عودة الشرق الأوسط للمسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ يَهْوِه الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

سلسلة : نظرات كتابية في التقليد الشفهي

Posted by جان في يوليو 24, 2021

 

نظرات كتابية  في التقليد الشفهي (1) :

الوصية الشفهية الأولى في تاريخ الانسان !!

جان يونان
2021-07-24_12-04-18

اول وصية خرجت من فم الرب ككلمة الله .. كانت وصية شفهية .. موجهة الى الانسان الأول :

16 وَأَوْصَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ قَائِلًا: «مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ أَكْلًا، 17 وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا، لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتًا تَمُوتُ” ( تكوين 16:2-17)
واعطيت للانسان الأول ..
وكانت عبارة عن سطر واحد وأمر واحد !! يعني عبارة سهلة الحفظ جداً ..
وكانت بين شخصين .. وليس مقدمة لالوف وملايين ، ولا كانت ستستمر لأجيال متعددة .. انما سطر واحد في زمن واحد لرجل واحد وامرأة واحدة !!
وان جاز ان نصفها انها كانت ” تسليم الهي ” .. بالمقابلة مع التسليم الكنسي !

ومع ذلك هذه الوصية الشفهية ليس فقط كسروها  انما غيروا كلماتها !!
ولم تبقى الوصية محفوظة بحروفها كما هي .. بل تغيرت بمجرد انها وصلت الى الشخص الثالث ( اي الحية ) !

هكذا اجابت حواء للحية :
تم تعديل هذه الوصية بثلاث تعديلات او تحريفات مقصودة او غير مقصودة  :
التعديل الاول  :
 ” فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لِلْحَيَّةِ: «مِنْ ثَمَرِ شَجَرِ الْجَنَّةِ نَأْكُلُ ..” ( تك 2:3) . اختزلت حواء اقوال الرب وسعة كرمه ، لانه هو قال : ” مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ أَكْلًا ..” !  لكنها اخترلت الوصية الى:
” .. مِنْ ثَمَرِ شَجَرِ الْجَنَّةِ نَأْكُلُ ..” !
التعديل الثاني :

 ”  وَأَمَّا ثَمَرُ الشَّجَرَةِ الَّتِي فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ فَقَالَ اللهُ: لاَ تَأْكُلاَ مِنْهُ وَلاَ تَمَسَّاهُ لِئَلاَّ تَمُوتَا ” ( 3:3).
هذه المرة ” أضافت ” الى الوصية كلاماً لم يقله الرب وهو ” ولا تمساه ” !

التعديل الثالث :

” .. لِئَلاَّ تَمُوتَا ” (3:3).

المرة الثالثة حورت حكم الوصية من ” لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتًا تَمُوتُ” ، الى ” لِئَلاَّ تَمُوتَا ” !!

اذن !
 الانسان الاول في خطأه غير وحرف وصية الرب الشفهية ..!
 فتصور ان هذا ” التقليد ” او التسليم الشفهي مبني من سطر واحد في زمن واحد لرجل واحد وامرأة واحدة .. لم يبقى بحروفه وكلماته كما هو بل غيروه !!
فكيف تكون حالة تقاليد تتضمن طقوس وفرائض وشعائر وتعاليم وشروحات وتفاسير تملأ مجلدات .. يتم تداولها بين الوف البشر وفي خلال اجيال .. وان نصدق ان تبقى كما هي دون تعديلات !!!؟؟

نظرات كتابية  في التقليد الشفهي (2)
كتاب طلاق ! … صك مكتوب !

2021-07-24_12-05-55

ما من أمر هام مصيري يتعلق بحياة وبيع وشراء وزواج ، إلا ولزم لتوثيقه كلاماً مكتوباً .. وليس شفهياً مسموعاً !

فقد أوصى الناموس انه في حالة الطلاق .. وجب على الرجل ان يكتب لطليقته كتاب طلاق ..

” وَقِيلَ: مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ فَلْيُعْطِهَا كِتَابَ طَلاَق ” ( متى 31:5).

فالمرأة في اليهودية اذا ما طلقها زوجها فلزاماً عليه ان يعطيها كتاب طلاق .. فمن خلاله يكون بمقدور رجل اخر ان يتزوجها ، دون ان يعتبرها المجتمع زانية ، اذ يعلم الجميع انها كانت متزوجة من آخر ..

لو اخبرتهم شفهياً انها مطلقة .. فأين الدليل والاثبات على صحة كلامها …؟!

فإن كان الأمر يمكن ان يسري شفهياً فيكون ميسوراً لاي امرأة ان تهرب من زوجها ، لتتزوج من اخر وتزعم ان زوجها الاول طلقها شفهياً !!

فلكي يضمن الناموس حق المرأة ولكي لا يظلمها الرجل ويطلقها شفهياً ويبقيها كحال وقف لا متزوجة ولا مطلقة .. أمر باعطاءها – كتاب – طلاق ، مكتوب.

اذن ” كتاب ” الطلاق هو الاثبات على وضعها الصحيح القانوني.

فالمكتوب هو الذي سيضمن حقها وحياتها الكريمة .

المكتوب هو الضمانة ..

” كتاب طلاق ” ..

وليس ” كلام طلاق ” !!

فالمكتوب هو الوثاقة لوصول الحقيقة كما هي دون زيادة ولا نقصان.

# البيع والشراء .. كله بصك مكتوب !

اذ يقول النبي ارميا عن الحقل الذي اشتراه من ابن عمه بأمر الرب:

 

” 9 فَاشْتَرَيْتُ مِنْ حَنَمْئِيلَ ابْنِ عَمِّي الْحَقْلَ الَّذِي فِي عَنَاثُوثَ، وَوَزَنْتُ لَهُ الْفِضَّةَ، سَبْعَةَ عَشَرَ شَاقِلًا مِنَ الْفِضَّةِ. 10 وَكَتَبْتُهُ فِي صَكّ وَخَتَمْتُ وَأَشْهَدْتُ شُهُودًا، وَوَزَنْتُ الْفِضَّةَ بِمَوَازِينَ. 11 وَأَخَذْتُ صَكَّ الشِّرَاءِ الْمَخْتُومَ حَسَبَ الْوَصِيَّةِ وَالْفَرِيضَةِ وَالْمَفْتُوحَ.” ( ارميا 9:32-11).

الى قوله :

” يَشْتَرُونَ الْحُقُولَ بِفِضَّةٍ، وَيَكْتُبُونَ ذلِكَ فِي صُكُوكٍ، وَيَخْتِمُونَ وَيُشْهِدُونَ شُهُودًا فِي أَرْضِ بِنْيَامِينَ” ( ارميا 44:32).

كل شراء وبيع يتم ” بصك ” مكتوب !

حكى الرب يسوع مثل وكيل الظلم .. في لوقا اصحاح 16 وفيه نقرأ كيف ان المديونين للتاجر يكتبون صكوك مكتوبة بما عليهم !! ( لوقا 6:16و7).

فالبيع والشراء والمديونية والتبادل التجاري والتسويق كلها تعتمد على

” صكوك .. واكتب ” !!

صكوك مكتوبة .. وليس كلام شفهي !!

المكتوب مضمون مختوم مضبوط مصدوق ويحفظ الحقوق ..

الشفهي متغير متحول يغزوه الشك والظنون .. ويبدد الحقوق !

 


نظرات كتابية في التقليد الشفهي ( 3 )

_____________

كلمات ايوب ليتها كتبت ورسمت بقلم في سفر !! \ جان يونان

******************

2021-07-24_12-07-54

لنقرأ :

ايوب 19

” 23 “لَيْتَ كَلِمَاتِي الآنَ تُكْتَبُ. يَا لَيْتَهَا رُسِمَتْ فِي سِفْرٍ،

24 وَنُقِرَتْ إِلَى الأَبَدِ فِي الصَّخْرِ بِقَلَمِ حَدِيدٍ وَبِرَصَاصٍ.

25 أَمَّا أَنَا فَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّ وَلِيِّي حَيٌّ، وَالآخِرَ عَلَى الأَرْضِ يَقُومُ،

26 وَبَعْدَ أَنْ يُفْنَى جِلْدِي هذَا، وَبِدُونِ جَسَدِي أَرَى اللهَ.

27 الَّذِي أَرَاهُ أَنَا لِنَفْسِي، وَعَيْنَايَ تَنْظُرَانِ وَلَيْسَ آخَرُ. إِلَى ذلِكَ تَتُوقُ كُلْيَتَايَ فِي جَوْفِي.” ( سفر ايوب اصحاح 19)

*************

وتحقق ما اراده ايوب وكل كلماته كتبت كتابة ورسمت في سفر ..

وسبب امنيته ان تكون كلماته مكتوبة هو :

ان تكون محفوظة كما هي ” الى الابد ” !! ( اية 24)

فالمكتوب يحفظ الى الابد.

***********

## كلماتي تكتب !! وليس تحفظ في ذهن !

## ترسم في سفر !! وليس يتفوه بها في اذن !

## تنقر في الصخر !! وليس تسلم كتقليد شفاهي !!

بقلم حديد وبرصاص .. وليس بذاكرة انسان ينسى !!


 

 

نظرات كتابية في التقليد الشفهي  ( 4 )
\ جان يونان

الرب يأمر بالكتابة في السفر !!
*************************************

2021-07-24_12-09-27

يقول الرب للنبي اشعيا :

“تَعَالَ الآنَ اكْتُبْ هذَا عِنْدَهُمْ عَلَى لَوْحٍ وَارْسُمْهُ فِي سِفْرٍ، لِيَكُونَ لِزَمَنٍ آتٍ لِلأَبَدِ إِلَى الدُّهُورِ ” ( اشعيا 8:30).

لماذا لم يعطه الكلام شفهياً ..ليوصله لهم بالتقليد ؟
جواب الرب :
 لِيَكُونَ لِزَمَنٍ آتٍ لِلأَبَدِ إِلَى الدُّهُورِ !!

اما التقليد الشفهي فلا يبقى كما هو الى الابد .. بل ينقص منه ويزيد عليه ويتحور حتى يتحول الى كلام مختلف تماماً !!

لهذا يقول الرب ان ما دون  في اسفاره المقدسة لن يفقد ولن يغادر ولن يضيع لأن فمه أمر وروحه القدس هو جمعها !!
” فَتِّشُوا فِي سِفْرِ الرَّبِّ وَاقْرَأُوا. وَاحِدَةٌ مِنْ هذِهِ لاَ تُفْقَدُ. لاَ يُغَادِرُ شَيْءٌ صَاحِبَهُ، لأَنَّ فَمَهُ هُوَ قَدْ أَمَرَ، وَرُوحَهُ هُوَ جَمَعَهَا” ( اشعيا 16:34).

فلماذا لم يقل فتشوا في التقاليد الشفهية واحدة منها لا تفقد …؟ لماذا بالذات سفر الرب المكتوب ؟

عملياً الرب يحفظ كلمته المكتوبة ضد اي من يسيء اليها او يحاول ازالتها .. اذ نقرأ كيف ان الملك الشرير يهوياقيم قد احرق سفراً لارميا النبي .. لكن الرب تدخل .. لانه سبق فوعد ان واحدة من كلامه في اسفاره المقدسة لن يفقد ..
 وأمر النبي ارميا بأن يعيد الكتابة :
” فَأَخَذَ إِرْمِيَا دَرْجًا آخَرَ وَدَفَعَهُ لِبَارُوخَ بْنِ نِيرِيَّا الْكَاتِبِ، فَكَتَبَ فِيهِ عَنْ فَمِ إِرْمِيَا كُلَّ كَلاَمِ السِّفْرِ الَّذِي أَحْرَقَهُ يَهُويَاقِيمُ مَلِكُ يَهُوذَا بِالنَّارِ، وَزِيدَ عَلَيْهِ أَيْضًا كَلاَمٌ كَثِيرٌ مِثْلُهُ” ( ارميا 32:36).

فيستحيل ان يترك الرب كلامه ليتحرف او يضيع دون ان يتدخل.

المكتوب بواسطة الملك لا يرد ولا يخالف !

فالملوك الارضيين البشر تعتبر كتاباتهم امرأ نافذاً لا يجوز رده او تغييره .. اذ نقرأ في سفر استير عن الملك الفارسي :

” فَاكْتُبَا أَنْتُمَا إِلَى الْيَهُودِ مَا يَحْسُنُ فِي أَعْيُنِكُمَا بِاسْمِ الْمَلِكِ، وَاخْتُمَاهُ بِخَاتِمِ الْمَلِكِ، لأَنَّ الْكِتَابَةَ الَّتِي تُكْتَبُ بِاسْمِ الْمَلِكِ وَتُخْتَمُ بِخَاتِمِهِ لاَ تُرَدُّ ” ( استير 8:9).

لأَنَّ الْكِتَابَةَ الَّتِي تُكْتَبُ بِاسْمِ الْمَلِكِ وَتُخْتَمُ بِخَاتِمِهِ لاَ تُرَدُّ ..
الكتابة !!
لماذا لم يقل ان كلام الملك الشفاهي لا يرد ..؟!

المسيح أمر بالكتابة !

اذ قال لعبده ورسوله الاخير يوحنا بن زبدى :
” قَائِلًا: «أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ. الأَوَّلُ وَالآخِرُ. وَالَّذِي تَرَاهُ، اكْتُبْ فِي كِتَابٍ وَأَرْسِلْ إِلَى السَّبْعِ الْكَنَائِسِ الَّتِي فِي أَسِيَّا: إِلَى أَفَسُسَ، وَإِلَى سِمِيرْنَا، وَإِلَى بَرْغَامُسَ، وَإِلَى ثِيَاتِيرَا، وَإِلَى سَارْدِسَ، وَإِلَى فِيلاَدَلْفِيَا، وَإِلَى لاَوُدِكِيَّةَ»” ( رؤيا 11:1).

ولم يقل احفظ ما تسمعه وتراه واخبره لاخرين ليوصلوه للكنائس بالتسليم الرسولي الشفهي !!
بل :  ” .. اكْتُبْ فِي كِتَابٍ وَأَرْسِلْ …” !!


نظرات كتابية في التقليد الشفهي ( 5 )

هل الله يحتاج لكتاب مكتوب امامه ..؟!

\ جان يونان

************************

2021-07-24_12-10-52

” حِينَئِذٍ كَلَّمَ مُتَّقُو الرَّبِّ كُلُّ وَاحِدٍ قَرِيبَهُ، وَالرَّبُّ أَصْغَى وَسَمِعَ،

وَكُتِبَ أَمَامَهُ سِفْرُ تَذْكَرَةٍ

لِلَّذِينَ اتَّقُوا الرَّبَّ وَلِلْمُفَكِّرِينَ فِي اسْمِهِ” ( ملاخي 16:3).

*****************

لماذا يكتب امام الرب سفر تذكرة ؟

لماذا الكتابة امام الرب ؟

هل الرب تعوزه الذاكرة ليتذكر من هم متقيه ومحبي اسمه وماذا قالوا عنه ليخصص لهم كتاباً وسفراً ؟

اليس هو العالم بكل شيء والفاحص القلوب والكلى ..؟

ما لزوم هذا الكتاب المكتوب امامه ..؟

ان لزوم وجود السفر ليس لاستعمال الرب .. انما هدفه هو نحن .. انه لنا ولأجلنا !!

اخبرنا الرب عنه لكي نطمئن ونثق به .. ونثبت على الرجاء والايمان ان أسماءنا مكتوبة في السموات :

“وَلكِنْ لاَ تَفْرَحُوا بِهذَا: أَنَّ الأَرْوَاحَ تَخْضَعُ لَكُمْ، بَلِ افْرَحُوا بِالْحَرِيِّ أَنَّ أَسْمَاءَكُمْ كُتِبَتْ فِي السَّمَاوَاتِ ” ( لوقا 20:10).

وان كلماتنا وتسبيحنا لاسمه ، وتمجيدنا لشخصه ، كل هذا مكتوب ومحفوظ امامه .. لا شفهياً انما في سفر مكتوب!

فهذا السفر محفوظ امامه ..

يبرهن لنا ان مواعيده ثابتة ..

لأن المكتوب لا يضيع .. ولا يتغير .. ولا يزول !!

يقول القس وليم مارش في تفسيره :

” وكتابة الأسماء في سفر تفيد أن المواعيد لهم ثابتة ومقررة كالمقيد في سجل المحكمة. ” !

الرب نفسه .. عنده سفر وكتاب مكتوب !

فالسفر ثابت الى الابد لا يتغير !

التقليد الشفهي يتغير ويتحول ويتحرف ويزول !

***************

 

** تذكير:

هذه الاية شاهدها هو (ملاخي 16:3) ، والرقم 16:3 له ذكرى روحية رائعة في اذهان المؤمنين ..فهو الاية الذهبية في (يوحنا 16:3) ،

لذا اية ملاخي 16:3تستحق ايضاً ان نحفظها غيباً !


——————–


نظرات كتابية في التقليد الشفهي  ( 6 )
الملك احشويرش نسى الحدث وتذكر من المكتوب!!

2021-07-24_12-11-55



نقرأ في سفر استير عن الملك الفارسي احشويرش هذه الحادثة :

1 فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ طَارَ نَوْمُ الْمَلِكِ، فَأَمَرَ بِأَنْ يُؤْتَى بِسِفْرِ تَذْكَارِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ فَقُرِئَتْ أَمَامَ الْمَلِكِ.
2 فَوُجِدَ مَكْتُوبًا مَا أَخْبَرَ بِهِ مُرْدَخَايُ عَنْ بِغْثَانَا وَتَرَشَ خَصِيَّيِ الْمَلِكِ حَارِسَيِ الْبَابِ، اللَّذَيْنِ طَلَبَا أَنْ يَمُدَّا أَيْدِيَهُمَا إِلَى الْمَلِكِ أَحَشْوِيرُوشَ.
3 فَقَالَ الْمَلِكُ: «أَيَّةُ كَرَامَةٍ وَعَظَمَةٍ عُمِلَتْ لِمُرْدَخَايَ لأَجْلِ هذَا؟» فَقَالَ غِلْمَانُ الْمَلِكِ الَّذِينَ يَخْدِمُونَهُ: «لَمْ يُعْمَلْ مَعَهُ شَيْءٌ».” ( استير اصحاح 6 ) .

الملك شعر بالقلق والارق ولم ينم ، فقرر ان يقرأوا عليه من سفر اخبار ايام مملكة فارس لعل النعاس يغزو عينيه فينام .. لكنه سمع مكتوباً في الكتاب عن فعل شجاع أمين قام به مردخاي اليهودي وقد انقذ الملك من مكيدة اغتياله على يد حراسه .. فتذكر الملك انه لم يكافئ مردخاي على عمله البطولي هذا ، وتذكره من خلال المكتوب في سفر الايام.
وسفر تذكار اخبار الايام هذا المذكور هو ملف سجلات الاحداث اليومية الخاصة بمملكة فارس. وليس سفراً مقدساً او قانونياً انما كتاب خاص بمملكة فارس.
والنقطة التي اشدد على الانتباه اليها هي :
ان  السفر المكتوب هو من أنعش ذاكرة الملك بمواقف مردخاي البطولية وأمانته للعرش الملكي. وليس ذاكرة الملك وذهنه البشري الذي نسى شهامة مردخاي ، وكيف انه لم يصنع له كرامة ولا رد له المعروف.

اذن ..
المكتوب هو الثابت .. والباقي .. والشاهد على الحقيقة ..
وليس المسموع شفهياً …
المكتوب يبقى ” تذكاراً ” الى الابد ..
 اما الشفهي فيتلاشى من ذاكرة الانسان مع تقلب صفحات الايام .


نظرات كتابية في التقليد الشفهي  ( 7 )

فاحصين المسموع بالمكتوب !!

2021-07-24_12-13-42



في سفر اعمال الرسل اصحاح 17 نقرأ عن  رسول الامم المقدام بولس ..
كيف بشر مدينة بيرية .. وكيف قبلوا بشارته وكلمة الرب على فمه .. لكنهم لم يأخذوا كلامه الشفهي وبشارته دون فحص ، انما قارنوها بالمكتوب في الكتب المقدسة عندهم ( اي اسفار العهد القديم وهي كلمة الله المكتوبة ) .. ولذلك اعتبرهم الروح القدس أشرف من اخرين !
اذ يسرد الكاتب الملهم هذه الحادثة هكذا :


مع مدينة بيرية : تقليد رسولي – فحصوه على ضوء الكتب المقدسة المكتوبة ! والنتيجة لصالح المكتوب وليس الكلام الشفهي !

10 وَأَمَّا الإِخْوَةُ فَلِلْوَقْتِ أَرْسَلُوا بُولُسَ وَسِيلاَ لَيْلًا إِلَى بِيرِيَّةَ. وَهُمَا لَمَّا وَصَلاَ مَضَيَا إِلَى مَجْمَعِ الْيَهُودِ.
11 وَكَانَ هؤُلاَءِ أَشْرَفَ مِنَ الَّذِينَ فِي تَسَالُونِيكِي، فَقَبِلُوا الْكَلِمَةَ بِكُلِّ نَشَاطٍ فَاحِصِينَ الْكُتُبَ كُلَّ يَوْمٍ: هَلْ هذِهِ الأُمُورُ هكَذَا؟
12 فَآمَنَ مِنْهُمْ كَثِيرُونَ، وَمِنَ النِّسَاءِ الْيُونَانِيَّاتِ الشَّرِيفَاتِ، وَمِنَ الرِّجَالِ عَدَدٌ لَيْسَ بِقَلِيل.” ( اعمال 10:17-12).
*************

اذن ..
بولس رسول المسيح العظيم .. لم يقبل كلامه الشفهي الا بعد فحصه على ضوء الكتب المقدسة المكتوبة !
واهل بيرية المؤمنين هم اي ايضاً – بايمانهم – ضمهم الروح القدس الى الكنيسة اي جسد المسيح ..
فهذه الكنيسة كانت تفحص الكتب المقدسة كل يوم لتقارن ما تسمعه شفهياً وتتأكد منه بالمكتوب ، لتحديد ما هو الصح او الخطأ..
ارتكزوا على المكتوب المقدس حتى لو كان من يسمعون الكلام الشفهي منه هو بولس نفسه شخصياً !!!

وهذه الاشارة من الروح القدس عن ” شرف ” اهل بيرية  تسقط كل هالة القداسة الزائفة التي احيطت بالتقليد الشفهي الغير معصوم .

فاسفار العهد القديم هي وحي مكتوب والمكتوب معصوم ومضمون !

فالكتاب المقدس وجد قبل الكنيسة !

وبه قاست الكنيسة التعليم وبسلطانه حكمت !
الدليل : ( اعمال 11:17).


نظرات كتابية في التقليد الشفهي  ( 8 ) !
” .. أَنْ أَكْتُبَ .. لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ ..” !!

2021-07-24_12-15-11


امامنا رسول من الأمم .. وهو البشير  لوقا الطبيب الانجيلي ..
يكتب الى شخصية قيادية في الدولة وصاحب لقب ” العزيز ” .. يدعى ثاوفيلس.
سبق وان بشروه شفهياً عن المسيح المخلص والتعليم المسيحي ..
لكن لوقا البشير خصص مقدمة انجيله كاهداء موجه الى هذا العزيز ثاوفيلس .. والسبب ؟

ليؤكد له  ان ما ” يكتبه ” ككلام مكتوب في سفر ،  هو الضمان الذي سيؤكد ويثبت بالدليل الصحيح ” الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ ” يا ثاوفليس !!

لنقرأ هذه المقدمة البارعة والاستهلال البديع :

1 إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا،
2 كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ،
3 رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ،
4 لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ.” ( لوقا 1:1-4).

اي ان ثاوفليس سمع وتعلم كلاماً شفهياً حول المسيح وتعليمه ..
لكن ما يكتبه لوقا هو الذي سيثبت ” صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ ” !

اذن التقليد الشفهي حتى لو كان على فم الرسل وقد اوصلوه لشخصية حكومية مرموقة .. لكنه لا يتثبت ويتبرهن بدقة وتدقيق  الا بالمكتوب !!

والنتيجة كانت لصالح المكتوب وليس الكلام الشفهي !

اذن :
مقدمة الانجيل المقدس بحسب البشير لوقا تثبت صحة عقيدة : الكتاب المقدس وحده ”  sola Scriptura  ..!!!



نظرات كتابية في التقليد الشفهي ( 9 )

***********************************

تقليد خاطئ ذاع بين الرسل !!

2021-07-22_22-04-14

———————————-

# كلام شفهي نطقه الرب يسوع نفسه !

# كلام شفهي سمعه التلاميذ انفسهم بآذانهم !

# اي هو تقليد رباني من الرب نفسه !

# كلام شفهي سمعوه وللاسف اخطأوا سماعه جيداً وبالتالي اخطأوا فهمه فصار تقليداً ذاع بينهم ..

اخبرنا عنه ” المكتوب ” ! في انجيل يوحنا !

اذ نقرأ هذا الحدث والحوار الذي دار بين المسيح الذي انتصر على الموت وقام من الاموات في اليوم الثالث مع تلاميذه وبطرس الذي تنبأ له الرب عن نهاية حياته .. فطرح بطرس على المسيح سؤالاً عن مصير التلميذ يوحنا ، فاجابه :

” 22 قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتُ أَشَاءُ أَنَّهُ يَبْقَى حَتَّى أَجِيءَ، فَمَاذَا لَكَ؟ اتْبَعْنِي أَنْتَ!».

23 فَذَاعَ هذَا الْقَوْلُ بَيْنَ الإِخْوَةِ: إِنَّ ذلِكَ التِّلْمِيذَ لاَ يَمُوتُ. وَلكِنْ لَمْ يَقُلْ لَهُ يَسُوعُ إِنَّهُ لاَ يَمُوتُ، بَلْ: «إِنْ كُنْتُ أَشَاءُ أَنَّهُ يَبْقَى حَتَّى أَجِيءَ، فَمَاذَا لَكَ؟».

24 هذَا هُوَ التِّلْمِيذُ الَّذِي يَشْهَدُ بِهذَا وَكَتَبَ هذَا. وَنَعْلَمُ أَنَّ شَهَادَتَهُ حَقٌّ.”

( يوحنا 22:21-24).

لم يسمعوا المسيح جيداً .. فذع بينهم فكراً شفهياً مفاده هو ان ذلك التلميذ ( يوحنا ) لن يموت ابداً .. ( اية 23).

فهذا – ان جاز التعبير – يعتبر تقليداً رسولياً !!

لكن المكتوب هو من يعرض الحقائق كما هي .. اذ نقرأ :

” وَلكِنْ لَمْ يَقُلْ لَهُ يَسُوعُ إِنَّهُ لاَ يَمُوتُ، بَلْ: «إِنْ كُنْتُ أَشَاءُ أَنَّهُ يَبْقَى حَتَّى أَجِيءَ، فَمَاذَا لَكَ؟ “.

لا يعني ان كل ما سمعوه قد اخطأوا سماعه .. انما التعليم الشفهي سهل ان يدخل عليه الشطط .. لهذا السبب وعد المسيح بالروح القدس .. الذي فيما بعد ساق الرسل ليكتبوا ” المكتوب ” ليكون كالمسطرة والميزان الذي يقاس عليه كل تعليم.

الغلبة والمصداقية والثبوت كانت للمكتوب الموحى به !


نظرات كتابية في التقليد الشفهي  ( 10 )
مجمع اورشليم الأول .. مقرراته مكتوبة !

———–

2021-07-23_20-53-52



انعقد مجمع اورشليم المسكوني المذكور في سفر اعمال الرسل اصحاح 15  .. وهو اول مجمع مسكوني في التاريخ المسيحي . وكان يتضمن رسل المسيح انفسهم لمناقشة وبحث قضية بدعة يهودية حاولت ان تزحف في المسيحية وكانت تنادي بالتهويد وتطبيق الناموس على المؤمنين والا فلن يعتبروا داخلين تحت خلاص المسيح!

اذ نقرأ عن هذا المجمع العظيم :
“” 4 وَلَمَّا حَضَرُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَتْهُمُ الْكَنِيسَةُ وَالرُّسُلُ وَالْمَشَايخُ، فَأَخْبَرُوهُمْ بِكُلِّ مَا صَنَعَ اللهُ مَعَهُمْ.
5 وَلكِنْ قَامَ أُنَاسٌ مِنَ الَّذِينَ كَانُوا قَدْ آمَنُوا مِنْ مَذْهَبِ الْفَرِّيسِيِّينَ، وَقَالُوا: «إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُخْتَنُوا، وَيُوصَوْا بِأَنْ يَحْفَظُوا نَامُوسَ مُوسَى». 6 فَاجْتَمَعَ الرُّسُلُ وَالْمَشَايخُ لِيَنْظُرُوا فِي هذَا الأَمْرِ.”
( اعمال 4:15-6).

وقد انعقد المجمع الأول .. والرسل حاضرون .. وكلامهم شفوي وعندهم التقليد عن الرب يسوع شفهياً … ومع ذلك فان مباحثات المجمع استندت على المكتوب المقدس !!!

المباحثة الاولى :
مباحثة ان الأمم يبشرون بانجيل الخلاص استندوا فيه على ما ورد في اقوال الانبياء المكتوبة في الاسفار المقدسة ، اذ نقرأ :

4 وَلَمَّا حَضَرُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَتْهُمُ الْكَنِيسَةُ وَالرُّسُلُ وَالْمَشَايخُ، فَأَخْبَرُوهُمْ بِكُلِّ مَا صَنَعَ اللهُ مَعَهُمْ.
5 وَلكِنْ قَامَ أُنَاسٌ مِنَ الَّذِينَ كَانُوا قَدْ آمَنُوا مِنْ مَذْهَبِ الْفَرِّيسِيِّينَ، وَقَالُوا: «إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُخْتَنُوا، وَيُوصَوْا بِأَنْ يَحْفَظُوا نَامُوسَ مُوسَى». 6 فَاجْتَمَعَ الرُّسُلُ وَالْمَشَايخُ لِيَنْظُرُوا فِي هذَا الأَمْرِ.
7 فَبَعْدَ مَا حَصَلَتْ مُبَاحَثَةٌ كَثِيرَةٌ قَامَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُمْ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ، أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنْذُ أَيَّامٍ قَدِيمَةٍ اخْتَارَ اللهُ بَيْنَنَا أَنَّهُ بِفَمِي يَسْمَعُ الأُمَمُ كَلِمَةَ الإِنْجِيلِ وَيُؤْمِنُونَ. 8 وَاللهُ الْعَارِفُ الْقُلُوبَ، شَهِدَ لَهُمْ مُعْطِيًا لَهُمُ الرُّوحَ الْقُدُسَ كَمَا لَنَا أَيْضًا.
9 وَلَمْ يُمَيِّزْ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ بِشَيْءٍ، إِذْ طَهَّرَ بِالإِيمَانِ قُلُوبَهُمْ. 10 فَالآنَ لِمَاذَا تُجَرِّبُونَ اللهَ بِوَضْعِ نِيرٍ عَلَى عُنُقِ التَّلاَمِيذِ لَمْ يَسْتَطِعْ آبَاؤُنَا وَلاَ نَحْنُ أَنْ نَحْمِلَهُ؟ 11 لكِنْ بِنِعْمَةِ الرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ نُؤْمِنُ أَنْ نَخْلُصَ كَمَا أُولئِكَ أَيْضًا».
12 فَسَكَتَ الْجُمْهُورُ كُلُّهُ. وَكَانُوا يَسْمَعُونَ بَرْنَابَا وَبُولُسَ يُحَدِّثَانِ بِجَمِيعِ مَا صَنَعَ اللهُ مِنَ الآيَاتِ وَالْعَجَائِبِ فِي الأُمَمِ بِوَاسِطَتِهِمْ.
13 وَبَعْدَمَا سَكَتَا أَجَابَ يَعْقُوبُ قِائِلًا: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ، اسْمَعُونِي.
14 سِمْعَانُ قَدْ أَخْبَرَ كَيْفَ افْتَقَدَ اللهُ أَوَّلًا الأُمَمَ لِيَأْخُذَ مِنْهُمْ شَعْبًا عَلَى اسْمِهِ.
15 وَهذَا تُوافِقُهُ أَقْوَالُ الأَنْبِيَاءِ، كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ:
16 سَأَرْجعُ بَعْدَ هذَا وَأَبْنِي أَيْضًا خَيْمَةَ دَاوُدَ السَّاقِطَةَ، وَأَبْنِي أَيْضًا رَدْمَهَا وَأُقِيمُهَا ثَانِيَةً،
17 لِكَيْ يَطْلُبَ الْبَاقُونَ مِنَ النَّاسِ الرَّبَّ، وَجَمِيعُ الأُمَمِ الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ، يَقُولُ الرَّبُّ الصَّانِعُ هذَا كُلَّهُ.
18 مَعْلُومَةٌ عِنْدَ الرَّبِّ مُنْذُ الأَزَلِ جَمِيعُ أَعْمَالِهِ.
19 لِذلِكَ أَنَا أَرَى أَنْ لاَ يُثَقَّلَ عَلَى الرَّاجِعِينَ إِلَى اللهِ مِنَ الأُمَمِ،
20 بَلْ يُرْسَلْ إِلَيْهِمْ أَنْ يَمْتَنِعُوا عَنْ نَجَاسَاتِ الأَصْنَامِ، وَالزِّنَا، وَالْمَخْنُوقِ، وَالدَّمِ.” ( اعمال 15).

يعقوب ( اخا الرب ، متى55:13 ) قد دعم شهادة بطرس وبولس وبرنابا ، عن خلاص الأمم عن طريق استشهاده من الكتاب المقدس ( ع 15-18). ( راجع عاموس 11:9-12).

المباحثة الثانية :
ان ما يمتنع عنه الامم ( كشركة مع المؤمنين من اصل يهودي ولكي لا يعثروهم )  يتمثل في الآتي:
 ” نجاسات الأَصْنَامِ، وَالزِّنَا، وَالْمَخْنُوقِ، وَالدَّمِ “. ( اية 20). وحتى هذا القرار ايضاً مأخوذ من المكتوب وليس التقليد !
فالمجمع الاول كان مبنياً على الكتاب والمكتوب وليس اي تقليد!


وبعد ان تم التداول وطرحت الاراء .. اختتمت اعمال المجمع بقيادة الروح القدس ( اية 28) .. وتم تدوين مقرراته في رسالة مكتوبة !! نعم مكتوبة ..
” .. وَكَتَبُوا بِأَيْدِيهِمْ هكَذَا ..” ( اية 22).
نعم مقررات اول مجمع في المسيحية .. لم يبقوه شفهياً يتناقلون قراراته على الالسن ” كتسليم رسولي” شفهي!
 انما سطروه مكتوباً.
اذ نقرأ في سفر اعمال الرسل :

22 حِينَئِذٍ رَأَى الرُّسُلُ وَالْمَشَايِخُ مَعَ كُلِّ الْكَنِيسَةِ أَنْ يَخْتَارُوا رَجُلَيْنِ مِنْهُمْ، فَيُرْسِلُوهُمَا إِلَى أَنْطَاكِيَةَ مَعَ بُولُسَ وَبَرْنَابَا: يَهُوذَا الْمُلَقَّبَ بَرْسَابَا، وَسِيلاَ، رَجُلَيْنِ مُتَقَدِّمَيْنِ فِي الإِخْوَةِ.
23 وَكَتَبُوا بِأَيْدِيهِمْ هكَذَا: «اَلرُّسُلُ وَالْمَشَايخُ وَالإِخْوَةُ يُهْدُونَ سَلاَمًا إِلَى الإِخْوَةِ الَّذِينَ مِنَ الأُمَمِ فِي أَنْطَاكِيَةَ وَسُورِيَّةَ وَكِيلِيكِيَّةَ:
24 إِذْ قَدْ سَمِعْنَا أَنَّ أُنَاسًا خَارِجِينَ مِنْ عِنْدِنَا أَزْعَجُوكُمْ بِأَقْوَال، مُقَلِّبِينَ أَنْفُسَكُمْ، وَقَائِلِينَ أَنْ تَخْتَتِنُوا وَتَحْفَظُوا النَّامُوسَ، الَّذِينَ نَحْنُ لَمْ نَأْمُرْهُمْ.
25 رَأَيْنَا وَقَدْ صِرْنَا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ أَنْ نَخْتَارَ رَجُلَيْنِ وَنُرْسِلَهُمَا إِلَيْكُمْ مَعَ حَبِيبَيْنَا بَرْنَابَا وَبُولُسَ،
26 رَجُلَيْنِ قَدْ بَذَلاَ نَفْسَيْهِمَا لأَجْلِ اسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ.
27 فَقَدْ أَرْسَلْنَا يَهُوذَا وَسِيلاَ، وَهُمَا يُخْبِرَانِكُمْ بِنَفْسِ الأُمُورِ شِفَاهًا.
28 لأَنَّهُ قَدْ رَأَى الرُّوحُ الْقُدُسُ وَنَحْنُ، أَنْ لاَ نَضَعَ عَلَيْكُمْ ثِقْلًا أَكْثَرَ، غَيْرَ هذِهِ الأَشْيَاءِ الْوَاجِبَةِ:
29 أَنْ تَمْتَنِعُوا عَمَّا ذُبحَ لِلأَصْنَامِ، وَعَنِ الدَّمِ، وَالْمَخْنُوقِ، وَالزِّنَا، الَّتِي إِنْ حَفِظْتُمْ أَنْفُسَكُمْ مِنْهَا فَنِعِمَّا تَفْعَلُونَ. كُونُوا مُعَافَيْنَ».
30 فَهؤُلاَءِ لَمَّا أُطْلِقُوا جَاءُوا إِلَى أَنْطَاكِيَةَ، وَجَمَعُوا الْجُمْهُورَ وَدَفَعُوا الرِّسَالَةَ.
31 فَلَمَّا قَرَأُوهَا فَرِحُوا لِسَبَبِ التَّعْزِيَةِ.” ( سفر اعمال الرسل اصحاح 15).

لما قرأوا الرسالة اي المكتوب فرحوا وتعزوا !!

نفهم ان سفر اعمال الرسل يحوي داخله رسالة قانونية موحى بها !
هي رسالة مجمع اورشليم .. وكتبها رسل المجمع بايديهم ..
وهذه الرسالة الموحى بها ككتاب مقدس .. حين قرأها جمهور المؤمنين ادخلت على قلبهم السرور والفرح والتعزية .. فهي كتاب مقدس مكتوب بوحي الروح القدس .

وقد ارسلت بمرافقة شهود عيان لما جرى في المجمع وما تقرر بعده من مقررات.

الشفهي هو ذاته المكتوب !
الملفت هو ان الرجلين المرسلين ( يهوذا وسيلا )  كانا كشهود للمجمع وما دار فيه ، وان ما سيخبران به ” شفاهاً ” هو ذاته المكتوب في الرسالة !
اية 27 ” فَقَدْ أَرْسَلْنَا يَهُوذَا وَسِيلاَ، وَهُمَا يُخْبِرَانِكُمْ بِنَفْسِ الأُمُورِ شِفَاهًا. “!

اذن :
– مقررات المجمع الأول صدرت مكتوبة !
– ارسلت كرسالة مكتوبة الى انطاكية !
– ارسلوا معها رجلين يخبرونهم بنفس الامور ” شفاهاً ” !
– والتوصية بالرجلين جاءت ضمن المكتوب !

واثبت صدقهم ما هو مكتوب في الرسالة وليس العكس.


اذن بحسب هذا النص ( اع 27:15)  حين يوجد ما يقال انه تعليم كنسي صحيح ” شفاهاً ” فهو لا يختلف عن المكتوب !!
بل وجب ان يكون مطابقاً للمكتوب وليس مناقضاً له.
 فالمكتوب هو الاساس ، بالضبط كما حدث هنا في مقررات مجمع اورشليم.
فالرسل كتبوا مقرراتهم كتابة وسطوراً ..
وارسلوا اخوة يخبرون بذات الامور شفاهاً ..
فالشفهي هو ” الاخبار بنفس الامور ” المكتوبة !!!
والمكتوب هو الحكم النهائي الذي يجلب التعزية والثبات واليقين.

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: