مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

“ول ديورانت ” : غزو المسلمين الشنيع للهند صبغ دماء الهنود بمجاري المياه!! (3)

Posted by جان في فبراير 28, 2020

ماذا قال المؤرخ “ويل ديورانت” عن الاسلام؟! (3)
“ول ديورانت ” : غزو المسلمين الشنيع للهند صبغ دماء الهنود بمجاري المياه!!

اذ نقرأ ما سرده هذا المؤرخ :
” ..وأخذ المسلمون الغزاة يشقون طريقهم رويداً رويداً صوب الجنوب .. وكان الغلب للمغيرين بسبب كثرة عددهم ، ووقع راماراجا في الاسر وقطع راسه من مرأى اتباعه فدب الرعب في انفس هؤلاء الاتباع ولاذوا بالفرار ولكن عدداً يقرب من مائة الف منهم قتل في طريق الفرار حتى اصطبغت بدماءهم مجاري الماء ، وراح الجنود الفاتحون ينهبون العاصمة الغنية وكانت الغنائم من الكثرة بحيث اصبح كل جندي بسيط من جنود الجيوش المتحالفة غنياً بما ظفر به من ذهب ومجوهرات ومتاع وخيام وجياد ورقيق ودام النهب خمسة أشهر جعل الفاتحون خلالها يفتكون بمن لا حول لهم من الأهالي في وحشية لا تفرق بين انسان وانسان ..وبذلوا ما استطاعو من جهد لاتلاف كل ما تحويه المدينة من تماثيل وتصاوير وبعدئذ جاسوا خلال الشوارع يحملون المشاعل الموقدة فيشعلون النار في كل ما يصلح وقوداً للنار .. وهكذا كان الدمار فظيعاً لم يبقى على شيء ، يصور أدق تصوير غزو المسلمين للهند ، ذلك الغزو الشنيع الذي كان قد بدأ قبل ذلك بألف عام وبلغ حينئذ ختام مراحله “.
( قصة الحضارة – الجزء الثالث – صفحة 123 و124)

فهل سيخبر دعاة الاسلام جمهورهم عن هذه الحقائق التي سردها المؤرخ الذي يعتمدون عليه بلهفة عارمة ؟

ديورانت - 3 - صبغت المياد بدماء الهنود
ديورانت -3 - ص 124

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: