مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

الأنبياء في الإسلام (4) : نوح والطوفان – رد على شبهات إسلامية- جون يونان

Posted by mechristian في ديسمبر 13, 2007

غلاف نوح والطوفان

لشد ما استغرب مواقف بعض المسلمين ..اذ حين لا يفقهون بدينهم , ولا يلمون بما يحويه .. يلجأون الى الهجوم على غيرهم .. قال الكتاب : { يفترون على ما يجهلون فسيهلكون في فسادهم } ( 1 بط 12:2).

وشبهاتهم هذه المرة انصبت على حادثة نوح والطوفان في سفر التكوين ..

وتقدم احدهم لكي يسخر وينتقد باسلوب ركيك من الحادثة .. وقد عنون موضوعه :

” التعليقات على سفر تكوين … الإصحاح السابع “

وتم نشره في منتدياتهم !

لنبدأ مع اول هذيان الكاتب ..

يقول :

جاء بسفر تكوين بالإصحاح الأول ان الله خلق التنانين

تك 1:21

فخلق الله التنانين العظام وكل ذوات الانفس الحية الدبّابة التي فاضت بها المياه كاجناسها وكل طائر ذي جناح كجنسه . ورأى الله ذلك انه حسن

 وجاء بسفر تكوين الإصحاح السابع ان الرب يأمر نوح بان يأخذ من كل الأجناس اثنين اثنين :

7: 1 و قال الرب لنوح ادخل انت و جميع بيتك الى الفلك لاني اياك رايت بارا لدي في هذا الجيل

7: 2 من جميع البهائم الطاهرة تاخذ معك سبعة سبعة ذكرا و انثى و من البهائم التي ليست بطاهرة اثنين ذكرا و انثى

7: 3 و من طيور السماء ايضا سبعة سبعة ذكرا و انثى لاستبقاء نسل على وجه كل الأرض

 فكيف ادخل نوح التنانين الفلك ؟

هل صمم نوح الفلك واخذ في الأعتبار حجم التنانين ؟

وإن لم يركب مع نوح اثنين من التنانين ، فلماذا امتنع عن امر الرب في قوله (من جميع البهائم الطاهرة تاخذ معك سبعة سبعة ذكرا و انثى و من البهائم التي ليست بطاهرة اثنين ذكرا و انثى ) ، وهل الطوافان دمرهم ؟ وما الدليل على ذلك ؟

 _______________

الرد :

اولاً : التنانين يقصد بها الكائنات البحرية الضخمة كالحيتان ..

عزيزي المسلم : لا مشكلة الا في فهمك القاصر ..! فالكلمة التي تعترض عليها .. منطوق اصلها العبراني هو هكذا : تانين” ! وهي تعني ” حيوان بري أو مائي ضخم ” قد يطلق على الحيتان وعلى الافاعي المائية الضخمة .. اما كلمة ” تنين ” المعربة من اصلها العبراني .. فقد الصقت فقط بالافعى الضخمة !

ثم قام الناس بافتعال الاساطير حول تلك الافعى .. اذ صوروها على انها تملك اجنحة وارجل ومخالب وتخرج النار من فمها !!!!!

( وهذا انت تعلمه لكثرة مشاهدتك للافلام وملك الخواتم الخ )

وهذا معنى الكلمة من القاموس الانجليزي – العبري :

Tanniyn תּנּין : tan-neenתּנּים

 or tanniym (Ezek. 29:3) {tan-neem’}; intensive from the same as ‘tan’ (8565); a marine or land monster, i.e. sea-serpent or jackal:–dragon, sea-monster, serpent, whale.

اما استخدامات الكلمة في الكتاب المقدس فقد وردت كالتالي :

tanniyn

dragon

Psa 91:13, Isa 27:1, Isa 51:9, Jer 51:34, Eze 29:3

 dragons

Deu 32:33, Job 30:29, Psa 44:19, Psa 74:13, Psa 148:7, Isa 13:22, Isa 34:13, Isa 35:7, Isa 43:20, Jer 9:11, Jer 10:22, Jer 14:6, Jer 49:33, Jer 51:37, Micah 1:8

monsters

Lam 4:3

serpent

Exo 7:9, Exo 7:10

Serpents

Exo 7:12

well

Neh 2:13

whale

Job 7:12, Eze 32:2

whales

Gen 1:21

فالكلمة واحدة لها معاني ..

والمترجم اختار المعنى المناسب الذي لا يختلف عن النص الاصلي ..فالكلمة تعني المعنيين ..!

وفي لغة محمد .. توصف الافعى الكبيرة بالتنين !

( راجع لسان العرب لابن منظور )

وهناك الكثير من الكلمات العربية .. لها معاني كثيرة ومتعددة ومختلفة !

فكلمة ” عين ” مثلاً .. قد تعني :

العين البشرية التي ننظر بها .. ” رأيته بعيناي ” !

وتعني ايضاً واحة الماء .. ” عين ماء ” !

وتعني ايضاً : الجاسوس .. اذ يوصف بأنه ” عين الاعداء ” !

وهكذا !

ثم تعال الى كتابك لاعطيك درساً ..

افتح سورة الاعراف : { فالقى عصاه فاذا هى ثعبان مبين } ( اعراف : 107)

اذن العصا تحولت الى ثعبان مبين .. ولكن في سورة القصص :

{ والق عصاك فلما رآها تهتز كانها جان } ( القصص 31)

فهل تحولت العصا الى ثعبان أم الى عفريت من الجن ؟؟!!!

اذن هل يكون الثعبان جان .. او الجان ثعبان ؟!!!

ثم تعال لنعلمك درساً آخر .. ( اهو كلو بثوابه )

اخبرنا ما هذه الخرافة في كتابك.. النبي موسى وفتاه .. يتغذان على ” حـــــوت ” !!!!!!!!

حوت بحاله يا مفتري ..!!!!!!!

{ فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا . فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا. قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا.}

( الكهف : 61-63)

كان مع ” يوشع ” حوت ..!!!

نعم ” حوت ” بشحمه ولحمه !

ولا ادري اين وكيف كان يحمله .. هل على ظهره ..؟!

ام يجره على عربة ..! ( متسألش ولا تجادل ولا تناقش )

ولكن بعد مسيرة طويلة الى مجمع البحرين .. صحي الحوت ( ولا تسأل كيف ) ونط في البحر وراح ونفذ بجلده ..! ولما حل وقت الغذاء ..  فرش موسى على الارض وشمر عن ايديه ..

ونادى على عبده : ” هات الحوت يا واد .. عايز اتغدى ” !!!

فقال العبد : معلش يا معلم .. الحوت بح ..!!! 

والآن ..

لو قلت بأن المقصود بالحوت هو ” سمكة ” ..!

اردك :

أن القرآن قد اخبرك بأن المخلوق الذي بلع النبي يونس كان الحوت !!

{ فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ } ( الصافات : 142)

لدرجة ان يونس سمى ولقب بـ ” ذي النون ” اي صاحب الحوت !

( سورة القلم : 48)

التقم يونس حوت مثل الغواصة .. وبقى في بطنه ثلاث ايام ..!

بينما نرى القران يقص عليك حكاية من الف ليلة وليلة .. عن موسى وهو عايز يتغدى حوت !!!!!!

ام ان القرآن لم يسمع سوى عن الحوت ..؟؟ او انه يعتبر السمك والحيتان أمر واحد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هلا تدبرت قرآنك قبل ان تطلق العنان لجهالاتك حول التنين ؟!

__________________________________

ثانياً : الرب لم يأمر نوح بأخذ الاسماك معه داخل الفلك , وبالتالي لم يأخذ الحيتان ..!

والا كان ذلك هلاكها وليس انقاذها !

أمر الرب بأخذ كل الحيوانات البرية والطيور .. ولم يذكر البحرية !

فلا مجال لشبهتكم عن التنين – الحوت !

{ ولكن اقيم عهدي معك . فتدخل الفلك انت وبنوك وامرأتك ونساء بنيك معك . ومن كل حيّ من كل ذي جسد اثنين من كلّ تدخل الى الفلك لاستبقائها معك . تكون ذكرا وانثى . من الطيور كاجناسها ومن البهائم كاجناسها ومن كل دبابات الارض كاجناسها . اثنين من كلّ تدخل اليك لاستبقائها . وانت فخذ لنفسك من كل طعام يؤكل واجمعه عندك . فيكون لك ولها طعاما .}

(تكوين 18:6-22)

 اذن البرية والجوية .. وليس البحرية !

_____________________________________________

إقتباس:

ورد في تكوين 7: 2 من جميع البهائم الطاهرة تاخذ معك سبعة سبعة ذكرا و انثى و من البهائم التي ليست بطاهرة اثنين ذكرا و انثى

وسفر تكوين لم يصف لنا الحكمة من اخذ نوح بهائم غير طاهرة ؟ وما هي اسماء البهائم الغير طاهرة ؟ ولماذا سميت غير طاهرة ؟ وهل البايبل وصف لنا سبب التسمية واسماء هذه البهائم الغير طاهرة ؟ أين ؟ وما هي الحكمة من ان ياخذ نوح من البهائم الطاهرة سبعة سبعة ولكن من البهائم الغير طاهرة اثنين اثنين ؟

————————

الرد : الحكمة من اخذ سبعة سبعة .. واثنين اثنين سنوضحها بنعمة الرب كالتالي :

اولاً : الرب حدد الحيوانات التي يجب ان يأخذها نوح معه بأنها على شكل ” زوج ” ..

اي ذكر وانثى .. وهو بقوله :

{ ومِن كل حيٍ من كل ذي جسدٍ، اثنين من كلٍ، تُدخل إلى الفلك لاستبقائها معك. تكون ذكراً وأنثى } ( تكوين19:6)

اذن الحيوانات هي : ذكر وانثى فقط من كل نوع ! ( لا ذكر واحد واربع اناث مثلاُ ) !

هذا بشكل عام ..

ويشمل نوعي الحيوانات الطاهرة وغير الطاهرة ..

 ثانياً : أمر الرب نوح بأن تكون الحيوانات الطاهرة ذكراً وانثى .. ولكن سبعة ازواج !

بمعنى سبعة ( اثنين اثنين ) : سبعة ( ذكر وانثى )

وهذا تفصيل الخبر .. وليس رجوعاً عنه !

فلا يحسب بتناقض ..

والحكمة من جعل عدد ازواج الحيوانات الطاهرة الى سبعة ..

هو انها ستقدم منها ذبائح وقرابين .

لذلك وتجنباً لانقراضها .. أمره الرب بأن يكثر من منها ( اثنين اثنين ) سبعة مرات ..

 ثالثاً : الطاهرة وغير الطاهرة ..

يقصد منه الحيوانات التي تصلح للذبائح وتلك التي لا تصلح ..

وهذا وحي الهي لنوح .. وقد استمر الى تقصيله في الناموس الذي جاء لموسى النبي ..

رابعاً : تفصيل الأسماء

لا داعي ان يفصل الرب اسماء تلك الحيوانات بالحرف , فالمقام لا يحتاج لذلك . يكفي انها كانت معروفة لنوح.

يريد المسلم ان يعرف ما هي اسماء الحيوانات بالتفصيل …

ولكنه لا يخبرنا لماذا لم يذكر قرآنه اسماء والدي محمد أباه وأمه .. او اجداده الاطهار كما يصفونهم ؟؟؟!!!

_____________________________________________

يقول المسلم :

فلننظر إلى هذه التناقضات العجيبة .. هل مدة الطوفان اربعين يوم ام اربعين يوم وليلة ؟

تكوين

7: 17 و كان الطوفان اربعين يوما على الارض و تكاثرت المياه و رفعت الفلك فارتفع عن الارض

ولكن هناك نصوص اخرى تقول اربعين يوم وليلة بنفس الإصحاح .

7: 4 لاني بعد سبعة ايام ايضا امطر على الارض اربعين يوما و اربعين ليلة و امحو عن وجه الارض كل قائم عملته

وكذا :

7: 12 و كان المطر على الارض اربعين يوما و اربعين ليلة

هل هم اربعين يوم فقط ام اربعين يوم وليلة ؟ فمن المسئول عن هذه الأختلافات ؟ المترجم ام كاتب السفر ام دار الطباعة ؟ واين كان رب سفر تكوين وقت وقوع هذا التزوير ؟

————————-

الرد :

عجيب أمر هؤلاء ، وكيف يسخرون او يعقلون !

وقال شو ..  هل قال الكتاب : اربعين يوماً ؟ ام كانت اربعين يوماً وليلة !

والجواب البسيط : هو انها كانت اربعين يوماً وليلة .. !

واما النص الذي اكتفى بأن المدة كانت اربعين يوماً ..

فقد اكتفى بأن الليالي محسوبة مع الايام ..

فنفهم النص الواحد على ضوء النصوص الاخرى ..

والآن لنعامل المسلم كما يحب ان يتعامل .. فبحسب منطقه .. يكون القرآن اذن متناقض !

اخبرنا يا مسلم .. هل كانت آية زكريا بأن لا يكلم الناس ثلاثة ايام !؟

ام كانت اياته الا يكلم الناس الا ثلاث ليالي ؟؟!!

بمعنى هل كان يكلمهم اثناء النهار .. ويصمت طوال الليل ؟!

ام كان صامتاً طوال النهار .. ثم متحدثاً طوال الليل ؟؟!

اقرأ كتابك : جاء في سورة ( ال عمران : 41)

{ قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ }

ثلاثة أيام ( دون ذكر ليالي )

 والان اقرأ :

{ قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا } ( سورة مريم : 10)

ثلاث ليال ! ( دون ذكر الايام ) !

يعني تارة ذكر ثلاثة ايام

وتارة ذكر ثلاثة ليال ..!

واقتبس كلامك يا مسلم :

فمن المسئول عن هذه الأختلافات في كتابك؟!

محمد أم جبريل ام الكاتب ” الناعس ” ام دار الطباعة ؟!!

واين كان رب الكعبة وقت وقوع هذا التزوير ؟!

_____________________________________________

يقول المسلم :

ورد بسفر تكوين :

7: 8 و من البهائم الطاهرة و البهائم التي ليست بطاهرة و من الطيور و كل ما يدب على الارض

7: 9 دخل اثنان اثنان الى نوح الى الفلك ذكرا و انثى كما امر الله نوحا

وهذا يناقض ما جاء بنفس الإصحاح حيث قال : سبعة سبعة للبهائم الطاهرة

تكوين

7: 2 من جميع البهائم الطاهرة تاخذ معك سبعة سبعة ذكرا و انثى و من البهائم التي ليست بطاهرة اثنين ذكرا و انثى

فلماذا هذا التناقض الغريب ، فالأول قال سبعة سبعة للبهائم الطاهرة ثم قال اثنان اثنان ، هل كاتب سفر تكوين كان في كامل قواه العقلية وهو يكتب السفر ؟

————————

الرد :

عندما قال اثنان اثنان .. فهذا الترتيب عند دخول الفلك ….

والسبعة سبعة هم ايضاً اثنان اثنان , كل ذكر مقابل انثى ..

فلا تناقض الا عند ضعاف العقول ممن يتبعون كتاباً يقول بأن موسى يأكل حوتاً كوجبة غداء !!!!!

_____________________________________________

 يقول المسلم :

ورد بسفر تكوين أن الرب هو الذي اغلق باب فلك نوح !

7: 16 و الداخلات دخلت ذكرا و انثى من كل ذي جسد كما امره الله و اغلق الرب عليه

 ل الرب كان معهم متجسد ؟ كيف أغلق الرب باب الفلك ؟ هل أخطأ نوح في بناء الفلك وجعل إمكانية غلق الفلك من الخارج وليس من الداخل ؟ ومن الذي فتح باب الفلك بعد الطوفان ؟ الرب !؟ . كلام لا يرقى لعقول واعية

————————-

الرد :

وهل اذا كان الرب هو من اغلق الباب بقدرته , يعني انه تجسد وقتها ؟؟؟؟!!!

وهل حين قال ربك : { واصنع الفلك بأعيننا …}

فانه كان متجسداً عند نوح ويراقبه بعينيه وهو يصنع الفلك ؟؟؟؟!!

والسبب المنطقي الذي جعل الرب هو من يغلق الباب ..

فأن اغلاق الباب يستوجب ان يطلى من الخارج بالقار كما أمر الرب نوح عند بناء الفلك بأن يطليه كله بالقار من الداخل والخارج …

فلو اغلق نوح الباب من الداخل وطلاه من الداخل , فيبقى غير مطلي من الخارج وعرضة لتسرب الماء …

فكان الرب هو من تكفل بهذه الرحمة لنوح البار وعائلته والكائنات التي معه …مجداً للرب ..

كما ان الرب قد تكفل بنفسه اغلاق الباب .. منعاً من ان يفتحه احد البشر من الخارج في محاولة لركوب السفينه .. فلو فعل لتسرب الماء وقضى على الجميع !

_____________________________________________

يقول المسلم :

جاء بسفر تكوين ان مياه الطوفان ابادت كل الطيور علماً بأن الصقور والنسور يمكن ان تعلوا في السماء أعلى من نسبة المياة المذكورة بسفر تكوين حيث قال :

7: 20 خمس عشرة ذراعا في الارتفاع تعاظمت المياه فتغطت الجبال

7: 21 فمات كل ذي جسد كان يدب على الارض من الطيور و البهائم و الوحوش و كل الزحافات التي كانت تزحف على الارض و جميع الناس

فخمس عشرة ذراعا في الارتفاع فتعاظمت المياه فتغطت الجبال لا تكفي لقتل الصقور والنسور .

—————————–

الرد :

هل تناسى هذا المسلم ام يجهل بأن مياه الطوفان لم تأتي فقط من الارض , انما من السماء ايضاً …

وغزارتها الشديدة وعدم توقفها سيهلكان اي طائر مهما كانت قوته واحتماله وهو طائر ..!!!

 كما أن هلاك الطيور من المطر وارد جدا ليس فقط بسبب شدة هطول الامطار و لكن أيضا أن الكتاب المقدس ذكر أن الجبال غمرت بالمياه و بالتالي لا تجد الطيور مكانا تأوي فيه كما ان تغطية كافة الحقول و المزروعات بالمياه جعل من المستحيل عليها ان تجد قوتها في حالة لو نجت من المطر المنهمر .

أيضا لا تستطيع الطيور ان تحلق خمسة أشهر دون ارحة او نوم او طعام و تظل حية .

كما ان ارتفاع المياه ( 15 ذراعاً ) المقصود به الارتفاع فوق الجبال ..

بدليل قوله بعدها { فتغطت الجبال } او بحسب الترجمة الحرفية من العبرية :

{ وتغطت الجبال } .. اي بعد ارتفاع الـ 15 ذراعاً ..!

وهذا الارتفاع مقصود بعناية الرب القدير ..

فلو حسبنا كمية المياه الضرورية لجعل فلك نوح ( بقياساته الضخمة ) ان يطفو , فالنتيجة هي 15 ذراعاً ..!

فالرب اراد ان يطفو الفلك بأمان فوق اعلى الجبال دون ان يصاب باذى حتى من اقصى اسفله ..

وقد اعترف التابعين من كبار علماء الاسلام بهذا الأمر ..

اقرأ :

” . وَقَالَ مُجَاهِد : تَشَامَخَتْ الْجِبَال وَتَطَاوَلَتْ لِئَلَّا يَنَالهَا الْغَرَق ; فَعَلَا الْمَاء فَوْقهَا خَمْسَة عَشَرَ ذِرَاعًا

( الجامع لاحكام القرآن – القرطبي – هود 44)

_____________________________________________

يقول المسلم :

ورد في سفر تكوين أن الله قد نسى نوح ومن معه في الفلك ولكن لحسن الحظ تذكره فيقول :

تكوين

8: 1 ثم ذكر الله نوحا و كل الوحوش و كل البهائم التي معه في الفلك و اجاز الله ريحا على الارض فهدات المياه

ولكنها جاءت في النسخة الكاثوليكية اوضح من النسخة الأرثوذكسية فقال :

تكوين 8: 1 وتذكَّرَ اللهُ نُوحًا وجميعَ الوحوشِ والبَهائِمِ التي معَهُ في السَّفينةِ ، فأرسلَ ريحًا على الأرضِ فتَناقَصَتِ المياهُ

فهل الله ينسى ؟

—————————

الرد :

اولاً : لم يرد في سفر التكوين بأن الرب ” نسى ” نوح .. كما تعودت على الكذب  !

ثانياً : كلمة ” تذكر ” في اصلها العبراني :

זכר zakar

zaw-kar’ a primitive root; properly, to mark (so as to be recognized), i.e. to remember; by implication, to mention; also (as denominative from ‘zakar’ (2145)) to be male:–X burn (incense), X earnestly, be male, (make) mention (of), be mindful, recount, record(-er), remember, make to be remembered, bring (call, come, keep, put) to (in) remembrance, X still, think on, X well.

من معانيها : to mention

يذكر يشير ..

اي ان نوح قد مر عليه الوقت الكافي ..

فاشار (ذكر) الرب اليه بأنه قد حان الوقت لانهاء مهمته التخليصية للجنس البشري وللمخلوقات ..

ثالثاً : وهل ربك ينسى يا مسلم ليتذكر ؟؟؟!!!

{ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ } ( البقرة : 152)

مهما ستقولوا في معنى هذا التذكر …. الا انه تذكر !

فهل ” أذكركم” .. يعني بأنه كان ناسي !!!؟؟

وهو يتناغم ويتواءم ويستند الى ذكر الناس لله .. اذكروني .. فاذكركم !

فان كان المعنى هو رحمته ….ففي الكتاب ايضاً تدل على رحمته !

 يقول كتابك : { نسوا الله فنسيهم } (التوبة:67)

{ وكذلك اليوم تُنسى } (طه:126)

لا تلقوا الناس بالحجارة ..!

حتى لا تأتي فتهدم أعشاشكم القشية

_____________________________________________

 يقول المسلم :

ثم آتى سفر تكوين بالعجب حيث جعل للسماء نوافذ ، وهذا لم يحدث من قبل ان رأى احد نوافذ السماء ، فالذي لدينا نحن المسلمين ان للسماء ابواب عندما عرج برسول الله صلى الله عليه وسلم للسماء ، اما فكرة ان للسماء نوافذ فلم نسمع عنها من قبل إلا في اساطير الأولين لدى قوم الماو ماو بادغال افريقيا .

 تكوين

8: 2 واَنْسَدَّت ينابيعُ الغَمْرِ ونوافِذُ السَّماءِ، فتَوقَّفَ سُقوطُ المَطَرِ مِنَ السَّماءِ.

 ولا اخفي على احد انني كلما أقرأ هذا السفر أجد علامات استفهام كثيرة جدا وأخجل من طرحها لكي لا يقال انني اتحامل على هذا السفر اكثر من اللازم .

————————–

الرد :

الكاتب يخجل !!! آخر ما سنسمعه من عجب في هذه الدنيا …ويتحدث عن ” عروج ” رسوله الاسطوري الخرافي الى السماء .. ومن تلك الخرافة علم المسلم ” الخجلان ” بأن السماء لها ابواب !!!!!

ولكنه يحترق خجلاً ان سمع ان للسماء نوافذ .. وهو معنى مجازي وكنايات !

الباب حلال حلال والشباك حرام حرام

عجبي من أمة ما أنا بقارئ

وبينما يحاولون ابعاد ” المجاز ” عن قرآنهم .. فنراه يقبل ان يكون للسماء ابواب !!!!!!!!!!

ونذكره بأن قرآنه قد حكى عن قصة نوح بأن للسماء أبواب قد فتحت !

{ فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ } ( القمر : 11)

فهل للسماء أبواب وهو الذي يعيب بأن لها ” نوافذ ” وهي كناية في سفر التكوين ؟!

ولا ادري كيف يكيل المسلم بمكيالين وبهذه الطريقة !

الا نستطيع ان نرد عليه هراءه بذات كلماته :

اما فكرة ان للسماء ابواب فلم نسمع عنها من قبل إلا في اساطير الأولين لدى قوم الماو ماو بادغال افريقيا “!!!

_____________________________________________

 يقول المسلم:

فقد ورد بنفس السفر ونفس الإصحاح أقوال عجيبة جدا وحسابات لا نعرف من هو الجاهل الذي دونها ، فلا يمكن ان نقول ان وحي الله جاهل لدرجة انه يجهل ابسط العمليات الحسابية كالضرب والجمع والطرح والقسمة لذلك يكشف لنا هذا السفر أنه إما كاتبه جاهل او المؤمن به اجهل منه .

 تكوين

8: 3 و رجعت المياه عن الارض رجوعا متواليا و بعد مئة و خمسين يوما نقصت المياه

8: 4 و استقر الفلك في الشهر السابع في اليوم السابع عشر من الشهر على جبال اراراط

 فبعد مائة وخمسون يوما (أي خمسة شهور : 30x5=150) استقرت الفلك في الشهر السابع في اليوم السابع عشر من الشهر .

إذن هناك 47 يوم مفقودين ، علماً بأن المياة نقصت من الأرض وهذا يدل على ان الفلك استقرت على الأرض او على قمة اي جبل في نهاية اليوم المائة وخمسون !

—————————-

الرد :

استنتاج شخصي لا يلزمنا !

فعبارة ” نقصت المياه ” لا يعني ” نشفت المياه ” …!!!

ام لا يدرك المسلم الفرق بين ” نقصت ” وبين ” نشفت ” ؟؟؟!!!

فان كانت المياه قد نقصت .. فلا يعني بأن الفلك لم يعد فوق المياه عائماً !

____________________________________________

 يقول المسلم :

ولكن سفر تكوين يتحفنا بأن الفلك لم تستقر على الأرض ولا على اي قمة جبل على الرغم ان المياة تناقصت وتناقص المياة يساعد الفلك على الرسو ولكنها لم ترسوا، وهذا يعني ان الفلك كانت تطير وتسبح في الهواء لمدة 47 يوم لتبحث على جبل اسمه “اراراط” لتستقر عليه ؟ ياللهول

أهذه رواية من روايات ألف ليلة وليلة والشاطر حسن ام ماذا ؟

——————–

الرد

نقص المياه لا يعني تبخرها بالكلية .. لكي يطيش بخياله زاعماً بأن السفينة كانت تطير في الهواء …

فنقصان المياه لا يعني نشفانها بالمرة ..!!

هل يعقل هذا .. بأن نترك الكلام المفيد ونضيع اوقاتنا في محاولة افهام المسلم بأبسط البديهيات !!!

ولا عجب ان لا يفهم المسلم الفرق بين نقص وبين جف ! فهو لا يقرأ .. وان قرأ لا يفهم ..

اقرأ يا مسلم كيف تكون الدقة في الكلمات في سفر التكوين :

تناقصت المياه ” ( التكوين 8:3)

و قول الوحي :

{ وكانت المياه تنقص نقصاً متوالياً الى الشهر العاشر } ( تك 5:8)

وقول الوحي بعد ان ارسل نوح الحمامة :

{ فعلم نوح بأن المياه قلت عن الارض } ( تك 11:8)

وقوله : { ان المياه نشفت عن الارض .. ونظر فاذا وجه الارض قد نشف } ( تك 13:8)

وقوله : { جفت الارض } ( تك 14:8)

هل تدرك يا مسلم  الفرق بين هذه التعبيرات الرائعة والدقيقة في كتابنا المقدس :

تناقصت !

تنقص نقصاً !

قلت !

نشفت !

جفت !

هل تدرك ام لا تدرك ؟!

ولا عجب اذ ان القران يستخدم كلمة أتاهت وألخمت وأربكت عقول مفسريه من علماءك ..

اقرأ :

” حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { وَغِيضَ الْمَاء } قَالَ : نَقَصَ .

{ وَقُضِيَ الْأَمْر } قَالَ : هَلَاك قَوْم نُوح *

– حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثَنَا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . – حَدَّثَنِي الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . قَالَ : قَالَ اِبْن جُرَيْج { وَغِيضَ الْمَاء } نَشَّفَتْهُ الْأَرْض 14048 – حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا عَبْد اللَّه , قَالَ : ثَنَا مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { يَا سَمَاء أَقْلِعِي } يَقُول : أَمْسِكِي { وَغِيضَ الْمَاء } يَقُول : ذَهَبَ الْمَاء 14049 – حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { وَغِيضَ الْمَاء } الْغُيُوض : ذَهَاب الْمَاء .. “

( جامع البيان – الطبري – هود 44)

{ غيض الماء } .. ما معناه ؟!

هل :

نقص ؟!

نشفته الارض ؟

أم ذهاب الماء ؟

لا غرابة لعدم استيعابك للأمر .. ما دمت تقرأ كلام غامض مثل ” غيض ” !!!

_____________________________________________

يقول المسلم :

وأين هو جبل اراراط هذا على أطلس ؟ اختفى ؟

لقد بحثت عنه ولم اجد اسم جبل في العالم يطلق عليه “اراراط”

———————

الرد :

ولو كان المسلم يقرأ .. لقرأ جيداً بأن الكتاب المقدس لم يقل ” جبل اراراط ” انما قال : ” جبال ” !!!!!!!

جبـــــــــــــــــــال !!!

يعني سلسلة جبال اراراط

فهذا الجاهل .. لم يسمع عن سلسلة جبال ارارات !!!

اليه هذه الروابط :

http://www.noahsarksearch.com/news.htm

http://news.nationalgeographic.com/news/2004/04/0427_040427_noahsark.html

 المسلم  .. لم يسمع عن جبل اراراط .. وهذا صحيح !

لانه لا يوجد ” جبل ” بهذا الاسم انما ” سلسلة جبال اراراط ” ..!

بينما يؤمن المسلم بأن السفينة قد استوت على جبل يدعى ” الجودي “ ..

وهو جبل وهمي .. قد تضاربت اقوال علماء القرآن حول مكانه الاصلي , اذ هناك صمت مطبق من محمد حول وجوده ! وقد قال علماء المسلمين بأن ” الجودي ” اسم يطلق على كل جبل .. ( وذلك كان أفضل الحلول )!

تفسير القرطبى:

وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا

أَيْ هَلَاكًا لَهُمْ . الْجُودِيّ جَبَل بِقُرْبِ الْمَوْصِل ; اِسْتَوَتْ عَلَيْهِ فِي الْعَاشِر مِنْ الْمُحَرَّم يَوْم عَاشُورَاء ; فَصَامَهُ نُوح وَأَمَرَ جَمِيع مَنْ مَعَهُ مِنْ النَّاس وَالْوَحْش وَالطَّيْر وَالدَّوَابّ وَغَيْرهَا فَصَامُوهُ , شُكْرًا لِلَّهِ تَعَالَى وَقَدْ تَقَدَّمَ هَذَا الْمَعْنَى . وَقِيلَ : كَانَ ذَلِكَ يَوْم الْجُمْعَة . وَرُوِيَ أَنَّ اللَّه تَعَالَى أَوْحَى إِلَى الْجِبَال أَنَّ السَّفِينَة تُرْسَى عَلَى وَاحِد مِنْهَا فَتَطَاوَلَتْ , وَبَقِيَ الْجُودِيّ لَمْ يَتَطَاوَل تَوَاضُعًا لِلَّهِ , فَاسْتَوَتْ السَّفِينَة عَلَيْهِ : وَبَقِيَتْ عَلَيْهِ أَعْوَادهَا . وَفِي الْحَدِيث أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَقَدْ بَقِيَ مِنْهَا شَيْء أَدْرَكَهُ أَوَائِل هَذِهِ الْأُمَّة ) . وَقَالَ مُجَاهِد : تَشَامَخَتْ الْجِبَال وَتَطَاوَلَتْ لِئَلَّا يَنَالهَا الْغَرَق ; فَعَلَا الْمَاء فَوْقهَا خَمْسَة عَشَرَ ذِرَاعًا , وَتَطَامَنَ الْجُودِيّ , وَتَوَاضَعَ لِأَمْرِ اللَّه تَعَالَى فَلَمْ يَغْرَق , وَرَسَتْ السَّفِينَة عَلَيْهِ . وَقَدْ قِيلَ : إِنَّ الْجُودِيّ اِسْم لِكُلِّ جَبَل , وَمِنْهُ قَوْل زَيْد بْن عَمْرو بْن نُفَيْل .

سُبْحَانه ثُمَّ سُبْحَانًا يَعُود لَهُ وَقَبْلنَا سَبَّحَ الْجُودِيّ وَالْجَمَد

وَيُقَال : إِنَّ الْجُودِيّ مِنْ جِبَال الْجَنَّة ; فَلِهَذَا اِسْتَوَتْ عَلَيْهِ . وَيُقَال : أَكْرَمَ اللَّه ثَلَاثَة جِبَال بِثَلَاثَةِ نَفَر : الْجُودِيّ بِنُوحٍ , وَطُور سَيْنَاء بِمُوسَى , وَحِرَاء بِمُحَمَّدٍ صَلَوَات اللَّه وَسَلَامه عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ “.

( الجامع لاحكام القران – القرطبي )

وهذا المعنى ( بأن الجودي اسم يطلق على اي جبل ) قد كان معروفاً لدى عرب الجاهلية قبل الاسلام كما استشهدوا بقول ” زيد بن عمرو بن نفيل ” من قبل الاسلام ..

لنقرأ :

ففي تفسير : شرح القدير للشوكاني

واستوت على الجودي أي استقرت السفينة على الجبل المعروف بالجودي، وهو جبل بقرب الموصل، ومنه قول زيد بن عمرو بن نفيل:

سبحانه ثم سبحاناً نعوذ به وقبلنا سبح الجودي والجمد

ويقال: إنه من جبال الجنة فلذا استوت عليه وقيل بعداً للقوم الظالمين ”
_____________

فليس مستغرباً ان لا يفقه المسلم او يعلم شيئاً عن ابسط معلومة جغرافية ..

اذ يؤمن ” بجودي “ ! او بوجي ..!

_____________________________________________

 يقول المسلم :

والأكثر غرابة في هذه الخرافات التي نقرأها بسفر تكوين هي أن هذا السفر يدعي أن المياة تناقصت في الشهر الخامس والفلك استقرت في الشهر السابع ولكن رؤوس الجبال بدأت تظهر في الشهر العاشر 018:

 طيب : كيف استقرت الفلك على جبل طرطور اقصد اراراط وقمته كانت تغطيها المياه والفلك كانت تطفوا على سطح المياة ؟!!!!!!!

ما هو عمق غاطس الفلك ليسمح لها بالرسو على قمة جبل دون ان تظهر قمته بسبب غمر المياه له ؟

 ما جاء بسفر تكوين هو كلام غير علمي قد يجرفه العلم إلى أي مكتبة للأطفال ليكون هدفه حواديت قبل النوم .

تكوين

8: 5 و كانت المياه تنقص نقصا متواليا الى الشهر العاشر و في العاشر في اول الشهر ظهرت رؤوس الجبال

هل اصبح الكتاب المدعو مقدس صفحة من صفحات الجرائد التي تحتوي على مسابقات الكلمات المتقطعة او اننا داخل مسابقة فوازير رمضان وعروستي ؟

كيف رست الفلك في الشهر السابع على قمة جبل علما ًبأن روس الجبال لم تظهر إلا في الشهر العاشر ؟.

شوية عقل ياسادة يخرجكم من هذا الضلال .

——————————

الرد :

اسمع واعي فعبارة التكوين تعني بأن السفينة رست على جبال ارارط وهو من اعلى الجبال في تلك المنطقة ..

وبعدها بدأت باقي رؤوس الجبال المحيطة بالظهور ..

استقرت على قمة عالية في الشهر العاشر ..

وبعد ثلاثة اشهر بدأت القمم الاقصر طولاً بالظهور ..

ويمكن ان ترسو السفينة على يبس دون ان يكون ظاهراً بسبب الماء ..

_____________________________________________

يقول المسلم :

تكوين

8: 6 و حدث من بعد اربعين يوما ان نوحا فتح طاقة الفلك التي كان قد عملها

ورد بسفر تكوين انه بعد ان رست الفلك على قمة الجبل في الشهر السابع فتح نوح باب الفلك، ولا أعرف كيف فتح نوح هذا الباب علماً بأن نفس السفر ذكر لنا ان الرب هو الذي اغلق باب الفلك من الخارج فكيف تمكن نوح من فتحه علماً بان سفر تكوين كشف ان نوح فتح هذا الباب من الداخل وليس من الخارج .

تكوين

7: 16 و الداخلات دخلت ذكرا و انثى من كل ذي جسد كما امره الله واغلق الرب عليه

ألغاز !

_____________________________________________

 الرد :

النص واضح وضوح الشمس .. بأن نوح فتح ” طاقة ” الفلك .. اي الكوى اي النافذة التي امره الرب بصنعها … وليس انه فتح ” باب ” الفلك !

وطبعاً المسلم لا يستوعب الفرق بين ” الكوى ” وبين ” الباب ” ..!

( كما مر بنا عندما فضحنا جهله حول نقطة طاقات السماء وابواب السماء ) !

وكما لا يدرك الفرق بين ” نقص المياه ” وبين ” جفافها ” ..! فاسمع يا مسلم :

ان الرب قد أمر نوحاً بأن يصنع ” كواً ” اي نوافذ للفلك .. وهذا يتوافق مع العلم اذ تحتاج كل تلك الكائنات الى هواء واكسجين للتنفس ..

اقرأ :

{ وتصنع كوا للفلك وتكمله الى حد ذراع من فوق . وتضع باب الفلك في جانبه } ( تكوين 16:6)

فالكوى كانت في اعلى الفلك .. وهذا مناسب علمياً لاجل دورة الهواء .. بينما الباب كان على جانب الفلك …

والباب كان الرب قد اغلقه .. فنوح قد فتح النافذة ( الكوى ) … وليس الباب !!!!

هذا ان كان الكاتب المسلم يملك تمييزاً بين ” النافذة ” و ” الباب ” !!!!!

 

نتمنى لك يا من تنتقد الكتاب العظيم .. الخلاص اخيراً مما انت فيه .. ونصلي للرب لهدايتك الى الطريق والحق والحياة ..

جون يونان

رد واحد to “الأنبياء في الإسلام (4) : نوح والطوفان – رد على شبهات إسلامية- جون يونان”

  1. […] – الأنبياء في الإسلام (4) : نوح والطوفان – رد على شبهات اسل… […]

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: