكتتاب والميلاد في بيت لحم .. لا نقرأ ابداً اي اشارة من رجال الوحي الرسل لوقوع الحدث خلال احد الاعياد الثلاث !

– فيوسف النجار اخذ امرأته مريم وذهب الى مسقط رأسه الى بيت لحم ليكتتب :

” فَذَهَبَ الْجَمِيعُ لِيُكْتَتَبُوا، كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مَدِينَتِهِ .. فَصَعِدَ يُوسُفُ أَيْضًا مِنَ الْجَلِيلِ مِنْ مَدِينَةِ النَّاصِرَةِ إِلَى الْيَهُودِيَّةِ، إِلَى مَدِينَةِ دَاوُدَ الَّتِي تُدْعَى بَيْتَ لَحْمٍ، لِكَوْنِهِ مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ وَعَشِيرَتِهِ، لِيُكْتَتَبَ مَعَ مَرْيَمَ امْرَأَتِهِ الْمَخْطُوبَةِ وَهِيَ حُبْلَى. وَبَيْنَمَا هُمَا هُنَاكَ تَمَّتْ أَيَّامُهَا لِتَلِدَ. فَوَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ وَقَمَّطَتْهُ وَأَضْجَعَتْهُ فِي الْمِذْوَدِ، إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَوْضِعٌ فِي الْمَنْزِلِ” ( لوقا 3:2-7)

.. وهناك تمت ايامها لتلد وولدت المسيا ! فلو كان الوقت قريباً من احد الاعياد الثلاث ( المظال او الفصح او الاسابيع ) فهل كان يجب ان يكون في بيت لحم أم في اورشليم حيث الهيكل بحسب الوصية ( التثنية 16:16) ؟

فلماذا لم يطع يوسف هذه الوصية الالهية بينما أطاع أمر الإكتتاب الروماني ..؟!

الم يوصف يوسف بأنه كان باراً ؟! ( متى 19:1)

هل البار يطيع الرب أم قيصر ؟

رابعاً :

نقرأ بأن في عيد المظال كل شعب اسرائيل كل الوطنيين يسكنون في مظال ( لاويين 23 ) ..

فلو كان المسيح ولد في عيد المظال، فلماذا اذن لم يجد يوسف ومريم مكاناً لتلد ؟! ( لوقا 7:2) ما دام الجميع خارج بيوتهم في مظال .. فالبيوت فارغة وكذلك الفنادق ؟!!

ولماذا يبحث يوسف عن ” منزل ” ؟! … وبالذات في عيد المظال ؟

الم يكن من المفترض عليه بكل بساطة ان يبحث عن اغصان وأوراق واخشاب ( وهو نجار صنايع ) ليصنع مضلة تلد فيها مريم ، وفي نفس الوقت يتمم حفظ عيد المظال كما كل يهودي تقي ملتزم بالناموس …؟!

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: