مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

عداوة (الوزغ) الكافر في الاســــــلام !-جون يونان

Posted by mechristian في مارس 21, 2008

gecko

عداوة (الوزغ) الكافر في الاســــــلام !-جون يونان 

أمامنا خرافة من خرافات دين الإسلام .. وهذه المرة تتعلق بحيوان أليف

وهو ” البُرص ” او ابو بريص .. ويسمى في اللغة ” الوزغ ” ..!

تصوروا الى اي مدى تفشت الجهالة بهم .. اذ يؤمنون بأن هذا الزاحف الصغير ..
هو ” عدو التوحيد ” !

بمعنى انه : كافر مشرك لعين .. تبأ له وتب !

وخرافة الاسلام عن هذا الحيوان المسكين .. تتلخص في انه كان عدواً لابراهيم الخليل ..

وبأن قوم ابراهيم عندما ارادوا احراقه لارتداده عن عبادة الاوثان ( بحسب الاسطورة القرآنية ) .. قامت جميع الحيوانات بمحاولة اطفاء الحريق عن ابراهيم ..

الا الوزغ ( البرص ) الكافر .. كان ينفخ فيها لاشعالها عليه !!!


لنقرأ ما قاله نبيهم , ومن اصدق كتاب بعد القرآن , البخاري :

صحيح البخاري – أحاديث الأنبياء – قول الله تعالى واتخذ الله إبراهيم خليلا

حدثنا ‏ ‏عبيد الله بن موسى ‏ ‏أو ‏ ‏ابن سلام ‏ ‏عنه أخبرنا ‏ ‏ابن جريج ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الحميد بن جبير ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن المسيب ‏ ‏عن ‏ ‏أم شريك ‏ ‏رضي الله عنها ‏

أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أمر بقتل ‏ ‏ الوزغ ‏ ‏وقال كان ينفخ على ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏عليه السلام .‏

———————-

اذن محمد قد أمر اتباعه بقتل كل وزغ ( برص ) يجدونه .. وماذا كانت جريمته ؟؟!

انه كان ينفخ النار على ابراهيم !!!

وايضاً :

سنن النسائي – الحج – قتل الوزغ مناسك

أخبرني ‏ ‏أبو بكر بن إسحق ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن محمد بن عرعرة ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏معاذ بن هشام ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن المسيب ‏

أن امرأة دخلت على ‏ ‏عائشة ‏ ‏وبيدها عكاز فقالت ما هذا فقالت لهذه‏ ‏ الوزغ ‏ ‏لأن نبي الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حدثنا أنه لم يكن شيء إلا يطفئ على ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏عليه السلام ‏ ‏إلا هذه الدابة ‏ ‏فأمرنا بقتلها ونهى عن قتل ‏ ‏الجنان ‏ ‏إلا ‏ ‏ذا الطفيتين ‏ ‏والأبتر ‏ ‏فإنهما ‏ ‏يطمسان ‏ ‏البصر ويسقطان ما في بطون النساء .

_______

عائشة كانت تمسك برمح محدد خاص لقتل الاوزاغ ..

( وربما كانت تتسلى بقتلهم طول النهار كما يفعل الاطفال الاشقياء ولا عجب اذ كانت طفلة ) ..

وايضاً :

سنن أبي داود – الأدب – في قتل الأوزاغ

حدثنا ‏ ‏أحمد بن محمد بن حنبل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏حدثنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏عامر بن سعد ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال ‏

أمر رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بقتل ‏ ‏ الوزغ ‏ ‏وسماه فويسقا .

___________

محمد يعادي ويبغض هذا الحيوان الصغير ” الوزغ ” .. ويأمر بقتله .. وقد دعاه ” فاسقاً ” او ” فويسق ” ..!

ولنقرأ ما قاله كبار شيوخهم ..

قال الشيخ محمد بن عثيمين :

” وأما الحديث: وهو قتل الوزغ :والوزغ سام أبرص هذا الذي يأتي في البيوت يبيض ويفرخ ويؤذي الناس أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله ,وكان عند عائشة رضى الله عنها رمح تتبع بها الأوزاغ وتقتلها وأخير النبي صلى الله عليه وسلم أن قتله في أول مرة كذا من الأجر وفي الثانية أقل ….

كل ذلك تحريضا للمسلمين على المبادرة لقتله وأن يكون قتله بقوة ليموت في أول مرة ,وسماه النبي صلى الله عليه وسلم فاسقا, وأخبر أنه كان ينفخ النار على إبراهيم _والعياذ بالله _حين ألقاه أعدائه في النار جعل هذا الخبيث الوزغ ينفخ النار على إبراهيم من أجل أن يشتد لهبها , مما يدل على عداوته لأهل التوحيد والإخلاص ولذلك ينبغي للإنسان أن يتتبع الأوزاغ في بيته وفي السوق ,وفي المسجد ويقتلها _والله الموفق.”

( من شرح رياض الصالحين لإبن عثيمين _باب المنثورات والملح المجلد الرابع / ص 340 – 342 )

gecko2

اما سبب كراهية محمد للوزغ ( البرص ) فهو بزعمه كان حليفاً للكفار من عبدة الاوثان الذين ارادوا احراق النبي ابراهيم ..

فكان الوزغ ينفخ في النار لكي تزيد من اشتعالها على ابراهيم !

ولكي لا يتحجج المسلمين بأنهم يعادون الوزغ .. بسبب أذيته !

اذ حينها نرد عليهم :

بأن محمد قد ” حدد ” سبب معاداته والأمر بقتله .. اذ كان بسبب حادثة حرق ابراهيم وقيام الوزغ بزيادة وقود النار لتشتعل على ابراهيم !!!

لنقرأ :

سنن ابن ماجه – الصيد – قتل الوزغ

حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يونس بن محمد ‏ ‏عن ‏ ‏جرير بن حازم ‏ ‏عن ‏ ‏نافع ‏ ‏عن ‏ ‏سائبة ‏ ‏مولاة ‏ ‏الفاكه بن المغيرة ‏

أنها دخلت على ‏ ‏عائشة ‏ ‏فرأت في بيتها رمحا موضوعا فقالت يا أم المؤمنين ما تصنعين بهذا قالت نقتل به هذه الأوزاغ فإن نبي الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏أن ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏لما ألقي في النار لم تكن في الأرض دابة إلا أطفأت النار غير الوزغ فإنها كانت تنفخ عليه فأمر رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بقتله ‏”.

والحديث صحيح

30411 – أن إبراهيم لما ألقي في النار لم تكن في الأرض دابة إلا أطفأت النار غير الوزغ فإنها كانت تنفخ عليه فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله

الراوي: عائشة – خلاصة الدرجة: صحيح – المحدث: الألباني – المصدر: صحيح ابن ماجه – الصفحة أو الرقم: 2634

اذن ” فأمر ” محمد بقتل الاوزاغ بسبب كفرها بالتوحيد وبابراهيم ..!!

وليس بسبب ” أذيتها ” ..

ونحن نعلم بأن البرص – الوزغ .. غير مؤذ

فالبرص .. يتغذى على الحشرات .. وهذا يفيد الانسان ولا يضره

بل ان ( البرص – الوزغ ) ليعد من الاصدقاء اللطفاء للانسان .. ويعتبر حيوان منزلي اليف !

ولكنه عند المسلمين ..هو عدو لدود !!

فليست الــكــلاب فقط هي موضع عداء محمد وبغضه ..( مع كونها من أعز اصدقاء الانسان واوفاها ) .. ولكن الوزغ ايضاً وهو حيوان اليف .. يبغضه محمد أشد البغض !!!

لا بل وصلت ضحالة العقول الى اعتبار البرص المسكين بأنه:

” عدو التوحيد والموحدين ” !!!

تباً لك يا برص !!!

كما قال شيخهم ابن عثيمين :

“جعل هذا الخبيث الوزغ ينفخ النار على إبراهيم من أجل أن يشتد لهبها , مما يدل على عداوته لأهل التوحيد والإخلاص”.

البرص (gecko) هو ” عدو التوحيد والاخلاص ” !!!

وندحض عليهم هذه الشعوذة المريضة والجهالة الفسيدة بالتالي :

ونقول بأن البرص او الوزغ .. لا يمكنه الاقتراب من اي حرارة زائدة .. بسبب رقة جلده الذي يغطي جسده ..  وهو كما هو معلوم لا يتحمل حتى حرارة النهار ..

فكيف هضمت عقول المسلمين بأن هذا الحيوان الرقيق الجلد يقوم باشعال النيران الملتهبة ..

والتي كانت حراراتها وسمومها مثل حرارة الجحيم ؟!

الم يقل كتابهم عن قوم ابراهيم اذ قالوا :

{ قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ } ( الصافات : 97)

نار كالجحيم …  ومع ذلك تقبل عقولهم بأن البرص – الوزغ كان يقترب اليها ليشعلها ويزيد لهبها ارتفاعاً ..!

ولماذا كل هذا العناء والتصرف الغريب من الوزغ ؟

وما علاقة الوزغ بقوم ابراهيم الوثنيين ؟

اليس سبب قيامهم باحراق ابراهيم كان لنصرة آلهتهم ..

لنقرأ :

{ قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ } الانبياء 68

فهل كان ” البرص ” يدافع وينصر آلهة الوثن .. وكأنه كافر ….؟؟

وهل يدرك ” الوزغ “ ما هو الوثن ..  وما هي الالهة .. ؟

ومن هو ابراهيم ؟!

ما هذه الخرافة الشديدة الهزال ..؟!

ام ان الحيوانات في دين الإسلام .. فيها الكافر وفيها المؤمن .. كما هو الحال عند الجن والعفاريت !؟

صحيح بأن رب محمد سيحشر الحيوانات جميعاً يوم القيامة وسيقضي بينها ..

( سورة الانعام : 38 وتفاسيرها )

ولكننا هنا نتحدث عن ” الكفر والايمان ” عند مملكة الحيوان .. وان كان ” البرص ” هو من كفار الحيوانات من عابدي الاوثان .. فكيف يقول رب محمد في قرآنه :

{ وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ}

النحل 49

جاء في القرطبي :

” وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ

أَيْ مِنْ كُلّ مَا يَدِبّ عَلَى الْأَرْض .”

___________

يعني كل ما يدب على الارض يسجد لله .. بما فيها البرص السحالي الصغيرة .. فكيف يكون كافراً وثنياً اذن ؟

لدرجة انه كان يعرف النبي ابراهيم وينفخ عليه النار نصرة للاوثان ؟

اليست هذه من متناقضات محمد الشديدة مع كتابه ؟

وهل تصنف هذه المهزلة التي نطق بها محمد ( الذي لا ينطق عن الهوى ) تحت نطاق ” الاعجاز العلمي في السنة النبوية ” ..؟!

ومتى سيقوم زغلول النجار بوضع الابحاث العلمية من جامعات اوربا وامريكا .. والتي تثبت بأن ” ابو بريص ” gecko .. تقوم بنفخ النيران لتشتعل ..!!؟

ولا ادري كم تبلغ كمية الهواء التي ينفثها الوزغ ( البرص ) لكي تشعل الحرائق ؟!

ام انه قد تجمعت امام محرقة ابراهيم, ” كتيبة ” كاملة من البرص لتنفخ عليه النار دفعة واحدة ليحترق ؟!

اين انتم يا تلامذة زغلول النجار …؟

ثم لنفترض بأن بابا برص ..  قد عادى ابراهيم .. وكان يعبد الاوثان ..

وينصرها ويدافع عنها .. ولنقبل هراءهم بأنه كان ينفخ النار .. وسنهضم بأنه كان يقترب اليها . سنسلم لهم بكل تلك الشعبذات .. ولكن نسأل :

ما ذنب الاجيال التالية من الاوزاغ لكي يأمر محمد بقتلها في كل زمان ومكان ؟!

فهل تتحمل ابناء البرص جريرة وتبعات افعال اجدادها ؟!

اليس { لا تزر وازرو وزر اخرى

ام ان كل ” الوزاغ ” والبرص .. مخلوقة بالفطرة على عداء ” أهل التوحيد والاسلام ” ؟!

وهل يتحمل ” مخ ” البرص ..  ان يدرك ويستوعب مفاهيم واشخاص مثل :

التوحيد .. ابراهيم المسلم .. الاوثان .. عبادتها ..

والاعجب من كل هذا هو ” العقل”  الذي يصدق كل ذلك الكم الهائل من الخرافات !!!

واذا كان البرص ( الوزغ) كافر وعدو التوحيد .. اذن ممكن يكون العنكبوت مسلم ومن اهل التوحيد !!!!

 spiderman-muslim

 أخيرا لنقرأ من مواقعهم :

لا ود ولا مصالحة مع أعداء الله ولو كانوا حيوانات صغيرة كالأوزاغ !

يقول احد مشايخهم :

وللوزغ موقف من حرق إبراهيم – عليه السلام – بالنار. روى البخاري في صحيحه عن سعيد بن المسيب عن أم شريك – رضي الله عنها – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أمر بقتل الوزغ وقال: ((كان ينفخ على إبراهيم – عليه السلام -)) وفي رواية لأحمد عن عائشة – رضي الله عنها – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: ((اقتلوا الوزغ فإنه كان ينفخ النار على إبراهيم)) قال: فكانت عائشة تقتلهن، وفي رواية أخرى لأحمد أن امرأة دخلت على عائشة – رضي الله عنها – فإذا رمح منصوب، فقالت ما هذا الرمح؟ فقالت: نقتل به الوزغ، ثم حدثت عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن إبراهيم لما ألقى في النار جعلت الدواب كلها تطفئ عنه إلا الوزغ فإنه جعل ينفخها عليه.

إي دين أعظم من هذا الدين الذي هدانا الله إليه ورزقنا اتباعه، أية مشاركة وجدانية تلك المشاركة التي أوجدها الإسلام بين أفراده منذ آلاف السنين، وكلما رأى المسلمون وزغاً سارعوا إلى قتله؛ لأنه كان ينفخ النار على أبينا إبراهيم – عليه السلام -، ولأن عدو إبراهيم عدو لكل مسلم وسيبقى المسلمون على ذلك حتى يرث الله الأرض ومن عليها، فلا ود ولا مصالحة مع أعداء الله ولو كانوا حيوانات صغيرة كالأوزاغ، وقصة الوزغ، يعرفها خاصة المسلمين وعامتهم، فلو رأى فتى صغير في قرية نائية وزغاً لسارع إلى قتله؛ لأنه رأى أهله يقتلونه وسمع منهم أنه كان ينفخ النار على خليل الرحمن – عليه السلام -.”

http://www.alahmad.com/node/589

هيـــــــــــا  … اعلنوا الجهاد ضد ” الجيكو ” يا أمة الجهاد !
الوزغ
هو ” عدو الله ” فقاتلوه وانصروا دينكم ..!

 

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: