مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

هل نقلت المسيحية ميلاد المسيح من تاريخ ميلاد إله الشمس ؟ Roman Saturnalia \ جان يونان

Posted by جان في ديسمبر 12, 2020

هل نقلت المسيحية ميلاد المسيح من تاريخ ميلاد إله الشمس ؟

Roman Saturnalia

جان يونان

2020-12-12_18-45-14

من الشبهات التي لا تسقط من افواه اعداء ميلاد المسيح المجيد … شبهة : ان الميلاد منقول من الوثنية !!

وهي شبهة تم اسقاطها ودحرها مراراً حتى صارت هشيماً . ونزيد ونقول رداً :

َ

أولاً :
أول ذكر لتاريخ ميلاد المسيح في 25 ديسمبر ، كان بقلم القديس هيبوليتس

القديس هيبوليتوس الروماني Hippolytus of Rome عاش من عام (170 م – 235 م) ، وتفسيره لسفر دانيال يرجعه علماء الى عام 202 الى 205 م !!

وقد قدم شهادة تاريخية كنسية غاية في الثمانة والقيمة تثبت ان المسيحيين كانوا يعرفون ان ميلاد المسيح قد تم في يوم ( 25 ديسمبر ) !!

ِ

الرائع ان هذا العلم بميلاد في المسيح في هذا التاريخ يسبق ، قيام الامبراطور الروماني الوثني بجعل يوم ميلاد اله الشمس في هذا التاريخ عام 274 م !!

ِ

احسب الفرق … وكيف ان المسيحية سبقت غيرها ، وان الوثني هو من قام بتقليد المسيحية وسرق منها يوم ميلاد المسيح ونسبه لوثنه !

 في تفسيره لسفر دانيال النبي ، نقرأ فيه :

• “For the first coming of Our Lord in the flesh [in which He has been begotten], in Bethlehem, took place [25 December, the fourth day] in the reign of Augustus [the forty-second year, and] in the year 5500 [from Adam]. And He suffered in His thirty-third year [25 March, the parasceve, in the eighteenth year of Tiberius Cæsar, during the consulate of Rufus and Rubellio].

http://www.newadvent.org/cathen/03724b.htm

ِ

ويرجح العلماء ان تاريخ هذه المخطوطة يعود الى 205 م.

اي ان المسيحييون الاوائل كانوا يحتفلون بميلاد المسيح في 25 ديسمبر في العام 205 م وما قبلها ..

المفاجأة هي ان العيد الوثني (Sol Invictus) لم يحدد الا ما بعد الحوالي سبعين سنة او اكثر !!!

2020-12-12_18-44-00

ِ

ثانياً :

مكروبيوس .. مؤرخ روماني وثني من القرن الخامس ، صرح بشهادة غاية في الثمانة ، بأن احتفال : ساترناليا كان يقع في في 14 يوم قبل يناير .. اي في يوم السابع عشر من ديسمبر !!! ( مع الاخذ بالاعتبار ان ديسمبر كان اطول في ايامه بيومين ) .

وهذا يثبت ان المسيحيين لم يأخذوا يوم 25 ديسمبر من اي وثني !!

قال مكروبيوس هذا في كتابه المعنون : Saturnalia كتاب ( 1 ) الفصل العاشر :

Our ancestors restricted the Saturnalia to a single day, the fourteenth before the Kalends of January, but, after Gaius Caesar had added two days to December, the day on which the festival was held became the sixteenth before the Kalends of January, with the result that, since the exact day was not commonly known—some observing the addition which Caesar had made to the calendar and others following the old usage —the festival came to be regarded as lasting for more days than one.
And yet in fact among the men of old time there were some who supposed that the Saturnalia lasted for seven days…
[But] one can infer, then, from all that has been said, that the Saturnalia lasted but one day and was held only on the fourteenth day before the Kalends of January; it was on this day alone that the shout of “Io Saturnalia” would be raised, in the temple of Saturn, at a riotous feast. Now, however, during the celebration of the Saturnalia, this day is allotted to the festival of the Opalia, although the day was first assigned to Saturn and Ops in common.

2020-12-12_18-46-57

ثالثاً :
قام القيصر اورليان باعلان احتفال الامبراطورية بعيد ميلاد الشمس التي لا تقهر (Sol Invictus) لأول مرة وذلك في العام 274 ميلادية !

ْ

ويظهر جلياً انه كان يضاهي ويتحدى المسيحية !

ْ

جاء في دائرة المعارف البريطانية تحت بند : اورليان :

“Aurelian … Roman emperor from 270 to 275. By reuniting the empire, which had virtually disintegrated … He sought to subordinate the divergent religions of the empire to the cult of the Unconquered Sun (Sol Invictus) and so create the kind of religious unity …” (Aurelian, Encyclopaedia Britannica, 2008).

وورد في اليويكبيديا :

“In 274, Emperor Aurelian had declared a civil holiday on December 25 (the “Festival of the birth of the Unconquered Sun”) to celebrate the birth of Mithras, the Persian Sun-God whose cult predated Zoroastrianism and was then very popular among the Roman military

http://en.wikipedia.org/wiki/Coptic_calendar

َ

ومن هنا بنى الملحدين وتلامذتهم من شهود يهوه والمسلمين كل افتراءاتهم ضد ميلاد المسيح، دون أدلة تاريخية ثابتة. اذ انه لم يكن يتم الاحتفال لا بعيد الشمس أو مثرا في يوم 25 ديسمبر قبل عهد القيصر اورليان عام 274 م !

بينما المسيحيين كانوا يحتفلون به قبلهم بعقود !!

ِ

يقول استاذ التاريخ William J. Tighe بأن العيد الوثني الخاص بالشمس وتحديده في 25 ديسمبر كان تقليداً من الامبراطور الروماني اورليان للمسيحية التي سبقته في تحديد هذا اليوم كميلاد للمسيح !

ويستنتج في النهاية بأن ما يسمى ” الجذور الوثنية للمسيحية ” ليست سوى “اسطورة”! غير مبنية على أي أساس تاريخي !

“Many Christians think that Christians celebrate Christ’s birth on December 25th because the church fathers appropriated the date of a pagan festival. Almost no one minds, except for a few groups on the fringes of American Evangelicalism, who seem to think that this makes Christmas itself a pagan festival. But it is perhaps interesting to know that the choice of December 25th is the result of attempts among the earliest Christians to figure out the date of Jesus’ birth based on calendrical calculations that had nothing to do with pagan festivals. Rather, the pagan festival of the `Birth of the Unconquered Son’ instituted by the Roman Emperor Aurelian on 25 December 274, was almost certainly an attempt to create a pagan alternative to a date that was already of some significance to Roman Christians. Thus the `pagan origins of Christmas’ is a myth without historical substance.” (Tighe, W.J., “Calculating Christmas,” Touchstone, December, 2003).

http://touchstonemag.com/archives/ar…id=16-10-012-v

ٍ

النتيجة :

ان الرومان الوثنيين ( في عام 274م ) هم من اقتبسوا تاريخ 25 ديسمبر من المسيحيين ، وحولوه الى عيد لهم ، تحدياً لميلاد المسيح ( الذي احتفل به المسيحيون منذ عام 205 م أو ابكر ) .. فما حدث كان هو العكس تماماً !!

الوثني هو الذي حاول تقليد المسيحي..

عيد ميلاد الشمس (Sol Invictus) هو التقليد لعيد ميلاد المسيح وليس العكس !

وهنا تتهشم شبهة الملحدين وشهود يهوه وتلامذتهم من الشيوخ امثال ديدات !!

رابعاً :

اقلب الطاولة ودعهم يواجهون ما عندهم .. وها نضع امامهم هذه الحقيقة .. وهي ان قصة مولد ” عيسى ” في القرآن منقولة او موستوحاة من قصة مولد ( بوذا ) !!

ْ

ان اردتم المقارنة , فاقرأوا ما سطره القرآن من حكاية لجوء مريم بنت عمران وهي حبلى الى شجرة نخلة ثم كلام عيسى معها وولادته منها ، ثم كلامه وهو في المهد طفلاً ..

ِ

وقارنوا هذا مع ما حدث للملكة مايا والدة بوذا , عندما ارادت ان تذهب الى بيت ابيها .. فلجأت الى حديقة .. واستندت الى شجرة وقد حملت غصناً منها , فولد بوذا منها دون مساعدة من احد .. ثم كلام بوذا وهو طفل رضيع !!

ْ

اقرأوا ما جاء عن ولادة بوذا وعن اقتباس القرآن عنه ونسبته الى عيسى :

ْ

Later when Queen Maya was going to her father’s home to prepare for the birth, she stepped off her chariot in the Lumbini Gardens and held the branch of a sal tree to rest. In that instant, Siddhartha emerged from her right side without any help. The infant walked seven steps each in four directions of the compass, and lotus flowers sprouted from where his foot touched the earth. Then the infant said, “No further births have I to endure, for this is my last body. Now shall I destroy and pluck out by the roots the sorrow that is caused by birth and death.

ْ

http://www.edepot.com/budintro.html

( The Illustrated Jataka & Other Stories of the Buddha by C.B. Varma – Birth Story of Gotama).

ْ

وهذا ما ورد ايضاً عن ولادة عيسى من ابنة عمران عند النخلة !

اقرأوا :

{ فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا.فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا. فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا} ( مريم 22- 24)

ذات حكاية ام بوذا .. حدثت مع ام عيسى .. ولدته تحت شجرة !

ْ

والآن اقرأ : بوذا يتحدث وهو رضيع في المهد :

When the baby was born it is said that the four regent devas (Chatur-Mahabrahmas) received him in a golden net; and the celestial shower from the sky washed him. When born, the boy instantly stood on the earth and took seven steps towards north and roared like a lion to utter – “I am the Master of the world”.

http://ignca.nic.in/jatak072.htm

ْ

2020-12-12_18-49-48

نلاحظ من القصة البوذية بأن بوذا حين ولد قد تكلم وهو رضيع … كما حدث لعيسى القرآني :

{ اني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبياً} ( مريم : 28 – 29 (

{ وجعلني مباركاً أينما كنت }( مريم : 30 )

ِ

بوذا تحدث عن نفسه ومكانته : انا سيد الدنيا .. وعيسى تحدث عن نفسه ومكانته : جعلني نبياً .. مباركاً .. السلام علي ..

تطابق ملفت لنظر كل عاقل !

ْ

اذن يحق لكل مفكر ان يستنتج ان القران يقتبس من البوذية التي سبقته بألفاً ومئتي عام.

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: