مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

هل الإسلام ملة واحدة ام مئات ملل ؟

Posted by mechristian في أكتوبر 8, 2007

غلاف هل الاسلام ملة واحدة

قال مصنف القرآن عن غير المسلمين :

{ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ } ( الحشر : 14)

فبحسب القرآن الذين قلوبهم شتى :

هم قوم لا يعقلون .. اي بلا عقل اي أمم غبية حمقاء !!!!
***************

ما معنى ” قلوبهم شتى ” ؟!

جاء في تفسير القرطبي :

” وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى

مُتَفَرِّقَة . فَأَهْل الْبَاطِل مُخْتَلِفَة آرَاؤُهُمْ , مُخْتَلِفَة شَهَادَتهمْ , مُخْتَلِفَة أَهْوَاؤُهُمْ وَهُمْ مُجْتَمِعُونَ فِي عَدَاوَة أَهْل الْحَقّ . وَعَنْ مُجَاهِد أَيْضًا : أَرَادَ أَنَّ دِين الْمُنَافِقِينَ مُخَالِف لِدِينِ الْيَهُود ; وَهَذَا لِيُقَوِّيَ أَنْفُس الْمُؤْمِنِينَ عَلَيْهِمْ . وَقَالَ الشَّاعِر : إِلَى اللَّه أَشْكُو نِيَّة شَقَّتْ الْعَصَا هِيَ الْيَوْم شَتَّى وَهِيَ أَمَسّ جُمَّعُ وَفِي قِرَاءَة اِبْن مَسْعُود ” وَقُلُوبهمْ أَشَتّ ” يَعْنِي أَشَدّ تَشْتِيتًا ; أَيْ أَشَدّ اِخْتِلَافًا . ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ

أَيْ ذَلِكَ التَّشْتِيت وَالْكُفْر بِأَنَّهُمْ لَا عَقْل لَهُمْ يَعْقِلُونَ بِهِ أَمْر اللَّه .”

( الجامع لاحكام القرآن – القرطبي – الحشر 14)

اذن الذين قلوبهم شتى ومختلفون ومتفرقون هم أهل الباطل .. و بالتالي هم لا عقل لهم يعقلون به !!

 فلننظر في حال المسلمين .. ولنريهم على من ينطبق وصف القرآن ” قلوبهم شتى .. لا يعقلون ” !!

وحسبنا فقط ان نعدد ونحسب بعض فرق وطوائف ومذاهب المسلمين .. لنرى مدى تآخي وتآلف ووحدة فلوبهم .. وبانهم قوم يعقلون !!!!!! وقد كفانا علماء المسلمون مؤونة ملاحقة عدد الطوائف الإسلامية ..  اذ قاموا بأنفسهم بوضع المؤلفات الثقيلة والموسوعات المستفيضة في تعداد هذه الفرق وشرح معتقداتها او نبذة عنها !!

ومن هذه الكتب كتاب :
( معجم الفرق الاسلامية – شريف يحيى الامين – دار الاضواء بيروت لبنان )
لاكتشاف المئات من المذاهب والفرق الاسلامية المختلفة والمتضاربة فيما بينها .. حتى التكفير والقتال !!!!!

2017-04-29_18-28-33

2017-04-29_18-30-45

2017-04-29_18-32-19

2017-04-29_18-34-08

2017-04-29_18-35-34

2017-04-29_18-37-142017-04-29_18-39-35

2017-04-29_18-40-34

2017-04-29_18-41-35

———————————————————-

وهذه أسماء بعض من تلك الفرق والطوائف الإسلامية المتعددة …..

1.الحنبلية

2. الشافعية

3. الحنفية

4. المالكية

5. السلفيون

6.الشيعة

7. السرورية

8. غالية

9. الزيدية

10. جارودية

11. السليمانية

12. الجريرية

13. البترية

14. كيسانية

15. غلاة

16. البيانية

17. المغيرية

18. الجناحية

19. المنصورية

20. الخطابية

21. الحلولية

22. النجارية

23. امامية

24. المحمدية

25. الباقرية

26. الناووسية

27. الشمطية

28. العمارية

29. الإسماعيلية

30. المباركية

31. والموسوية

32. المفضلية

33. السبائية

34. العلبائية

35. الكيالية

36. النعمانية

37. النصرية

38. الاسحاقية

39. القطعية

40. الواصلية

41. الهذيلية

42. النظامية

43. الخابطية و الحدثية

44. البشرية

45. المعمرية

46. المردارية

47. الثمامية

48. الجاحظية

49. الخياطية و الكعبية

50. الجبائية و البهشمية

51. الجهمية

52. الضرارية

53. المشبهة

54. الكرامية

55. اليونسية

56. التومنية

57. الإمامية

58. الناووسة

59. الأفطحية

60. الشميطية

61. الإثنا عشرية

62. الهشامية من أتباع هشام بن الحكم أو من أتباع هشام بن سالم الجواليقي

63. والزرارية من أتباع زرارة بن أعين

64. الونسية من اتباع يونس القمي

65. الشيطانية من أتباع شيطان الطاق

66. الكاملية من أتباع أبي كامل

67. المعتزلة

68. الطريقة القادرية البودشيشية

69. الإباضية

70. الحرورية

71. الحفصية

72. الحارثية

73. اليزيدية

74. الخوارج

75. القعدية

76. الوعيدية

77. المحكمة الأولى

78. الأزارقة

79. النجدات

80. الصفرية

81. العجاردة

82. الثعالبة

83. الخازنية

84. أصحاب طاعة لا يراد الله تعالى بها

85. الصلتية

86. الأخنبسية

87. الشبيبية

88. الشيبانية

89. الشمراخية

90. البيهسية

91. الميمونية

92. الخزامية

93. الشعبية

94. المعلومية

95. المجهولية

96. المعبدية

97. الرشيدية

98. المكرمية

99. الحمزية

100. الإبراهيمية

101. الواقفة

102. رباط الفقراء إلى الله

103. الطريقة النقشبندية

104. الأشاعرة

105. الشاذلية

106. الوهابية

107. الأحمدية

108. البهائية

=======================

سؤال :
كم يبلغ العدد الحقيقي للفرق الإسلامية المختلفة التي لا حصر لها ؟!

وكلهم يزعمون انهم ” موحدين ” ؟
هل هكذا يكون دين ” التوحيد ” …؟ 

هل المسلمين قلوبهم ليست ” شتى ” ..!!!!

هل نقد القرآن في محله ضد الاخرين , ام لم يكن يعلم الى اي حال سيؤول أمر المسلمين؟!

الا يفنده قول الكتاب المقدس : { يا مرائي اخرج الخشبة من عينك اولاً } !!!!!

ومن افقه من الله قولاً ….

\ جون يونان

 

———————

تعليق من الأخ نور 10

ولى تعليق صغير على موضوعك الرائع الذى اوضحت فية ان المسلمين متفرقين الى عشرات الفرق و المذاهب وان القران وصف الامة المتفرقة بانهم اهل الباطل وهم قوم لايعقلون,اما مداخلتى فهى عن الاختلاف فى” عقيدة التوحيد” التى ينادى بها الاسلام والمسلمين حتى انهم يطلقون على انفسهم امة التوحيد….فهناك راى يقول ان للتوحيد عدة اقسام :

1-توحيد الربوبية : فهو توحيد الله تعالى بأفعاله ، ومن أفعال الله تعالى التي لا يفعلها غيره في الوجود : الخلق والرَّزق والإحياء والإماتة وغير ذلك من صفات الربوبية .

2-وتوحيد الأسماء والصفات : هو توحيد الله تعالى بأسمائه وصفاته ، ومن أسمائه : الله ، والرحمن ، والرحيم ومن صفاته : الحياة ، والملك ، والعلو ، والسمع والبصر .

3-وتوحيد الألوهية: فهو توحيد الله تعالى بأفعال العباد ، أي أن للعباد أعمال يجب أن لا تصرف ولا يقصد بها إلا الله تعالى وهي ما يسمى بـ : العبادات ، وهي كثيرة ومنها : الدعاء ، والرغبة ، والرهبة ، والرجاء ، والنذر ، والذبح ، والحلف ، والاستغاثة ، والصلاة ، والصوم ، والحج ، والزكاة ، وغير ذلك .

http://saaid.net/Doat/aboraian/12.htm

اما الراى المخالف لة فينقد هذة الاقسام:

http://www.al-razi.net/kwathare/nqd.htm

حتى فى مفهوم التوحيد متفرقين ومختلفين وكل فرقة تكفر الاخرى ….هذا هو الاسلام لايوجد امر الا و تجد لة رايين متضادين وصدق قول الكتاب المقدس ان كل امة منقسمة على ذاتها تخرب …فهنيئا للمسلمين بهذا الدين الذى يمتلىء بالتناقضات …..

————————-

تعليق ابراهيم القبطي:

أعتقد بأن محمد كان يعلم بهذا … لو صح الحديث

تفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة أعظمها فتنة على أمتي قوم يقيسون الأمور برأيهم فيحلون الحرام ويحرمون الحلال

الراوي: عوف بن مالك الأشجعي  –  خلاصة الدرجة: رجاله رجال الصحيح  –  المحدث: الهيثمي  –  المصدر: مجمع الزوائد  –  الصفحة أو الرقم: 1/184

إن بني إسرائيل افترقت على إحدى وسبعين فرقة وإن أمتي ستفترق على اثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة وهي الجماعة

الراوي: أنس بن مالك  –  خلاصة الدرجة: رجاله رجال الصحيح  –  المحدث: السخاوي  –  المصدر: الأجوبة المرضية  –  الصفحة أو الرقم: 2/569

إن بني إسرائيل افترقت على إحدى وسبعين فرقة وإن أمتي ستفترق على اثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة وهي الجماعة

الراوي: أنس بن مالك  –  خلاصة الدرجة: إسناده جيد قوي على شرط الصحيح  –  المحدث: ابن كثير  –  المصدر: نهاية البداية والنهاية  –  الصفحة أو الرقم: 1/27

إن بني اسرائيل افترقت على إحدى وسبعين فرقة ، وإن أمتي ستفترق علي اثنتين وسبعين فرقة ، كلها في النار إلا واحدة وهي الجماعة .

الراوي: أنس بن مالك  –  خلاصة الدرجة: إسناده صحيح  –  المحدث: العراقي  –  المصدر: الباعث على الخلاص  –  الصفحة أو الرقم: 16

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: