مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

الأنبياء في الإسلام (2) : موســـى النـــبي .. والبــــــقـــــرة الصفراء !- جون يونان

Posted by mechristian في ديسمبر 12, 2007

%d8%ba%d9%84%d8%a7%d9%81-%d9%85%d9%88%d8%b3%d9%89-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%82%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%81%d8%b1%d8%a7%d8%a1 

سلام المسيح رب المجد ..

نبدأ موضوعنا بنعمة الرب ونقول :

كلما واجهنا المسلمين بما في كتبهم وتفاسير كبار علماءهم .. بما يلزمهم الحجة ويقيم عليهم البرهان ..

انتكسوا وتصاغروا وانكروا اقوال كبار علماءهم بحجة انهم ليسوا بمعصومين ..!

او لم يكونوا معاصرين لاحداث الانبياء مثلاً !!!

اذن اليهم هذا الموضوع الخاص ..

وسنخصصه لأقصوصة قرآنية جرت في عهد نبيهم الكبير موسى ابن عمران !

ونقول بأن نصوص القرآن حول هذه الحكاية لتعد من اكثر روايات القرآن غموضاً وضبابية وظلام !!!!

فلا تكاد تفهم منها شيئاً … الا برجوعك الى اقوال مفسري القرآن !!!!

والآن هل تستطيع عزيزي المسلم ان تخبرنا ما الذي يجري وماالذي تفهمه من كلام ربك ( دون الرجوع الى المفسرين ) .. وخاصة هذا الكلام الشديد الغموض, الركيك العبارة اقرأ :

{ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ

قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ

قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ

قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ

وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ

فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ } ( سورة البقرة 67- 72 )

فهذا كلام شديد الغموض والغرابة .. ينطح أوله آخره ..

ولا يفهم الا باسباب النزول واقوال المفسرين والاسرائيليات والتقديم والتأخير الخ !!!!

 ولا حديث واحد صحيح يفسر معناه الغامض !!!

 ولا حديث ..!!!!

ولم يتحدث محمد اطلاقاً عما جرى وحدث في ما حكاه القرآن !

يعني انكم يا مسلمين تحت رحمة مفسري القرآن مع النص القرني عن ( البقرة ) !!!

والانكى بأن سورة البقرة اعظم سورة في القرآن واضخم ..!!

ومع ذلك فأمة محمد باجمعها لا يستطيعون تحديد ما جرى بالتحديد مع هذه ” البقرة ” الصفراء الفاقع لونها !!!

الا بأقوال مفسري القرآن والاسرائيليات فقط لا غير !!

ولا حديث واحد صحيح عن محمد يشفي غليلهم عن قصة البقرة الغامضة !!!!

والآن ..

لنقرأ من تفاسيرهم وهذا اشهرها واوسعها :

“… وكان سبب قيل موسى لهم : { إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة } ما : 978 – حدثنا به محمد بن عبد الأعلى قال : ثنا المعتمر بن سليمان , قال : سمعت أيوب , عن محمد بن سيرين , عن عبيدة , قال : كان في بني إسرائيل رجل عقيم أو عاقر , قال : فقتله وليه , ثم احتمله , فألقاه في سبط غير سبطه . قال : فوقع بينهم فيه الشر , حتى أخذوا السلاح . قال : فقال أولو النهى : أتقتتلون وفيكم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : فأتوا نبي الله , فقال : اذبحوا بقرة ! فقالوا : { أتتخذنا هزوا قال أعوذ ! بالله أن أكون من الجاهلين قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي قال إنه يقول إنها بقرة } إلى قوله : { فذبحوها وما كادوا يفعلون } قال : فضرب فأخبرهم بقاتله . قال : ولم تؤخذ البقرة إلا بوزنها ذهبا . قال : ولو أنهم أخذوا أدنى بقرة لأجزأت عنهم , فلم يورث قاتل بعد ذلك .

979 – وحدثني المثنى , قال : ثنا آدم , قال : حدثني أبو جعفر , عن الربيع , عن أبي العالية في قول الله { إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة } قال : كان رجل من بني إسرائيل , وكان غنيا ولم يكن له ولد , وكان له قريب وكان وارثه , فقتله ليرثه , ثم ألقاه على مجمع الطريق , وأتى موسى , فقال له : إن قريبي قتل , وأتى إلي أمر عظيم , وإني لا أجد أحدا يبين لي من قتله غيرك يا نبي الله . قال : فنادى موسى في الناس : أنشد الله من كان عنده من هذا علم إلا بينه لنا ! فلم يكن عندهم علمه , فأقبل القاتل على موسى فقال : أنت نبي الله , فاسأل لنا ربك أن يبين لنا ! فسأل ربه فأوحى الله إليه : { إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة } فعجبوا وقالوا : { أتتخذنا هزوا قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي قال إنه يقول إنها بقرة لا فارض } يعني هرمة { ولا بكر } يعني ولا صغيرة { عوان بين ذلك } أي نصف بين البكر والهرمة , { قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها قال إنه يقول إنها بقرة صفراء فاقع لونها } أي صاف لونها { تسر الناظرين } أي تعجب الناظرين . { قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي إن البقر تشابه علينا وإنا إن شاء الله لمهتدون قال إنه يقول إنها بقرة لا ذلول } أي لم يذللها للعمل { تثير الأرض } يعني ليست بذلول فتثير الأرض { ولا تسقي الحرث } يقول ولا تعمل في الحرث { مسلمة } يعني مسلمة من العيوب { لا شية فيها } يقول لا بياض فيها . { قالوا الآن جئت بالحق فذبحوها وما كادوا يفعلون } . قال : ولو أن القوم حين أمروا أن يذبحوا بقرة استعرضوا بقرة من البقر فذبحوها لكانت إياها , ولكنهم شددوا على أنفسهم , فشدد الله عليهم . ولولا أن القوم استثنوا فقالوا : { وإنا إن شاء الله لمهتدون } لما هدوا إليها أبدا . فبلغنا أنهم لم يجدوا البقر التي نعتت لهم إلا عند عجوز عندها يتامى , وهي القيمة عليهم , فلما علمت أنهم لا يزكوا لهم غيرها أضعفت عليهم الثمن , فأتوا موسى , فأخبروه أنهم لم يجدوا هذا النعت إلا عند فلانة , وأنها سألتهم أضعاف ثمنها , فقال لهم موسى : إن الله قد كان خفف عليكم , فشددتم على أنفسكم , فأعطوها رضاها وحكمها ! ففعلوا واشتروها , فذبحوها . فأمرهم موسى أن يأخذوا عظما منها فيضربوا به القتيل , ففعلوا , فرجع إليه روحه , فسمى لهم قاتله , ثم عاد ميتا كما كان . فأخذوا قاتله وهو الذي كان أتى موسى فشكا إليه , فقتله الله على أسوء عمله .

980 – حدثني موسى , قال : ثنا عمرو , قال : ثنا أسباط , عن السدي : { وإذ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة } قال : كان رجل من بني إسرائيل مكثرا من المال , وكانت له ابنة وكان له ابن أخ محتاج . فخطب إليه ابن أخيه ابنته فأبي أن يزوجه إياها , فغضب الفتى وقال : والله لأقتلن عمي ولآخذن ماله ولأنكحن ابنته ولآكلن ديته ! فأتاه الفتى وقد قدم تجار في بعض أسباط بني إسرائيل , فقال : يا عم انطلق معي فخذ لي من تجارة هؤلاء القوم لعلي أصيب منها , فإنهم إذا رأوك معي أعطوني . فخرج العم مع الفتى ليلا , فلما بلغ الشيخ ذلك السبط قتله الفتى ثم رجع إلى أهله

فلما أصبح جاء كأنه يطلب عمه , كأنه لا يدري أين هو فلم يجده , فانطلق نحوه فإذا هو بذلك السبط مجتمعين عليه , فأخذهم وقال : قتلتم عمي فأدوا إلي ديته . وجعل يبكي ويحثو التراب على رأسه ويتأدى وأعماه . فرفعهم إلى موسى , فقضى عليهم بالدية , فقالوا له : يا رسول الله : ادع لنا حتى يتبين له من صاحبه فيؤخذ صاحب الجريمة , فوالله إن ديته علينا لهينة , ولكنا نستحي أن نعير به . فذلك حين يقول الله جل ثناؤه : { وإذ قتلتم نفسا فادارأتم فيها والله مخرج ما كنتم تكتمون } 2 72 فقال لهم موسى : { إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة } قالوا : نسألك عن القتيل وعمن قتله وتقول اذبحوا بقرة , أتهزأ بنا ؟ قال موسى : { أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين } . قال : قال ابن عباس : فلو اعترضوا بقرة فذبحوها لأجزأت عنهم , ولكنهم شددوا وتعنتوا موسى , فشدد الله عليهم ; فقالوا : { ادع لنا ربك يبين لنا ما هي قال إنه يقول إنها بقرة لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك } 2 68 والفارض : الهرمة التي لا تلد , والبكر : التي لم تلد إلا ولدا واحدا , والعوان : النصف التي بين ذلك التي قد ولدت وولد ولدها – فافعلوا ما تؤمرون . { قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها قال إنه يقول إنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين } 2 69 قال : تعجب الناظرين : { قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي إن البقر تشابه علينا وإنا إن شاء الله لمهتدون قال إنه يقول إنها بقرة لا ذلول تثير الأرض ولا تسقي الحرث مسلمة لا شية فيها } 2 70 : 71 من بياض ولا سواد ولا حمرة . { قالوا الآن جئت بالحق } 2 71 فطلبوها فلم يقدروا عليها . وكان رجل من بني إسرائيل من أبر الناس بأبيه وإن رجلا مر به معه لؤلؤ يبيعه , فكان أبوه نائما تحت رأسه المفتاح , فقال له الرجل : تشتري مني هذا اللؤلؤ بسبعين ألفا ؟ فقال له الفتى : كما أنت حتى يستيقظ أبي فآخذه بثمانين ألفا . فقال له الآخر : أيقظ أباك وهو لك بستين ألفا . فجعل التاجر يحط له حتى بلغ ثلاثين ألفا , وزاد الآخر على أن ينتظر حتى يستيقظ أبوه حتى بلغ مائة ألف . فلما أكثر عليه قال : لا والله لا أشتريه منك بشيء أبدا , وأبى أن يوقظ أباه . فعوضه الله من ذلك اللؤلؤ أن جعل له تلك البقرة , فمرت به بنو إسرائيل يطلبون البقرة , فأبصروا البقرة عنده , فسألوه أن يبيعهم إياها بقرة ببقرة فأبى , فأعطوه ثنتين فأبى , فزادوه حتى بلغوا عشرا فأبى , فقالوا : والله لا نتركك حتى نأخذها منك . فانطلقوا به إلى موسى , فقالوا : يا نبي الله إنا وجدنا البقرة عند هذا فأبى أن يعطيناها , وقد أعطيناه ثمنا . فقال له موسى : أعطهم بقرتك ! فقال : يا رسول الله أنا أحق بمالي . فقال : صدقت , وقال للقوم : ارضوا صاحبكم ! فأعطوه وزنها ذهبا فأبى , فأضعفوا له مثل ما أعطوه وزنها حتى أعطوه وزنها عشر مرات , فباعهم إياها وأخذ ثمنها . فقال : اذبحوها ! فذبحوها , فقال : اضربوه ببعضها ! فضربوه بالبضعة التي بين الكتفين فعاش , فسألوه : من قتلك ؟ فقال لهم : ابن أخي قال : أقتله وآخذ ماله وأنكح ابنته . فأخذوا الغلام فقتلوه .

981 – حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة . وحدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , عن ابن زيد , عن مجاهد . وحدثني المثنى , قال : ثنا أبو حذيفة , قال : ثنا شبل , قال : حدثني خالد بن يزيد , عن مجاهد . وحدثني المثنى , قال : حدثنا إسحاق , قال : ثنا إسماعيل , عن عبد الكريم , قال : حدثني عبد الصمد بن معقل أنه سمع وهبا يذكر . وحدثني القاسم , قال : ثنا الحسين , قال : حدثني حجاج , عن ابن جريج , عن مجاهد , وحجاج , عن أبي معشر , عن محمد بن كعب القرظي ومحمد بن قيس . وحدثني محمد بن سعد , قال : حدثني أبي , قال : حدثني عمي , قال : أخبرني أبي , عن أبيه , عن ابن عباس . فذكر جميعهم : أن السبب الذي من أجله قال لهم موسى : { إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة } نحو السبب الذي ذكره عبيدة وأبو العالية والسدي . غير أن بعضهم ذكر أن الذي قتل القتيل الذي اختصم في أمره إلى موسى كان أخا المقتول . وذكر بعضهم أنه كان ابن أخيه . وقال بعضهم : بل كانوا جماعة ورثة استبطئوا حياته ( ؟؟؟؟) . إلا أنهم جميعا مجمعون على أن موسى إنما أمرهم بذبح البقرة من أجل القتيل إذ احتكموا إليه . عن أمر الله إياهم بذلك , فقالوا له : وما ذبح البقرة يبين لنا خصومتنا التي اختصمنا فيها إليك في قتل من قتل فادعى على بعضنا أنه القاتل أتهزأ بنا ؟

كما : 982 – حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد : قتل قتيل من بني إسرائيل , فطرح في سبط من الأسباط . فأتى أهل ذلك القتيل إلى ذلك السبط , فقالوا : أنتم والله قتلتم صاحبنا ! قالوا : لا والله . فأتوا موسى , فقالوا : هذا قتيلنا بين أظهرهم وهم والله قتلوه . فقالوا : لا والله يا نبي الله طرح علينا . فقال لهم موسى : { إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة } فقالوا : أتستهزئ بنا ؟ وقرأ قول الله جل ثناؤه : { أتتخذنا هزوا } قالوا : نأتيك فنذكر قتيلنا والذي نحن فيه فتستهزئ بنا ؟ فقال موسى : { أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين } .

( راجع : جامع البيان – الطبري – البقرة : 67)

هل قرأتم كل هذه التفسيرات والتضاربات والاساطير الصبيانية ..!!!

 هل يستطيعون اثبات حرف واحد منها !!!؟؟؟

هل روي حديث صحيح واحد عن محمد يشرح لهم من غمض من طلاسم هذه الحدوتة القرآنية !!!؟؟؟؟؟

لنواصل ..

وها هو الرازي ايضاً ..

يروي عن المفسرين ( وليس عن محمد فهو لم يتلفظ بحرف واحد عما جرى مع موسى وبقرته الصفراء ) !

جاء في الرازي :

روي عن ابن عباس وسائر المفسرين أن رجلاً من بني إسرائيل قتل قريباً لكي يرثه ثم رماه في مجمع الطريق ثم شكا ذلك إلى موسى عليه السلام فاجتهد موسى في تعرف القاتل، فلما لم يظهر قالوا له: سل لنا ربك حتى يبينه، فسأله فأوحى الله إليه: { إِنَّ ٱللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تَذْبَحُواْ بَقَرَةً } فتعجبوا من ذلك ثم شددوا على أنفسهم بالاستفهام حالاً بعد حال واستقصوا في طلب الوصف فلما تعينت لم يجدوها بذلك النعت إلا عند إنسان معين ولم يبعها إلا بأضعاف ثمنها، فاشتروها وذبحوها وأمرهم موسى أن يأخذوا عضواً منها فيضربوا به القتيل، ففعلوا فصار المقتول حياً وسمي لهم قاتله وهو الذي ابتدأ بالشكاية فقتلوه قوداً.. “

(تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير- الرازي – البقرة 67)

وكل هذا يعدونه ” اسرائيليات ” ..!

ولكن لولا هذه الاسرائيليات لما فهم أحد ماذا يريد القرآن ان يقول !!!

ولكن اين محمد من كل هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 لماذا لا يوجد حديث صحيح واحد منسوب اليه يحكي لأمته حكاية ( البقرة ) التي سميت بها اعظم واكبر سورة في القرآن ( سورة البقرة ) ؟!

نواصل ..

 وها القرطبي يذكر بعض هذه الروايات الاسطورية لحدوتة البقرة القرآنية الغامضة .. وينقل قولاً من احد علماء الاسلام بان هذه البقرة نزلت من السماء !!!!!

 جاء في القرطبي :

 وَرُوِيَ فِي قَصَص هَذِهِ الْبَقَرَة رِوَايَات تَلْخِيصهَا : أَنَّ رَجُلًا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيل وُلِدَ لَهُ اِبْن , وَكَانَتْ لَهُ عِجْلَة فَأَرْسَلَهَا فِي غَيْضَة وَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَوْدِعك هَذِهِ الْعِجْلَة لِهَذَا الصَّبِيّ . وَمَاتَ الرَّجُل , فَلَمَّا كَبِرَ الصَّبِيّ قَالَتْ لَهُ أُمّه وَكَانَ بَرًّا بِهَا : إِنَّ أَبَاك اِسْتَوْدَعَ اللَّه عِجْلَة لَك فَاذْهَبْ فَخُذْهَا , فَذَهَبَ فَلَمَّا رَأَتْهُ الْبَقَرَة جَاءَتْ إِلَيْهِ حَتَّى أَخَذَ بِقَرْنَيْهَا وَكَانَتْ مُسْتَوْحِشَة فَجَعَلَ يَقُودهَا نَحْو أُمّه , فَلَقِيَهُ بَنُو إِسْرَائِيل وَوَجَدُوا بَقَرَة عَلَى الصِّفَة الَّتِي أُمِرُوا بِهَا , فَسَامُوهُ فَاشْتَطَّ عَلَيْهِمْ . وَكَانَ قِيمَتهَا عَلَى مَا رُوِيَ عَنْ عِكْرِمَة ثَلَاثَة دَنَانِير , فَأَتَوْا بِهِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام وَقَالُوا : إِنَّ هَذَا اِشْتَطَّ عَلَيْنَا , فَقَالَ لَهُمْ : أَرْضُوهُ فِي مُلْكه , فَاشْتَرَوْهَا مِنْهُ بِوَزْنِهَا مَرَّة , قَالَهُ عُبَيْدَة . السُّدِّيّ : بِوَزْنِهَا عَشْر مَرَّات . وَقِيلَ : بِمِلْءِ مَسْكهَا دَنَانِير . وَذَكَرَ مَكِّيّ : أَنَّ هَذِهِ الْبَقَرَة نَزَلَتْ مِنْ السَّمَاء وَلَمْ تَكُنْ مِنْ بَقَر الْأَرْض فَاَللَّه أَعْلَم .

( الجامع لاحكام القرآن – القرطبي – 71)

البقرة الطائرة !!!!!

 هكذا قال علماء الاسلام يا اعزائي المسلمين .. وليس لكم الا التصديق !!!

%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%82%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d8%a7%d8%a6%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b1%d8%b7%d8%a8%d9%8a

اما ابن كثير ..

فقد هاله هذا الكم الهائل من الروايات المتضاربة والقصص والحواديت التي اخترعها مفسرو القرآن والتابعين انفسهم ..

 وبعد ان رواها ابن كثير علق قائلاً وهو متحير تائه :

 وَهَذِهِ السِّيَاقَات عَنْ عَبِيدَة وَأَبِي الْعَالِيَة وَالسُّدِّيّ وَغَيْرهمْ فِيهَا اِخْتِلَافٌ الظَّاهِرُ أَنَّهَا مَأْخُوذَةٌ مِنْ كُتُب بَنِي إِسْرَائِيل وَهِيَ مِمَّا يَجُوز نَقْلهَا وَلَكِنْ لَا تُصَدَّقُ وَلَا تُكَذَّبُ فَلِهَذَا لَا يُعْتَمَدُ عَلَيْهَا إِلَّا مَا وَافَقَ الْحَقَّ عِنْدنَا وَاَللَّه أَعْلَم . “

 ( تفسير القرآن العظيم – ابن كثير – البقرة 67)

والآن هل يقبلون ما رواه وحكاه مفسريهم وعلماء قرآنهم …!!

أو اما ان يأتونا بما قاله محمد حول هذه الحكاية عن البقرة الغامضة !!!؟؟؟

او يصمتوا مطبقين الافواه حين نلزمهم الحجة من اقوال علماءهم ومفسري القرآن ..!!!

 فاختاروا يا أهل الاساطير ما تختارون !!!

نوال

ما معنى الكلام الملون بالاحمر في القرآن المبين :

{قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ

وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ

فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ } (سورةالبقرة )

ما هذا الكلام الغامض المحشور في وسط الكلام عن بقرتكم الصفراء !؟ ( )

 وما حكمته وعبرته ؟؟!!!

لماذا يقول : { اذ قتلتم } ؟؟؟؟

وما علاقة هذا القتل بذبح البقرة الصفراء ؟!

وما هو الذي كانوا ” يكتمونه ” ويكتمونه ممن ولماذا ؟!

ومن هو هذا المقصود بقوله : { اضربوه ببعضها } ؟!

القاتل ام القتيل ام شخص آخر ؟!

ومن المقصود ” ببعضها ” ؟ هل البقرة ؟ ولماذا ؟ وكيف ؟!

وما معنى قوله { كذلك يحيي الله الموتى } بعدها مباشرة ؟!

وما علاقة احياء الموتى بضرب ( مجهول ) ببعض ( مجهول ) ….؟

 قد يتحجج بعض المسلمين كما عادتهم قائلين

أما عن تفاصيل القصة فلا حاجة لنا فيها !!

اذن ما الذي جعل كبار علماء ومفسري قرآنكم ان يلجأوا الى نسج الاساطير والقصص المضحكة حول تلك البقرة والرجل الذي قتل ابن اخيه الخ ؟؟؟؟!!!!!

مادام لا حاجة لمعرفة ما حدث ؟!

 والادهى انكم تكذبون وتقولون انهم نقلوها من ” الاسرائيليات ” !

بينما لم نسمع او نقرأ في اي كتاب يهودي تلك القصة الخرافية عن ضرب اجزاء من لحم بقرة على ميت فيحيا ويخبر عن قاتليه ثم يموت ثانية !!!

( كما ورد في خرافات كتب التفسير التي لا مهرب لك من الاخذ بها )

لا اثر لها في كل ما يسمى ” اسرائيليات ” !!!

 انما هي اساطير ” اسلاميات ” لا اكثر ..!!!

والمضحك انكم لن تفهموا شيئاً من كلام ربكم الا من تلك الاساطير !!

تمنياتي لكم بالخلاص والنعمة

جون يونان

رد واحد to “الأنبياء في الإسلام (2) : موســـى النـــبي .. والبــــــقـــــرة الصفراء !- جون يونان”

  1. […] – الأنبياء في الإسلام (2) : موســـى النـــبي .. والبــــــق… […]

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: