مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

سلسلة (بولس ومحمد) – الجزء الثاني – سلامات واحوال شخصية !

Posted by mechristian في أغسطس 24, 2007

جـون يـونان

عدنا بنعمة القدير  لنواصل مع حلقة اخرى من السلسلة التي سبق وان نشرناها حول الرسول الصادق والنبي الكذاب ..

اي بين الرسول بولس وبين محمد نبي الاسلام ..

والجزء الاول منها كان حول نهاية حياة كل منهما ..

وكانت النتيجة كما علمتم !!!!

اثبات كذب محمد بامتياز !

سلسلة ( بولس ومحمد ) – الجزء الاول – عقاب الكاذب بالموت

في هذه الحلقة الثانية .. نناقش حول اعتراضات المسلمين على الرسول بولس تضمنيه السلامات وأمور شخصية ضمن رسائله الموحى بها .. ومن البداية نضع ملاحظة هامة :

ان جهالة وتخريف المسلمين حول وحي رسائل بولس لا يعتبر حجة علينا ولا دليل .. فكونهم ينكرون وحيها بسبب اضفاء ما يعتقدونه على عقائدنا لا يعد برهان علينا ولا الزام !

فمفهوم الوحي في المسيحية يخالف ما يقابله من وحي دين محمد ..

فلا يجوز لهم الحكم على وحي كتابنا بمنظور أسس ” وحي ” كتابهم هم !

اذ لسنا بمسؤولين عن جهلهم الخارق , وثغرات دينهم ووحي كتبهم .. لكي يسقطوها علينا وعلى كتابنا .. لذا لزم التنويه !

————————————

ولنبدأ بدحض وتفنيد سخفهم :

أولاً : ذكر الشتاء !

قالوا :

————-

يقول بولس لتيطس [ تي 3 : 12 ] : ” حينما ارسل اليك ارتيماس او تيخيكس بادر ان تأتي اليّ الى نيكوبوليس لاني عزمت ان أشتي هناك.”

فهل أصبح قول بولس لصديقه ” تيطس ” أنه قرر أن يشتي في المكان الفلاني وحي من عند رب العالمين ؟!!

————–

ونقول بالنسبة لذكر الشتاء وان الرسول سيقضيه في نيكوبوليس , فهذا وحي مقدس نافع ومفيد ..

لأنه يحدد لنا مقدار ” اجتهاد ” الرسول العظيم بولس وخدمته الملتهبة التي جعلته ينتقل من مدينة الى اخرى ومن قارة الى قارة في جميع الاوقات والازمان والفصول وظروف الطقس .. واصعبها اي الشتاء – خصوصاً في تلك الايام منذ الفي عام – فكان مهماً جداً ونافعاً ان يذكر الرسول مكان قضائه للشتاء لكي نتيقن ونحدد خط سير رحلة الرسول القديس بولس الى نيكوبوليس , خاصة ان سفر الاعمال لم يذكر ذلك , اذ تم هناك القبض على الرسول بولس واقتياده الى المحاكمة الاخيرة واستشهاده العظيم لمجد الرب !

*************

والآن لننتقل الى الجهة الاخرى ..

اذ نرى المسلمون ينتقدون الرسول بولس لانه ذكر فصل لشتاء وبأنه سيقضيه في نيكوبوليس ..

بينما يبلعون قول كتابهم :

{إيلافهم رحلة الشتاء والصيف } ( سورة قريش : 2)

ونسأل بذات منطقهم :

ما هو دخلنا نحن برحلة الشتاء والصيف .. أو الربيع والخريف التي كانت تقوم بها قريش في وحي كتاب يقول انه من عند رب العالمين ؟!!!

فهل كان عرب الجاهلية يجهلون بأنه كان لهم رحلات للشام والتجارة في الشتاء والصيف؟!

ما دخلنا نحن بهذه المعلومة المعروفة للجميع .. وما مدى فائدتها ؟!

هل هذا هو الوحي ؟!

——————-

تنفس جهنم !!!!

وهل ما قاله محمد عن نفس جهنم في الصيف والشتاء .. يعتبر وحياً من الله ؟!

أو يعتبر مفيداً ونافعاً في شيء ؟؟!!

لنقرأ :

صحيح مسلم – المساجد ومواضع الصلاة – استحباب الإبراد بالظهر في شدة الحر لمن يمضي إلى جماعة

‏و حدثني ‏ ‏عمرو بن سواد ‏ ‏وحرملة بن يحيى ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لحرملة ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن وهب ‏ ‏أخبرني ‏ ‏يونس ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏أبو سلمة بن عبد الرحمن ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏يقولا ‏

‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اشتكت النار إلى ربها فقالت يا رب أكل بعضي بعضا فأذن لها بنفسين نفس في الشتاء ونفس في الصيف فهو أشد ما تجدون من الحر وأشد ما تجدون من ‏ ‏الزمهرير ‏

______

لنقرأ الشرح :

صحيح مسلم بشرح النووي

” قوله صلى الله عليه وسلم : ( اشتكت النار إلى ربها فقالت : يا رب أكل بعضي بعضا , فأذن لها بنفسين , نفس في الشتاء ونفس في الصيف ) ‏

قال القاضي : اختلف العلماء في معناه , فقال بعضهم : هو على ظاهره , واشتكت حقيقة , وشدة الحر من وهجها وفيحها وجعل الله تعالى فيها إدراكا وتمييزا بحيث تكلمت بهذا . ومذهب أهل السنة , أن النار مخلوقة قال : وقيل : ليس هو على ظاهره , بل هو على وجه التشبيه والاستعارة والتقريب , وتقديره : أن شدة الحر يشبه نار جهنم فاحذروه واجتنبوا حروره . قال : والأول أظهر . قلت : والصواب الأول ; لأنه ظاهر الحديث , ولا مانع من حمله على حقيقته , فوجب الحكم بأنه على ظاهره . والله أعلم . واعلم أن الإبراد إنما يشرع في الظهر , ولا يشرع في العصر عند أحد من العلماء إلا أشهب المالكي , ولا يشرع في صلاة الجمعة عند الجمهور . وقال بعض أصحابنا : يشرع فيها . والله أعلم “.

__________

هل هذا وحي لقوم يعقلون … أم انه من نبذ الخرافة والجهل ..؟!

رب محمد خلق جهنم وركب فيها العقل والادراك والتمييز

( لا أحد يدري لماذا .. لا تسأل ! )

وجهنم تذمرت واشتكت بأن بعضها يأكل بعض ..!

( ولا أحد يدري كيف ولماذا , قلنا لا تسأل ! )

فسمح لها بفسحة ..!

وفرصة للتنفيس عن نفسها .. فكان لها نفسين واحد في الصيف وآخر في الشتاء ..!!!

ولا احد يدري لماذا جعل رب محمد نفسي جهنم على كوكب الارض .. ولم يقم بتوجيهه الى جهة اخرى في الكون .. أو على سطح اي كوكب آخر الا كوكبنا ..!!!؟؟؟

ولا عجب ان معلومات محمد حول الطبيعة لا يزيد على معلومات ابو لهب وأبو جهل ..

طبعاً … الجميع يشهد على مدى الاعجاز العلمي ” النبوي ” في حديث محمد عن الصيف والشتاء ..!

وسحقاً للفصول الأربعة ولكل ما تعلمناه في اي مدرسة !

لنواصل مع اعتراض المسلمين على بولس الرسول :

———————————-

ثانياً : ذكر الرقوق والكتب !

قالوا :

———–

يقول بولس في رسالته الثانية إلي تيموثاوس [ 4 : 9 ]: ” بادر ان تجيء اليّ سريعا لأن ديماس قد تركني إذ أحب العالم الحاضر وذهب الى تسالونيكي وكريسكيس الى غلاطية وتيطس الى دلماطية.لوقا وحده معي.خذ مرقس واحضره معك لانه نافع لي للخدمة. اما تيخيكس فقد ارسلته الى افسس..الرداء الذي تركته في ترواس عند كاربس احضره متى جئت والكتب ايضا ولا سيما الرقوق.”

ونحن نسأل :

أي عاقل يقول : إن هذا الكلام الذي هو رسالة شخصية محضة وتتعلق برداءه الشخصي والرقوق والكتب … أي عاقل يقول أنها وحي من عند رب العالمين ؟!

ما علاقة هذا الكلام عن الرقوق والكتب بوحي السماء حتى يوضع في كتاب ينسب إلي الرب تبارك وتعالى ؟ !

———————-

هذا منطقهم الاعوج !

ولا ادري ما منطق أمة ضحكت من جهلها الأمم من وحي يذكر الرقوق والكتب فيه ؟

ألا يذكر قرآنهم ” القراطيس والصحف والرقوق ” مرات عديدة ؟!!

الا يعتبر ذكر الرسول بولس للرقوق هو بمثابة استدلال تاريخي ومعلومة تثبت لنا نوعية وأدوات الكتابة ونوعية أوراق الكتب ..

اذن ذكره للرقوق والكتب تعطينا معلومة قيمة حول كتابة الكتاب المقدس والاحتفاظ به سليماً ومحفوطاً ..!

ولكن لو ذهبنا الى الجهة المقابلة ..

سنقرأ في قرآن المسلمين .. ما لا يعقل انه وحي سماوي .. ولا منفعة فيه ولا فائدة !

اذ جاء في سورة الطور 2 – 3 : { وكتاب مسطور , في رق منشور }

فما فائدة ذكر ان الكتاب المسطور هو في ” رق منشور ” ؟؟!!!

فما علاقة هذا الكلام بوحي السماء حتى يوضع في كتاب ينسب إلي الرب ؟؟!!

وهل هذا وحي أم طلاسم أو لغو وكلام زائد لا قيمة له ولا معنى ؟!!!

لنضع لهم ما أورده الامام القرطبي من تخبط مفسري القران من السلف ” الصالح ” ! في معنى الرق اللي منشور !

اذ جاء :

فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ

“وكان كل كتاب في رق ينشره أهله لقراءته . وقال الكلبي : هو ما كتب الله لموسى بيده من التوراة وموسى يسمع صرير القلم .

وقال الفراء : هو صحائف الأعمال ; فمن آخذ كتابه بيمينه , ومن آخذ كتابه بشماله ; نظيره : ” ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا ” [ الإسراء : 13 ] وقوله : ” وإذا الصحف نشرت ” [ التكوير : 10 ] .

وقيل : إنه الكتاب الذي كتبه الله تعالى لملائكته في السماء يقرءون فيه ما كان وما يكون .

وقيل : المراد ما كتب الله في قلوب الأولياء من المؤمنين ; بيانه : ” أولئك كتب في قلوبهم الإيمان ” [ المجادلة : 22 ] .

قلت : وفي هذا القول تجوز ; لأنه عبر بالقلوب عن الرق . قال المبرد : الرق ما رقق من الجلد ليكتب فيه , والمنشور المبسوط . وكذا قال الجوهري في الصحاح , قال : والرق بالفتح ما يكتب فيه وهو جلد رقيق . ومنه قوله تعالى : ” في رق منشور “

والرق أيضا العظيم من السلاحف . قال أبو عبيدة : وجمعه رقوق . والمعنى المراد ما قاله الفراء ; والله أعلم . وكل صحيفة فهي رق لرقة حواشيها ; ومنه قول المتلمس : فكأنما هي من تقادم عهدها رق أتيح كتابها مسطور وأما الرق بالكسر فهو الملك ; يقال : عبد مرقوق . وحكى الماوردي عن ابن عباس : أن الرق بالفتح ما بين المشرق والمغرب .”

( الجامع لاحكام القران – القرطبي – الطور 3)

هل قراتم عشرات المعاني المختلفة لكلمة ” رق منشور ” ؟؟!!

فهل هذا وحي سماوي يا عقلاء البشر ؟!

ما علاقة هذا الكلام بوحي السماء حتى يوضع في كتاب ينسب إلي الرب ؟!!!

———————————–

ثالثاً : ذكر الرداء !

واعترض المسلمون على ذكر الرداء في رسائل بولس الرسول ( كما في الاعتراض السابق ) !

وايضاً نرفع الحاجب تعجباً من هزلية منطق المسلمين ضد كتابنا ورسولنا بولس ؟

اذ ما هو المانع والحائل لكي لا يذكر الرداء في رسائل بولس ؟ !

وما هو الغير معقول في هذا لكي يعترض عليه المسلمين وانصاف المتعلمين ممن تعج كتبهم بأحوال محمد الشخصية مما لا علاقة لأحد به ولا نفع بذكره لمخلوق عاقل كما سنذكر لاحقاً ؟!

فالرسول العظيم بولس لم يكن له من متاع الدنيا شيئاً .. فلم يكن يشن الغارات والسرايا فيسلب وينهب ويسبي..

ولم يكن يتزعم ” عصابة ” لغزو القوافل وسرقة حمولتها ..!

ولم يكن يملك بيوتاً وحجرات ينادونه الحثالة من وراءها ( سورة الحجرات : 4 ) ولم يمتلك لا خدم ولا حشم ولا عبيد يحملون له حذاءه أو يعتنون ببغلته كما كان غيره ..!

فلم يكن بولس الرسول يملك الا القليل من الثياب .. وذلك الرداء كان مما كان يحتاجه لقضاء الشتاء القارص وهو مفترش أرضية السجن الرطبة ..

وذكره نافع للتعليم والتقويم . اذ أعلمنا مقدار معاناة وجهاد رسول الأمم وفقره المدقع ومعاناته في السجن والقيود ..

ومع كونه فقيراً الا انه كان سبب غنى روحي وبركة لما لا يحصى من البشر ..

{ كفقراء ونحن نغني كثيرين. كأن لا شيء لنا ونحن نملك كل شيء} (2 كورنثوس10:6)

فلم يكن ما يكسو جلد الرسول العظيم في البرد والصقيع والزمهرير في ذلك السجن المظلم القاسي , الا الرداء الشتوي الذي احتاجه وطلبه ..

كما ان طلب الرداء من ترواس قد أمكننا تحديد مكان التلميذ القديس تيموثاوس اذ ان ترواس كانت تقع بين روما وأفسس ..!

—————-

ولو أتينا الى الجهة الحالكة ..!

ولو اتخذنا ذات منطق المسلمين ..

لسألناهم ما فائدة وحي وذكر لبس رسولكم ” لمرط ” عائشة زوجته الطفلة ؟؟!!

لنقرأ :

” أن أبا بكر استأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على فراشه ، لابس مرط عائشة . فأذن لأبي بكر وهو كذلك . فقضى إليه حاجته ثم انصرف . ثم استأذن عمر . فأذن له وهو على تلك الحال فقضى إليه حاجته . ثم انصرف . قال عثمان : ثم استأذنت عليه فجلس . وقال لعائشة ” اجمعي عليك ثيابك ” فقضيت إليه حاجتي ثم انصرفت . فقالت عائشة : يا رسول الله ! ما لي لم أرك فزعت لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما كما فزعت لعثمان ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إن عثمان رجل حي . وإني خشيت ، إن أذنت له على تلك الحال ، أن لا يبلغ إلي حاجته ” .

الراوي: عائشة و عثمان – خلاصة الدرجة: صحيح – المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح – الصفحة أو الرقم: 2402

وطبعاً لا يستطيع المسلم انكار كون احاديث محمد هي ” وحي يوحى ” ( النجم :4)

ولا يمكنه ان يرفض الحديث طالما هو ” صحيح ” ومذكور في اصدق كتاب بعد القران اي البخاري ومسلم !

فما هذا الوحي الذي يوحى على محمد !!؟؟؟

——————-

هذا حديث آخر عن محمد وثيابه ..

وهذه المرة قميصه المفتوح الازرار ..

الذي استقبل به الضيوف الذين بايعوه وادخلوا ايديهم داخل جسمه حتى لمسوا خاتم ” النبوة ”  !

سنن أبي داود – اللباس – في حل الأزرار

“‏ ‏حدثنا ‏ ‏النفيلي ‏ ‏وأحمد بن يونس ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏زهير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عروة بن عبد الله ‏ ‏قال ‏ ‏ابن نفيل ‏ ‏ابن قشير أبو مهل الجعفي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏معاوية بن قرة ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبي ‏ ‏قال ‏

‏أتيت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في رهط من ‏ ‏مزينة ‏ ‏فبايعناه وإن قميصه لمطلق الأزرار قال فبايعته ثم أدخلت يدي في ‏ ‏جيب ‏ ‏قميصه فمسست الخاتم

‏قال ‏ ‏عروة ‏ ‏فما رأيت ‏ ‏معاوية ‏ ‏ولا ابنه قط إلا مطلقي أزرارهما في شتاء ولا حر ولا يزرران أزرارهما أبدا ‏ “. والحديث صحيح !

الراوي: قرة بن إياس المزني – خلاصة الدرجة: صحيح – المحدث: الألباني – المصدر: صحيح أبي داود – الصفحة أو الرقم: 4082

وما دخلنا نحن بهذه المعلومات التافهة ..؟؟

وبما كان يلقده به معاوية بن قرة وابنه من ان قمصانهما كانا لا يزرانها ابداً لا صيف ولا شتاء !!!!

( قميص يوسف في القرآن ) !

يعترضون على طلب الرسول بولس لرداءه الوحيد لكي يستدفئ فيه في عتمة وصقيع السجن القاسي ..!

ويعتبرونه اقوال شخصية لا ضرورة لها !

ولكن عندما نقرأ في قرآنهم حادثة ساذجة اخترعها مصنف القرآن حول قميص يوسف الذي شقته زوجة سيده ..!

فماذا سيقولون ؟

يقول القرآن :

{وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ . قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ. وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنَ الصَّادِقِينَ فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ } ( سورة يوسف : 25- 28)

وهذا دليل ساذج منقوع بالسذاجة والغباء !!!

فكيف يكون سيدها ( زوجها ) قد فاجئهما على الباب بعد ان استبقا الباب ..

ثم يشهد شاهد من أهلها ( مجهول ) متحدثاً عن دليل شق القميص من الخلف أم من الأمام ؟؟؟!!!

ان كان زوجها قد استقبلهما على الباب .. فمن المؤكد انه ابتدأ بيوسف الذي كان يهرب منها !

وان كان كذلك لعلم زوجها ببراءة يوسف دون الحاجة لذلك الشخص المجهول الذي اخترعه القرآن متحدثاً عن قميص يوسف المشقوق ..!!!

يعني ماذا لو ان المرأة عندما كانت تحدثه .. قد امسكته من الامام وشقت ثوبه من الامام ..

( طبعاً مع عدم رضى يوسف وامتناعه ) ..

كيف كانت ستتحول مجريات القضية ؟؟!!!

هل هذا الدليل كان سيجرم يوسف .. لمجرد ان قميصه قد ” قد ” من قبل ( امام ) ؟؟!!!

يعني تخيل حادثة مشابهة حدثت في عصرنا ..

امرأة ورجل وحيدان .. ارادت المراة اغراء الرجل .. بينما كان هو يتعفف ويمتنع .. فبينما كانت تراوده عن نفسه ممسكة بقميصه .. قامت بشق القميص من الامام ( وهو ممتنع ) ..

فتخيل كيف ستدافع هذه المرأة عن نفسها امام محقق مباحث الاداب ..؟؟!!

هل ستقول :

” شايف يا باشا .. قميصه مشقوق من الامام .. مما يدل على انه هو الذي كان يتحرش بي وليس انا ..” !!

فماذا سيرد عليها الرجل ؟؟!!

ببساطة سيقول :

” كنا نتحدث .. فبدأت باغرائي ممسكة بملابسي وقميصي .. فامتنعت , فما كان منها الا ان شقت قميصي في محاولة لاجباري على مواقعتها ” ..!

فأين الدليل القطعي على براءة تلك المرأة ؟؟!!!

هل قميص مشقوق من الامام لرجل .. يمكن ان يدينه امام النيابة او المحكمة بتهمة الهم بالزنا والاغتصاب !!!

وهل هذا الامر ثابت في كل الاحوال ؟؟!!

يعني ان تجذب ثوباً يلبسه شخص من الخلف .. وهو يركض مندفعاً الى الامام ..

فهل من الوجوب ان يقطع الثوب من الخلف ؟؟!!

هل لا يمكن ان يقطع من الامام ايضاً بسبب الجذب من الوراء ؟؟!!!

وعجباً لعقلية مصنف القرآن .. ومن يؤمنون به !

يعترضون على ذكر الرسول بولس لحاجته للرداء لكي يقيه برد الشتاء القارص ..

معتبرين ان ذكره غير مناسب مع الوحي ..

بينما يؤمنون بذكر حكاية ساذجة عن ” قميص ” يوسف المقدود من الخلف … بسرد قصصي خيالي لا يقنع الأطفال ..!

وعندما نسأل المسلمين بذات منطقهم : ما مدى صلاحية هذه الاقوال والافعال للبشر ..؟

وهل هي سماوية موحى بها الى رسول معصوم .. ؟؟!!!!

—————————–

رابعاً : السلامات والتحيات !

يعترضون على ان الرسول بولس قد سلم على تلاميذه والقديسين الذين عملوا معه وجاهدوا في سبيل نشر الكرازة بالخلاص ..!

ونقول :

لا يوجد عقل ولا نقل يجيز رفض ان تكون التحية والسلام وحياً من الرب ؟!

اليس الرب هو السلام ذاته والداعي للسلام بين البشر ..؟!

ألم يوصينا ربنا بأنه طوبى لصانعي السلام لأنهم ابناء الله يدعون ؟!

ألم يوصي رب المجد يسوع بأنه ان دخلنا الى بيت , فيجب ان نسلم عليه ؟!

فلماذا لا يجوز للرسول بولس ان يسلم على أهل الكنيسة التي يرسل اليها رسائله .. وان تكون وحياً مقدساً نافعاً ؟!

ان السلام الموجه بوحي الروح القدس بقلم الرسول بولس الى شخصيات واسماء عديدة من القديسين ..

أثبت لنا معرفة اسماء من ساندوا وجاهدوا مع الرسول بولس في خدمته للسيد المبارك والتبشير باسمه في قارة اوربا وغيرها ..

خصوصاً اسماء بشيرين كتبا الانجيل بوحي الروح وهما الرسول لوقا والرسول مرقس (صلواتهما معنا اجمعين ) ..

ومن هذه السلامات تعلم اساقفة الكنائس كيفية تدبير الرعية والكنائس واحتياجاتها , وبضرورة فعل ذلك حتى لو كانوا يعانون الشدائد والشقات والسجون ..

وتعلمهم ضرورة التنسيق بين الاباء والاساقفة في تدبير أمور الرعاية .. فذكر الاحوال والسلامات ضرورية جداً لرعاية الكنائس والاهتمام بذكر كل الخدام والعاملين فيها ..

كما انه يعلمهم ضرورة اهداء السلامات والتحيات في الرسائل الرسولية التي ترسل ما بين الاساقفة على مر العصور ..

كما ان السلامات في رسائل بولس الرسول قد أعطتنا معلومات حول مكانة المؤمنين بالمسيح .. وخصوصاً من الاغنياء مثل اراستس خازن مدينة كورونثوس ..

وان هناك مؤمنين من بيت قيصر نفسه ! ( فيلبي 22:4)

كلها وحي مفيد ونافع وقيم لنفوسنا ولكنائسنا ..

——————

والان الى الجهة الاخرى ..

السلامات في قرآن المسلمين !

الا يوجد في قران محمد سلامات ؟؟؟!!!

الم يأتي في سورة النمل: 59 { قل الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى آلله خير أما يشركون }

ألم يقم رب محمد باطراق السلام على نوح ؟!

في سورة الصافات: 79 {سلام على نوح في العالمين}

وسلم ايضاً على ابراهيم ! سورة الصافات: 109 {سلام على إبراهيم }

وسلم على موسى وهارون !

سورة الصافات:120 {سلام على موسى وهارون }

وسلام على عائلة ياسين !

سورة الصافات: 130 {سلام على إل ياسين }

لا بل سلم على جميع المرسلين !

الصافات: 181 {وسلام على المرسلين}

ما الداعي لكل هذه السلامات وكأنه في عرس وفرح .. !!!

فلينتقدوا كتابهم اولاً لذكر السلامات .. قبل ان ينتقدوا الرسول العظيم بولس !

يتبع بمغامرات محمد الشخصية في القرآن

Sorry, the comment form is closed at this time.

 
%d مدونون معجبون بهذه: