مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

تحريف ترجمات القران (22): الخمر نافع للصحة !

Posted by mechristian في يناير 14, 2008

سلسلة تحريف ترجمات القران – الجزء الثاني والعشرون – الخمر نافع للصحة !

البابلي

سلام المسيح رب المجد ومخلص العالمين ..امامنا حلقة اخرى بمشيئة الرب الفادي , من حلقات سلسلة تحريف ترجمة القرآن بالانجليزية ..وكنا قد اكتشفنا سابقاً مدى تفشي التحريف المتعمد في اشهر ترجمات القرآن المنتشرة عالمياً بين ايدي بشر لا يفرقون بين اللام والنون بلغة العرب ..!ومن اشهر تلكم الترجمات المحرفة , هي تلك التي تعتمدها وزارة الدعوة والارشاد الاسلامية في المملكة العربية السعودية واعني بها ” ترجمة عبدالله يوسف علي ” ..

والتي كان يعتمد عليها بشكل كلي ومطلق العلامة الهالك أحمد ديدات , والذي قد نشر منها اكثر من 400 الف نسخة حول العالم !

ومازال مركزه يطبع ويوزع منها عشرات الالوف كل سنة !وللننظر في هذه الحلقة الى احدى نصوص القرآن التي تم تحريف ترجمتها لخداع الغربيين وغير الناطقين بالعربية من المسلمين المغرر بهم !!

اذ جاء في سورة النحل :

{ ومن ثمرات النخيل والاعناب تتخذون منه سكراً ورزقاً حسناً } النحل : 67

فالقرآن قد أعتبر بأن السكر بالخمور هو من ضمن ” الرزق الحسن ” الذي رزقه الله لهم !!!

ومن ثمرات .. الأعناب تتخذون منه سكراً !ولأن هذا النص يزعجهم .. فقد زعموا بأنه منسوخ بنص لاحق نزل بعده بأكثر من بحوالي عشرين سنة !!!لنقرأ التفاسير :جاء في الجلالين :

” { وَمِن ثَمَرٰتِ ٱلنَّخِيلِ وَٱلأَعْنَٰبِ } ثمر { تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا } خمرا يسكر سميت بالمصدر وهذا قبل تحريمها .. ”
(تفسير الجلالين – المحلي و السيوطي )

وجاء في فتح القدير :

والسكر: ما يسكر من الخمر، والرزق الحسن: جميع ما يؤكل من هاتين الشجرتين كالثمر والدبس والزبيب والخل. وكان نزول هذه الآية قبل تحريم الخمر. ”
(تفسير فتح القدير- الشوكاني )

وجاء :
” وقوله سبحانه: { وَمِن ثَمَرَٰتِ ٱلنَّخِيلِ وَٱلأَعْنَـٰبِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا… } الآية: «السَّكَر»: ما يُسْكِرُ؛ هذا هو المشهور في اللغة، قال ابن عباس: نزلَتْ هذه الآية قبل تحريمِ الخَمْرِ، وأراد بـــ« السَّكَر»: الخمرَ .. “

(الجواهر الحسان في تفسير القرآن- الثعالبي )وجاء :” وأخرج عبد الرزاق والفريابي وسعيد بن منصور وأبو داود في ناسخه وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والنحاس وابن مردويه والحاكم وصححه، عن ابن عباس أنه سئل عن قوله: { تتخذون منه سكراً ورزقاً حسناً } قال: السكر ما حرم من ثمرتها، والرزق الحسن ما حل من ثمرتها.

وأخرج الفريابي وابن أبي حاتم وابن مردويه، عن ابن عباس في الآية قال: السكر الحرام منه، والرزق الحسن زبيبه وخله وعنبه ومنافعه.

وأخرج أبو داود في ناسخه وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن ابن عباس في الآية قال: السكر النبيذ، والرزق الحسن، فنسختها هذه الآية

{ إنما الخمر والميسر }

[المائدة: 90].

وأخرج أبو داود في ناسخه وابن جرير، عن أبي رزين في الآية قال: نزل هذا وهم يشربون الخمر قبل أن ينزل تحريمها.

وأخرج ابن أبي حاتم، عن ابن عباس في الآية قال: السكر الخل، والنبيذ وما أشبهه. والرزق الحسن: الثمر والزبيب وما أشبهه.

وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والبيهقي، عن ابن عباس في قوله: { تتخذون منه سكراً ورزقاً حسناً } قال: فحرم الله بعد ذلك السكر، مع تحريم الخمر، لأنه منه، ثم قال: { ورزقاً حسناً } فهو الحلال من الخل والزبيب والنبيذ وأشباه ذلك، فأقره الله وجعله حلالاً للمسلمين.

وأخرج ابن جرير وابن مردويه، عن ابن عباس في قوله: { تتخذون منه سكراً ورزقاً حسناً } قال: إن الناس يسمون الخمر سكراً، وكانوا يشربونها، ثم سماها الله بعد ذلك الخمر حين حرمت، وكان ابن عباس يزعم أن الحبشة يسمون الخل السكر. وقوله { ورزقاً حسناً } يعني بذلك الحلال التمر والزبيب، وكان حلالاً لا يسكر.

وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وابن جرير وابن المنذر، عن ابن مسعود قال: السكر خمر.وأخرج ابن أبي شيبة، عن سعيد بن جبير والحسن والشعبي وإبراهيم وأبي رزين مثله.

وأخرج عبد الرزاق وابن الأنباري في المصاحف والنحاس، عن قتادة في قوله: { تتخذون منه سكراً } قال: خمور الأعاجم، ونسخت في سورة المائدة.

وأخرج النسائي عن سعيد بن جبير قال: السكر الحرام، والرزق الحسن الحلال.

وأخرج ابن جرير وابن المنذر عن الحسن في قوله: { تتخذون منه سكراً } قال: ذكر الله نعمته عليهم في الخمر قبل أن يحرمها عليهم.”

(الدر المنثور في التفسير بالمأثور- السيوطي )

اذن ” سكراً ” تعني الخمر المسكرة التي كان يشربها السكارى ويسكرون بها .. وكان رب محمد يمن بها على الناس كاحدى نعمه !” ذكر الله نعمته عليهم في الخمر قبل أن يحرمها عليهم ” !!!!!!أنعم واكرم ..!

 

الخمر المسكرة احدى نعم الله على المسلمين طوال عشرين سنة !

ومع كون ان رب محمد قد ناقض نفسه ..

واكتشف ان ” نعمته ” هذه مضرة بالمسلمين لا سيما بعد معارك شجت فيها رؤوس الصحابة بايدي بعضهم البعض حتى سالت دماؤهم بسبب حفلات السكر والعربدة التي كانوا يقيمونها ويسكرون فيها حتى الترنح !

فقام بنصح اتباعه ان يتجنبوها بحجة انها ” من عمل الشيطان ” !!!!

( في سورة المائدة التي كانت من اواخر السور نزولاً )

بينما كانت على مدى عشرين سنة من الدعوة المحمدية ” رزقاً حسناً ” من نعم الله !!!!!!

وكان الصحابة يشربون ويسكرون .. وكان محمد ايضاً يشرب !

( الم تكن الخمر من صنع الشيطان عندما أحلها رب محمد في سورة النحل 67 .. والخمر هي الخمر لم تتغير ) ؟

وبما ان المسلمين لا يريدون كشف هذه الثغرة الكبرى في كتابهم ..

ارتأوا ان يحرفوا هذه الكلمة من نص الاية ليعطوها معنى مغايراً مختلفاً بشكل كلي ..!

ولنأخذ جولة سريعة في الترجمات المختلفة ولنرى كيف ترجموا كلمة ” سكراً ” والتي تعني اتخاذ المسكرات والسكر بالخمر المصنوع من العنب !

( كما نص عليه القرآن صراحة )

ولنبدأ بالترجمات التي ترجمت النص بشكل صحيح :

QXPAnd of the fruits of the date-palm, and grapes, from which you make intoxicants, as well as wholesome sustenance. In this indeed is a message for those who use their sense.Maulana AliAnd of the fruits of the palms and the grapes, you obtain from them intoxicants and goodly provision. There is surely a sign in this for a people who ponder.Free Minds

And from the fruits of the palm trees and the grapes you make wine and a good provision. In that is a sign for a people who comprehend.

Qaribullah

And the fruits of the palm and of the vine, from which you derive intoxicants and wholesome provisions. Surely, in this there is a sign for nation who understand.

Asad

And [We grant you nourishment] from the fruit of date-palms and vines: from it you derive intoxicants as well as wholesome sustenance -in this, behold, there is a message indeed for people who use their reason !

Malik

Likewise in the fruits of the date-palm and the grapes, from which you derive intoxicants and wholesome food, certainly there is a sign for those people who use their common sense.[67]

Shakir

And of the fruits of the palms and the grapes– you obtain from them intoxication and goodly provision; most surely there is a sign in this for a people who ponder.

ومعنى كلمة : intoxicants و intoxicationهو : ” مسكر ” .. خمر , ثمل , نشوة !لنقرأ من القاموس :إنجليزي – عربي

intoxicants adjective inebriant , intoxicanting

مُسْكِر

intoxicants
noun an intoxicant substance
حُمَيَّا , خَمْر , خَمْرَة , راح , صَهْبَاء , عُقَار , مُدَام , مُسْكِر

إنجليزي => عربي

intoxication noun


state of being drunk
ثَمَل , سُكْر , نَشْوَة

الرابط للمراجعة :

http://qamoos.sakhr.com/idrisidic_H1…ub=intoxicants

اذن تلك الترجمات جميعاً قد ترجمت النص بشكل صحيح ..!

ولكن ترجمة ” الهلالي وخان ” .. قد ترجمت الكلمة بأنها ” شراب قوي ” !

دون ان تحدد كونه ” مسكراً ” ..
وهذا لتطرية الكلمة واخفاء معناها قدر الامكان ..

لا بل قامت هذه الترجمة بوضع قوسين تشرح للقراء بأن هذا النص كان قبل ان ينزل تحريم الخمر ( وهذا بحد ذاته يثبت تناقض القرآن ) !!!

Hilali/Khan

And from the fruits of date-palms and grapes, you derive strong drink (this was before the order of the prohibition of the alcoholic drinks) and a goodly provision. Verily, therein is indeed a sign for people who have wisdom.

ولأن هذه الترجمة بدلاً من ان ” تكحلها ” فقد ” عمتها ” بالمرة !
فقد جاءت ذات الترجمة وبعد تنقيحها من قبل السعودية الاسلامية ..
بحذف الشرح داخل الاقواس في نص القرآن المترجم ..
واستخدام الكلمة الصحيحة ” مسكراً ” ..!

H/K/Saheeh

And from the fruits of the palm trees and grapevines you take intoxicant and good provision. Indeed in that is a sign for a people who reason.

يبدو انهم قد تعرضوا لفضائح !

ولكن ومع هذا فقد استمر التحريف لهذه الكلمة الجارحة لوحي القرآن المتناقض ..

ولنضحك مع ترجمة شهيرة وهي ترجمة ” سروار ” .. اذ ترجمها هكذا :

Sarwar

The fruit of palm trees and vines which provide you with sugar and delicious food also provide a lesson and evidence (of the Truth) for the people of understanding.

تتخذون منه ” سكر ” ! sugar

اي مادة السكر الحلوة .. والتي نضيفها للشاي والقهوة !!!!!

” سروار محمل سكر وشاي ” !!!! sugar

يا محرف يا سكر انت !

*********

أما الفضيحة فنجدها في الترجمة المحرفة اياها والمعتمدة من السعودية ومن شيخهم الكذاب المخادع احمد ديدات, والذي كان يحفظها غيباً ( بدلاً من القرآن العربي ! ) ..

وهي الترجمة القرآنية الأوسع في العالم اي ” ترجمة عبدالله يوسف علي ” ..اذ قامت هذه الترجمة بتحريف النص بكل جرأة ووقاحة .. هكذا اقرأوا :

Yusuf Ali

And from the fruit of the date-palm and the vine, ye get out wholesome drink and food: behold, in this also is a sign for those who are wise.

______________

يا عيني عالامانة يا أمة التحريف !اذ ” تتخذون منه سكراً ورزقاً حسناً ” ..صارت :

out wholesome drink and food , ye get

تتخذون منه شراب صحي مفيد .. وطعام !!!؟؟؟؟؟لنقرأ القاموس :

إنجليزي => عربي

wholesome


adjective

promoting or indicating physical , mental , or moral health

صِحِّيّ , مُجْدٍ , مَرِيء , مُفِيد , ناجِع , نافِع , نَجِيع , نَمِر , نَمِير , هَنِيءprudent; reasonable

رَصِين , رَكِين , عَمَّار , لَبِيب , مُتَّزِن

_____________

الرابط :http://qamoos.sakhr.com/idrisidic_H1…&Sub=wholesome

والسؤال هو :هل ” السكر ” والمسكرات والخمور, هي ” شراب صحي ” يا أحمد ديدات !!؟؟؟؟؟يا من كنت تفاخر بأن ” مليار ” مسلم لا يحتسون الخمر ..

بينما ربك كان يذكركم بنعمته عليكم ” بالمسكر ” والخمر ..!؟ ( النحل :67)

ولكن ترجمتكم الكبرى وبخفة يد, (ولا السحرة الحواة!) ..

قد لطشت كلمة ” سكراً ” وحولتها الى ” شراب صحي ” !!!!

ما تعليقكم يا تلاميذ ديدات .. صاحب القرآن المحرف ؟؟؟!!!

ديدات : مليار مسلم لا يحتسون الخمر ! ( اقرأ النحل 67 وترجماتها واكتشف الخديعة ) !

البابلي

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: