مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

حوار مع جبريل [9] … عن محمد وقريش ونهاية الإسلام

Posted by mechristian في أغسطس 4, 2007

حوار مع جبريل [9] … عن محمد وقريش ونهاية الإسلام


ابراهيم القبطي

ونستكمل الحوار….

 

بعد أن تكلمنا عن مسيحيي ويهود العرب ، وعن محمد والنساء

آن الأون أن نختم بفكرة عامة عن محمد وعلاقته بقريش … وماذا كان من تطور هذه العلاقة؟

جبريل (أكبر): بعد أن هاجر محمد إلى يثرب بما يقرب من عام ونصف بدأ رحلة ارتداده إلى الوثنية … وفي الوقت الذي بدأ هذا الارتداد ، بدأ العداء يتزايد ضد أهل الكتاب ، ويزداد حنينه إلى أصوله القرشية.

 

ما مظاهر هذا الحنين؟

جبريل (أكبر): بدأ أولا بتغيير قبلة الصلاة من بيت المقدس (أورشليم) إلى الكعبة الوثنية (2) ، ثم أتبع ذلك بتغيير صيام عاشوراء اليهودي إلى صوم رمضان الشهر العربي (3) ثم بدأ يتجاهل مفهوم الشرك بالله دون أن يدري..!!

 

ماذا تعني بهذا ؟ أنا أعلم أن محمد كان ينادي بإله واحد لا شريك له …!!

جبريل (أكبر): لقد بدأ محمد في الاشتراك مع إلهه في السلطان و الكرامة ، فبدأ يصنع من نفسه شبيه بالآلهة

 

وما دليلك على هذا؟

جبريل (أكبر): لقد بدأ النص القرآني في الكثير من المواقف يشير إلى أن التشريعات و الأوامر و النواهي أنها من “الله ورسوله” ، وقد بدأ هذا التركيب اللفظي منذ سورة الجن في أواخر الفترة المكية عندما كان في قمة اليأس من ايمان أهل الطائف ، فإذ به يكتب في قرآنه { وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً } (4) ، فربط العقاب الأخروي ليس بعصيان الله فقط بل وعصيانه هو أيضا ، ثم استمر في الكثير من السور المدنية بعد ذلك يكرر هذا التوحد بينه و بين إلهه … وكأنما كان راغبا في الألوهية فقرر أن يعادل نفسه بإلهه الذي اخترعه

فطالب مثلا بطاعة الله ورسوله وعدم العصيان (5)

و أكد صراحة {مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّه } (6) معادلا نفسه بإلهه …

بل أنه طالب بالإيمان بالله ورسوله (7) ، مع أن الإيمان لا يكون بالأنبياء بل بالآلهة فقط

و أنزل العقاب الدموي لمن يحارب الله ورسوله (8)

و أكد على أنه ولي وراعي للمسلمين مع الله (9)

وأعلن اشتراكه في الكرامة مع إلهه في ما يقرب من 54 مناسبة مختلفة في النص القرآني (10)

 

ولكن هذا التحول التدريجي إلى الوثنية والشرك ، هل صاحبه تحولات أخرى؟

جبريل (أكبر): بالتأكيد … فقد تحول من السلم إلى الحرب ، فلم يسلم أحد من سيفه

قام محمد بما يقرب من 78 غزوة أو سرية في آخر عشر سنوات من حياته في الفترة المدنية (11)

كان هدفها في أوائل الهجرة هو سرقة القوافل القرشية ، فبدأ بإرسال سرايا (12) لقطع طرق التجارة إلى الشام على قريش … وكانت أول سبعة منها فاشلة (13) ، و في آخر الهجرة كان هدفها إكراه القبائل العربية الوثنية و اليهودية و المسيحية على اعتناق دين لم يريدوه (14)

 

 

هل تابع النص القرآني هذا التحول من السلم إلى الحرب؟

جبريل (أكبر): نعم ، فقد تحول النص القرآني من التسامح في (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) (15) و (وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ) (16) …

إلى القصاص في (وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ ) (17) ، و(فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ) (18)…

ثم أخيرا إلى آيات القتال الصريح بلا رادع أو قانون أخلاقي أو ديني مثل ” فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ ” (19) ، ثم اتجه إلى الأمر الصريح بقتال اليهود و المسيحيين (20) ، بل أنه تعمد إلى التقول باطلا على اليهود و المسحيين واتهامهم بلا ليس من إيمانهم ، فأدعى مثلا أن اليهود تؤمن بعزير ابنا لله ، على الرغم أن الدارس لتراث اليهود لن يجد مثل هذا الإيمان ، و أدعى أيضا أن المسيحيين يؤلهون مريم العذراء كجزءا من ثالوثهم ، على الرغم من أن ذلك لا ينطبق إلا على طائفة صغيرة من بدعة المريميين والتي لا تعتبر من المسيحيين ولا ينطبق على المسيحيين عامة (21).

 

وماذا عن الجانب السياسي و الدهاء؟

جبريل (أكبر): من تحولات محمد في المدينة أيضا ، أن تحول من الكود الأخلاقي الذي سار عليه في مكة ، إلى الكود السياسي والذي يحكمه المصلحة ، فكان يدفع الأموال لبعض المؤمنين ليشتري إيمانهم فيما يسمى بالمؤلفة قلوبهم (22) ، وتحول الإيمان إلى سلعة ، من لم يرد شرائها وكان ضعيفا قُتل ، ومن تمنع بقوة قبيلته تم شراءه ، ومن هنا تباعد الدين المحمدي عن الاخلاق تدريجيا ، مما أباح لمحمد في وقت لاحق من التلاعب بالبشر و النساء (23) وبوحي إلهي مني أنا شخصيا …!!

 

وماذا عن المستوى الشخصي ، هل كانت المصلحة حاكمة أيضا على تصرفات محمد؟

جبريل (أكبر): بالتأكيد ، وقد أكدت لك في حواراتنا السابقة عن كثير من الأمثلة على كيفية امتثاله لشهوات القلب وخطايا الضمير ، وكان القرآن جاهزا للتبرير ، ومن الأمثلة الصارخة على تغليب مصلحته الشخصية محاولاته المستميتة لقتل زيد بن حارثة ابنه السابق بالتبني بعد أن تزوج من زوجته زينب بنت جحش في السنة الخامسة هجرية (24) ، ، ففي محاولة للتغطية على جريمته ، فقد تعمد محمد ارساله في الكثير من السرايا و الغزوات ليتخلص منه ، فأرسله إلى أربع غزوات في العام السادس هجرية (25) ، وقد اصيب زيد في احداها ، ولم يسترح محمد إلا بعد أن أرسله إلى معركة مؤتة و كان يعلم أنها أول معركة مع الروم و أن احتمالات الانتصار فيها تكاد تكون معدومة (26) فمات زيد هناك شهيد العشق ، و شهيد شهوة محمد لزوجة ابنه .

 

ماذا عن علاقته بقريش ، قبيلة نسبه المشكوك فيه الوثنية؟

جبريل (أكبر): بعد السرايا و الغزوات الفاشلة الأولى ضد قوافل قريش ، كان أول غزة ناجحة هي سرية عبد الله بن جحش إلى نخلة (27) ، وفيها نجح و لأول مرة القيام بسرقة اسلامية من عير قريش ، وبالطبع لم تأخذ هذه الغزوة حظها من الشهرة لأنها لم تكن بقيادة محمد نفسه ، و إنما نالت بدر الثانية (الكبرى) كل الشهرة لأنها كانت بقيادة محمد .

 

وماذا عن هذه البدر الثانية؟

جبريل (أكبر): أنتصرت فيها فرقة محمد على فرقة من أهل قريش ، ومن هذه المناوشة خرج كم من الأساطير أشاعها محمد ومن بعده المسلمون ، ومنها تأييد الله لمحمد بثلاثة الآف من الملائكة (28) وهي من الأساطير المثيرة للضحك ، فما الحاجة لثلاثة الآف من الملائكة في مواجهة بضع مئات من البشر .

وعلى الرغم من أن صورة محمد الحالية في أذهان الاتباع أنه القائد العسكري الشجاع ، إلا أنه كان من المعروف عنه الاختباء أثناء المعارك داخل خيمته الخاصة (29) ، وترك الأخرين من الأغبياء لوغى الحرب مثل الغبي عوف بن الحارث الذي قتل نفسه رغبة في الحور العين (30) .

 

كان أكثر ما أسعد محمد في هذه المعركة ، و أشفى غليله هو قتله عدوه اللدود أبي جهل (31)

 

ماذا كان تفسير محمد اذن لهزيمة أُحد في العام الثالث هجرية؟

جبريل (أكبر): لم يستطع محمد أن يفسر هزيمة أحد بعد بدر بعام واحد ، و لم يعرف أن يفسر لقومه أين ذهبت الملائكة ، ولماذا لم تحامي عنه الملائكة مما أصابه من كسور و تشوه في الوجه وهو يحاول الاختباء من وغى الحرب (32)

كان تخبط المسلمين عظيما حتى أنه سرت شائعة أن محمد قد قُتل ، فهرب المسلمون مذعورين ، وقد سجل محمد استنكاره لهم ولجبنهم في نصوصه القرآنية (33) ، وفي محاولة مستميتة ليستعيد هيبته التي فقدت ، عاد يذكر الناس في قرآنه بانتصار بدر (34) ، و لأن البعض كذب نبوته بعد الهزيمة تولى مهددا في القرآن بعاقبة من كذب الرسل الأولين (35) ، ثم عاد ليؤكد أن الموت بإذن الله ، و أن القتلى عند الإله أحياء يرزقون (36) ،

والمضحك أن محمد بعد العلقة الساخنة التي أخذها في أحد عاد إلى المدينة ، ثم نادى قومه في حركة مسرحية بأن يخرجوا مرة أخرى و جراحهم ساخنة ليرهبوا العدو ، مما أثار المزيد من التساؤل ، فلماذا لم يرهبهم محمد بالملائكة في أثناء معركة أُحد (37)، وكانت الحملة فاشلة بالطبع و لكنها في الاساس كانت من أجل المكياج السياسي ، وترسيخا لثقافة الإرهاب الاسلامي فيما بعد.

 

وكيف تحولت الدفة لصالح محمد بعد ذلك بعد هذه الهزيمة النكراء؟

جبريل (أكبر): في العام الرابع تفرغ محمد لليهود ، لتغطية فشله مع قريش فطرد بني النضير كما قلت اك من قبل (38) ، ولم تتحول الدفة لصالح محمد إلا بغزوة الخندق الفاشلة التي قامت بها قريش (39) ، وعلى الرغم من فزع المسلمين في بداية هذه الغزوة (40) ألا أن قريش فشلت في حصارها بسبب خدعة سلمان الفارسي و حيلته في حفر خندق حول المدينة ، والتي منعت قريش و حلفاءها من اقتحام المدينة ، فمنع الخندق محمد من شر الهزيمة (41)

 

بماذا أفادت غزوة قريش الفاشلة محمد وكيف ساهمت في تقوية شوكته؟

جبريل (أكبر): بدأت هيبة قريش تسقط بين القبائل بعد هذه الغزوة الفاشلة ، مما ألجأها إلى عقد صلح الحديبية مع محمد عام 6 هجرية ، عندما حاول محمد أن يحج إلى الكعبة فمنعته على أمل أن تسمح له بالحج في العام التالي (42)

ومن شروط هذا الصلح أن من أحب أن يدخل في عقد محمد وعهده فليدخل فيه ومن أحب أن يدخل في عقد قريش وعهدهم فليدخل فيه فدخلت بنو بكر في عقد قريش وعهدهم ودخلت خزاعة في عقد محمد ، وقد أنكرعمر بن الخطاب هذا الصلح (43) ، ولكن محمد اعتبره فتحا عظيما لأنه اعتراف ضمني سياسي بنفوذه المتزايد وفي هذا كتب سورة الفتح (44)

 

هل التزم محمد بهذا الصلح؟

جبريل (أكبر): بالطبع لا ، فقد كان من ضمن شروط الصلح أن يرد محمد كل من يأتيه مسلما من قريش ، ولكنه لم يحافظ على هذا البند ، فلما هربت أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط في تلك المدة من مكة إلى المدينة ، خرج أخواها عمارة والوليد ابنا عقبة من قريش حتى قدما على محمد يسألانه أن يردها عليهما بالعهد الذي بينه وبين قريش في الحديبية ، فلم يفعل (45) ، وسجل محمد هذا في قرآنه ليتنصل من تبعة كسر الصلح و يلقي بالمسئولية على إلهه (46)

 

وماذا عن قريش ؟ هل التزمت ببنود الصلح ؟

جبريل (أكبر): نعم ، لقد كانت أكثر شرفا من محمد ، فسمحت له أن يعتمر في مكة في العام التالي طبقا للبنود ، فقام بعمرة القضاء ذو القعدة 7 هجرية وسماها عمرة القصاص ، حيث أنه أقتص من قريش ، ودخل مكة في ذي القعدة في نفس الشهر الحرام الذي صدوه فيه (47) ، وخلال هذه العمرة عرضت أمراة ولهانة نفسها على الرسول ليستنكحها ، وما كان لمحمد أن يرفض عرضا جنسيا ، فتزوج ميمونة بنت الحارث وسجل الحادثة في خواطره في القرآن تبريرا لشهوته الجنسية وشبقه (48)

 

هل هذه كانت بداية الانتكاس إلى وثنية الجاهلية؟

جبريل (أكبر): بالفعل ، فمع عمرة محمد أعاد شعائر الحج الوثنية إلى الحياة بثياب جديدة إسلامية

فأعاد قيمة الكعبة الدينية بما فيها من أوثان (49)

و أمر الناس بالحج كفرض إلهي من الأركان الخمسة للإسلام (50) على الرغم من أن القبائل الوثنية كانت تفعل الشئ نفسه قبل الإسلام (51) ، ولكي يبرر هذا التحول إلى بقايا الوثنية ، أرجع أصول الكعبة إلى ابراهيم (52)

 

ماذا في الحج من شعائر الوثنية؟

جبريل (أكبر): كانت العرب في مراحل زمنية عديدة تطوف بالكعبة عرايا استعدادا لممارسة شعائر جنسية خاصة بالخصب و الابتهال لآلهة القمر (53) ، وكان طواف الرجال في النهار والنساء ليلاً .(54)

احتفظ محمد بالطواف حول الكعبة ولكنه دعا المسلمين إلى نبذ التعري الكامل ،و لبس ما يستر العورة فقط ، فبقت الشعيرة بلا معنى دون الرجوع إلى أصولها الوثنية الجنسية

 

ماذا عن بقية شعائر الحج؟

جبريل (أكبر): شعيرة التلبية “لبيك اللهم لبيك” أيضا ، كانت تقولها العرب قبل الاسلام تلبية للأوثان ، كل لآلهته (55) ، و أيضا الحجر الأسود … وما أدراك ما الحجر الأسود.

 

هل كان للحجر الأسود دورا في الجاهلية الوثنية ؟

جبريل (أكبر): الحجر الأسود (56) كان من الأحجار النيزكية التي سقطت و احترقت في الغلاف الجوي ، ولكن بالنسبة للعرب ، كان هذا حدثا إلهيا ، فما ينزل من السماء حيث الآلهة هو من عند الآلهة ، فجعله العرب رمزا لإله القمر مما كانت تتبرك به النساء في الشعائر الوثنية من أجل مزيد من الخصوبة (57)

 

وماذا عن الصفا والمروة و السعي بينهما؟

جبريل (أكبر): كان هناك تمثالان لصنمين هما أساف الذكر ونائلة الأنثى على الصفا والمروة بالترتيب ، وكانا جزءا من شعائر الخصوبة و الجنس الجماعي قبل الاسلام (58) ، فكانا رمزا في الجاهلية لتلاقح الذكر و الأنثي ، ولأن بعض العرب كانوا في تحرج من هذه العادة القبيحة ، عاد محمد و أباح الشعيرة لهم في القرآن و أكد أنهم إن فعلوها فلا جناح عليهم ، دون أن يفسر إسلاميا ويشرح ما فائدتها (59)

 

هل كان العرب أيضا يقفون بعرفة في الجاهلية؟

جبريل (أكبر): بالتأكيد ، فعرفة أو عرفات ، كان بمعنى الجماع الجنسي بين الذكر و الأنثى ، ، فأن يعرف الرجل المرأة تعني بأن يجامعها ، وذُكرت بالجمع لأن ما كان يحدث في الجاهلية هو حفلات جنس جماعي استجلابا للخصوبة وخير الآلهة ، فلم يكن رجلا واحدا يعرف أمراة واحدة ، بل كانت حفلة عرفات ، أي جماع بلا تمييز .

حقيقة لم يدعو محمد أتباعه للمارسه هذه الشعائر ، ولكنه احتفظ بها دون أن يفسرها التفسير الإسلامي المقنع ، فظلت شاهدا على رغبته الدفينة في العودة إلى دين الآباء مع تغيير واحد فقط هو ألا يشرك أحد الآلهة بإلهه أكبر ، إلا هو فقط ، من أجل الحفاظ على وحدة العرب السياسية تحت لواء إله واحد رافعا لراية الجهاد. (60)

 

إذن كان محمد يحاول أن يحتفظ بتراثه الأصلي الوثني ، فهل ساهم ذلك في كسب المزيد من الأتباع من بني قريش ؟

جبريل (أكبر): لقد بدأ الكثير من القرشيين في التحول إلى جبهة محمد ، ليس رغبة في دين جديد ، و إنما تحالفا مع الأقوى ، منهم مثلا عمرو بن العاص الداهية المشكوك في نسبه هو أيضا ، و الذي ظل هو و أباه العاص بن وائل على عداء مع محمد ، فقد عاير العاص محمد بأنه أبتر أي لا يستطيع الإنجاب (61)

أدرك عمرو بن العاص أن نجم محمد يعلو ، و أنه لو بقى إلى جانب قريش لكان من الخاسرين ، وبمبدأ نفعي واضح أعلن إسلامه ، ومعه خالد بن الوليد في نهاية العام السابع الهجري وبداية الثامن (62)

 

متى تحقق النصر الكامل لمحمد و إخضاع قريش؟

جبريل (أكبر): تحقق ذلك بغزو مكة في شهر رمضان من العام الثامن من الهجرة ، فقد تحجج محمد بنزاع بين خزاعة حليفته و بين بني بكر حلفاء قريش ، وقرر دخول مكة مستعرضا لقواته ، وقد حاول أبو سفيان كبير قريش أن يتجنب الحرب وأن يمنع دخول محمد لمكة ففشل (63) ، وعلى الرغم من هذا فقد ظل ابا سفيان غير مؤمنا بمحمد إلا على مضض ، فقد قال له محمد : ويحك يا أبا سفيان ألم يأن لك أن تعلم أني رسول الله ” قال بأبي أنت وأمي ، ما أحلمك وأكرمك وأوصلك أما هذه والله فإن في النفس منها حتى الآن شيئا . فقال له العباس ويحك أسلم واشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله قبل أن تضرب عنقك (64) ، فأسلم أبو سفيان على حد السيف شاهدا وبقوة إلى قوة إقناع محمد لمخالفيه ، وفرضه على ضمائرهم دينا لم يقبلوه …

 

ماذا فعل محمد عندما تحقق له النصر على قريش ؟

جبريل (أكبر): أعفى محمد قبيلة طفولته من أوزار الحرب ، ولم يسحقهم كما فعل مع قبائل المسيحيين واليهود والقبائل الأخرى ، وعندما حاول أحد الأنصار “سعد بن عبادة” أن ينتقم من قريش ، وأن يأمر لواء جيشه بالهجوم على مكة ، منعه محمد معطيا راية الجيش لعلي بن ابي طالب (65) ، انقاذا لقريش ومكة …

هذا التسامح المؤقت و الملئ بالمحاباة لم يمنع محمد من قتل البعض ممن هددوا هيبته

 

ومن هؤلاء المتمردون ؟

جبريل (أكبر): أمر محمد بقتل بعض الأشخاص ممن شككوا في دعواه ، أو تعمدوا احراجه أو هجاءه (66)

ومنهم عبد الله بن الخطل الذي أمر بقتله فقتل وهو متعلق بأستار الكعبة

و أيضا قينتا عبد الله بن خطل فرتنى وصاحبتها ، وكانتا تغنيان بهجاء محمد ، فقتلت إحداهما ، وهربت الأخرى ، حتى استؤمن لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد فأمنها

كذلك الحويرث بن نقيد ، ومقيس بن حبابة ، وسارة مولاة لبعض بني عبد المطلب .

وعكرمة بن أبي جهل الذي هرب إلى اليمن ، وأسلمت امرأته أم حكيم بنت الحارث بن هشام فاستأمنت له من محمد فأمنه فخرجت في طلبه إلى اليمن ، حتى أتت به محمد فأسلم …

أما من كان لهم وساطة فقد نجوا من حكم الإعدام مثل الحارث بن هشام وزهير بن أبي أمية بن المغيرة وقد أنقذتهما وتوسطت لهما أم هانئ بنت عم محمد (67)

وكذلك عبد الله بن سعد بن ابي سرح وكان كاتب محمد ثم ارتد عندما شعر أن محمد يقتبس منه جملا يكتبها في القرآن ، فلحق بمكة مرتدا ، وكاشفا للحقيقة ، فكان من أوائل من دجعا محمد إلى قتله ، ولم ينقذه إلا عثمان بن عفان أخوه في الرضاعه عندما استحل محمد دمه (68).

 

بعد غزو مكة ، تم اخضاع قريش ، هل هذا كان كافيا لإخضاع بقية العرب؟

جبريل (أكبر): أول ما تمكن محمد من مكة منع حج بقية العرب إليها ، ليجعلها حكرا على المسلمين من أتباعه (69) فكان دخوله مكة و اخضاعة قريش رسالة واضحة لبقية القبائل و نقطة تحول في تاريخ محمد ، ففي العام التاسع هجرية ، قدم الكثير من الوفود من قبائل العرب فروض الطاعة خوفا من بطشه ، ولكن هذا لم يمنعه أن يقود حملته الأخيرة التي قادها بنفسه في نفس العام إلى تبوك ، ومع أنه كان بين العرب منتصرا إلا أن الكثير من أتباعه كانوا في خوف عظيم من مواجهة الروم في تبوك (70)، فرفض المسلمين الخروج للقتال (71)

فهاجمهم محمد في قرآنه ثم عاقبهم بفرض صدقة اجبارية عليهم (72) ، وكان منهم ثلاثة لم يتب عليهم محمد مباشرة هم كعب بن مالك و مرارة بن الربيع و هلال بن أمية ، لأنهم كانوا المحرضين على عدم الخروج للحرب ، فحظر عليهم زوجاتهم والتواصل مع أهلهم لمدة 50 يوما وإن تاب عليهم في في آخر الأمر (73)

 

وبعد أن أنهى حروبه ، وشرع القتال لأتباعه ليكملوا المسيرة … ماذا عن أيامه الأخيرة؟

جبريل (أكبر): في أحد أيامه الأخيرة ، وكان يعلم بمرضه وشيخوخته، صعد محمد جبل عرفات … ومنه ألقى خطبة الوداع (74) ، ثم حج حجة الوداع (75) …

ولما أتاه مرض الموت ، فضل أن يموت على فراش عائشة ، ومن الغريب أنه حاول أن يتراجع على فراش الموت ، و أن يكتب كتابا يمنع المسلمين من الضلال في محاولة ربما للتوبة قبل الموت ، و لكن الموت و الصحابة لم يمهلوه ليفعل ذلك ، فقد أتهمه الصحابة بالجنون و تخريف الموت (76) ، وفي عمق هذه اللحظات الحرجة والدرامية ، لم يسلم الأمر من مواقف طريفة

 

عن أي مواقف طريفة تتحدث؟

جبريل (أكبر): بينما كان الجميع مشغولا بمرض محمد ، دخلت دابة و أكلت أجزاء من صحائف القرآن مما كان يحتوى على آية الرجم و رضاع الكبير ، وكانت موضوعة تحت سرير عائشة (77) ، مما سبب حرجا بعد ذلك للمسلمين الذين كانوا يدعون سلامة القرآن وحفظ الإله له من التحريف.

 

وماذا كان رد فعل المسلمين لموت رسولهم؟

جبريل (أكبر): بدأ الصراع بين المهاجرين و الأنصار ، على الخلافة ، وحُسم لصالح أبي بكر بمساعدة عمر بن الخطاب ، ولم ينل الأنصار أي نصيب من الكعكة على الرغم من أنهم هم الذين بنوا أمبراطورية محمد بقوتهم العسكرية ، و لولاهم لما أخضع محمد العباد و البلاد (78)

ولم تمض فترة قصيرة حتى أرتدت الكثير من القبائل العربية عن الاسلام في تعبير صريح عن رفضهم لهذا الدين ، فهم لم يخضعوا إلا للسيف ، ولكن هيهات أن نسمح لمشروعنا بالفشل ، فقد قام أبو بكر بحروب دموية أخضع فيها القبائل المتمردة فيما أسماه التاريخ بحروب الردة (79) مستخدما خالد بن الوليد بطبيعته الوحشية (80) ، وغيره من أمراء البطش و الارهاب .

 

قبل نهاية حوارنا الثري ، أود أن أستوضع منك ما حققته أنت وشياطين الجحيم فعليا من هذا الدين؟

جبريل (أكبر): لقد حققنا الكثير ، فما تركه محمد تراث و تعليمات و أفكار حولت الشرق إلى جحيم من قتل و هتك و تحريض على الأديان الأخرى …

واخترعنا أيضا مفهوما جديدا دخل إلى عالم الإنس ، وهو مفهوم الحروب الدينية ، فقبل الإسلام لم يكن هناك حروب لنشر دين أو للدفاع عن دين ، فحروب اليهود كانت من أجل الأرض ، وحروب الأمم عامة قبل الإسلام كانت بدافع الطموح أو المجد أو الطمع ، كان فيها البشر يستعملون الآلهة لأغراضهم الشخصية ، ومع اختراع الدين الإسلامي ، تحول البشر ليخدموا إلههم الجديد الذي صنعه محمد ، ، و بقيامي بمنصب هذا الإله ، تحول الإنسان إلى ماكينة في ترس الجهاد ، واختبأ طمع خلفاء المسلمين تحت ستار نشر الدعوة ، فاستعمروا البلاد ، و استعملوا شباب المسلمين وقودا لحرب لا تنتهي … ومن هذا النبع الظلامي نشأت فكرة الحروب الدينية (81).

نجحنا أيضا بهذا الدين في القضاء على آدمية المرأة ، و رسخنا بقايا الوثنية (82) و الشرك (83) تحت ستار من التوحيد الغامض لإله ليس كمثله شئ …

لقد أطفأنا نور الحرية الروحية التي انتشرت على يد المصلوب في منطقة الشرق (84) ، وحبسنا أرواح ملايين البشر رهينة لنا ، عبيدا لنصوص القرآن ، يقرأون ولا يفهمون ، يحفظون ولا يدركون ، يدّعون إعجاز اللغة والبلاغة (85) دون أن يهتموا بالمعنى و الفكرة…

لقد قضينا على الفن و الشعر ، على الموسيقى والألوان ، على الفلسفة و المنطق ، على كل ما يحرك الروح الإنسانية لمزيد من الابداع و الحرية … فكانت حرية الإنسان هي أكبر ضحايانا

حولنا المجتمعات الإسلامية إلى مستنقعات تمتلئ بالكره و التخلف ، لا وجود لقوس قزح بل مزيج من الأسود و الرمادي … لقد كان انتصارنا ساحقا …

 

أستطيع أن أرى ما تقول ، فنحن نعيشه يوميا في الشرق الأوسط ، وكان من الأمور التي استغربت لها أيضا هي ردود فعل بعض العلمانيين و المسلمين على هذه الحوارات … لقد هاجمها بعض المسلمين في شتائم لاذعة ودعا البعض الآخر للهجوم على موقع الحوار المتمدن وتدميره رغبة في اخفاء الحقيقة ، بل أن بعض دعاة العلمانية من الكاذبين تتطاول متهما الحوار بالتخاريف و انه نوع من التحريض الديني مما أثار دهشتي … فهل لديك تفسير؟

جبريل (أكبر): عندما بدأنا الحوار اقنعتني بأن المسلمين لن يلقوا بالا و لن يصدقوا ، ولهذا وافقت على الحوار … فلماذا تتعجب من هذه النتيجة ؟

المسلمون في حالة عمى بصيرة ، هم عبيد لنا ، وحتى بعض من يدعي العلمانية أو حتى الإلحاد منهم ، ففي أعماقه ترتع ثقافة العبيد الإسلامية ، إنني أقولها بفخر ، لقد صنعنا حضارة عميان ، والمثير للسخرية أنهم لا يدركون بأنهم عميان .

 

هل بلغ تأثير الثقافة الاسلامية والقهر على البشر إلى الحد الذي يجعلهم يتجاهلون ما يسببه الإسلام من ألم ؟ و يدعون ضحايا القهر الإسلامي إلى الصمت خوفا من قيام فتنة ، وتجعلهم في بعض الأحيان يتجاهلون مشاكل أوطانهم المحكومة بالحديد و النار ليتفرغوا للحكم في مشاكل و أوطان الآخرين ، ثم يتهمون الآخرين باللامعنى و الهراء .

هل من المنطقي أن تجد البعض منهم لا ينبس ببنت شفة عندما يدعو الجهاديين إلى قتل الكتّاب المستنيرين ، ولكن ما يثيرهم هو نشر حقائق موثقة تم دفنها مدة 14 قرن عن العامة ، ويدّعون أنها حوارات تحريضية على الرغم من أنها لا تحوي كلمة واحدة تشجع على العنف ، و لا تحوي فكرة واحدة من خارج المصادر الاسلامية … ولكن فلنترك نباح النابحين وعواء المتضررين ونسأل السؤال الأخير !!

 

ماذا عن الهجوم الضاري الموجه إلى الاسلام ومحمد الآن … هل يسبب لكم قلق؟

جبريل (أكبر): نحن لسنا مثل البشر ندافع عن أديان نصنعنا ، ونحمي أصنام نحركها ، الإسلام ومحمد لم يكونا سوى آداة ، فإذا انهارت الآداة يبقى الهدف ثابتا أمام أعيننا ، و هو القضاء على كل ما هو جميل داخل أوراح البشر ، من حب وأمل و حرية وإيمان …

عندما صنعنا الإسلام ، عرفنا وعرف محمد معنا ، أن الإسلام كما ولد من رحم الدم و القتل ، فسوف ينتهي كما بدأ (86)، ولكننا لم نعلم إلى أي مدى يمكن أن يستمر ، بل وتعجبنا من بقائه طوال 14 قرن يسحق مزيد من البشر دون أن يتمرد البشر ، فحتى و إن انهار الاسلام لن يقلقنا إلا البحث عن بديل ، أو آداة أخرى من أجل إبقاء البشر في حالة التيه السرمدي ، واللامعنى الأبدي

 

وبعد أن أنهيت حواري مع جبريل … نظرت فلم أجده ، وظللت أرتجف ، ليس من مقابلة شيطان محمد ، و إنما من المصير المرعب الذي حكم به هذا الشيطان العربي ورسوله على عالم البشر ، فأن يبقى البشر في مرحلة الغيبوية الروحية بين الحياة و الموت ، مثل الزومبي موتى أحياء ، يستهلكون النساء دون حب ، يقتلون دون رحمة ، يأكلون خبز العبيد بلا أمل في الحرية … لهي لعنة أشد فتكا من الموت …

 

و أنتهى الحوار ….

 

————-

الهوامش و المراجع

1) راجع الأجزاء الأولى من الحوار

2) (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ) البقرة 144 (راجع تفسير الطبري و القرطبي)

3) البخاري -الصوم 2004 – حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ حَدَّثَنَا أَيُّوبُ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ – رضى الله عنهما – قَالَ قَدِمَ النَّبِىُّ – صلى الله عليه وسلم – الْمَدِينَةَ ، فَرَأَى الْيَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ ، فَقَالَ « مَا هَذَا » . قَالُوا هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ ، هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِى إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ ، فَصَامَهُ مُوسَى . قَالَ « فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ » . فَصَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ . أطرافه 3397 ، 3943 ، 4680 ، 4737 – “

* و أيضا “مسلم -الصيام 2712 – حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى أَخْبَرَنَا هُشَيْمٌ عَنْ أَبِى بِشْرٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ – رضى الله عنهما – قَالَ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- الْمَدِينَةَ فَوَجَدَ الْيَهُودَ يَصُومُونَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عَنْ ذَلِكَ فَقَالُوا هَذَا الْيَوْمُ الَّذِى أَظْهَرَ اللَّهُ فِيهِ مُوسَى وَبَنِى إِسْرَائِيلَ عَلَى فِرْعَوْنَ فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا لَهُ. فَقَالَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- « نَحْنُ أَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ ». فَأَمَرَ بِصَوْمِهِ.

* البخاري-الصوم- 1892 – حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ – رضى الله عنهما – قَالَ صَامَ النَّبِىُّ – صلى الله عليه وسلم – عَاشُورَاءَ ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ . فَلَمَّا فُرِضَ رَمَضَانُ تُرِكَ . وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ لاَ يَصُومُهُ ، إِلاَّ أَنْ يُوَافِقَ صَوْمَهُ . أيضا 2000 ، 4501

* البخاري-الصوم -1893 – حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِى حَبِيبٍ أَنَّ عِرَاكَ بْنَ مَالِكٍ حَدَّثَهُ أَنَّ عُرْوَةَ أَخْبَرَهُ عَنْ عَائِشَةَ – رضى الله عنها – أَنَّ قُرَيْشًا كَانَتْ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فِى الْجَاهِلِيَّةِ ، ثُمَّ أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – بِصِيَامِهِ حَتَّى فُرِضَ رَمَضَانُ وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – « مَنْ شَاءَ فَلْيَصُمْهُ ، وَمَنْ شَاءَ أَفْطَرَ » . أيضا 1592 ، 2001 ، 2002 ، 3831 ، 4502 ، 4504

4) الجن 23

5) (وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ) (النساء 13)

(وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ) (النساء 14)

و أيضا الأنفال 1، 20، 46

6) النساء80

7) (آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ) النساء 136

وكذلك الأعراف 158

8) {إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }المائدة33

9) {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ }المائدة55

10) في مثال: {تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ}الصف11

{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً }الأحزاب36

{وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ }الأحزاب33

11) المغازي للواقدي: للمزيد راجع الارهاب الاسلامي بالأرقام

12) غزوات لم يكن يقودها محمد بنفسه بل كان يبعث بها

13) سرية حمزة لقطع طريق التجارة القرشية ، سرية عبيدة بن الحارث إلى رابغ ، سرية سعد بن أبي وقاص إلى الخرار ، غزوة الأبواء ، غزوة بواط ، غزوة بدر الأولى ، غزوة ذي العشيرة : المغازي ج1 ص9 -13

14) راجع الحوارات السابقة

15) البقرة 256

16) العنكبوت 46

17) البقرة 190

18) البقرة 194

19) فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) التوبة 5

20) (قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ) التوبة 29

* تأكيد على قتال اليهود و النصارى (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ) التوبة 30

21) اتهام اليهود بالباطل (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ ) التوبة 30

* واتهام المسيحيين بالباطل (وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ) المائدة 116

22) إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) التوبة 60

23) راجع الحوارات رقم 6، 7

24) تاريخ الطبري 3/ 43 ،الروض الأنف ج4 ص 428

25) إلى العيص: المغازي ج2 ص 553

إلى الطرف: المغازي ج2 ص 555

إلى بني جذام في حسمي: ابن هشام ج2 ص612-613

إلى بني فزارة و قتله لأم قرفة: (ابن هشام ج2 ص617) ، و فيها أصيب بجراح شديدة

26) الروض الأنف ج4 ص 126 و ابن هشام ج2 ص 378

27) المغازي ج1 ص 13-14

28) ثلاثة الآف من الملائكة

(وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ. إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ) (آل عمران 123-124)

29) ابن هشام ج1 ص620-621، و أيضا الروض الأنف ج3 ص 63

30) ابن هشام ج1 ص627-628

31) ابن هشام ج2 ص634-635

32) إصابة محمد: الروض الأنف ج3ص 264-265، ابن هشام ج2 ص80-81

33) (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ) (آل عمران 144)

34) (وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلّةٌ فَاتّقُوا اللّهَ لَعَلّكُمْ تَشْكُرُونَ) آل عمران 123

35) (قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُروا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذّبِينَ) آل عمران 137

و أيضا (..وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقّ ظَنّ الْجَاهِلِيّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنّ الْأَمْرَ كُلّهُ لِلّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصّدُورِ)آل عمران 154

36) (وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلّا بِإِذْنِ اللّهِ كِتَابًا مُؤَجّلًا) آل عمران 145

(وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) آل عمران 165

37) ابن هشام ج2 ص101

38) راجع الحوار الخامس مع جبريل

39) ابن هشام ج2 ص214

40) (إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا. هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا) (الأحزاب 10-11)

ابن هشام ج2 ص 222-223

41) ابن هشام ج2 ص224

42) ابن هشام ج2 ص 308

43) ابن هشام ج2 ص316-317

44) ابن هشام ج2 ص 320

45) الروض الأنف ج4 ص 62-63

46) (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) (الممتحنة 10)

 

47) ابن هشام ج2 ص 368

48) راجع حورا مع جبريل الجزء السابع ، وابن هشام ج2 ص 372

49) ” ومن دخله كان آمنا ” (آل عمران 97)

50) “ولله على الناس حج البيت الحرام من استطاع له سبيلا” (آل عمران: 97)

” جعل الله الكعبة البيت الحرام قياماً للناس…” (المائدة: آية 97)

51) على الرغم من وجود إحدى وعشرين كعبة – قبل الإسلام – في جزيرة العرب فإن القبائل العربية قاطبة أجمعت على تقديس (كعبة مكة) وحرصت اشد الحرص على الحج إليها (خليل عبد الكريم-الجذور التاريخية للشريعة الإسلامية، سينا للنشر، ط 2، ص21)

52) ” وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ” (البقرة: 127)

53) البخاري-1665 – حَدَّثَنَا فَرْوَةُ بْنُ أَبِى الْمَغْرَاءِ حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ مُسْهِرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ قَالَ عُرْوَةُ كَانَ النَّاسُ يَطُوفُونَ فِى الْجَاهِلِيَّةِ عُرَاةً إِلاَّ الْحُمْسَ ، وَالْحُمْسُ قُرَيْشٌ وَمَا وَلَدَتْ ، وَكَانَتِ الْحُمْسُ يَحْتَسِبُونَ عَلَى النَّاسِ يُعْطِى الرَّجُلُ الرَّجُلَ الثِّيَابَ يَطُوفُ فِيهَا ، وَتُعْطِى الْمَرْأَةُ الْمَرْأَةَ الثِّيَابَ تَطُوفُ فِيهَا ، فَمَنْ لَمْ يُعْطِهِ الْحُمْسُ طَافَ بِالْبَيْتِ عُرْيَانًا ، وَكَانَ يُفِيضُ جَمَاعَةُ النَّاسِ مِنْ عَرَفَاتٍ ، وَيُفِيضُ الْحُمْسُ مِنْ جَمْعٍ . قَالَ وَأَخْبَرَنِى أَبِى عَنْ عَائِشَةَ – رضى الله عنها – أَنَّ هَذِهِ الآيَةَ نَزَلَتْ فِى الْحُمْسِ ( ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ ) قَالَ كَانُوا يُفِيضُونَ مِنْ جَمْعٍ فَدُفِعُوا إِلَى عَرَفَاتٍ . طرفه 4520 – تحفة 19020 ، 19024 ، 17111 – 200/2

* مسلم-3014 – وَحَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ حَدَّثَنَا هِشَامٌ عَنْ أَبِيهِ قَالَ كَانَتِ الْعَرَبُ تَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرَاةً إِلاَّ الْحُمْسَ وَالْحُمْسُ قُرَيْشٌ وَمَا وَلَدَتْ كَانُوا يَطُوفُونَ عُرَاةً إِلاَّ أَنْ تُعْطِيَهُمُ الْحُمْسُ ثِيَابًا فَيُعْطِى الرِّجَالُ الرِّجَالَ وَالنِّسَاءُ النِّسَاءَ وَكَانَتِ الْحُمْسُ لاَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْمُزْدَلِفَةِ وَكَانَ النَّاسُ كُلُّهُمْ يَبْلُغُونَ عَرَفَاتٍ. قَالَ هِشَامٌ فَحَدَّثَنِى أَبِى عَنْ عَائِشَةَ – رضى الله عنها – قَالَتِ الْحُمْسُ هُمُ الَّذِينَ أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِيهِمْ (ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ) قَالَتْ كَانَ النَّاسُ يُفِيضُونَ مِنْ عَرَفَاتٍ وَكَانَ الْحُمْسُ يُفِيضُونَ مِنَ الْمُزْدَلِفَةِ يَقُولُونَ لاَ نُفِيضُ إِلاَّ مِنَ الْحَرَمِ فَلَمَّا نَزَلَتْ (أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ) رَجَعُوا إِلَى عَرَفَاتٍ.)

* وفي شرح صحيح مسلم للنووي

‏‏قوله : ( كانت العرب تطوف بالبيت عراة إلا الحمس ) ‏

‏هذا من الفواحش التي كانوا عليها في الجاهلية وقيل : نزل فيه قوله تعالى : { وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا } ولهذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم في الحجة التي حجها أبو بكر رضي الله عنه سنة تسع أن ينادي مناديه ألا يطوف بالبيت عريان .

54) جواد علي- المفصل في تاريخ الجزيرة العربية قبل الإسلام ج 6 ص 258

راجع أيضا الأزرقي- أخبار مكة المكرمة : ج 1 ص 13-14

55) كانت العرب إذا لبت وهللت‏:‏ قالت‏:‏ لبيك اللهم لبيك لبيك لاشريك لك إلا شريك هو لك تملكه وما ملك

(الملل والنحل للشهرستاني –أراء العرب في الجاهلية)

* قبيلة قيس عيلان كانت تطوف بالبيت وهى تلبى بما يشبه تلبية المسلمين القائمة على أساس الإيمان بإله واحد ، فتقول” لبيك اللهم لبيك ، لبيك أنت الرحمان ، أتتك قيس عيلان ، راحلها والركبان ” [ تاريخ اليعقوبى :1: 225 ]

56) بيضاوي الشكل، لونه أسود ضارب للحمرة، ويقع في الركن الجنوب الشرقي من الكعبة

57) ويفسر الدكتور سيد القمني في كتابه ( الأسطورة والتراث، سينا للنشر، ط 2، ص 127) سر احتكاك النساء بالحجر الأسود بقوله: ” وهناك رواية إسلامية: إن الحجر الأسود كان أبيض ولكنه اسود من مس الحيض في الجاهلية. أي أنه كان هناك طقس لدى الجاهليين تؤديه النساء في الحجر، وهو مس الحجر الأسود بدماء الحيض، ودماء الحيض بالذات؟!! وقد كان دم الحيض عند المرأة في اعتقاد الأقدمين هو سر الميلاد، فمن المرأة الدم، ومن الرجل المني، ومن الإله الروح…”.

سنن الترمذي- 886 – حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « نَزَلَ الْحَجَرُ الأَسْوَدُ مِنَ الْجَنَّةِ وَهُوَ أَشَدُّ بَيَاضًا مِنَ اللَّبَنِ فَسَوَّدَتْهُ خَطَايَا بَنِى آدَمَ ». قَالَ وَفِى الْبَابِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو وَأَبِى هُرَيْرَةَ. قَالَ أَبُو عِيسَى حَدِيثُ ابْنِ عَبَّاسٍ حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

مسند أحمد- 2848- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا يُونُسُ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « الْحَجَرُ الأَسْوَدُ مِنَ الْجَنَّةِ وَكَانَ أَشَدَّ بَيَاضاً مِنَ الثَّلْجِ حَتَّى سَوَّدَتْهُ خَطَايَا أَهْلِ الشِّرْكِ. تحفة 5571 معتلى 3342

تعليق عمر بن الخطاب على الحجر:

البخاري-1597 – حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ عَابِسِ بْنِ رَبِيعَةَ عَنْ عُمَرَ – رضى الله عنه – أَنَّهُ جَاءَ إِلَى الْحَجَرِ الأَسْوَدِ فَقَبَّلَهُ ، فَقَالَ إِنِّى أَعْلَمُ أَنَّكَ حَجَرٌ لاَ تَضُرُّ وَلاَ تَنْفَعُ ، وَلَوْلاَ أَنِّى رَأَيْتُ النَّبِىَّ – صلى الله عليه وسلم – يُقَبِّلُكَ مَا قَبَّلْتُكَ . طرفاه 1605 ، 1610 – تحفة 10473

58) وضعهما عمر بن لحي وكان يذبح عليهما نجاة الكعبة وزعموا‏:‏ أنهما كانا من جرهم‏:‏ أساف بن عمرو ونائلة بنت سهل تعاسقا ففجرا الكعبة فمسخا حجرين (الملل والنحل للشهرستاني –أراء العرب في الجاهلية)

59) (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ) البقرة 158

60) الدكتور سيد القمني (الأسطورة والتراث، سينا للنشر، ط2، ص 128:126) ما قاله بخصوص عرفة وطقوس أخرى مازالت تمارس حتى يومنا: ” وهناك رواية إسلامية أخرى تقول إن آدم وحواء عندما هبط من الجنة نزلا مفترقين، وظلا هائمين حتى التقيا، وعرف آدم حواء أي جامعها (هناك مبادلة بين الحرفين الفاء والباء، فاليمنيون وحتى اليوم يستخدمون كلمة عرب بمعنى المباشرة الجنسية)… ولذلك عرف الجبل باسم عرفة لأن آدم عرف أو جامع حواء عليه؟!! ومن هنا تقدس الوقوف بعرفة، وكان الوقوف بعرفة من أهم مناسك الحج الجاهلي… ولا نعرف جبلا يجمع اسمه إلا عرفات؟! فهل الجمع هنا للجبل أم للمجتمعين على الجبل في حالة جماع أو عرفات، يماثلون الفعل

في الملل و النحل للشهرستاني: إن آدم عليه السلام لما أهبط إلى الأرض وقع إلى سرنديب من أرض الهند وكان يتردد في الأرض متحيراً بين فقدان زوجته ووجدان توبته حتى وافى حواء بجبل الرحمة من عرفات وعرفها

61) هو عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم القرشي السهمي. أبو عبد الله. أرسلته قريش إلى الحبشة ليطلب من النجاشي تسليمه المسلمين الذين هاجروا إلى الحبشة وإعادتهم إلى مكة فلم يستجب له النجاشي ورده. كانت أمه سبية تدعى سلمى بنت حرملة من بني عنزة, وتلقب بالنابغة, قد بيعت بسوق عكاظ فاشتراها الفاكه بن المغيرة, ثم اشتراها منه عبد الله بن جدعان ثم صارت إلى العاص بن وائل السهمي فولدت له ابنه عمرو. وتزوجت أمه أزواجا آخرين فكان لعمرو بن العاص أخوة من أمه هم عروة بن أثاثة العدوي, وعقبة بن نافع بن عبد القيس الفهري.

المراجع

الأعلام 5 / 248 – الواقدي ص / 64 , 50 – البلاذري ص / 214 وما بعدها – الطبري 3 / 394 ,4 / 394 , 4 / 34, 49 , 137

أبوه العاص كان يعاير محمد بعدم الانجاب {إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ }الكوثر3

قال الرازي في تفسيره 8 ص 503، روي أن العاص بن وائل كان يقول: إن محمدا أبتر لا ابن له يقوم مقامه بعده، فإذا مات انقطع ذكره، واسترحتم منه (راجع أيضا تفسير الجلالين و الطبري)

أما أمّه (سلمى بنت حرملة العنزيّة) فقد جاء عنها فى السيرة الحَلبية: »… وطئها أربعة وهُم العاص وأبو لهب وأُميّه بن خلف وأبو سُفيان بن حرب، وادّعى كُلهم عمراً فألحقته بالعاص. وقيل لها: لِم اخترت العاص؟ فقالت: لإنه يُنفِق على بناتى. وكان عمرو يعَيَّر بذلك… عَيَّره علىّ وعُثمان والحسن وعمّار بن ياسر وغيرهم من الصحابة

62) يقول عمرو (تعلمون والله أني أرى أمر محمد يعلو الأمور علوا منكرا ، وإني قد رأيت أمرا ، فما ترون فيه ؟ قالوا : وماذا رأيت ؟ قال رأيت أن نلحق بالنجاشي فنكون عنده فإن ظهر محمد على قومنا كنا عند النجاشي ، فإنا أن نكون تحت يديه أحب إلينا من أن نكون تحت يدي محمد وإن ظهر قومنا فنحن من قد عرفوا ، فلن يأتينا منهم إلا خير) ولكن من الواضح أن رحلته إلى النجاشي قد فشلت ، وكانت سببا في موالاته لمحمد (ابن هشام ج2 ص 276-278)

63) ابن هشام ج2 ص 389-397

64) ابن هشام ج2 ص 402

65) ابن هشام ج2 ص406-407

66) ابن هشام ج2 ص410-411 و الروض الأنف ج4 ص166-168

67) ابن هشام ج2 ص411

68) …( قال تبارك الله أحسن الخالقين في سورة المؤمنون فأقتبسها محمد في قرآنه ، مما جعله يقول أنه يوحى إليه مثل محمد

(ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ) المؤمنون 14

فنزلت فيه الآية: (أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَا أَنَزلَ اللّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ) الأنعام 93

http://www.qurancomplex.org/Display.asp?section=3&l=arb&f=nozol_00096

راجع أيضا تفسير الطبري للآية

 

سنن الدار قطني: 2826 – حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ حَمَّادٍ حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ حَرْبِ بْنِ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَعِيدٍ الْمَخْزُومِىُّ قَالَ حَدَّثَنِى أَبِى عَنْ جَدِّهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ « أَرْبَعَةٌ لاَ أُؤَمِّنُهُمْ فِى حِلٍّ وَلاَ حَرَمٍ الْحُوَيْرِثُ بْنُ نُقَيْدٍ وَمِقْيَسٌ وَهِلاَلُ بْنُ خَطَلٍ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِى سَرْحٍ ». فَأَمَّا الْحُوَيْرِثُ فَقَتَلَهُ عَلِىٌّ وَأَمَّا مِقْيَسٌ فَقَتَلَهُ ابْنُ عَمٍّ لَهُ لَحَا وَأَمَّا هِلاَلُ بْنُ خَطَلٍ فَقَتَلَهُ الزُّبَيْرُ وَأَمَّا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِى سَرْحٍ فَاسْتَأْمَنَ لَهُ عُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ وَكَانَ أَخَاهُ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَقَيْنَتَيْنِ كَانَتَا لِمِقْيَسٍ تُغَنِّيَانِ بِهِجَاءِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قُتِلَتْ إِحَدَاهُمَا وَأَفْلَتَتِ الأُخْرَى فَأَسْلَمَتْ

و أيضا سنن البيهقي: 19253

69) (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) التوبة 28

70) التوبة 64-66

71) (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ) التوبة 38

(فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ اللّهِ وَكَرِهُواْ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ) التوبة 81

(الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ . وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَآئِرَةُ السَّوْءِ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) التوبة 97-98

72) (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ . خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) التوبة 102-103

73) (وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)التوبة 106

(وَعَلَى الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ)التوبة 118

74) (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا)المائدة 3

75) حجة الوداع: ابن هشام ج2 ص601

76) كتاب الرسول: * البخاري-الجهاد- 3053 – حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ سُلَيْمَانَ الأَحْوَلِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ – رضى الله عنهما – أَنَّهُ قَالَ يَوْمُ الْخَمِيسِ ، وَمَا يَوْمُ الْخَمِيسِ ثُمَّ بَكَى حَتَّى خَضَبَ دَمْعُهُ الْحَصْبَاءَ فَقَالَ اشْتَدَّ بِرَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – وَجَعُهُ يَوْمَ الْخَمِيسِ فَقَالَ « ائْتُونِى بِكِتَابٍ أَكْتُبْ لَكُمْ كِتَابًا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَدًا » . فَتَنَازَعُوا وَلاَ يَنْبَغِى عِنْدَ نَبِىٍّ تَنَازُعٌ فَقَالُوا هَجَرَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – . قَالَ « دَعُونِى فَالَّذِى أَنَا فِيهِ خَيْرٌ مِمَّا تَدْعُونِى إِلَيْهِ » . وَأَوْصَى عِنْدَ مَوْتِهِ بِثَلاَثٍ « أَخْرِجُوا الْمُشْرِكِينَ مِنْ جَزِيرَةِ الْعَرَبِ ، وَأَجِيزُوا الْوَفْدَ بِنَحْوِ مَا كُنْتُ أُجِيزُهُمْ » . وَنَسِيتُ الثَّالِثَةَ . وَقَالَ يَعْقُوبُ بْنُ مُحَمَّدٍ سَأَلْتُ الْمُغِيرَةَ بْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ جَزِيرَةِ الْعَرَبِ . فَقَالَ مَكَّةُ وَالْمَدِينَةُ وَالْيَمَامَةُ وَالْيَمَنُ . وَقَالَ يَعْقُوبُ وَالْعَرْجُ أَوَّلُ تِهَامَةَ . أطرافه 114 ، 3168 ، 4431 ، 4432 ، 5669 ، 7366 – تحفة 5517 – 85/4

* و أيضا مسلم-الوصية 4321

77) الداجن: 27070- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ قَالَ حَدَّثَنَا أَبِى عَنِ ابْنِ إِسْحَاقَ قَالَ حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِى بَكْرِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ عَنْ عَمْرَةَ بِنْتِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَتْ لَقَدْ أُنْزِلَتْ آيَةُ الرَّجْمِ وَرَضَعَاتُ الْكَبِيرِ عَشْراً فَكَانَتْ فِى وَرَقَةٍ تَحْتَ سَرِيرٍ فِى بَيْتِى فَلَمَّا اشْتَكَى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- تَشَاغَلْنَا بِأَمْرِهِ وَدَخَلَتْ دُوَيْبَةٌ لَنَا فَأَكَلَتْهَا. تحفة 17897 معتلى 12371

78) الصراع بين المهاجرين و الانصار: الروض الأنف ج3 ص453-454 وابن هشام: ج2 ص 656

79) حروب الردة و استمرت فيما بين 632-634م

80) من ضمن وحشيته قتله مالك بن نويرة الذي ظل مسلما و لكنه أمتنع عن الذكاة ، فقتله واغتصب أمرأته في نفس الليلة ، و استعمل رأس ملك بن نويرة في الطبخ : راجع البداية والنهاية لأبن كثير ج6 ص321-322

81) والتي استعارتها فيما بعد الكنيسة الكاثوليكية في الحروب الصليبية من أجل استعادة ما أخذه المسلمون من أراض مقدسة مسيحية في غزوات القرن السابع

82) تقبيل الحجر الأسود ومظاهر الحج

83) اشراك محمد مع الله في قوله المستمر أكثر من 54 مرة في القرآن “الله ورسوله”

84) فان حرركم الابن فبالحقيقة تكونون احرارا. يوحنا 8: 36

85) على الرغم أن الكثير من جمل القرآن بلا بلاغة أو اعجاز بل تتعمد التضليل واللاوضوح

86) نهاية الاسلام:

* مسلم- 389 – حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ وَابْنُ أَبِى عُمَرَ جَمِيعًا عَنْ مَرْوَانَ الْفَزَارِىِّ قَالَ ابْنُ عَبَّادٍ حَدَّثَنَا مَرْوَانُ عَنْ يَزِيدَ – يَعْنِى ابْنَ كَيْسَانَ – عَنْ أَبِى حَازِمٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « بَدَأَ الإِسْلاَمُ غَرِيبًا وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيبًا فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ ». و أيضا 390

* سنن الترمذي-2838 – حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِى إِسْحَاقَ عَنْ أَبِى الأَحْوَصِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « إِنَّ الإِسْلاَمَ بَدَأَ غَرِيبًا وَسَيَعُودُ غَرِيبًا كَمَا بَدَأَ فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ ». وَفِى الْبَابِ عَنْ سَعْدٍ وَابْنِ عُمَرَ وَجَابِرٍ وَأَنَسٍ وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو. قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ إِنَّمَا نَعْرِفُهُ مِنْ حَدِيثِ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ عَنِ الأَعْمَشِ وَأَبُو الأَحْوَصِ اسْمُهُ عَوْفُ بْنُ مَالِكِ بْنِ نَضْلَةَ الْجُشَمِىُّ تَفَرَّدَ بِهِ حَفْصٌ.

 

* سنن ابن ماجة-4121 – حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَيَعْقُوبُ بْنُ حُمَيْدِ بْنِ كَاسِبٍ وَسُوَيْدُ بْنُ سَعِيدٍ قَالُوا حَدَّثَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ الْفَزَارِىُّ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ كَيْسَانَ عَنْ أَبِى حَازِمٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « بَدَأَ الإِسْلاَمُ غَرِيبًا وَسَيَعُودُ غَرِيبًا فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ ».

 

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: