مسيحيو الشرق لأجل المسيح

لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

هل انتقد الاسلام بولس الرسول ؟!

Posted by mechristian في يوليو 31, 2007

البابلي

القديس العظيم بولس الرسول ..

هو القديس الاكثر تعرضاً لكراهية وبغض الشيطان وعملائه .. لاسباب لا تخفى بالطبع على اللبيب والباحث ..

ولكن القمم الشاهقة .. لا تخفيها لهثة لاهث او غبرة زاعق ..!!!

فليقولوا ماشاؤا .. طالما بقوا على فطيرة العقل , وركاكة الفكر , وهزل المنطق وضيق الافق !!

فقد دخل احد العوام من المسلمين .. ليفتح موضوعاً يطعن فيه بالرسول العظيم بولس .. والاطرف ان يكتب مسلم اخر مداخلة يشجعه بها ويطالبه بالمزيد لانه ” مبدع في النصرانية ” !! يا سلام على ابداع الصعاليك

ماذا قال الاسلام عن ” بولس الرسول ” ؟؟!!

ونقول كافتتاحية لكلامنا :

الرسول العظيم بولس ..

يحظى بالنصيب الاكبر من عداوة ابليس وعملائه نتيجة لمجهوداته الجبارة التي اوصلت كلمة الرب الخلاصية الى ارجاء الارض …

وهذا الرسول بالذات من يقلق راحة المسلمين .. فراحوا يعادونه باشد العداوة , وملقين عليه كل تهمة باطلة وفرية ساقطة .. محاولين النيل من المسيحية وعقائدها عن طريق الطعن برسوليته ..

ولان جميع اعتراضات المسلمين على هذا الرسول الجبار قد تمت مناقشتها والرد عليها في كل مناسبة .. لهذا فموضوعي هنا ليس لهذه الغاية ..

انما لاثبت للمسلمين ومن واقع كتبهم ومصادرهم ..

كون الرسول بولس رسول حقيقي من عند الله !! ..

واذا ما تبين لهم هذا ستسقط جميع اعتراضاتهم سقوطاً مدوياً الى الابد..

ولنبدأ بالقران :

جاء في سورة يس جانب من قصة اعمال الرسل اي رسل وتلاميذ المسيح له كل المجد ..

{ واضرب لهم مثلاً اصحاب القرية اذ جاءها المرسلون . اذ ارسلنا اليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث فقالوا انا اليكم مرسلون } ( سورة يس :13-14).

وجاء بعدها : { وجاء من اقصا المدينة رجل يسعى قال يا قوم اتبعوا المرسلين } ( يس : 20)

{ اتبعوا من لا يسالكم اجراً وهم مهتدون } ( يس :21).

والان .. من هم اولئك الرسل .. ؟؟

وكانوا رسل من …؟؟؟!!!

والسؤال الاهم :

من كان الرسول الثالث الذي عززهم به الله ؟؟؟!!

وللاجابة سنقوم بالرجوع الى التفسير ..

وسابدا بابن كثير .. اذ نقل تفسيراً لسورة يس :13 و14 ما يلي :

إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ

وَقَوْله تَعَالَى : ” إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ اِثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا ” أَيْ بَادَرُوهُمَا بِالتَّكْذِيبِ ” فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ ” أَيْ قَوَّيْنَاهُمَا وَشَدَدْنَا أَزْرهمَا بِرَسُولٍ ثَالِث . قَالَ اِبْن جُرَيْج عَنْ وَهْب بْن سُلَيْمَان عَنْ شُعَيْب الْجِبَابِيّ قَالَ كَانَ اِسْم الرَّسُولَيْنِ الْأَوَّلَيْنِ شَمْعُون وَيُوحَنَّا وَاسْم الثَّالِث بولُص وَالْقَرْيَة أَنْطَاكِيَّة ” فَقَالُوا ” أَيْ لِأَهْلِ تِلْكَ الْقَرْيَة ” إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ ” أَيْ مِنْ رَبّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ يَأْمُركُمْ بِعِبَادَتِهِ وَحْده لَا شَرِيك لَهُ وَقَالَهُ أَبُو الْعَالِيَة وَزَعَمَ قَتَادَة أَنَّهُمْ كَانُوا رُسُل الْمَسِيح عَلَيْهِ السَّلَام إِلَى أَهْل أَنْطَاكِيَّة .

تفسير ابن كثير

ارايتم ! .. بالحرف الواحد يقول المفسرون التابعون بان الرسول الثالث هو : بولس ..!!

وجاء في تفسير الجلالين :

بان هؤلاء الرسل هم رسل المسيح !

وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ

“وَاضْرِبْ” اجْعَلْ “لَهُمْ مَثَلًا” مَفْعُول أَوَّل “أَصْحَاب” مَفْعُول ثَانٍ “الْقَرْيَة” أَنْطَاكِيَّة “إذْ جَاءَهَا” إلَى آخِره بَدَل اشْتِمَال مِنْ أَصْحَاب الْقَرْيَة “الْمُرْسَلُونَ” أَي رُسُل عيسى

والنص القراني يقول بان الله هو من ارسلهم ! .. ” اذ ارسلنا ” ! ..

” فعززنا بثالث ” ..!

فاذا كانت شهادة العدو الصامت تقبل عندهم , فبالاولى شهادة الحليف الناطق !!

اقرأت يا من تشتم الرسول بولس بلسانك القذر ..؟؟!!!

وهذا ايضاً تفسير البغوي :

الذي فيه يقول : تفسيراً لسورة ( يس :14)

{اذ ارسلنا اثنين . قال وهب : يوحنا وبولس فكذبوهما فعززنا بثالث. يعني قوينا. بثالث. برسول ثالث هو شمعون}

_________

تفسير معالم التأويل للبغوي

وترى جلياً بانه لم ينكر كون بولس من الرسل .. بل الاختلاف الصغير هو : ان بولس كان مع يوحنا والثالث كان شمعون ..!!

_________

كذلك جاء في تفسير فتح القدير للشوكاني

قوله : { وقيل : سمعان ويحيى وبولس } ..

يلاحظ ان لا مشكلة لمفسري القران مع بولس ..!!

المشكلة هي اليوم مع زمرة المكابرين الذين اعماهم الغرض والجهل ..!!!!!

_________

والان ناخذ من اقول عالم كبير اخر من علماء الاسلام .. عن بولس الرسول وهو الامام جلال الدين السيوطي ..

وكتابه الشهير : الاتقان في علوم القران اذ يقول :

في فصل : النوع السبعون \ المبهمات :

{ ” اذ ارسلنا اليهم اثنين ” يس :14 , هما : شمعون ويوحنا ,والثالث بولس .. }

( الاتقان للسيوطي ج 2 فصل : في المبهمات ).

لاحظوا قوله وتاكيده على رسل المسيح .. فيقول : هما : شمعون ويوحنا ,والثالث بولس ..

وكتاب السيوطي هذا عن علوم القران !

والاتقان بجمع هذه العلوم ..

والكتاب باين من عنوانه ..

ولا يطعن السيوطي ببولس ولا برسوليته ويجعله ايضاً الرسول الثالث من رسل انطاكية ..

_________

فهل هؤلاء الصعاليك من المسلمين اليوم بأكثر علماً واوسع فهماً وادراكاً من الامام السيوطي !!!؟؟؟

ولنا شهادة اخرى من كتاب اخر لهذا الامام وهو :

الدر المنثور في التفسير بالمأثور :

الآيات 13 – 27 من سورة يس :

ولاحظوا كم من المفسرين والتابعين قد قالوا بان القرية كانت هي ” انطاكية ” ..

{ أخرج الفريابي عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏{‏واضرب لهم مثلا أصحاب القرية‏}‏ قال‏:‏ هي أنطاكية‏.‏

وأخرج ابن أبي حاتم عن بريدة ‏{‏أصحاب القرية‏}‏ قال‏:‏ أنطاكية‏.‏

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن عكرمة رضي الله عنه في قوله ‏{‏أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون‏}‏ قال‏:‏ أنطاكية‏.‏

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج رضي الله عنه في قوله ‏{‏أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون‏}‏ قال‏:‏ ذكر لنا أنها قرية من قرى الروم، بعث عيسى بن مريم إليها رجلين، فكذبوهما‏.‏

وأخرج ابن سعد وابن عساكر من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس رضي الله عنهما قال‏:‏ كان موسى بن عمران عليه السلام بينه وبين عيسى ألف سنة، وتسعمائة سنة ولم يكن بينهما، وإنه أرسل بينهما ألف نبي من بني إسرائيل، ثم من أرسل من غيرهم، وكان بين ميلاد عيسى والنبي صلى الله عليه وسلم خمسمائة سنة وتسع وستون سنة، بعث في أولها ثلاثة أنبياء‏.‏ وهو قوله ‏{‏إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث‏}‏ والذي عززبه‏:‏ شمعون‏.‏ وكان من الحواريين، وكانت الفترة التي ليس فيها رسول أربعمائة سنة وأربعة وثلاثين سنة‏.‏

وأخرج ابن أبي حاتم عن شعيب الجبائي قال‏:‏ اسم الرسولين اللذين قالا ‏{‏إذ أرسلنا إليهم اثنين‏}‏ شمعون‏.‏ ويوحنا‏.‏ واسم ‏(‏الثالث‏)‏ بولص‏.‏

وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله ‏{‏فعززنا بثالث‏}‏ مخففة‏.‏

وأخرج ابن المنذر عن سعيد بن جبير رضي الله عنه في قوله ‏{‏إذ أرسلنا إليهم اثنين‏.‏‏.‏‏.‏‏.‏ قال‏:‏ اسم الثالث الذي عزز به سمعون بن يوحنا‏.‏ والثالث بولص، فزعموا أن الثلاثة قتلوا جميعا، وجاء حبيب وهو يكتم إيمانه ‏{‏فقال يا قوم اتبعوا المرسلين‏}‏ فلما رأوه أعلن بإيمانه فقال ‏{‏إني آمنت بربكم فاسمعون‏}‏ وكان نجارا ألقوه في بئر، وهي الرس، وهم أصحاب ‏”‏الرس‏”‏‏.

هذا ما جاء من سورة يس وتفاسير واسباب النزول لاياتها 13-14

ومن تفسير الزمخشري .. نقرأ ايضاً كون القرية هي انطاكية والرسل هم رسل المسيح !

{ وَٱضْرِبْ لَهُمْ مَّثَلاً } ومثل لهم مثلاً، من قولهم: عندي من هذا الضرب كذا، أي: من هذا المثال، وهذه الأشياء على ضرب واحد، أي على مثال واحد. والمعنى: واضرب لهم مثلاً مثل أصحاب القرية، أي: اذكر لهم قصة عجيبة قصة أصحاب القرية. والمثل الثاني بيان للأوّل. وانتصاب إذ بأنه بدل من أصحاب القرية. والقرية أنطاكية. و { ٱلْمُرْسَلُونَ } رسل عيسى عليه السلام إلى أهلها،

تفسير الكشاف/ الزمخشري

__________

وهذه القرية هي انطاكية كما يقول المفسرين .. !

وان الرسل هم رسل عيسى .. والذين هم بدورهم ” رسل الله ” وبينهم ” بولس ” !!

هكذا جاء في تفسير الطبرسي :

ثم قال سبحانه لنبيّه صلى الله عليه وسلم { واضرب لهم } يا محمد { مثلاً } أي مثّل لهم مثالاً وهو من قولهم هؤلاء أضراب أي أمثال. وقيل: معناه واذكر لهم مثلاً { أصحاب القرية } وهذه القرية أنطاكية في قول المفسرين { إذ جاءها المرسلون } أي حين بعث الله إليهم المرسلين { إذ أرسلنا إليهم اثنين } أي رسولين من رسلنا { فكذَّبوهما } أي فكذَّبوا الرسولين قال ابن عباس: ضربوهما وسجنوهما { فعززنا بثالث } أي فقوّيناهما وشددنا ظهورهما برسول ثالث مأخوذ من العزة وهي القوة والمنعة ومنه قولهم من عزَّ بزَّ أي من غلب سلب. قال شعبة: كان اسم الرسولين شمعون ويوحنا واسم الثالث بولس. وقال ابن عباس وكعب: صادق وصدوق والثالث سلوم. وقيل: إنهم رسل عيسى وهم الحواريون. عن وهب وكعب قالا: وإنما أضافهم تعالى إلى نفسه لأن عيسى (ع) أرسلهم بأمره { فقالوا إنا إليكم مرسلون } أي قالوا لهم يا أهل القرية إن الله أرسلنا إليكم.

تفسير مجمع البيان في تفسير القران – الطبرسي

_________

اقرأ ايضاً ما جاء في سورة الصف وتفسيرها من القرطبي :

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ}( سورة الصف 14)

من تفسير القرطبى ( الجامع لاحكام القران ) :

” وقيل: نزلت هذه الآية في رسل عيسى عليه الصلاة والسلام. قال ابن إسحاق: وكان الذي بعثهم عيسى من الحواريين والأتباع فطرس وبولس إلى رومية, واندراييس ومشى إلى الأرض التي يأكل أهلها الناس. وتوماس إلى أرض بابل من أرض المشرق. وفيلبس إلى قرطاجنة وهي أفريقية. ويحنس إلى دقسوس قرية أهل الكهف. ويعقوبس إلى أورشليم وهي بيت المقدس,. وابن تلما إلى العرابية وهي أرض الحجاز. وسيمن إلى أرض البربر. ويهودا وبردس إلى الإسكندرية وما حولها.

فأيدهم الله بالحجة.

“فأصبحوا ظاهرين” أي عالين; من قولك: ظهرت على الحائط أي علوت عليه. “

—————–

لمن يعترض على التفسيرات

اقرأ عن ما قاله علماءكم عن علم التفسير :

الاتقان في علوم القران للسيوطي :

{ وقد أجمع العلماء أن التفسير من فروض الكفايات وأجلّ العلوم الثلاثة الشرعية. وقال الأصبهاني: أشرف صناعة يتعاطاها الإنسان تفسير القرآن. بيان ذلك أن شرف الصناعة: إما بشرف موضوعها مثل الصياغة فإنها أشرف من الدباغة، لأن موضوع الصياغة الذهب والفضة وهما اشرف من موضوع الدباغة الذي هوجلد الميتة. وإما بشرف غرضها مثل صناعة الطب، فإنها أشرف من صناعة الكناسة لأن غرض الطب إفادة الصحة وغرض الكناسة تنظيف المستراح. وإما بشدة الحاجة إليها كالفقه، فإن الحاجة إليه أشد من الحاجة إلى الطب، إذ ما من واقعة في الكون في أحد ن الخلق إلا وهي مفتقرة إلى الفقه، لأن به انتظام صلاح أحوال الدنيا والدين، بخلاف الطب فإنه يحتاج إليه بعض الناس في بعض الأوقات. إذ عرف ذلك فصناعة التفسير قد حازت الشرف من الجهات الثلاث. أما من جهة الموضوع فلأن موضوعه كلام الله تعالى الذي هوينبوع كل حكمة ومعدن كل فضيلة، فيه نبأ ما قبلكم وخبر ما بعدكم وحكم ما بينكم، لا يخلق على كثرة الرد ولا تنقضي عجائبه. وأما من جهة الغرض فلأن الغرض منه هو الاعتصام بالعروة الوثقى والوصول إلى السعادة الحقيقية التي لا تفنى. وأما من جهة شدة الحاجة فلأن كل كمال ديني أودنيوي عاجلي أوآجلي مفتقر إلى العلوم الشرعية والمعارف الدينية، وهي متوقفة على العلم بكتاب الله تعالى.}

الاتقان – النوع السابع والسبعون – في معرفة تفسيره وتاويله

فاين انت من هؤلاء العلماء والمفسرين الذين تطعن بهم هكذا بجرأة !!؟؟

————————–

واليوم لنزيد الموضوع نفحة اضافية من التوثيق ..

فما سقناه سابقاً كان من القران والتفسير واقوال التابعين وعلماء الاسلام وهم ( ورثة الانبياء ) و هم ( اولي الامر منكم ) ..!

—————————-

والان ..

لنأتي الى كتب السيرة ..

فاقتبس من اوثق كتاب سيرة عند اهل السنة والجماعة وهو السيرة النبوية لابن هشام

( ابي محمد عبد الملك بن هشام بن ايوب الحميري المعافري , المتوفي سنة 213 هجرية طبعة دار الكتب

العلمية بيروت – لبنان ) ..

بالتحديد من فصل :

( خروج رسل رسول الله الى الملوك ص 870)

ما يلي :

{ ان رسول الله خرج على اصحابه فقال لهم : ان الله بعثني رحمة وكافة , فادوا عني يرحمكم الله ,ولا تختلفوا علي كما اختلف الحواريون على عيسى ابن مريم , قالوا : وكيف يا رسول الله كان اختلافهم ؟ قال : دعاهم لمثل ما دعوتكم له , فاما من قرب به فاحب وسلم . واما من بهد فكره وابى , فشكا ذلك عيسى منهم الى الله , فاصبحوا وكل رجل منهم يتكلم بلغة القوم الذين وُجه اليهم . قال ابن اسحق : وكان من بعث عيسى ابن مريم عليه السلام من الحواريين والاتباع الذين كانوا بعدهم في الارض : بطرس الحواري , ومعه بولس , وكان بولس من الاتباع ولم يكن من الحواريين الى رومية , واندرائس ومنتا الى الارض التي ياكل اهلها الناس , وتوماس الى ارض بابل من ارض المشرق , وفيلبس الى ارض قرطاجنة وهي افريقية , ويحنس الى افسوس قرية الفتية اصحاب الكهف ,ويعقوبس الى اورشلم وهي ايلياء قرية بيت المقدس , وابن ثلماء الى الاعرابية وهي ارض الحجاز , وسيمن الى ارض البربر , ويهوذا ولم يكن من الحواريين جعل مكان يودس }.

__________________

انتهى مقتبساً من كتاب :

(السيرة النبوية لابن هشام باب : خروج رسل رسول الله الى الملوك ص 870).

وذات التفاصيل وذكر بولس كرسول للمسيح ورد في كتاب سيرة اخر وهو :

الروض الانف ” للسهيلي .

ويمكن قراءة الكتابين على هذا الرابط لموقع الاسلام التابع لوزارة الارشاد والدعوة الاسلامية في المملكة العربية السعودية :

ونتيجة ما اوردنا اعلاه نتوصل الى هذه الحقائق :

1- محمد حكى عن ارسالية المسيح للحواريين الى ارجاء الارض وانهم تكلموا بالسنة ولغات اخرى بحسب الشعوب والامم التي ارسلوا اليها ..!!

2- ذكر نفس المصدر بان الرسول بولس قد ارسل مع بطرس الى رومية من قبل المسيح . وكان من التابعين ..

فهل بعد كل هذا ياتي مسلم ويطعن في الرسول بولس وفي رسوليته …؟؟!!!!

هل هناك من مسلم يخبرنا :

لماذا لم يحذر محمد رسول الاسلام الناس من بولس .. وبانه هو من حرف ديانة المسيح ..

او انه من افسد عقائدها .. الى اخر تلك الدعاوى العريضة التي يشيعها مسلمي العصور الاخيرة …؟؟؟!!

—————————–

بل بولس موجود ايضاً في كتب التاريخ الاسلامي الكبيرة والموثقة ..!!

وها هو كتاب لامام المفسرين ” ابن جرير الطبري ” يذكر بولس الرسول مع الحواريين , دون ان يتهمه بافساد دين المسيح ..؟؟!!

نقرأ في كتابه :تاريخ الرسل والملوك ص 433 :

{وكان ممن وجه من الحواريين والأتباع الذين كانوا في الأرض بعدهم، فطرس الحواري ومعه بولس – وكان من الأتباع، ولم يكن من الحواريين – إلى رومية، وأندراييس ومثى إلى الأرض التي يأكل أهلها الناس – وهي فيما نرى للأساود – وتوماس إلى أرض بابل من أرض المشرق، وفيلبس إلى القيروان وقرطاجنة، وهي إفريقية، ويحنس إلى دفسوس، قرية الفتية أصحاب الكهف، ويعقوبس إلى أوريشليم، وهي إيليا بيت المقدس، وابن تلما إلى العرابية، وهي أرض الحجاز، وسيمن إلى أرض البربر دون أفريقية، ويهوذا -ولم يكن من الحواريين – إلى أريوبس، جعل مكان يوذس زكريا يوطا، حين أحدث ما أحدث.}

وهذا تقوية اخرى لموضوعنا عن بولس الرسول وكونه من رسل المسيح واتباعه ..

—————————-

ومن مرجع اسلامي تاريخي كبير وهو كتاب :

البداية والنهاية – الجزء الثاني

وفيه نجد التالي :

{ وكان ممن آمن بالمسيح وصدقه من أهل دمشق رجل يقال له: ضينا، وكان مختفيا في مغارة داخل الباب الشرقي قريبا من الكنيسة المصلبة؛ خوفا من بولص اليهودي، وكان ظالما غاشما مبغضا للمسيح، ولما جاء به. وكان قد حلق رأس ابن أخيه حين آمن بالمسيح وطاف به في البلد ثم رجمه حتى مات، رحمه الله. ولما سمع بولص أن المسيح، عليه السلام، قد توجه نحو دمشق جهز بغاله وخرج ليقتله فتلقاه عند كوكبا، فلما واجه أصحاب المسيح جاء إليه ملك فضرب وجهه بطرف جناحه فأعماه، فلما رأى ذلك وقع في نفسه تصديق المسيح، فجاء إليه واعتذر مما صنع وآمن به فقبل منه، وسأله أن يمسح عينيه؛ ليرد الله عليه بصره فقال: اذهب إلى ضينا عندك بدمشق في طرف السوق المستطيل من المشرق فهو يدعو لك. فجاء إليه فدعا، فرد عليه بصره، وحسن إيمان بولص بالمسيح، عليه السلام، أنه عبد الله ورسوله، وبنيت له كنيسة باسمه، فهي كنيسة بولص المشهورة بدمشق من زمن فتحها الصحابة، رضي الله عنهم، حتى خربت في الزمان الذي سنورده. إن شاء الله تعالى.}

هل لاحظتم ..

” فلما رأى ذلك وقع في نفسه تصديق المسيح، فجاء إليه واعتذر مما صنع وآمن به فقبل منه” !!!

وحسن إيمان بولص بالمسيح، عليه السلام ” !!

فبولس ايمانه حسن بالمسيح ..

وقد امن به بعد ان كان يضطهد اتباعه ويبغض المسيح ..وحدثت معه المعجزة المذكورة بالتفصيل في سفر اعمال الرسل الاصحاح التاسع .

وقد بنيت باسمه كنيسة كبيرة في دمشق دامت الى الغزو الاسلامي ..

نواصل ..

وها هو شاهد تاريخي اسلامي اخر عن بولس الرسول ..

والكتاب هو :

المواعظ والاعتبار- للمقريزي

وفيه :

{وسار شمعون إلى سميساط وحلب ومنبج وبزنطية وقتل في سابع أبيب. وسار ميتاس إلى بلاد الشرق وقتل في ثامن عشر برمهات. وسار بولص الطرسوسي إلى دمشق وبلاد الروم وروميه بعد رفع المسيح بتسع سنين، ونقله يوحنا إلى اللغة الرومية، وقتل متى بقرطاجنة في ثامن عشر بابه بعدما استجاب له بشر كثير. وسار يعقوب بن حلفا إلى بلاد الهند ورجع إلى القدس وقتل في عاشر امشير. وسار يهوذا بن يعقوب من أنطاكية إلى الجزيرة فآمن به كثير من الناس ومات في ثاني أبيب. وسار شمعون إلى سميساط وحلب ومنبج وبزنطية وقتل في سابع أبيب. وسار ميتاس إلى بلاد الشرق وقتل في ثامن عشر برمهات. وسار بولص الطرسوسي إلى دمشق وبلاد الروم وروميه فقتل في خامس أبيب.

وتفرّق أيضاً سبعون رسولاً أخر في البلاد، فآمن بهم الخلائق، ومن هؤلاء السبعين: مرقص الإنجيليّ، وكان اسمه أوّلاً يوحنا، فعرف ثلاثة ألسن، الفرنجيّ والعبراني واليونانيّ، ومض إلى بطرس برومية وصحبه وكتب الإنجيل عنده بالفرنجية بعد رفع المسيح باثنتي عشرة سنة، ودعا الناس برومية ومصر والحبشة والنوبة، وأقام حنانيا أسقفاً على الإسكندرية، وخرج إلى برقة فكثرت النصارى في أيامه، وقتل في ثاني عيد الفسح بالإسكندرية. ومن السبعين أيضاَ لوقا الإنجيليّ الطبيب، تلميذ بولص، كتب الإنجيل باليونانية عن بولص بالإسكندرية بعد رفع المسيح بعشرين سنة..}

مختصر تاريخ دمشق – لابن عساكر – ص 991 :

اذ يقول تحت باب :

حنينا أحد صديقي المسيح

{قيل: إنه كان بدمشق.حنينا احد صديقي المسيح :

قال وهب بن منبه: كان بولس من رؤساء اليهود وأشدهم بأساً، وأعظمهم شأناً في إنكار ما جاء به المسيح عليه السلام ودفعه، ودفع الناس عنه.

فجمع العساكر وسار إلى المسيح عليه السلام ليقتله ويمنعه عن دخول دمشق، فلقيه بكوكبا فضربه ملك بجناحه، فأعماه، ورأى من دلائل أمره والأحوال التي لم يصل معها إلى ما أراد من مكروهه ما اضطره إلى الإيمان به، والتصديق بما جاء به، فأتى المسيح على ذلك، وسأله أن يفتح عينيه فقال له المسيح: كم تسعى في أذاي وأذى من هو معي، وتفعل وتصنع.ثم قال له المسيح: امض حتى تدخل دمشق وخذ في السوق الطويل الممدود في وسط المدينة، يعني دمشق، حتى تصير في آخره وتصير إلى حنينا وكان حنينا قد اختفى منه فزعاً في مغارة نحو الباب الشرقي حتى يفتح عينينك.

فأتاه عند الكنيسة المصلبة وهي الكنيسة المنسوبة إليه اليوم، وكان بولس قد أخذ ابن أخيه، وكان قد آمن بالمسيح فحلق وسط رأسه ونادى عليه ورجمه حتى مات، فمن ثم أخذ النصارى حلق وسط رؤوسهم للتأسي بذلك، فيما كان عوقب به، وإنه كالتواضع لا كالعيب لمن آمن بالمسيح عليه السلام.}

وقلنا ونقول ان لا نقد ولا رفض لبولس الرسول ..

– فالمسلمين الاوائل بعلمائهم ومؤرخيهم ومفسري قرانهم لم يطعنوا بالرسول بولس ولم يشككوا بتعليمه ولم ينسبوا اليه اي تحريف او تزوير للديانة المسيحية ..

– بل اعتبروه كتلميذ للمسيح او احد الاتباع الذين بشروا مع رسله في الامم والمدن كارزين بالانجيل !

—————————–

وهذه شهادة تاريخية اخرى تضاف الى ما سبقها من كتب وهو :

تاريخ اليعقوبي – اليعقوبي – الصفحة : 31

{ وكان بولس أشد الناس عليهم، وأعظمهم إيذاء لهم، وكان يقتل من يقدر عليه منهم، ويطلبهم في كل موضع، فخرج يريد دمشق ليجمع قوماً كانوا بها، فسمع صوتاً يناديه: يا بولس، كم تضطهدني! ففزع حتى لم يبصر، ثم جاءه حنانيا، فقدس عليه حتى انصرف، وبرأت عينه، فصار يقوم في الكنائس، فيذكر المسيح، ويقدسه، فأرادت اليهود قتله، فهرب منهم، وصار مع التلامذة يدعو الناس، ويتكلم بمثل ما يتكلمون به، ويظهر الزهد في الدنيا، والتقليل منها، حتى قدمه الحواريون جميعا على أنفسهم، وصيروه رأسهم. وكان يقوم فيتكلم، ويذكر أمر بني إسرائيل والأنبياء، ويذكر حال المسيح، ويقول: ميلوا بنا إلى الأمم، كما قال الله للمسيح: إني وضعتك نوراً للأمم، فتصير إخلاصاً إلى أقطار الأرض، فتكلم كل رجل منهم برأيه، وقالوا: ينبغي أن يحتفظ بناموس، وأن يرسل إلى كل بلد من يدعو إلى هذا الدين، وينهاهم عن الذبائح للأوثان، وعن الزنا، وعن أكل الدم.

وخرج بولس ومعه رجلان إلى أنطاكية ليقيموا دين المعمودية، ثم رجع بولس، وأخذ، فحمل إلى ملك رومية فقام فتكلم، وذكر حال المسيح، فتحالف قوم على قتله لإفساده دينهم، وذكره المسيح وتقديسه عليه }

التاريخ الاسلامي … لا يوجه كلمة نقد واحدة بحق بولس الرسول .. ولا احد اتهمه بتحريف او تزويرلاي عقيدة مسيحية ..

وكما سبق وقلنا : بان هذه الجبهة التي فتحناها على المسلمين دفاعاً عن بولس الرسول ومن واقع وثابت كتبهم ومصادرهم ..

ستصيبهم بالارباك والحيرة .. فنحن الان نثبت لهم مما عندهم ..

وانا على يقين بانهم سيتقهقروا مهزومين عن مهاجمة بولس الرسول فيما بعد .. كلما وضعنا امامهم هذه المراجع ..

لا بل سيقعون في فخ تكذيب علماءهم الاجلاء ومصادرهم المعتبرة ورميها بالخطأ والزلل وقلة العلم ..

( كما فعل احد عوامهم حين زعم بأن هذه الكتب والمراجع التي نستشهد منها تخص الشيعة الامامية ) ..

وقد هشمنا كلامه بالبراهين في هذا الشريط فلم يتمكن من مواصلة الحوار ..!

فاين المفر امام هذا السلاح..؟؟؟!!

مجداً للرب مجداً ..

نصلي ان يفتح الرب عيون المسلمين كما فتح عيني شاول فأصبح قديساً ..

البابلي

رد واحد to “هل انتقد الاسلام بولس الرسول ؟!”

  1. alrabm3na said

    دام صليبك عالي يااستادي ومعلمي البابلي
    انت علامة في مواضيعك

    الرب معنا

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: